رسالة إلى القراء
التحرير - 16 / 3 / 2011م - 2:33 م - العدد (33)

مع علمنا المسبق بأن موضوعاً ذا علاقة بالشيخية والشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي هو محل جدل ونقاش، لم نتردد في طرق هذا الملف وفتحه، حيث كان مقرراً منذ أكثر من عام.

ذلك أننا بحاجة إلى قراءة ما لهذا الشيخ للإثراء الفكري والثقافي، وحتى العلمي، ولاكتشاف الحقائق بصورة أكثر جلاء ووضوحاً.

والأمانة هي التي دعتنا إلى قبول ما كتبه الإخوة الكتّاب في ملف هذا العدد حول الشيخ أحمد الأحسائي، فهم المسؤولون عن كتاباتهم وبعد دعوتنا لهم طالبناهم التزام الحيادية والوسطية قدر الإمكان، حتى أنه لا يخفى أننا (في التحرير) توقفنا أمام أكثر من مقالة نقلّبها ذات اليمين وذات الشمال حتى تم الاعتذار لأصحابها لأنها لم تكن على الحياد، بل كانت منحازة بلون فاقع سلباً أو إيجاباً تارة أخرى، وهذا ما لم نكن نراه مناسباً.

ولعل من أهم ما دفعنا إلى إعداد هذا الملف هو كون هذه الشخصية (المثيرة للجدل) خرجت من هذه الأرض.. من الأحساء من بلادنا الحبيبة مما يعني أن بلادنا كانت ولا زالت تنجب رجالاً يشار لهم بالبنان في أصقاع المعمورة.

200155