دعوة للمشاركة
هيئة التحرير - 17 / 10 / 2007م - 11:00 ص - العدد (39)

تعد الفرائض المالية في الشريعة الإسلامية أحد أوجه تنظيم الموارد المالية بين الأفراد والجماعات ومقوم من مقومات الدولة ومنها الزكاة وزكاة الفطر والخمس.
وأجمع المسلمون على وجوب الخمس، قال تعالى: ﴿وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَـأَنَّ لِلهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُمْ بِاللهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ الأنفال: 41. واتفق المسلمون على أن دلالة الآية تختص بالغنيمة من دار الحرب، وفي مدرسة آل البيت الفقهية عمموا معنى الغنيمة فيما يتعلق بالمكاسب أيضاً، أو بمعنى آخر في كل ما فاد الناس من قليل أو كثير.
وعليه فإن الدائرة الحالية في الجدل القائم يدور حول خمس المكاسب وعن السيرة العملية التي أتت متأخرة عن عهد النبي K والأئمة D ووجوب مشروعيتها، وعدم شفافية التطبيق ومدى الأهلية شخوصاً ومحاسبياً. كما اختلف المشرعون في حال غيبة الإمام المهدي A بين من يرى استلامه وصرفه، وبين من يرى استلامه وحفظه، وبين من لا يرى استلامه. وكل ذلك متعلق بموضوع الولاية والحاكمية الشرعية وحدودها في حال غيبة الإمام.
كما اختلفوا في أوجه الصرف ونسبها، وهل تعني أوجه سد الحاجات في محيط المكلف والتي من ضمنها المشاريع التنموية؟ واختلفوا في إمكانية استثمار موارد الخمس أم صرفها مباشرة. واختلفوا في مَنْ يقوم بصرفها وأن هذا الحق أولى به المكلف المخمس أم مرجع التقليد؟ وهل يجوز تسليمها لأي مرجع أيضاً؟
كما اختلفوا في مشروعية سقوط الحق الشرعي على المكلف بضمان وصولها للمرجع من عدمه. واختلفوا في آليات تطبيق المصارف في أولويات محيط المخمس أو نقلها إلى خارج محيطه. واختلفوا في موضوع المداورة والمصالحة من حيث المقدار والآلية. كما ترد مصطلحات في أدبيات الخمس الحاكم الشرعي والوكيل وسهم الإمام والجابي والمفوض وحد الكفاية والحوزات وبيضة الإسلام والإجازة وحق التصرف وراس السنة. وهل التفويض يكون للكفاءة ومدى أثر التنشئة في قبول مصطلح الاطمئنان؟
وترغب الواحة في أعدادها القادمة إعداد ملف خاص عن الخمس بين الاستحقاق الشرعي وموارد الصرف.
ونأمل ممن يرغب المشاركة في هذا الموضوع الهام ببحوث ومقالات ومشاركات تزويدنا بها لتعميم الفائدة.

 

319335