غادة بولاق
محمد منصور الشقحاء * - 21 / 5 / 2008م - 6:47 م - العدد (49)

الشاعر حمزة شحاتة من مواليد مكة المكرمة (1328هـ / 1391هـ) غني عن التعريف، قاوم طبع شعره المنشور في الصحف؛ من خلال موقف تعددت تفاسيره، وبعد وفاته جند محبيه الهمة فصدر ديوانه عام 1408هـ.

وتجنى المحبين على الشاعر بإيكالهم مراجعة النصوص وتصحيح نماذج الطبع، لمتكلف كل سطوته قربه من ساحة الأدب السعودي، فبدل وعبث وأدعى0

عندما خرج الديوان بشكله العجيب، كتب الأستاذ عبد الله خياط كلمة جميلة (عكاظ العدد 8584 في 16 /6 / 1410هـ) يعاتب جامعي الشعر محمد علي مغربي وعبد المجيد شبكشي رضاهم بما جاء في كلمة المراجع من فجور ولغو0

في الديوان قصيدة طويلة بعنوان (يا فتنة النهر) واكبها عبث عجيب من المراجع ومصحح الأخطاء الطباعة، سبق نشرها بعنوان (غادة بولاق) وجاء نصها في كتاب (الخطيئة والتكفير) للدكتور عبد الله الغذامي الناقد والباحث الأدبي المميز0

يقول الشاعر حمزة شحاتة في غادة بولاق:

يا منحة النيل، يا أحلى روائعه     هل أنت من سحره؟ أم قد تبناك

وفي الديوان وباجتهاد فاسد أبدل المصحح كلمة ( النيل ) بكلمة ( الليل ) في هذا البيت وغيره ولكن جاء ( النيل ) صارخا في بيت لم يلحقه التصحيف:

يا فرحة النيل يا أعياد شاطئيه     يا زهر واديه يا فردوسه الزاكي

حمزة شحاتة شاعر عربي متميز، وقمة شاهقة تفرد بموقف إنساني نادر في شعره ونثره، تمنيت عندما أعاد النادي الأدبي الثقافي في جدة طبع الديوان مراجعته، مع حذف كلمة المراجع، والشاعر وشعره يمثلان انعطافة متوهجة في الأدب العربي الحديث0

ولله در شاعرنا وهو يقول:

ولم أر مثل الجهل عونا لمدلج      مضى قدما لا يستشف لها سرا

باحث - السعودية
218067