من وثائقنا الوطنية
التحرير - 22 / 3 / 2011م - 5:25 م - العدد (13)

أصدر المهرجان الوطني للتراث والثقافة قبل بضع سنوات كتاباً تحت عنوان (من وثائقنا الوطنية) أعده أربعة من الأساتذة السعوديين، وقد حوى الكتاب عشرات الوثائق المهمة التي توضح جوانب عديدة من أحوال المملكة الاقتصادية والاجتماعية والأمنية والسياسية.. تلك الوثائق هي عبارة عن مراسلات الملك عبد العزيز مع رجال الدولة في مختلف المناطق والوظائف إضافة إلى مراسلات بعض أمراء المناطق والمسؤولين مع غيرهم.

كانت أجهزة الدولة في تلك الأيام بسيطة للغاية، وكان تدخل الملك أو موظفيه الكبار بشكل مباشر في كل شأن من شؤونها ضرورياً إلى حد بعيد.. وكانت بعض مؤسسات الدولة في حالة (جنينية) لم تستكمل ولادتها فضلاً عن نموها، لتؤدي دورها فيما بعد.

وتعد بعض تلك الوثائق ذات قيمة عالية، للباحثين الاجتماعيين والاقتصاديين والتاريخيين، ويمكن الإفادة منها في كل الجوانب المعروفة. لهذا رأت (الواحة) نشر بعض تلك الوثائق، موضحة دلالتها ومواضع أهميتها.

الاستيلاء على الأحساء

من الشائع تاريخاً، أن الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، وفيما يتعلق بالسيطرة على الأحساء والقطيف واستخلاصهما من العثمانيين، أنه استعان قبل أن يثب للسيطرة عليهما بعدد من المخبرين المتعاونين معه في صفوف الجند العثماني، وموظفي الإدارة في الهفوف. بل ذهب بعض المؤرخين إلى أن الملك عبد العزيز استطاع استمالة قيادات في هرم السلطة العثمانية في الأحساء.

الرسالة التالية توضح بعض ذلك، فقد تلقى الملك رسالة إخبارية من شخص يدعى ذنون بن يونس، يفهم من خلال كتابته الرسالة أنه ليس عربياً، كان يعمل فيما يبدو في الإدارة العثمانية، وقد شرح له أحوال الجند العثماني وأحوال الأحساء وأهلها عشية سيطرة الملك عبد العزيز عليها.

بالطبع فإن الرسالة تحوي ما يود المرسل إليه أن يسمع من أخبار ودعاء بالنصر. أيضاً فإن الرسالة أشارت إلى المثالب المعتادة التي تلتصق بالجند العثماني، وإلى نفور الأهالي منهم وأنهم ينتظرون المخلص، وهو ابن سعود.

تشير الرسالة إلى اسم محمد أفندي، ويحتمل أن يكون هذا الأفندي هو مسؤول المالية التركي في الهفوف الذي استطاع فيما يبدو في آخر أيامه أن يقفز من العربة التركية وأن يكون واحداً من الذين تواصلوا مع الملك عبد العزيز وقد أثارت بعض المصادر إلى أن محمد أفندي مسؤول المالية قد بقي في منصبه، وأن الملك عبد العزيز حين عرف بما يوجد في بيت المال في الأحساء من أموال سجد لله تعالى. قيل إنه كان في الخزينة عشرة آلاف ريال.

تقول رسالة ذنون بن يونس:

[1]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

اهلالكم (هلالكم) امبارك وسعيد من عوادتو وصوامتو إلى يوم الوعيد

أمين من الأحساء - 30 شعبان 1330 الرياض

من ذنون إلى حضرة جناب الأعز الأكرم الأمجد أفخم الكرام الشيخ عبد العزيز ابن عبد الرحمن الفيصل المحترم دام مجده آمين. مزيد السلام عليكم ورحمت اللَّه وبركاته ومرضاته على الدوام، مع غب السؤال عن صحت سلامتكم وشريف خاطركم واعتدال أوقاتكم، الذي عندنا غايت المقصود والمراد من رب العباد أن ينصركم على العدوان العناد ويجعلكم ضخر (ذخر) المسلمين، ويهديكم ويجديكم (يجعلكم) على طريق الخلفاء الراشدين، الأوامر (وأوامر) سيد المرسلين آمين، لو كان احنا من المنسين عن ودي الخيارين (ود الخيرين) هذي من اللَّه وحسن شفقتكم لنا مودي (مودة) والأقسام عليها أحكام والعاقبة المتقين، والخلف بالله ثم ابركات عماركم (أعماركم) مغتنين ولا يحرمنا حسن شفقتكم إلى يوم الدين. ونبشركم بالخير المبين، جميع أهل الديرا (الديرة) نافرين ويتضرون (وينتظرون) حسن شفقتكم مثل ما ينتضرون اهلال رمضان، نسئل اللَّه يعزكم على جميع العدوان، ويهدي لكم جميع المفسدين آمين، ويجلسكم بالحساء عن قريب، ويجعل دعاء مستجيب دعوت غريب، وقلباً منكسر مريب، والمسلمين حبين وجميع العسكر فاسدين الأولين والآخرين أراد (أقل) وأدعن (أمجن) خامرين والله يمحا (يمحو) صيرهم (يزيلهم) من بلدان المسلمين ولا يخفا جنابكم سيد العارفين وغايت السلام مع تقبيل أيادي لوالد وسئل خاطر الاخوان كافة والمخدومين وماحوا (وما حوى) المجلس من المحبين والخادمين ومن يعز عليكم ويسئل عنا، وحضر الأخ محمد أفندي وسوا (سواه) ديم (دائماً) يسئلون خاطر الجميع وأطال المولى بقاءكم وبالعز والهنا دمتم محروسين.

المحب ذنون يونس.

دعوة من الأحساء للملك عبد العزيز لطرد العثمانيين

أيضاً، فإن من المشهور أن وجاهات الأحساء الاجتماعية قد دعت الملك عبد العزيز ووعدته بالمساعدة إن هو جاء لاستخلاص الأحساء لنفسه، وكان عرض المساعدة -كما قيل- قد جاء من عدة شخصيات رأت أن السلطة العثمانية إلى أفول من جهة، ومن جهة ثانية، وجدت أن الوضع الأمني والاقتصادي قد بلغ حداً من التدهور لا يمكن معه البقاء على الولاء للعثمانيين، مع أن بعض الوجاهات المحلية على الأقل كانت قد تبوأت مناصب في الإدارة العثمانية، أو كانت في أقل الظروف مقربة من رجال تلك الإدارة.

الرسالة التالية، من شخصية أحسائية، لا نعلم موقعها ضمن خارطة العوائل في الأحساء، تقدم هنا تقريراً عن سوء أحوال العثمانيين، وتحفز الملك للانقضاض عليهم، لأن الظروف الداخلية والدولية التي تم شرحها في الرسالة ملائمة جداً، وتكشف الرسالة أن كاتبها يعمل مع الملك عبد العزيز داخل الأحساء، بدليل أنه يقول أنه ينتظر الأوامر، فهو على استعداد للقيام بما يريده الملك، وإن كان ما يريده أن يخرج من الأحساء فسيخرج منها.

من المؤكد أن الأحوال الاجتماعية والاقتصادية والأمنية في أواخر العهد العثماني في الأحساء والقطيف كانت بالغة السوء، وأن كل الإشارات تنبئ أن بقاء الحال من المحال، والرسالة التي نحن بصددها، تقدم صورة رائعة وشبه متكاملة عن الأحوال السياسية الداخلية والخارجية، إضافة إلى إطلالة واضحة على الوضع الاجتماعي آنئذٍ.

ومن الواضح أن كاتب الرسالة ذو حس سياسي ومعرفة بما يدور حوله، وكان يكتب إلى الملك دون الإغراق في الشرح، فهو يعلم أن (اللبيب بالإشارة يفهم)! قال الملك أن ممالك السلطان العثماني تتناقص في أوربا، وأن حال الممالك متردية، فلم يبق إلا أن يضرب الملك ضربته، لأن الدولة العثمانية مشغولة عنه بما هو أفدح وأخطر.

وكاتب الرسالة يعجب من طول (صبر الملك) وعدم تحركه نحو الأحساء و (غفلته) عن (ديرته) رغم أن الثمار قد أينعت وحان قطافها.. ولم يدر بخلد الكاتب أن الملك نفسه كان أكثر مراقبة للوضع الدولي والمحلي، وأن مصادره المتعددة تطلعه على أحوال الدولة العثمانية وممالكها في أوربا وغير أوربا، وكان ينتظر نضوج الوضع الدولي فيما حوله، ويتأكد من موقف السلطات البريطانية القريبة منه فيما لو قام بضربته، وإلا فإن الملك كان قد وضع احتلال الأحساء نصب عينه منذ أن احتل الرياض، وكان كثيراً ما يعبر عن طموحه باحتلالها بشكل علني، وكان يدرك نضوج الوضع فيها لصالحه منذ ذلك الحين.

هذا لم يكن لوحده يغري الملك.. فظروفه الشخصية لم تساعده على تقديم حركته باتجاه الأحساء.. إذ كانت لديه مهمة توحيد (المركز/ نجد) أولاً.. أو على الأقل توحيد الجزء الأكبر منها، وكانت الخلافات تعصف بها، بل كانت سلطة الملك موضع تساؤل في بعض الأحيان. فلما اطمأن إلى حاله، انتظر نضوج الوضع الدولي، وقد أبلغ أمير الكويت وأمير قطر والكابتن شكسبير المعتمد البريطاني في الكويت بنيته في احتلال الأحساء، وكانت ردود الجميع غير مشجعة لأن الإنجليز لم يكونوا يريدون في ذلك الحين الظهور علناً بمظهر المتآمر على العثمانيين فيما كانوا يستعدون لتوقيع اتفاقية (الخط الأزرق) معهم.. ولم يكونوا يريدون فيما لو أرادوا العمل علناً ضد العثمانيين أن تقع الأحساء والقطيف بيد الملك عبد العزيز، بل كان من الواضح أنهم كانوا يردونهما لأنفسهم.

وحين اطمأن الملك إلى الوضع، التقى بشكسبير قبل أسابيع من سيطرته على الأحساء، وأبلغه بنيته، ويقول شكسبير أنه حذر الملك بأن لا يفعل، ولكن قبل أن يصل تقرير شكسبير عن لقائه بالملك إلى مسؤوليه كان خبر سقوط الأحساء قد وصله إلى الكويت!

في ذلك اللقاء التاريخي كان التحليل السائد هو ما يدور في هذه الرسالة التي كتبها عبد اللطيف بن أحمد بن جعفر. فقد كان الوضع الدولي شغل الملك عبد العزيز الشاغل، فلما أحس باحتمال تراخي الموقف البريطاني تجاهه فيما إذا احتل الأحساء، احتلها غير مبال بالتهديدات.

الشيء الجديد الذي تقدمه هذه الرسالة (رسالة عبد اللطيف) أنها تلامس ولأول مرة ربما بصورة شفافة الوضع الاجتماعي الأحسائي، فلم يعهد أن كتب أحد عن خلافات بين عوائل الأحساء (السنية) المشهورة (آل مبارك، وآل الحملي، وأضرابهم)، وفرقانها (النعاثل والرفعة والكوت..) وأن الخلافات وصلت إلى حد استخدام السلاح.

أيضاً تتطرق الرسالة إلى واحدة من وقائع الاختلال الأمني المتكررة في الأحساء، وقد ذكر المرسل تفاصيل أحدها، ومن قتل فيها.

وفي المجمل كان كاتب الرسالة، وهو بلا شك سياسي محنك، أيا تكن هويته وموقعه، يصل إلى قناعة لا تزعزعها الشكوك تقول: (المقصود أن الدولة ذاهبة). هذا هو بيت القصيد.. فإذا كانت السلطة العثمانية ستنتهي قريباً من الأحساء، وأنه كشخص يشهد علامات احتضارها في الخارج والداخل، فما بقي إلا أن يجرد الملك حملته قبل أن يبادر غيره بها (الإنجليز): "وأنت اللَّه اللَّه بادر الديرة قبل أن يتمكن أعداء ما نودهم".

وأخيراً يقرر المرسل حقيقة أن ديرة الأحساء قلبها مع ابن سعود "مودة لك" ويقرر حقيقة أخرى، وهي أن الضعف العسكري العثماني لا يحتاج قوات كثيرة لإنهائه، فهو يقترح -وإن كان من باب زيادة حماس الملك- أن يرسل له مائة جندي وأنه سيخرجهم من معقلهم في الكوت.

فيما يلي نص الرسالة:

[2]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

إلى جناب عالي الجناب الشيخ المكرم الأحشم الأشيم عبد العزيز بن الإمام عبد الرحمن آل فيصل، أدام اللَّه وجوده، وكبت عدوه وحسوده، وبلغه من الخير مقصوده آمين. سلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته وأحوال محبكم بخير وعافية، وليس به إلا غفلتكم وصبركم عن بلدانكم، وأخبركم أن الدولة أمورهم متردية، وخذت سنانيك (أخذت مقاطعة سلانيك في أوربا) فيها أربعة وعشرين والي. ويضا وخذة (أخذت) روملى (ولاية عثمانية في أوربا) فيها ثلاثين والي، وعبادان مقابل البصرة تمكنوا منه ونزلوا فيه عساكر، والنصارى تعاونوا وعلى الدولة جهرا، وتمكنوا من بلدان واجدة غير ما ذكرنا. وديرتك الحسى (الأحساء) أهلها اشتقوا (اختلفوا وتخاصموا) بينهم وعلى كل حال تثور التفق بينهم، هذا هل الكوت وأهل النعاثل اشتقوا نصبوا ابن عثمان في محل بن ماجد، وأهل الرفعة وآل الشيخ مبارك أيضا مشتقين ساعين في عزل الحملي ونصب عبد اللَّه بن صالح، وأهل الصطنبول (اسطنبول) جانا في بصطتهم بانه حصل فيه مقتلة عظيمة وقتل منهم عسكر واجد، منهم شيخ الإسلام وعباس قتل معا عسكر وأنور رئيس العساكر وعباس الذي رما خيلكم يوم تجون في المبرز، والمقصود الدولة ذاهبة وأنت لله الله بادر الديرة قبل أن يتمكن أعداء ما نودهم، والديرة مودت لك اليوم، والعين قابلة للدوى، وإن كان انتب حادر (وإن لم تكن متجهاً إلينا) فأرسل لي ماية رجال، وانا والله العظيم، اللَّه، خلصهم الكوت. هذا مانعد فكر (هذا ما نعدك به ففكر فيه) به والله الميسر وبلغ سلامنا الإمام والإخوان؟، ومن لدينا المحبين لكرام يسلمون وانت سالم، والسلام. وإن جاء خبر اني أظهر ارسل لي والسلام.

الخادم محبكم الداعي لكم بلخير

عبد اللطيف بن أحمد بن جعفر

6 ربيع الأول 1331هـ.

الحرب العالمية الأولى

لا نعرف كاتب هذه الرسالة هذه، لأن الخط غير واضح، ولكنه على الأرجح من عائلة السويلم، ويحتمل أن يكون اسمه (مساعد). ولكننا نعرف المرسل إليه، وهو محمد بن صالح بن شلهوب، وهو كان يقوم بدور شبيه بدور وزير المالية، وكان مسؤولاً عن الخاصة الملكية بمعنى أن دوره كان منحصراً في الموضوع المالي بدرجة رئيسية، خاصة في السنوات الأولى التي كان لا يزاحمه فيها أحد، أي قبل ظهور عبد اللَّه السليمان، أول وزير مالية سعودي.

والرسالة هذه، لا يهمنا كثيراً غرضها، وإنما يهمنا ما جاء فيها -بصورة عرضية- ما يتعلق بالحرب العالمية الأولى.

فكاتب الرسالة (من رعية ابن سعود) يقول من البحرين، أن الأوضاع الاقتصادية السيئة التي سببتها الحرب العالمية الأولى خاصة في الدول والمناطق القريبة من مركز الحرب في الخليج (أي القريبة من العراق) قد بدأت بالتحسن، وكان أجلى مظهر لتحسن الأوضاع يومئذ: انخفاض الأسعار بسبب كثرة العرض (الأطعمة تنازلت لحيث كثرة الوارد).

ومعلوم أن الحرب شهدت فصولاً مأساوية من حيث الجوع وشح الطعام.. وكان هناك حصار مضروب ضد العثمانيين في العراق، بحيث لا يرد إليه أي طعام، وتم التوسع في فرض الحصار على الجهات والقبائل التي ناصرت العثمانيين (ابن الرشيد مثلاً).

وبسبب شح الأطعمة، واستخدامها سلاحاً في المعركة، نشأت تجارة (التهريب) وقد كان مركزها الأساس (الكويت) والسبب أنها كانت ملاصقة للعراق العثماني، وقد غض الإنجليز الطرف أحياناً عن تلك التجارة، ووقفوا بوجهها بعنف في أحايين أخرى.

انعكس سوء الأوضاع الاقتصادية الناشئ من الحرب على وضع نجد والأحساء والقطيف، فشح المواد وارتفاع الأسعار واحدة من مشاكل الحرب الأساسية التي عانى منها الجميع، وقد كانت المعاناة في صفوف العثمانيين أشد.

الفائدة الأساسية وربما الوحيدة التي قدمتها الحرب للملك عبد العزيز، أنها أكدت سلطته على الأحساء والقطيف، وحررته من التبعية للسلطان العثماني، بناء على المعاهدة التي وقعها مع الحكومة العثمانية في عام 1332هـ. ومن جهة أخرى، فإن الحرب أعادت الاعتبار إلى موقع الملك ابن سعود، الذي كان الإنجليز غير راغبين في الاعتراف به. فبعد إبعادهم لمعتمدهم السياسي في الكويت الكابتن شكسبير فور احتلال الملك للأحساء والقطيف، إلى بريطانيا، مشيرين إلى تقصيره وتوثيق صلاته بالملك خلافاً لرغبة رؤسائه.

وبعد أن حظرت السلطات البريطانية على مسؤوليها في الخليج لقاء الملك أو الاعتراف بحقوقه، أو منحه (الحماية) كسائر رؤساء الخليج.. عادت من جديد فاستدعت شكسبير قبيل بدء الحرب، وعينته معتمداً لها في الرياض، ومنحت الملك الوعود، رغبة منها في جذبه إليها، وتعطيل شعار (الجهاد) العثماني، وتشكيل (حلف) من العرب تحت قيادة الشريف حسين ضد السلطات العثمانية.

وإلى القارئ نص المكاتبة:

[3]

بسم اللَّه

من البحرين

7 ربيع 2 سنة 1334

جناب الأجل الأمجد الأفخم الأحشم الأخ المكرم الحاج محمد ابن صالح ابن شلهوب المحترم حرسه اللَّه تعالى آمين. بعد السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته على الدوام، والسؤال عن صحتكم لا زلتم بدوام الصحة والسرور آمين. الموجب لتحريره إبلاغ جنابكم جزيل السلام والتعرض لما يبدي لجنابكم نفوز الإشارة بشارة (إشارتكم فوز لنا) إخبار طرفنا ساكنة، الأطعمة تنازله (تنازلت) لحيث كثر الوارد، ربنا يديم الرخا لعباده، أخبار الحرب الحقايق مجهولة مايطا (ما نعرف) إلا اخبار لوتر (الأخبار المتواترة) وهو على الدوام يجيكم. حرب العراق الآن القتال جرى بين الطرفين والكل متعب قبيلة وحسب الضاهر التقدم للإنكليز ربنا يجعل العواقب حميدة. محب كتبنا خط للأخ عبد اللَّه يرسل لنا زهاب دلال صفر واعتذرنا يذكر ما هي موجودة في الحسا، وحنا نبغيها للبحرين الآن. نرجوكم ترسلون لنا زهاب طيب ونعال من شغل القصيم عدد 3 زهب يكون شغل، زين وذلك حسب الجرأ (الجرأة) على جنابكم ربنا لا يعدمنا وجودك يا ابو صالح وإذا ترسلهم على يد الأخ فحذره لا يطمع منهم بشيء، لأجل على الدوام راعي الحسا يطمع راعي البحرين ولكن حنا محذرينه إذا ترسلونها عن يده يرفع الصايب عنها (يرتفع المحذور). هذا ما لزم بيانه مع اللازم نتشرف، بلغ السلام سيد الجميع الإمام والوالد مساعد والأولاد والجماعة كافة ومن عندنا الجماعة كافة يسلمون والسلام.

ضريبة الجهاد

حين كانت سلطة المغفور له الملك عبد العزيز في طور النمو والتوسع، تم فرض ضريبة سميت بـ (ضريبة الجهاد) أو (الجهادية) ويلاحظ في التسمية، أن الضريبة كانت تدفع فعلاً بغرض تمويل جيش الملك عبد العزيز الذي كان (الإخوان) يشكلون رأس الحرب فيه، وهم فئة المتدينة المتطهرة البدوية، التي تقوم بالجهاد الديني العقائدي الذي كان سيفضي حتماً إلى قيام الوحدة السياسية، وتأسيس كيان المملكة الكبير.

والجهاد كضريبة -على حد علمنا- لم تكن القبائل البدوية تدفعها لأنها كانت تقوم بالجهاد، وهي تشكل كما قلنا رأس الجيش وقاعدته (الإخوان). إنما كان يدفع ضريبة الجهاد: الحضر، الذين لا يلتحق الكثير منهم بالجيش والحرب، وهؤلاء هم عماد البلاد أثناء الحرب، إذ لا يمكن أن يتحول كل السكان إلى مقاتلين، وبينهم التجار والصناع والباعة ومن يتولى القيام بشتى أنواع المهن.. هؤلاء لا يلتحقون بالجيش، أو لا يحبذ في بعض الأحيان التحاقهم، لأسباب مختلفة، من بينها: أن في الجند الإخواني كفاية في العدد، وحماسة في الحرب باعتباره جنداً قد تربى عقائدياً، في حين كان يؤخذ دائماً على عقائد الحضر بأنها رخوة متساهلة. وعليه جرى التقسيم: الحضر يدفعون ويمولون، والإخوان يحاربون ويغنمون.

وإن مما يثير الدهشة والإعجاب، تلك القدرة التي تحلى بها الملك عبد العزيز، فصنع بها جيشه العقائدي، الذي كان قادراً في حينها أن يفتح به أي مكان يريد، كما عبر هو عن ذلك مراراً في بعض أحاديثه، بل إن بعض الباحثين اعتبر جيش الإخوان وطريقة تمويله وفنون الحرب التي اكتسبها وطريقة إعداده أيضا.. واحداً من أهم دلائل عبقريته.

في الوثيقتين التاليتين، لا يوجد توضيح لحجم ضريبة الجهاد على الفرد الواحد، وهل هي متساوية في كل البلدات وفي كل الظروف، وهل تدفع لمرة واحدة في السنة أم أكثر أم تدفع كلما كانت هناك حاجة مالية أو عسكرية؟ تشير الوثيقة إلى طريقة مختلفة ولكنها معهودة، جرى استخدامها في كل جباية الضرائب وما له علاقة بالمال. وضريبة الجهاد قد حددت حجمها رسالة أمير الأحساء عبد اللَّه بن جلوي فكان المبلغ (7446 ريالاً).. كما حددت طريقة أخذها من الناس، حيث هناك لجنة (أفرادها هم من كتب لهم ابن جلوي الرسالة) تقوم بما أسمته الرسالة بـ (توزيع الجهاد) على المواطنين، وحددت الذين يدفعون الضريبة (المقتدرين، البياعة الشراية، وأما الفقير والغائب الذي ليس عنده شيء لا توزعون عليه) بل أن أصحاب الأملاك الذين يدفعون الزكاة تخفض عنهم ضريبة الجهاد بمقدار محدد.

تقوم اللجنة بالطبع بتوزيع الجهاد على الناس الذين هم بطبعهم يتثاقلون من دفع المال، ولربما صب بعضهم جام غضبه على أعضاء اللجنة أو اتهمها بشتى التهم، أو ادعى بعضهم بأنه لا يملك شيئاً، وغير ذلك.

المهم أن هذه الطريقة كانت ناجعة في تحصيل التمويل وبالسرعة المطلوبة سواء كان لخدمة أهداف عسكرية أو مدنية، وهذا التمويل الذاتي السريع مكن الملك من مسألتين هامتين: تخفيف أعباء الحرب عن كاهله، وتوفير الحد الأقصى من الاستقلالية الممكنة في تحديد سياسات الحرب.

يبقى أن نشير أن ضريبة الجهاد، تكون مثنى (مضاعفة) وتكون مربوعة (مضاعفة أربع مرات) وتكون أحادية، وهذا يعطي انطباعاً بأن هناك مقداراً محدداً لضريبة متسالم عليه، وإلا ما احتاج القوم إلى تلك التسميات. وفضلاً عن ذلك، من الواضح من رسالة تالية أيضاً، أن ابن جلوي أسقط -ولا بد أن يكون بأمر الملك- سدس الضريبة عن الأهالي، ويحدث هذا التخفيض دائماً، لأسباب تتعلق بقدرة الأهالي على الدفع، إذ لا يستطيع بعضهم في كثير من الأحيان من دفع ما عليهم من ضريبة الجهاد، والتي تسمى أحيانا (جهادية).

فيما يلي نص الوثيقين:

[4]

بسم اللَّه

من عبد اللَّه بن جلوي إلى جناب محمد بن أحمد الموسى وحمد الجبري وعبد اللَّه بن شهيل وعبد اللَّه الصباح سلمهم اللَّه.

السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته، بعده صدر أمر جلالة الملك المعظم بإظهار الجهاد مثنى على أهل نجد كافة، وجانا أمر بإظهار الجهاد على أهل الأحساء والقطيف والجبيل، وذلك بأسباب مضايقة الوقت والحاجة، فيلزم عليكم أنكم توزعون الجهاد الذي عليكم بالسابق وهو سبعة آلالف وأربعمائة وستة وأربعين ريال على الناس المقتدرين والبياعة الشراية وأما الفقير والغائب الذي ليس عنده شيء لا توزعون عليه. وأما أهل الأملاك الذي عليهم زكاة تحصون زكاتهم وتنزلون (تخفضون) لهم عن كل من (المن القطيفي يساوي 16 كيلو غراماً، والأحسائي 240 كيلو غراماً) تمر ريال واحد وتنزلونه من الجهاد الذي عليهم ويلزم أن تحصون ذلك وتوضحون أسماء الملاك ومقدار زكاتهم وتعرضونه على المالية لكي ينزلونه من أصل المطلوب وأما الذي نازل في جهة ثانية وهو من جماعتكم لا توزعون عليه الجهت الذي هو ساكن عندهم ويلزم أن تعجلون بتوزيع ذلك لمدة ثلاثة أيام وتباشرون بتحصليه وتسلومه (تسليمه) إلى المالية بأسرع وقت والسلام

4 شعبان سنة 1350هـ

[5]

بسم اللَّه

6205 ريال …….. العيوني

من عبد اللَّه بن جلوي إلى جناب محمد بن أحمد الموسى وحمد الجبري وعبد اللَّه بن شهيل وعبد اللَّه الصباح سلمهم اللَّه. السلام عليكم ورحمة اللَّه، بعده منخصوص الجهاد الذي عليكم فقد طرحنا عنكم السديس فصار الصافي ستة آلاف ومايتين وخمسة أريل. انشاء اللَّه توزعون جهادكم بموجبه والسلام

في 5 شعبان سنة 1350هـ

أملاك بيت المال

ورث الملك عبد العزيز في الأحساء ضمن ما ورث بعد انهيار سلطة العثمانيين هناك، مساحات من الأراضي والمزارع كانت ملكاً للدولة العثمانية، فصارت (أملاك بيت مال) وهذه الأملاك كانت كثيرة ومتعددة المواقع في القرى الأحسائية والقطيفية وغيرها. وقد كانت تلك الأملاك تعطى بالضمان المتعارف عليه إلى مزارعين يتعهدونها بالرعاية والاهتمام، ليكون مردودها المالي في نهاية العام في خدمة الدولة وحامياتها وجندها، فيضاف كل ذلك إلى ما يؤخذ من الزكوات والضرائب، ليكون في نهاية الأمر صافي الدخل من الأحساء، وهو كما سجل لم يكن ليفي بمصروفات السلطات العثماينة على جنودها.

وفيما يتعلق بأملاك الدولة العثمانية فإن عمادها قام على أساس المصادرات، فهي إما تكون أملاك لأعدائها السابقين، ومن يعنيهم، أو هي مصادرات لأملاك مصادرة في الأصل بغير وجه حق، أو هي أملاك مجهولة المالك، ويحدث أن كل سلطة جديدة تجد أمامها كثرة في الأملاك من هذا النوع.

وباعتبارها من أملاك الدولة، كان ضامنو النخيل والمزارع لا يؤدون ضمانها، ولا يهتمون بالمزروعات كثيراً، فانخفض إنتاجها، وتضايق مسؤولوا المالية العثمانيون في القطيف والأحساء بسبب ذلك، وتصور بعضهم أن الأهالي يغمطون الدولة حقها، وقد أدت المطالبة والتهديد في إحدى السنوات إلى هروب الضامنين من القطيف كلية إلى البحرين، لأن أحد مسؤولي المالية طالب بحجم ضريبة قياساً إلى إنتاج لم يتوفر في الأساس، وقد احتسب ذلك في فترة كانت فيها أملاك الدولة مرعية وكثيرة العطاء.

حقيقة الأمر، أن أكثر الأهالي لا يقبلون ضمان مزارع ونخيل السلطات، خشية أن يدخل في ذمتهم شيء من (الحرام) لوجود شبهة في موضوع المصادرات، وهناك من يقبل بالضمان مضطراً لأن يعيش وعياله. وقد انعكست النظرة السياسية إلى السلطة العثمانية، على أملاكها، فباعتبارها سلطة ظالمة أو غير شرعية، تم التعاطي مع أملاك بيت المال بشيء من التساهل، وعدم الاهتمام، خاصة مع ظهور فساد طبقة الموظفين العثمانيين الكبار. وأدى ذلك في فترة لاحقة ليس فقط إلى تقليص المردود المالي، بل إلى خراب بعض النخيل ومزارع الأرز خاصة في الأحساء.

حين استلم الملك عبد العزيز، عمل على تنظيم أملاك الدولة، ورعايتها، من أجل مردود مالي جيد، خاصة في تلك السنين الخوالي التي كان طابعها الفقر المدقع، في وقت كانت تتطلب فيه عملية توحيد المملكة مبالغ ضخمة، وفي وقت كان فيه رؤساء القبائل بحاجة إلى من يسد أفواههم، من أجل تحقيق السلم الداخلي.

الوثائق التالية، تشير إلى جوانب متعددة من التنظيم الإداري لموضوع (أملاك بيت المال) وإدارة المالية بشكل عام، خاصة مع ما هو معروف من اهتمام للملك بذلك، ومن أهم دلائل اهتمامه أن وزارة المالية هي أول وزارة تم تأسيسها في المملكة، وكانت تقوم مقام كل وزارات الدولة الأخرى باستثناء وزارة الخارجية، والتي وصف وزيرها الأول (عبد اللَّه السليمان) بأنه (وزير كل شيء).

وكان الملك يسميه (عصابة رأسي). انظر كتاب خير الدين الزركلي: شبه الجزيرة العربية في عهد الملك عبد العزيز.

[6]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

من عبد اللَّه بن جلوي إلى محمد بن أحمد آل موسى ومحمد بن عبد اللَّه بن ثاني وأحمد الياسين بو خمسين، السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته وبعده؟، قد عيناكم أن تنظرون كافة أملاك بيت المال مزارع الرز بقرايا (بقرى) الشرق والشمال وتثمنون مقدار ريعها من العيش، وتمعنون أنظاركم في ذلك وتشرحون كل بيتمال قرية في دفتر ، وتمضون عليه، وتقدمونه إلى ناضر أملاك بيت المال لأجل عرضه علينا، وكذلك مزارع الرز بيت مال الخاصة، تثمنون مقدار ريعها وتجعلونه في دفتر على حدة، وتمضون عليه، وتقدمونه إلى ناضر أملاك بيت المال لأجل عرضه علينا، والكاتب الذي معكم حسين بن عرفج ليكون معلوم والسلام.

27 جمادى الأخر سنة 1351هـ

[7]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

من عبد اللَّه بن جلوي إلى جناب ابراهيم الحملي ومحمد بن أحمد الموسى ومحمد بن عبد الرحمن الجعفري وعبد اللَّه بن شهيل وعلي بن طاهر بو خمسين وقاسم الموسى المحترمين. السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته على الدوام بعده، بموجب قرار مجلس بيت المال المؤرخ 27 صفر سنة 1354 قد عيناكم جميعاً برياسة أحداكم: محمد بن أحمد الموسى، هيئة للكشف على عموم أملاك بيت المال، والنظر فيما جرا فيها من الإصلاح والتعمير من عمار وغرس فسيل وغيره، وكذلك الإحاطة بكافة الإصلاحات التي جرت في العيون والأنهار العمومية ومجاري المياه الذي لأملاك بيت المال منهم مصالح، ويكون ذلك من سنة 1346 إلى هذه السنة. وبعد الكشف والتحقيق تكتبون تقريراً عن ذلك تقدمونه إلى مجلس بيت المال، والكاتب الذي يكون معكم هو ولد محمد بن عبد الرحمن الجعفري يكون معلوم والسلام

5 ربيع أول 1354هـ.

[8]

بسم اللَّه

المملكة العربية السعودية

وزارة المالية

المكتب الخاص

عدد 89

المكرم الأخ محمد بن أحمد الموسى

بعد التحية. قد صدر أمر جلالة مولاي الملك المعظم برقياً عدد (5085) في 20 الجاري يتعيينكم مديراً لدائرة بيت مال الأحساء تحت اشراف المالية ونظرها، فإن شاء اللَّه تستلمون زمام أعمالها وما يتعلق بها من الدفاتر والأوراق وغيرها من جميع متعلقاتها اعتباراً من تاريخه، مع العلم بأنه قد جرى إبلاغ ضمان بيت المال بحل الضمان وتسليم الأملاك وما يتبعها إليكم لإدارة شؤونها، فاعتمدوا استلام وإجراء الترتيبات اللازمة نحو ذلك بما يكفل ضبطها وحسن إدارتها، ونسأل اللَّه لكم التوفيق لما فيه رضاه تعالى ثم رضاء جلالته ولذا تحرر‘‘

وزير المالية

في 21/ 8/ 1355هـ

البنزين:

كان توفير الوقود إحدى المعضلات الحقيقية في المملكة قبل تفجر عصر النفط. كان الاعتماد في الأساس على ما تنتجه الطبيعة، من شجيرات وأغصان، وكانت منتجات النخيل واحدة من عناصر الوقود الضرورية، وبالخصوص ما يعرف بـ (التليل) والذي كان يصدر جزء غير قليل منه إلى البحرين ومنه إلى الهند وبلدان أخرى لاستخدامه كوقود.

غير أن تطور الحياة، جاء بأدوات جديدة لاستخدامهما في الإضاءة، كقناديل الكيروسين، وقيل إن الكيروسين كان يستورد من فارس عبر البحرين، باعتبار إيران قد سبقت غيرها في إنتاج النفط. وبعد زمن غير بعيد جاءت السيارات، فكانت بحاجة إلى نوع غير عادي من الوقود، وأيضاً لم تكن هناك سوى البحرين، ميناء الترانزيت الضروري لموانئ الأحساء والقطيف، يمكن الاعتماد عليها في توفير (البنزين) الذي كان بالنسبة للمواطنين في المملكة منتجاً جديداً، احتاجوا إلى مدة من الزمن للتكيف مع اسمه، فكان يسمى خطأ بـ (البانزيم)!.

وحتى الخمسينات الهجرية، لم يزل ميناء العقير في الأحساء حيوياً، وكان فيه أمير معين، ومسئولي بيت مال، وكان المنفذ الضروري والأساسي لمعظم واردات واحتياجات نجد. هذا ما تدلنا عليه الوثائق المنشورة، وقد أصبح هذا الميناء مع الزمن مجرد (أطلال) عندما تم تأسيس ميناء الدمام.

الوثيقتين التاليتين توضحان الحاجة إلى (البنزين) وهي حاجة ضرورية بالنسبة لمالكي السيارات، أو الطبقة العليا من المجتمع، وهي طبقة محدودة العدد، كما توضح الوثيقتان أهمية ميناء العقير الأحسائي، وتقدمان صورة حول (المواصلات) في المملكة في ذلك الحين، حيث كانت الجمال أداة النقل الرئيسية.

[9]

بسم الله الرحمن الرحيم.

المملكة العربية السعودية.

مالية الأحساء وتوابعها.

عدد 5015

الرقم     توابعه.

التاريخ: 14/11/55هـ.

الموضوع:

حضرة المكرم الأخ العزيز سليمان بن إبراهيم بن ثنيان أمير العقير المحترم:

السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته وبعد، أخذنا كتابكم المؤرخ 13 الجاري وفهمنا مضمونه وأنا نشكركم غاية الشكر على ما أبديتموه من الهمة والاستعداد لتشييل البنزين، ونخبركم بأنا قد أرسلنا لكم سبع خبر جماميل (جماعة من الجمال) من أهل الزلفي منها ثلاث خبر وهم محمد آل مد اللَّه وإبراهيم الحديثي ومحمد النفيسي ومعهم المحاصن (المحامل) الكافية لتشييل الألف والخمسمائة البنزين المقبلة، والأربع الخبر الثانية هم: إبراهيم بن منديل وعبد العزيز الحمين وسليمان المعجل وأحمد النصار، ومعهم المحاصن الكافية أيضاً ومقدار شيلهم ثلاثة آلاف ومائتين تنكة بنزين. فلأمل بوصولهم وإبقائهم بطرفكم إلى حين وصول الإرساليات الأخرى التي تصل مع الشيخ عبد اللَّه قاضي. هذا ما لزم تحريره والسلام على العزيز لديكم والله يحفظكم.

رئيس الأموال.

عنه/إبراهيم.

[10]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

عدد 771.

من سعود ابن عبد اللَّه بن جلوي إلى جانب الأخ المكرم عبد الرحمن بن خريبيش سلمه اللَّه.

سلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته على الدوام. بعد ذلك تحمل من البحرين ألف وخمسماية تنكة بانزيم (بنزين) وقد سنعنا لها جماميل يتوجهون باكر، فأنتم إن كان البانزيم وصلكم قبل ياصلون (يصلون) الجماميل فلا تشيلونه خلوه حتى يصلونكم الجماميل الذي يتوجهون لكم بكره، يكون معلوم والسلام 19 رمضان 1356.

العلاج في البحرين:

لعبت البحرين، الجزيرة الصغيرة في الخليج، دوراً مهماً في تجارة الأحساء والقطيف ونجد، كما كان لها دور مهم في جوانب أخرى لها علاقة بالإتصالات والسفر والصحة والتعليم.

كانت البحرين سابقة غيرها في موضوع الصحة، بسب وجود مراكز صحية، أسستها الإرساليات التبشيرية في منطقة الخليج، وبينها الإرسالية الأمريكية التي بدأت عملها في مطلع القرن العشرين. وإذا كان اعتماد مواطني الأحساء والقطيف الأساس على الطب الشعبي في علاج مرضاهم، فإن بعض الأثرياء، كانوا يرسلون مرضاهم للعلاج في البحرين، فهم وحدهم الذين يستطيعون دفع تكاليف الإقامة، وقليل من تكاليف العلاج والسفر. وهناك بعض الفقراء يغامرون في الوصول إلى البحرين، فإذا ما وصلوا حصلوا على العلاج في الأغلب.

وقد ارتبطت النشاطات الصحية في الخليج عموماً وفي البحرين خصوصاً في مطلع القرن العشرين بالنشاط التبشيري، ولنا أن نقيم في هذه الفترة ذلك النشاط بالقول أنه أفاد المواطنين البحرانيين وجيرانهم، وإن التبشير نفسه لم ينجح بين ظهراني المسلمين (انظر العدد الأول من الواحة حول النشاط التبشيري والخدمات الصحية، في مذكرات المبشرة الأمريكية شريفة!. وانظر أيضاً الملاحظات المنشورة حول النشاط التبشيري في الخليج في العدد 12من الواحة).

الوثيقة التالية، تشير إلى الخدمات التي تقدمها البحرين في المجال الصحي لمن يقصدها من المرضى من طرف الأحساء والقطيف ونجد.

[11]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

عدد981.

من سعود بن عبد اللَّه بن جلوي إلى جناب الأخ المكرم عبد الرحمن بن خريبيش سلمه اللَّه، سلام عليكم ورحمة وبركاته على الدوام، بعد ذلك واصلكم (…) جعير قصده المعالجة في البحرين إنشاء اللَّه حال وصوله لا يتعطل عندكم ولا ساعة، عبروه (مكنوه من العبور). احرص على ذلك ويكون معلوم.

26 ذ الحجة 1356.

كذلك مع المذكور خوي له.

النشاط التجاري في ميناء العقير:

لم تكن موانئ الأحساء والقطيف ملائمة لخدمة النشاط التجاري وتعزيز التطور الاقتصادي لواحتي الأحساء والقطيف. فرغم تعدد الموانئ في منطقة القطيف بالخصوص: كموانئ جزيرة تاروت، والتي من بينها ميناء تاروت نفسها ودارين وسنابس والزور، وغيرها، وكميناء صفوى، وميناء سيهات، وميناء القطيف نفسها.. رغم تعدد هذه الموانئ ووصول السفن التجارية إليها، إلا أنها لم تكن موانئ مناسبة لرسو السفن الكبيرة، بما فيها ميناء القطيف نفسه، والسبب هو ضحالة المياه حتى عند المد، واعتماد هذه الموانئ في الأصل على السفن الصغيرة المتحركة بين القطيف والبحرين. فلما تطور الزمان، وجاءت السفن الكبيرة، كانت موانئ القطيف في مجملها قليلة الفائدة، لعدم قدرة السفن الكبيرة على الرسو فيها، مما يضطرها إلى الرسو في عرض البحر، والانتقال عبر سفن أصغر إلى الميناء.

أما ميناء العقير، الذي يخدم الأحساء، فكانت أزمته من نوع مختلف، لقد كان الميناء صالحاً بشكل كبير، ولكنه كان بعيداً عن المناطق المأهولة، إذ كان يستغرق الوصول إلى الهفوف -عبر الجمال -نحو يوم كامل، أو أكثر في بعض الأحيان. وتلك المسافة المقطوعة هي عبارة عن صحراء جرداء، كان البدو ورجال القبائل من قطاع الطرق ينصبون شراكهم بالقرب منها، وبالتالي كانت القوافل معرضة للنهب والسطو، والمرافقون إلى القتل والاختطاف.

مشكلة ميناء العقير حلت تماماً من حيث توفير الأمن، ببزوغ سلطة الملك عبد العزيز. فلم تعد القوافل مهددة بالخطر. ولكن الميناء نفسه -مع كل ما يقال فيه- لا يتمتع بموقع مناسب، يمكنه من خدمة الواحتين (القطيف والأحساء) وما يتبعهما من مدن وقرى.

أما مشكلة ميناء القطيف، فلم يكن بالإمكان حلها. وقد فكر الملك عبد العزيز في وقت مبكر في إنشاء ميناء جديد، ترسو فيه السفن الهندية الكبيرة التي كان الملك  يرغب في تعاطيها مع موانئه مباشرة، بدلاً من تجارة الترانزيت التي كان مركزها البحرين والتي جعلت (الأخيرة) الميناء الحقيقي للأحساء والقطيف، وعبرها تنتقل السلع في سفن أصغر إلى الموانئ الصغيرة المتناثرة على ساحل القطيف. هذا بالطبع لم يكن يروق للملك، إذ أنه كان يحرمه من عائدات مهمة، في وقت كانت فيه الأحوال الاقتصادية شديدة الحرج، قبل بزوغ عصر النفط.

ما حدث بعدئذ معلوم، فقد تقرر إنشاء ميناء الدمام والعناية به، وترك بقية الموانئ الصغيرة.. التي لاقت حتفها تقريباً، ببروز ميناء الدمام. وكان الضحية الأكبر لذلك الميناء: ميناء العقير التاريخي، الذي نشأت حوله حضارة الجرهائيين الشهيرة.

في الوثائق التالية، سطور توضح بعضاً من مكانة الميناء (العقير) قبل أفول نجمه. وقد كان ذلك في أخر أيام سعده، قبل أن يموت بالضربة القاضية، فيصبح مجرد أطلال، ليس حولها شيء، سوى الريح تصفر في بقايا خرائبه!.

[12]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

عدد20 من سعود بن عبد اللَّه بن جلوي إلى جناب الأخ المكرم عبد الرحمن بن خريبيش سلمه اللَّه. سلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته على الدوام بعد ذلك إنشاء اللَّه توقفون جميع التشييلات وجميع من يرد عليكم من الجماميل تشيلونه من عيش الحكومة الذي في العقير وتصحبونه خدام من عندكم لأجل تعجيله احرص على ذلك ولا بعدكم حسوفه يكون معلوم.

10محرم1357هـ.

[13]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

عبد العزيز القصيبي وإخوانه.

تلغرافياً: القصيبي/ الأحساء.

عدد101.

8 رجب 1357      العقير.

جناب الأجل الأفخم الأخ المكرم الأمير عبد الرحمن ابن سعود ابن خريبيش المحترم

بعد السلام عليكم ونرحمة الله وبركاته على الدوام بعده سلمك اللَّه متوجه إلى طرفكم عشرين سائقاً استأجرتهم الشركة من الحجاز ووجهتهم إلى الظهران وقد كتبنا للوكلاء بالعقير إبراهيم ابن زيد وشركاه من طرفهم نرجوكم بذلك المساعدة بتنجيز إرسالهم إلى الظهران من طريق الخبر مبادرة لا عدمناكم، وهذا ما لزم وشرفونا عنما يلزم. سلامنا على الخويا كافة والعزيز لديكم من كافة يسلمون والله يحفظكم.

[14]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

المملكة العربية السعودية.

مديرية جمارك الأحساء وتوابعها.

خاص 364.

عام 1747.

تاريخ: 25/4/58.

المكرم أمير العقير المحترم:

السلام عليكم ورحمة اللَّه جاءنا من رئاسة الأموال برقم 2375/23 الجاري بأنه قد جرى الاتفاق بين سمو سيدي الأمير سعود ابن جلوي وسعادة المدير العام للماليات على أن جماميل العقير لا تحمل إلا للتجار فقط، وأن ينبه على عموم الجماميل بأنه ممنوع تنزيل الأموال التجارية خارج الأحساء، وأنه يقتضي تنزيلها أمام مخازن التجار، وعليه نؤمل التنبيه على عموم الجماميل بذلك.

والله يحفظكم.

معاون مدير عموم الرسوم.

العملة والمكاييل السعودية:

كانت المناطق التي تتشكل منها المملكة، تتعاطى  عملات ومقاييس ومكاييل مختلفة. في المنطقة الشرقية حيث التواصل مع الهند البريطانية والعثمانين وفارس قويا، صار لمقاييس وموازين الدول هذه نفوذ أساسي، في وقت كانت فيه العملة المحلية  الأحسائية والتي كانت موجودة منذ زمن القرامطة، وهي (الطويلة) تبحث عن متنفس قبال العملات الفارسية (القران) والهندية (الروبية) والعثمانية (القرش والليرة وغيرهما).

أيضاً كانت هناك عملة لعبت دوراً منذ القرن التاسع عشر، فسيطرت بشكل غريب على الأسواق، وكانت تسمى (ريال فرانسه) أو (دولار فرانسه) أو دولار ماريا تريزا. هذه أسماء لعملة واحدة، صارت لها مكانة كبيرة في سوق العملات في منطقة الخليج بل في شتى أنحاء الجزيرة العربية.

كان من الواضح أن هناك مشكلة مع هذا الكم الهائل من العملات، خاصة بعد أن دخلت العملة السعودية سوق المنافسة، وكانت الرغبة تجاهها قليلة، ولكن ما لبث أن صار إنهاء الوضع الشاذ أمراً ملحا، بسبب الغش والتلاعب في العملات، فأصدرت حكومة الملك عبد العزيز القرار تلو الآخر للتخلص من العملات الأجنبية، بغية توحيد العملة من جهة، وحماية الاقتصاد المحلي من الاعتماد الكلي على العملات الأجنبية خصوصاً تلك التي لا تدعمها حكومة، مثل ريال فرانسه، الذي لم يعد مقبولاً في بلد صدوره قبل نحو قرنين من الزمان.

أيضاً كانت هناك مشكلة المكاييل، ففي كل منطقة من مناطق المملكة مكاييل معتمدة وإن كانت مختلفة. في المنطقة الشرقية (الأحساء والقطيف) كان هناك: المن، الوزنة، الحقة، الثمين، الربعة، القياسة، الموسمية. أما في الحجاز فهناك موازين مختلفة لا تستخدم في الشرق، مثل: الصاع والمد وغيرهما.

ولكن مجلس الشورى (مجلس شورى الحجاز يومئذ) أصدر قراراً باعتماد موازين الحجاز ومكاييله، قبل أن تنتقل المملكة خطوة أخرى، فتقر الأوزان العالمية: الكيلو غرام.

بالطبع هناك مقاييس: الذراع، الباع، الوار، الشبر، الشبران، الفرسخ. وللزمن: الزام، الوضح، وهكذا.. وهذه تستخدم في منطقة الأحساء والقطيف. وقد جرى توحيدها فيما بعد بالمقاييس العالمية.

وما ينبغي الانتباه إليه، هو أن منطقة الخليج والجزيرة العربية بشكل عام، ومنطقة الأحساء والقطيف بشكل خاص، كانت واقعة بين ثلاث قوى، استطاعت كل واحدة منها أن تؤثر في تكوينها الثقافي والاقتصادي، وأن تدخل في هذا الإطار عملتها ومقاييسها.. هذه القوى هي: الإمبراطورية البريطانية التي كانت لها مواقع قوية في الهند وإمبراطورية فارس التي تضاعف حجم موقعها منذ أن استطاعت إخراج الاستعمار البرتغالي من الخليج والامبراطورية العثمانية التي كانت مواقعها ثابتة في الأحساء والقطيف.

(حول المقاييس والمكاييل والموازين: راجع أربعة تقارير وثائقية منشورة في العدد الأول من مجلة الواحة).

فيما يلي وثائق توضح التطور الذي كانت تسير عليه المملكة باتجاه توحيد العملات والمقاييس والمكاييل والأوزان.

[15]

تعميم

بناء على كثرة ورود الريالات الفرنسية إلى البلاد بصورة غير معتادة، وأن أكثرها مغشوش وفضتها ناقصة، وبناء على أن التعامل بها مما يضعف ثروة البلاد والعباد، وأنها ضربة قاضية على الغني والفقير في الحال والاستقبال، وإن بقاء التعامل بها مما يوجب المضرة المحققة الملموسة للخلق والحكومة من كل النواحي، زيادة على ذلك فإن الريال الفرانسا لا يعتبر عملة دولة ويتعامل به في سائر الحكومات ولا قيمة له اعتبارية إلا ما حواه من الفضة المغشوشة، وذلك مما ينقص عن ثلث قيمته المتداول بها، وإن بقاء التعامل به لا يمكن أن تقبله الحكومة بعدما ظهر من مضرته الكبيرة للبلاد والعباد، قد قررنا منع إدخاله بتاتاً إلى مملكتنا العربية والتعامل به كعملة نقدية بين الأهالي، وأمرنا بما هو الأتي:

أولاً- على كافة مأموري الجمارك في المملكة العربية أن تمنع دخول الريال الفرانسي إلى داخل المملكة وكل من تصدى على إدخاله بصورة التسريق يصادر ويجازى.

ثانياً- ممنوع على كل من دوائر الحكومة أن تقبل الريال الفرانسي كعملة نقدية.

ثالثاً- يعلن لجميع الأهالي في الأسواق وبالإعلانات المتعددة عدم إدخال الريال إلى البلاد فيما بعد وعدم التعامل به كعملة نقدية لمدة شهرين من تاريخه، وبعد ذلك التاريخ فالحكومة ستسحبه من أيدي الأهالي في مدة معلومة، وتضع له ثمناً معيناً من الآن وهو خمسة وعشرون ريالاً فرانسا بدل جنيه واحد إنكليزي ذهب، بينما ثمن الريال العربي سيكون عشرين ريال بدل الجنيه الإنكليزي ذهباً.

رابعاً- وبناء على ما تقدم، فإن الحكومة تحذر الأهالي وتنصحهم لعدم اقتناء الريال الفرانسي وجلبه، لأن ذلك مجلبة للضرر عليهم، وأما من أراد أن يبقيه عنده أو يتصرف فيه بعد المدة التي ضربتها الحكومة، فهو الذي يجلب الضرر على نفسه والحكومة غير مسؤولة عن ذلك، لأنها ستمنع البيع والشراء به في كل مكان وفي كل حالة.

خامساً- تفسح الحكومة لكل من يريد إخراج الريال الفرانسا إلى الخارج على أن يقدم في ذلك ورقة لموظفي الجمارك في المقدار الذي يخرجه.

سادساً- على كافة امرائنا وموظفي المالية والجمارك والدوائر التي لها علاقة بذلك تنفيذ ذلك.

تحريراً في 27 رجب 1357.

[16]

مجلس الشورى

قرار.

الرقم26.

التاريخ:5/2/59.

اطلع مجلس الشورى على خطاب أمين العاصمة المرفوق رقم2222 وتاريخ21/12/1358 الوارد من المقام السامي برقم14066في22 منه والمتضمن أنه بناء على ما جاء في قرار مجلس الشورى بصدد توحيد المكاييل والموازين يرجو اشعاره عن الوزن الذي تعتمد عليه الأمانة في عمل الصاع والمد بمقتضاه حيث لم يوضح ذلك في قرار المجلس المشار إليه، ولدى الرجوع إلى هذا القرار الصادر من المجلس برقم 169و9/8/358 ظهر ما يأتي:

1- إن المجلس وافق في قراره المشار إليه على البيان المدرج به لتحقيق وحدة المكاييل والموازين قد جاء به ذكر الصاع وكونه أربعة إمداد والمد رحل واحد و32 ونصف درهم.

2- إن الإرادة السنية الملكية الصادرة في هذا القرار والموضحة في كتاب الديوان العالي رقم15/5/1/في7/11/1358 تقضي (بالموافقة على قرار المجلس هذا وإن تكون العبرة في المكيال للوزن لا للصاع وذلك بأن يوزن الصاع المضبوط ويقدر بالضبط الصاع بوزن معين لمنع التلاعب في المكاييل).

وبناء على ذلك وبالاتفاق مع مندوب أمانة العاصمة الشيخ عبد المجيد حديدي ورئيس المجلس البلدي السيد طاهر الدباغ، تقرر بالإجماع ما يأتي:

أولاً: الموافقة على مبدأ تحرير وزن الصاع وأقسامه من المد البصم طبق الأسس والتقسيمات الآتية:

ص                                              درهم عرفي محول على أساسه الشرعي
 
صاع                                            540
 
نصف صاع                                     270
 
ثلث صاع                                        180
 
ربع الصاع يعتبر مداً                           135
 
سدس صاع                                       90
 
ثمن صاع                                          -67
 
نصف ثمن                                         5.33
 

ثانياً: يعتبر الصاع طبق تحريره ووزنه وتقاسيمه الموضحة بعاليه وحدة قياسية للكيل ويطبق في سائر ما جرى العرف على اعتباره في جميع المكيلات من أنواع البقول والحبوب والبزور ويراعى في ذلك ما يجب ملاحظته من زيادة الثمن ونقصه بالنسبة لما ينشأ فوق الزيادة والنقص بين الصاع والكيل الحالية.

[17]

برقية:

8/4/1359.

من عبد العزيز عبد الرحمن الفيصل:

خبروا الرعاوي ونبهوا عليهم بأننا ما اخترنا لهم الريال العربي إلا لأنه أخف لهم لأن الإنسان إذا دفع خمسة ريال عربية، يصير عن أربعة أريل فرانسي وأن دفعهم العربي أخف لهم ولكن بموجب أننا ما نقبل الرباء فمن جاب لنا أي عمل، سواء ريال عربي أو فرانسا أو ربية فحن (نحن) نقبلها سعر واحد.

[18]

حرق صناديق الغناء:

كانت الحياة البسيطة التي عاشها شعب الجزيرة العربية، تتعرض لضغوطات تطور الحياة فيما حولها ، بما كان يهدد في كثير من الأحيان القيم العامة التي يحملها السكان.

كانت تتسرب من خلال الحج، أو من جدة بشكل خاص، باعتبارها مركزاً للنشاط السياسي والدبلوماسي، وأيضاً من خلال منافذ المنطقة الشرقية عبر البحرين، وسائل الحياة العصرية، القادمة من الغرب.. تلك الوسائل كانت أجهزة وآلات صماء ومصنعات بدت غريبة على السكان، حتى كان يقال: (أهل البحرين ما خلوا شئ). أي أنه يأتي من البحرين كل شئ جديد ومذهل للعقل.

آلات اللهو، والطرب، كانت غير مستساغة أو مقبولة من قبل عامة السكان وخاصتهم.. وكانت دليلاً في تلك الأيام الخوالي، أو مؤشراً على الفساد والانحطاط الأخلاقي. وفي تلك الأجواء المحافظة بل شديدة المحافظة، كان من الطبيعي أن ترتفع الأصوات المعارضة لتسرب آلات الطرب واللهو، حتى الراديو نفسه، فما بالك بالاسطوانات، التي رغم محدودية ممتلكيها، إلا أنه كان يتعاطى معها كأداة فساد، أو أداة سحر وشعوذة!.

كانت العقول غير قادرة على تحمل النقلة التكنولوجية، فكانت المعارضة شديدة. ولقد رأينا كيف أن الملك عبد العزيز قد بذل جهوداً كبيرة لإدخال اللاسلكي، في وقت كان أكثر المشايخ يحرمونه، ولم يستطع من إقناعهم إلا بعد أن جعل شخصين يتحدثان عبره، ويقرأ أحدهم القرآن، ليثبت أن ما يسمعونه ليس من أدوات الشعوذة والسحر.

وموضوع الوثيقة التي بين أيدينا هو صناديق الغناء. ووجه الاعتراض عليها واضح من تسميتها! لقد تم منعها بأمر من الملك، وشدد في ذلك، محذراً المتهاونين في إدخالها. وهذا يعكس الوضع المحافظ يومئذ كما يعكس لنا صورة عن مراكز القوى المؤثرة في المجتمع خاصة طبقة رجال الدين التي تتمتع بموقع كبير وأهمية بالغة في المملكة.

[19]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

برقم 20/1/9.

تاريخ 8 رمضان 1357.

من عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل إلى جناب المكرم الولد سعود بن جلوي سلمه اللَّه، السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته، وبعد من قبل صناديق الغناء عمدوا الأمراء بحالات ومصادرة ما مسكوه منها وحرقها وبالغوهم بأنه متى ما تسرب منها شئ بأنها وارد من أي جهة فسوف نجازي أمير تلك الجهة بالجزاء الصارم . احرصوا على ذلك غاية ما يمكن، هذا ما لزم بيانه والسلام.

فيما يتعلق بشؤون السفر:

الوثائق التالية المتعلقة بأمور السفر، ترسم لنا صورة واضحة عن التطور الإداري الذي عاشته المملكة في هذا المضمار أو غيره. فالأنظمة والقوانين تغير بتغير الزمان والمكان، والأهم بتغير الإنسان نفسه.

يوم كانت المملكة مجرد مجموعة من القبائل المتصارعة، ومراكز حضرية متناثرة، في الشرق والغرب، كانت هناك صعوبة بالغة في ضبط تلك القبائل بل مجمل السكان، وتحديد حركتهم وانتقالهم وفق أنظمة وقوانين عصرية لم تكن مألوفة لا للبادية ولا الحاضرة.

البادية تعودت التنقل من مكان لآخر، جرياً وراء العشب والكلأ والماء.. فهي تعبر الحدود، وتقتحم الحواجز، بلا جواز سفر ولا تذكرة مرور، ولا أحد يسأل من أين جئت ولا إلى أين ستذهب، خاصة في منطقة الخليج التي يصعب التفريق بين سكانها من حيث الانتماء الاجتماعي والخلفية الثقافية.

فجأة يجد البدوي نفسه مطالباً بأن يحمل أوراقاً بين يديه. فجأة يكتشف أنه غير مسموح له بالسفر إلا بشروط وبتزكية وبعد معرفة المكان الذي سيذهب إليه والمدة التي سيمضيها، وبعد أن يقدم معرفين (رئيس القبيلة) إضافة إلى أربعة آخرين، وكفلاء وغير ذلك.

بل أصبح مطالباً بدفع مبالغ لاستحصال جواز سفر أو تذكرة مرور (أصبحت تذاكر المرور مجاناً لمسابلي العراق والكويت) كما عليه أن يكشف عن بضاعته ويدفع الجمارك وهكذا.

كل هذا فاجأ البدوي بنحو خاص، وإلا فإن هذه الإجراءات تفاجأ الحضري أيضاً.. مع ملاحظة أننا نتحدث عن بداية تكون الدولة ونشوئها، ومع ملاحظة أن واحداً من أهم أسباب نفور البدو من السلطة المركزية، هو: وضعها للحواجز والقيود أما تنقله، وعلى تصرفاته، وهو الذي اعتاد أن يفعل ما يشاء، أن يسلب ويقتل وينهب، ثم يفر إلى الصحراء (والفلا منجى) كما يقولون.

إضافة إلى الفوائد الأمنية، من خلال ضبط حركة السكان في مجال السفر وفق قواعد وأصول جديدة، كانت هناك فائدة اقتصادية أيضاً تتعلق بالرسوم العائدة على الحكومة، وأيضاً من خلال تنشيط الحركة الاقتصادية التي هي في الأساس تعتمد اعتماداً شبه مطلق على مقدار الأمن المتوفر، خاصة في منطقة تنتابها القبائل كمناطق الشرق. فإذا ما تم ضمان الأمن، تزايدت الحركة التجارية، وتزايد النشاط الاقتصادي، وتزايد مدخول الجمارك أيضاً. وكان الملك عبد العزيز، من أوائل الحكام الذين انتبهوا إلى موضوع (جوازات السفر وتذاكر المرور) ربما كان ذلك في الأساس بدوافع أمنية، لأن المملكة كانت حالة خاصة، غير مستقرة، بفعل النوازع القبلية شديدة الأثر والفاعلية والانعكاس على كافة الأوضاع الحياتية للسكان.

وتشير الوثائق المنشورة أدناه، إلى الاحتياطات المتخذة في سبيل جعل المسافر يحاذر من ارتكاب المخالفات. ومن الطرائف أن بعض المسافرين من بعض مناطق المملكة -إلى البحرين بشكل خاص- كانوا يسافرون من أجل (الشحاذة/التسول) وقد حدث في بعض الأحيان، أن الحكومة البريطانية في البحرين، وبالإتفاق مع الشيخ عيسى آل خليفة، كانت تعيد العديد من الشحاذين/المتسولين إلى بلدانهم، وبعضهم إلى أفريقيا!. ومن هنا اشترط على المسافر إضافة إلى عدم تدخله في الأمور المخلة أو التي لا تتفق مع رغبة الحكومة، أن يكون غرضه شريفاً من السفر، وأن لا يقوم بالشحاذة!. لأن في ذلك تشويه لسمعة البلد في أضعف الأحوال.

أيضاً كانت هناك خشية من أن بعض المسافرين، إنما يهربون خارج البلاد، تهرباً من الالتزامات المالية الواقعة بحقهم، كأن يكونوا مطالبين ببعض الأموال (مديونين) أو أنهم سرقوا مالاً فهربوا. وهنا جاءت قضية (المعرفين) ليوقعوا ويكفلوا المسافر بعد أن يوافق رئيس القبيلة بالنسبة للبدو على سفره، وعمدة القرية بالنسبة للحضر. والمعلوم أنه في تلك السنين الخوالي، كان من السهل على الإنسان أن يغير سكنه، فينتقل مثلاً من القطيف إلى البحرين ويقيم في الأخيرة، دون أن يطلب منه أحد (إقامة) أو ما أشبه، بل كان متاحاً له أن يدعي أنه (بحراني الهوية) وليس قطيفياً، أو أن أجداده كانوا من البحرين، وكان بإمكانه أن يحصل على هوية وأن يعيش كغيره من المواطنين في ذلك البلد.

من هنا -ربما- جاءت ضرورة الكفالة المالية، التي تلزم الكفيل بأن يدفع ما يترتب على مكفوله في حال هرب من البلد وعليه التزامات وديون لم يؤدها.

ومن هذا الباب وجد قانون يضع جواباً فيمن يحق لهم السفر ومن لا يحق لهم السفر، وأيضاً توضح المحظورات والمحاذير وهي لا تختلف عما هي عليه اليوم.

[20]

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

حسب أمر معالي وزير المالية وإنفاذا لرغبة جلالة الملك المعظم اجتمعنا نحن الموقعين على هذا للنظر في أمر تسهيل إجراءات سفر الأهالي الوطنيين الذي يسافرون من مقاطعة الأحساء إلى الخارج.

وبعد درس الموضوع اتضح أن مأموري الجوازات في مراكز الشرطة بالقطيف والجبيل والخبر والعقير قائمون بالإجراءات اللازمة، وأن الشكوى الناشئة من أهل الدمام هي لسبب عدم وجود مأمور للجوازات هناك، وبناء على الأمر الأخير القاضي بارتباط شرطة الدمام بادراة شرطة الأحساء فيعين ايضاً هناك مأموراً للجوازات، ويجري تسهيل إعطاء تذاكر المرور للوطنين من رعايا جلالة الملك المعظم في هذه الموانئ بمجرد مراجعة المسافر بعريضة يصادق عليها الأمير أو كبير القرية، يشهد فيها أنه من الوطنيين وأن لا مانع من سفره ويجب على أمير الجهة أو كبيرها، عدم التصديق على سفر أحد من غير أهل قريته.

أما البادية فيصادق على الترخيص لهم الأمراء في القطيف والجبيل والعقير، وبموجب ذلك تعطى لهم تذكرة المرور ويستثنى من ذلك الموظفين والعمال الذين يشتغلون في شركة الزيت، فإن التعامل هؤلاء يكون تابعاً لشرطة الظهران لتجري عليهم النظام الجاري عليه العمل وليس لمأموري الجوازات في الموانئ اعطائهم تذاكر المرور اما فيما يتعلق بالأجانب الذين يقدمون الى هذه الموانئ فإن النظام المعتمد كفل حقوقهم وحفظ حقوق الوطنيين في البلاد من وجوب ضرورة معرفة السبب الذي من أجله قدم المسافر إلى البلد، ولا نرى بداً من تطبيق النظام عليهم.

الأحساء في 7 ربيع الأول358 هـ.

(…) أحمد لاري -زكي عمر- سالم شوقي- أحمد بن عبد اللَّه الدوسري- محمد سرور الصبان.

[21]

من مدير شرطة العقير.

إلى الجوازات.

تعليمات خاصة بالمسافرين:

1- إن التعليمات المذكورة أدناه تنفذ على غير التجار المشهورين من التجارة وعلى غير الأشخاص…، وكذلك على غير الموظفين الذين يسافرون بأمر من الحكومة، أما التجار والأشخاص المعروفين فيجري الترتيب التعليمات الرابعة.

2- يجب أن لا يسمح لأي شخص بالسفر إلى الخارج إلا بعد إجراء معاملة السفر الأصولية، وهذه المعاملة تجري في نفس بلدة طالب السفر ويجب أن يشتمل على:

أ- شهادة موقعة من أربعة أشخاص على الأقل من الأشخاص المعروفين يشهدون للمسافر بحسن السلوك وأنه من المعروفين وأنه مسافر لغرض شريف كالتجارة والمعالجة لا للتسول وارتكاب أمور مخلة، وأن تصدق هذه الشهادة من أمير البلدة.

ب- أخذ كفيل مالي على طالب السفر يكفله بما يأتي:

1- كل ما يترتب عليه من حقوق سواء في داخل البلاد أو خارجها.

2- أيضاً يكفله في حسن السلوك في خارج البلاد وعودته في حال انقطاعه.

3- كذلك يكفله في عدم مداخلته في الأمور المخلة بالشرف أو الدين أو التي لا تتفق مع رغبة الحكومة.

ج- إذا كان راغب السفر مقيم في بلد من البلدان وليس في هذا البلد مؤسسات حكومية تستطيع تطبيق ما يقضي نظام الجوازات والأوامر الملحقة به، فعلى راغب السفر أن يستحصل على الشهادة المشار إليها في الفقرة (1) ثم يسافر إلى الجهة التي تكون قريبة من بلده وبها مؤسسات حكومية تستطيع إصدار الجواز عليها الأصول فيبرز لها تلك الشهادة المستحصلة بحسن سلوكه والمصدقة من أمير بلدته بحسب ما نصت عليه الفقرة وعلى مأمور الجوازات في تلك الجهة إتمام الإجراءات بحسب ما تنطق به الأوامر الخاصة لطالب السفر.

3- على مأمور الجوازات في جميع الجهات وبالأخص في الحدود أن يلاحظوا عدم إعطاء جوازات السفر لأي شخص كان إلا بعد استكمال المعاملة والتثبت من صحتها وكل متساهل يكون من أحدهم يجعل نفسه عرضة للمسؤولية.

4- يخطر جميع المسافرين من قبل دوائر الجوازات بمقتضى تعهد يؤخذ تحت توقيعهم بأنهم يكونوا معرضين للجزاء الشديد إذا بدر منهم في الخارج ما يخل بالشرف أو الحقوق العامة أو حدث منهم ما يختلف مع رغبة الحكومة وهذا الجزاء يكون علاوة على ما يترتب على الكفيل أو الشهود إذا ظهر من مكفولهم ما يختلف مع الشهادة أو الكفالة.

تملى هذه التعليمات الاشخاص الذين تعطى لهم جوازات السفر وتذاكر المرور على السواء.

التعليمات تعتبر متمة لما سبقها من أنظمة وأوامر تتعلق بالجوازات وتذاكر المرور.

صورة طبق الأصل.

7/11/1340.

مدير شرطة العقير.

[22]

صورة الأمر الملكي البرقي.

من عبد العزيز عبد الرحمن الفيصل.

إلى الولد محمد بن جلوي.

أوراق المرور الذي تعطى للمسابلين الكويت أو العراق تكون مجاناً اعتباراً من هذا التاريخ، فعمموا هذا للمراكز التابعة لكم.

22/3/1359هـ.

عبد العزيز.

صورة طبق الأصل     (قسم شرطة الأحساء 1357).

نائب شرطة العقير المحترم: السلام عليكم: نبلغكم صورة الأمر الملكي المبلغ إلينا من مديرية مالية الأحساء لاعتماد منطوقه والسير بمقتضاه تحرر.

24/3/1359.

مدير عام شرطة الأحساء.

[23]

بسم الله الرحمن الرحيم.

المملكة العربية السعودية.

أمانة جمارك الأحساء وتوابعها.

الرقم 939 بلاغ.

التاريخ: 2/6/1362هـ.

حضرة المكرم أمير العقير:

بعد التحية، بناء على أن كثرة عدد المسافرين إلى البحرين وغيره يستلفت النظر وليس من المصلحة التصريح لمن يشتبه في أمرهم بالسفر، فقد صدر الأمر العالي الملكي برقياً برقم 6529 وتاريخ 1 الجاري بالتصريح.

1- للمريض الذي لا يتمكن معالجته داخل البلاد والمسافر لتبديل الهواء (النزهة والفسحة).

2- للتجار وأصحاب المصالح الذين لهم مصالح تجارية تقنع الإمارة أن لدى طالب السفر أسباب تجارية لسفره.

3- الموظفين المنتدبين بهمة (بمهمة) رسمية.

4- الموظفين الذين تحصلوا على إجازة تسمح لهم بقضائها في الخارج بأذون من مراجعهم.

5- الأشخاص الذين يحملون جوازات سفر أو تذاكر مرور من الدوائر المختصة في المملكة تجيز لهم السفر للخارج عن طريق الثغور الشرقية في المملكة.

6- الغواصين والطواشين.

7- موظفي شركة الزيت يصرح لهم بالسفر بعد موافقة ممثل الحكومة، وعلى الشكل الذي أوضحناه له في كتابنا الذي أرسلنا لكم من طيه صورة منه.

8- أما كل انسان مشبوه تقع عليه الشبهة فيراقب أولاً ثم يمنع من السفر وعلى جميع الموظفين التنبه لحفظ المصلحة وكل موظف يتحايل في عمله يعاقب أشد العقاب.

فأرجو اعتماد موجبه والله يحفظكم،،،

المدير العام لوزارة المالية.

وثائق منوعة:

[24]

بسم الله الرحمن الرحيم

المملكة العربية السعودية.

امارة مقاطعة الأحساء.

عدد…

من سعود بن عبد الله بن جلوي إلى جناب الأخ المكرم سليمان بن إبراهيم بن ثنيان المحترم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

على الدوام كتابكم عدد12 وتاريخ 27 وصل وما عرفتم كان معلوم. كتاب الشيخ عبد الله بن حمد الخليفة الذي بصحبة رجاله اشرفنا عليه ولم توضحون لنا هل التمر زهاب لهم في مقانصهم في أطرافنا أو قصده يعبر به إلى البحرين. وفيما استقبل إذا كتبتو لنا عن شئ وضحوا تماماً. وترخيصكم للمذكور بالمشتري خطاء لأن مالكم حق ترخصون له يشتري حتى تراجعونا ونعمدكم بالسماح له، لأنه إذا اشترى ما عاد يمكن نمنعه. القصد المراجعة على كل حال قبل كل شيء ولو ان حنا بي نرخصه، ما لكم حق ترخصون أي شيء إلا بعد مراجعتنا، أما تمر المذكور فارخصوله وخبرونا إلى أي جهة راح به. هذا ما لزم والسلام.

27/1/1367هـ.

[25]

بسم الله الرحمن الرحيم.

عدد2020.

من سعود بن عبد الله بن جلوي لحضرة جناب المكرم سليمان ابراهيم الثنيان المحترم:

بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أرفق لكم بهذا صورة من الموازنة الخاصة بامارة العقير لعام 1367 المبلغة من قبل وزارة المالية لرئاسة الأموال مشفوعاً بها التعميم المرعي إجرأه (إجراؤه) حيال حسم التعاقد وصرفيات النقود الذهبية والفضية كما هو موضح بالبيان المشفوع لإحاطة واعتماد ما يلي حسبما جأ (جاء) بتبليغ الوزارة لرئاسة الأمراء.

1- تصرف زيادة رواتب الموظفين والمستخدمين الذين يثبتون في عملهم اعتباراً من غرة جمادى الأول سنة1367.

2- تصرف رواتب الموظفين الذين يعينون مجدداً اعتبار من تاريخ مباشرتهم للعمل.

3- تحسم العائدات التقاعدية من كافة الرواتب المدرجة في حقل داخل الملاك: وفقاً للأنظمة والتعليمات المرعية.

4- تحسم زيادة شهر جمادى الولى سنة 1367 كاملة باسم ترقى (ترقية) الرتب من رواتب الموظفين الذين يثبتون في عملهم ويحسن نصف راتب أول شهر كاملاً من الموظفين الذين يعينون مجدداً.

فللإطلاع والإحاطة ومراجعة المالية بموجبها حرر ودمتم 1367.

[26]

برقية جلالة الملك إلى الأمراء في 7/4/1359.

عدد:4175-الحفر.

بما أن الرسوم الذي تؤخذ في لحدود على كل كيس أربعة أريل فيكون الحمل عليه ثمانية أريل ولأن الحالة الراهنة قد نزلنا بالرسوم وجعلناها ريالين على كل كيس رز وحنطة دقيق أي بمعنى النصف فيما يوخذ عليه سابقاً تقريباً المقصود الكيس المعتاد دايم والتمر فيكون على القوصرة ريال فأما بقية الأشياء فجميعها على حكمها السابق.

عبد العزيز.

239428