خاطرة
عبدالحميد محمد الحشاش * - 5 / 3 / 2011م - 7:13 ص - العدد (25)

أثناء فعاليات المهرجان الأول للسياحة الصيفي لك ولعائلتك في المنطقة الشرقية والتي لاقت الكثير من النجاح والاستحسان من قبل الجمهور والرواد ، هذه الفعاليات التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة الشرقية هذا العام فقد لفت انتباهي في محافظة القطيف في منطقة المجيدية شارع القدس إحدى المحلات التجارية لبيع المفارش والمراتب الطبية لصاحبها المدعو مصطفى محمد آل عبيد والذي جعل من محله نواة لمركز ثقافي وتعليمي لأهالي المنطقة حيث استطاع استغلال الدور العلوي من محله لعرض بعض القطع المتحفية والتراثية عن المنطقة والتي شملت بعض القطع مثل الخوصيات والأسلحة وأدوات المعيشة والحلي النسائية القديمة والأبواب الخشبية القديمة وغيرها ، والتي ما هي إلا لتثقيف الزائر أثناء التسوق والاستمتاع ببعض الوقت في هذا الأجواء التراثية ذات الموروث الثقافي فجمع هذا الشخص متعة التسوق مع الفائدة العلمية للزائر فهو حقق هدف نبيل سامي يكمن في تثقيف الزائر عن طريق ربط الحاضر بالماضي المجيد الخالد وانه قد نسق هذا العرض كله في محله بالتنسيق مع جامع هذه التحف المعروف مالك متحف القطيف الحضاري لصاحبه حسين علي العوامي والذي لا يألو جهداً في الحقيقة  في مشاركة ودعم أية جهة لعرض مقتنياته التراثية والمتحفية للفائدة الثقافية  لأهالي المنطقة الشرقية وعلى هذا فمسيرة الإنماء والبناء والعمران لم تله بعض الإخوان من المنطقة من مسيرة مماثلة في أهميتها وخطورتها ألا وهي الثقافة والفكر والتاريخ لذا نتمنى في الحقيقة أن يعمم لدى الكثير من السعوديين من أبناء المملكة في جميع مناطقنا مثل هذه الروح الوطنية في نشر مثل هذه الفائدة الثقافية عن تراث الجزيرة الزخم الذي يعتبر نشره ما هو إلا تذكرة وعبرة واعتزاز بما كان عليه آبائنا وأجدادنا وبالتالي إبرازه لأجيالنا الجديدة حتى تتعرف على شخصيتها المتميزة وخصوصيتها التاريخية ومن ثم تأصيل الهوية الوطنية بحيث تتعمق في ذهنيات وفي سلوك الأفراد والجماعات مشاعر الانتماء إلى هذا الوطن.

* * * *

مدير المتحف الإقليمي بالدمام
371319