رسالة إلى القـراء
التحرير - 20 / 5 / 2008م - 2:37 م - العدد (48)

 

مع صدور العدد الثامن والأربعين تكون الواحة قد دخلت عامها الرابع عشر، أربعة عشر عاماً من العطاء في ميدان ثقافة التاريخ وثقافة التراث وثقافة الأدب...

هذا ولا تزال هيئة التحرير في عنفوان شبابها كما هو عمر الواحة، يعملون بكل حماسة وعطاء.

ومع هذا العام الجديد قرر المحررون كسوة فنية لتصميم وإخراج الواحة، في محاولة للخروج من الروتين وإراحة القارئ الكريم الذي سيلاحظ أن حزمة المقالات التراثية ستكون متتالية وكذا الثقافية ومثلها الأدبية ... إلخ. والقصد من ذلك لملمة ذهن القارئ وعدم تشتيته يميناً وشمالاً.

هذا التغيير لم يُغيِّر من محتوى مادة الواحة المعتادة بل كشف عن حجم المادة التاريخية والتراثية التي نطرب إليها، وهي أسرع مادة تقرّ وتعتمد دون غيرها.

وقد زخر هذا العدد بأكثر من ثلثيه بمادة عميقة غاصت في التاريخ حتى القاع، وقدمت وثائق هي مقالات وتحقيقات رائعة بعضها يُطرق لأول مرة.

ونجزم القول إن هذه التحقيقات والبحوث أخذت بالواحة إلى مصاف المجلات البحثية والمحكمة، وكذا بكتّابها الكرام، ولا أدل على ذلك الحلقة الأولى من أربع حلقات تباعاً لمدير التحرير الأستاذ عدنان العوامي حول رحلة بلجريف الذي هو بالأهمية بمكان تستوجب علينا التأكيد على قراءته لما فيه من كشف بعضٍ من زيف التاريخ وما أكثر زيفه.

203305