عودة بني خالد من الشمال لمحاربة الأتراك
القصيدة التي حررت الأحساء
سعود الزيتون الخالدي * - 11 / 9 / 2008م - 7:11 ص - العدد (5)

لقد كان للشعر العربي الفصيح دور بارز في تاريخ الأمة العربية في الماضي والحاضر .

فقد لعب شعراء القبائل في الماضي في آثاره العصبية بين القبائل العربية وإقامة الحروب وإخمادها بأشعارهم.

وعندما نتتبع شعراء الفصحى السابقين - نلاحظ تأثير قصائدهم على الزعامات القبلية وآثاره العصبية بين القبائل وإقامة الحروب في ما بينها بقصيدة وإخمادها بأخرى - ومع ذلك لم تكن قصائد شعراء العرب مقصور تأثيرها على زعماء القبائل فحسب ، بل امتد إلى القيادات السياسية في مختلف دولها التي حفظ التاريخ ذكرها فقد كان لكل دولة شعراء معروفين يؤثرون بقصائدهم على قياداتها بإقامة الحروب أو إخمادها أو القيام بأمر أو التراجع عنه مثل عزل والي وتولية غيره وغير ذلك من الأمور التي تهم الدولة . وعندما نطالع في دواوين شعراء العرب السابقين - نلاحظ على سبيل المثال . تأثير الشاعر (( أبي تمام (1) )) على المعتصم بالله أبي إسحاق محمد بن هارون الرشيد بقصيدته التي مطلعها ما يلي :

السيف أصدق انباء من الكتب

بيض الصفائح لا سود الصحائف في 

في حده الحد بين الجد واللعب

متونهن جلاء الشك والريب(2)

وقد أثرت قصيدة أبي تمام بالمعتصم بالله وعزم على غزوته التي شككه من النصر فيها بعض المنجمين في قصره - وأنتصر فيها على أعدائه - إلى آخر القصة وللباحثين عنها الرجوع إلى ديوان أبي تمام أو تاريخ المعتصم بالله .

كما أن للشعر النبطي دوراً بارزاً بالإثارة لا يقل عن الفصحى .

فعند هذا نقف أمام قصيدة نبطية قالها شاعر بني خالد الكبير (( مهنا أبو عنقاء )) عندما استولى الأتراك على الأحساء - بعد سقوط الدولة السعودية الأولى على يد إبراهيم باشا عام 1234 هـ ، والتي شحذ فيها همم بني خالد وطلب منهم في مضمونها العودة من الشمال إلى بلدهم الاحساء وطرد الترك عنها - الذي زجوا به في السجن خوفاً من قصائده التي تثير بني خالد ضدهم وفعلاً حدث ما توقعه الأتراك فقد قال (( مهنا أبو عنقاء )) قصيدته التي سنوردها تبعاً في مقالنا هذا وهو في السجن بالاحساء وأعطاها لزوجته التي كانت تحضر له الطعام في موقع سجنه ووصف لها مكان مال عنده مخبئاً وأمرها أن تؤجر من يوصل القصيدة إلى (( آل عريعر )) في الشمال وتعطيه أجرته من المال الذي دلها على مكانه - وفعلاً عملت الزوجة كما أمرها شاعرنا ووصلت القصيدة إلى آل عريعر وجموع بني خالد في الشمال وهي القصيدة (3) التي قالها مهنا أبو عنقاء على النحو الآتي .

وعوجوا رؤوس عيرات خفاف

على وادي عذيب لي أربطوا

سلام فيه لفظ من أديب

إلى القنديل هباس المسمى

فدار العز ما عنها مقام

ولا شر بغير الشر ضر

الا واشيب عيني واعناها

غدوا هبس وراحوا شوف عيني

ألا بالغير ما تنفاج يوم

يشوف الهريلبس جلد نمر

وصار دجاجها عقب الحرار

فليتك ياصليبيي لرأي حي

لقد متنا ومات الخلق كله

وكثر الظلم من ذولا وذولا

فليت الموت يأخذ ألف شيخ

مضى هذا وسرها يا رسول

إلى (( سعدون - ودجين - وداحس

وقل (( لمحمد وأخوة لماجد ))

وعبدالمحسن الحر القطام

وقل للشيخ أبو مشري ومشري

وخالد والعميري والشواوي

قل وين أهلك عطيوا نخيل

وسيعين الهوايا بالمناسف

وصقر وخص لي أولاد مفلح

إلى ما جيت هذولا وذولا

وأنتم تتبعون هوا النياق

وديرتكم عزيزة بالنشامى

فأين الشيمة اللي قيل فيكم

وطعن الخيل في دار المعادي

وما منكم احد يقضي الحسايف

فان كان انكم تجار هرج

وهذر بالمجالس من بعيد

وهجر ما تجيكم بالحكايا

يبي قطم الجموع وضرب سيف

ففيكم (( عرعر )) شمس وغابت

أجل ما دون هجر اليوم ذخر

فينصركم ويكره كل باغي

فإن كان أنكم نوما جميع

وسوقوا جربكم لا بارك الله بها

فان كان انكم هبتوا بناها

ولا تفرش لكم زل الزوالي

ولا تلوون مجدول العذارى

وتنحرموا الدواشق والزوالي

وأنا لولاي مملوك لغيري

ولكني كما القنفذ بخطة

بهجر هجرت رجلي وزندي

وهذا قول من شفق عليكم

صديق صادق صاح عديم

عشير أن بغيتوني عشير

وعيشوا وأفهمو قول العناقي

والا فاذلفوا يم الشمال

وصلى الله على سيد قريش
 

هجاهيج سليمات الخفافِ

أحملكم سلام للسنافي  

سبك نظمه بعيدات القوافي

بعيد الذكر (( سعدون )) المكافي (4)

ولو كاس الحمام بها يدافِ

ولا سيف بغير السو كافي

أثرها عقب أخو (( داحس )) عوافي

وصارت عقب أخو داحس مقافي

يشوف اللي جرى القرم السنافي

وصار النمر الهرهافي

مناقيره من البولاد صافي

ولا شفنا بهجر ذا الكسافي

وبين الحضر والبدو أختلافي (5)

ولا أدري أي هذا والعوافي

وبعده ألف ألف مع آلافِ

شمال عجلة كان كنت شافي

- وزيد )) مسقي الضد العزافي(6)

ترى هجر بكى وأنتم مقافي(7)

وبندر حيث أخو جهجاه يافي

بعيد الذكر نزال الشعافي

وخص نقاله الحدب الرهافي

وأيضاً للذهب غالي الطرافِ

هل الشيلان والجوخ النظاف

جميع كلهم تقبل حوافي

فقل النخل زين الخوافي

تقولون انهن هزلا ضعاف

تركتوها وراكم من خلاف

ولبس للمصاريد الرصاف

وعن دار الندا تعطون قافي

فهبيتوا عساكم للذلاف

وشرب حليب زينات الشعاف

وخبط بالمطارق بالرفاف

ودفع خطوطكم مع كل لافي

وضرب للجماجم تدعى شظاف

ومسرج عزكم يا هبس طافي

فهو شوا كلكم هوش يشاف

على ما قيل لطف الله خافي

فليت أن واحد ما هوب غافي

لم الحسا كود توافي

فشوري أن تعافكم العظافي

ولا تبرك لكم لوهي ظراف

ويحرم شربكم ذيك الرهافي

وعيفوا هرج ذوليك العطاف

عنيت وجيتكم لو كنت حافي

ولو هو شاف منها ما يعاف

وشربت المر هو ويا العزافي

وجيع الكبد ملوي الكتاف

تكلف بالقوافي للملافي

وعبد وافي ما نيب هافي

نقي العرض ماداس الخلاف

بحراذين مقاصيدٍ ضعاف

عدد ساع سعى وأحرم وطاف

وعندما وصلت قصيدة مهنا أبو عنقاء إلى آل عريعر في الشمال عادوا بجموعهم من بني خالد واستردوا أملاكهم بعد ما اخرجوا الدولة العثمانية من منطقة الاحساء - وقضوا على ولاتها من العثمانيين الذين تولوا السلطة في المنطقة بعد سقوط الدولة السعودية الأولى وهذه من القصائد التي دونت بعضاً من وقائع تاريخ الجزيرة والخليج العربي - وهناك من أمثالها الكثير والذي استعان بها بعض أدباء المنطقة لتدوين حدث وقع في المنطقة ولم يدون خبره في كتاب تاريخي معاصر له لسبب ما إلا أن خبره وجد في قصيدة تناقلها الناس على ألسنتهم صاغر عن كابر حتى وفق بها بعض المؤلفين وجعلها ضمن مرجعه واستدل بها على حدث ما في منطقة ما من الجزيرة والخليج العربي - ودونه في مؤلفة في تاريخ المنطقة قبل أن تنعم بنعمة الأمن والاستقرار الذي تعيشه اليوم في ظل حكوماتها الرشيدة .

وقبيلة بني خالد اليوم تعتبر من القبائل المتحضرة التي يقيم أفرادها في المدن والقرى - ولم يبق منهم اليوم في الخليج والجزيرة العربية من يزاول حياة البادية وذكرهم حمد الجاسر وقال بنو خالد كانوا في الأصل من القبائل الرجل وقد تحضر عدد كثير منهم وانتشروا في الاحساء في مختلف قراه وفي القصيم وفي الوشم وفي سدير وفي الخرج (8).

وذكرهم حافظ وهبه في كتابه (( جزيرة العرب في القرن العشرين ))(9) وقال بنو خالد من قبائل نجد التي تقيم بالطرف الشرقي - ثم استطرد وقال وأهل القصيم يرجعون في الغالب إلى بني خالد - وأردف قائلاً يقيم من بني خالد في منطقة الاحساء اثنا عشر ألف يقيم منهم نحو ستة آلاف بالقطيف وجزره بصفة مستديمة وقال وفي البحرين بعض منها .

وفي قلب جزيرة العرب ذكرهم (( فواد حمزة )) وقال بنو خالد من أقدم القبائل العربية المعروفة (10). وقال عنهم الحقيل صاحب (( كتاب كنز الأنساب عندما نطرق لذكرهم . بنو خالد من أكبر القبائل العربية تحضر منها قسم كبير(11) .

وفي انساب العرب - لسمير عبد الرازق قطب قال المؤلف . بنو خالد - أن منهم قسماً لا يستهان به من هذه القبيلة قد تحضر منذ زمن طويل واستقر في أنحاء عديدة من القصيم(12) .

وقال البتنوني في (( الرحلة الحجازية )) بنو خالد من قبائل الاحساء وعدهم عشرة آلاف غرب الاحساء(13) .كما ورد ذكر قبيلة بني خالد في تقرير عسكري بريطاني شامل عن القبائل والسكان في واحتي الاحساء والقطيف نقلناه عن مجلة الواحة بعددها الثاني الصادر بشهر ربيع الثاني من عام 1416هـ والتي استقت معلوماتها من كتاب شبه الجزيرة العربية - المجلد الأول طبع سنة 1917م

وجاء في التقرير ما يلي (14).

قبيلة بني خالد - هي قبيلة سحيقة القدم لا يرقى الشك لأصولها لكنها اليوم عزيز قوم ذل - فقد فقدت مكانتها وهيبتها على مدى الأعوام - هناك شهود على عظمتها الغابرة عدداً ومكانة ، نجدهم في العنصر الخالدي من سكان القصيم المستقرين ( خصوصاً بين أبناء منطقة عنيزة) وكذلك بين أفراد الزلفي في سدير وبين سكان ملهم في العارض وفي أماكن أخرى في نجد - غير أن البقية الباقية الرئيسية من بني خالد تحت لواء القبيلة البدوية التي تحمل أسم (( بني خالد )) والمنتشرة شمال موطن العجمان على شاطئ الخليج ، مابين وادي مقطع في الشمال ووسط منطقة البياض في الجنوب . أما في الداخل بعيداً عن الساحل فأن هذه القبيلة تتجول حتى تصل إلى أعماق هضبة الصمان - كما استقر مجموعات متفرقة في مواقع خارجية متعددة في عمان وجزيرة المسلمية وفي واحة القطيف وواحة الاحساء وفي البحرين والكويت وهناك في (( الكويت )) تحول رجال القبائل إلى صيادي لؤلؤ وغير ذلك - كما يملك البدو الرحل من هذه القبيلة مزارع تمور كبيرة وكثيرة.

وحتى عام 1830 كانت قبيلة بني خالد تحكم الحساء وتعترف بالسيادة التركية عليها والتي ضلت أربعين عاماً كسيادة نظرية رمزية إلى حد بعيد.

وبنو خالد من مربي الخيول والقطعان وهم متفوقون على غيرهم في هذا المجال ، بل ومتفوقون في مجال الزراعة التي يمارسونها أكثر من معظم البدو . حتى خيامهم مشهورة بحجمها الهائل ، أما في لباسهم (( وهم يرتدون العباءات الحساوية الأنيقة )) وفي هيئتهم وقدرتهم على الفراسة ودراسته الشخص من ملامحه ، وحتى في انتقائهم للألوان فقد اثبت هؤلاء البدو الرحل انهم اكثر شبهاً بسكان الواحة منهم بالبدو. ويبلغ عدد أفراد القبيلة حوالي أربعة عشر ألف نسمة ، ويقال أن باستطاعتهم دفع أربعة آلاف مقاتل إلى ساحة المعركة .

ومن جهة أخرى ينتقل فرع صغير ومنعزل من بني خالد في شمال الكويت مع (( قبيلة )) الظفير (وهذا الفرع الصغير هو فرع "العمور" جماعة بن منديل) ، وقبيلة بني خالد مجهزة بأسلحة كثيرة وجيده وهي أكثر أهلاً للثقة بها - وزعيمها في جزيرة المسلمية هو زعيم إحدى العشائر المستقرة لها والتي تعرف باسم ( آل خالد )) وهي إحدى بطون قبيلة العماير الفرعية التي تستوطن جزيرة المسلمية .

وذكرهم صاحب دليل الخليج (15) ، وقال : بنو خالد أو الخوالد مفردها خالدي ، وهي قبيلة عربية تقيم في شرق الجزيرة العربية وكانت تنتشر في الماضي على بقعة واسعة ولكن معظم أفرادها يقيمون الآن في سنجق الحسا وتغلب عليهم صفة البداوة ، ولكنهم يتحولون إلى حياة الاستقرار شيئاً فشيئاً .

ويقيم عرب بنو خالد الرحل في الجزء الشمالي من منطقة البياض ويتنقلون في الأجزاء الجنوبية من حبل ، والبياض عندما تصفو العلاقات بينهم وبين قبيلة العجمان . كما يتجولون في أراضي الكويت ويصلون أحياناً إلى مدينة الكويت ليتزودوا بالمؤن ولكنهم يصلون في العادة إلى جدول المقطع فقط ويزورون الصمان أحياناً - ولهم مستوطنات دائمة في كل من جزيرة جنة والمسلمية وتاروت - وقد أقاموا في السنوات القليلة الماضية قريتين على البر الرئيسي إحداهما قرية أم الساهك في واحة القطيف والثانية هي قصر الصبيح في البياض ، ويوجد بعضهم في الجشه والكلابية في واحة الحسا وفي القرى الدائمة في وادي المياه ، كما يقيم قليل منهم في البحرين بصفة دائمة والبعض الآخر في مدينة الكويت ، كما يتردد بعضهم في زيارات سنوية منتظمة على عنك في واحة القطيف ويمكن اعتبارهم مستقرين هناك بصفة جزئية . ويعتقد أن بعض سكان ملحم في العارض وزلفي في السدير وعنيزة وقصيبة وربما خب وقصيعه في القصيم وقويعية في الصحراء الجنوبية الغربية من بني خالد ويشبه عرب بني خالد سكان عنيزه البدو اكثر من أقربائهم .

ويتبع بنو خالد المذهب المالكي على خلاف جيرانهم من الحنابلة السنيين ، وعن صفاتهم قال:

وهم مهذبون ويعاملون الغرباء بطريقة لائقة وذلك على النقيض من قبائل شرق الجزيرة العربية ومشاركة المرأة في الحياة الاجتماعية محدودة للغاية وهذا ما تمليه الشريعة لتبقى المرأة عزيزة مكرمة في بيتها. وخيامهم أكثر أتساعاً من خيام البدو الآخرين وهم أكثر وسامة من البدو الآخرين وبشرتهم فاتحة اللون وهو حسنو الهندام ويرتدون العباءات في العادة ويقال إن لهم أسلوباً في إخفاء جزء من وجوههم بمناديلهم ولهم لهجة عربية تختلف عن العرب الآخرين .وهم يتجهون إلى الساحل في شهور الصيف الثلاثة الحارة للعناية بمزارع النخيل التي يمتلكونها بجواره ولكنهم يتجولون في الداخل في بقية السنة وهم يعملون بصفة رئيسية بتربية الخيول والماشية وزراعة النخيل ، ولكن الذين يقيمون على الساحل يعملون بصيد اللؤلؤ والأسماك . وقد ذكر صاحب الدليل فروعهم إلا أنا نكتفي بما أوردناه من قوله أعلاه ونترك ذكر فروعها التي أوردها ج - ج لو ريمر حتى نصل إلى ذكر فروعها اليوم في الخليج والجزيرة العربية في ما بعد من بحثنا هذا ونأخذ منه ما يتطابق والمطلوب في المضمون .

هذا وقد تطرق لصفاتهم وبعضا من عاداتهم الشاعر / عبد الله عبد الرحمن العصمي العتيبي وقال عنهم بأحد قصائده (16):

بني خالد لا عدينا القبائل

حمو بيض الحباري وعتقوها

وحق الجار منهم ما يضيع

ولا صار الضيف يحشم والدخيل

بني خالد لا جاحك المناكب

سمعت من الرجاجيل القدامى

يقولون الخوالد من زبنهم

تلقاء رجالهم فيه المروه

ثقيل اقدام في أيام الزحام
 

هل الوقفات في أياما صعيبه

وقام السيل يدرج مع شعيبه

يحبي جار الجوير اقرب قريبه

نقول المدعي وش يدعيبه

شياطين العرب تسجد مريبه

هل التميز في الدنيا الصعيبه

نسى ربعه ودارا قدر بيبه

لوما يلقاء عمودا يبتنيبه

وكريم انجاه سواق النجيبه

وجموع بني خالد اليوم تنقسم إلى بطون وأفخاذ تتكون من فروع واسر تمثل في مجموعها قبيلة بني خالد الذي يستقر الكثير من أفرادها في دول الخليج العربي ، وقد تطرقت إلى جذور هذه القبيلة ببحث سابق نشر لي في مجلة الواحة بعددها الثالث (17) توصلت فيه لصراحة نسب هذه القبيلة وعودة جذورها في النسب إلى الأمير سيف الله خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي رض الله عنه واخوته وبعض بني عمومته من بني مخزوم .

ومن بطونها المعروفة اليوم ما يلي :

1- الجبور : 

أحد بطون بني خالد الرئيسية التي تحضر معظمها في وقتنا الحاضر حكموا منطقة شرق الجزيرة العربية سابقاً وأمتد نفوذهم إلى نجد وجزيرة البحرين وبعض عمان، وكانت لهم الزعامة المطلقة في القرن التاسع الهجري . (18)

وقد ذكرهم ابن بسام وقال يصفهم الجبور ذي البيت المعمور والفخر المذكور ذي الجمع الثقيل والعدد القليل والمقتدون بابائهم - المقتبس النور من بهائهم . عمدة الضايم له الدهر المتبقي العسر باليسر ، اظرف من ركب الخيل واشرف من غشيه الليل ، هباتهم متزايدة - فأين معن بن زائدة ، وكماتهم كالأسود يوم النزال ، وعلاماتهم اشهر من بروق الخيال(19) ، ويتصل بنسبهم اليوم ( القرشه ) أبناء قريش بن أجود بن زامل بن جبر بن حسين بن ناصر ابن جبر بن نبهان الخالدي (20) والذين ذكرهم الكريع وقال انهم اكثر قبائل سكاكا عدداً ويؤلفون مع أحلافهم اكثر من نصف السكان وكان لهم اثر كبير في تجارة سكاكا وتطور عمرانها إضافة إلى مساهمتهم في الحياة السياسية والاجتماعية والعلمية والمهنية إذ كانت رئاسة سكاكا ومشيختها والأمرة على كل قبائلها لآل سيهان من القرشه من بني خالد منذ القرن السابع عشر ميلادي (21) ويتقسم القرشة اليوم إلى فرعين أحدها فرع (( الضويحي )) والآخر فرع ((العلي )) وعرفت من فرع العلي أسرتا الكايد والمبارك ولكل من هؤلاء الفرعين تنتمي مجموعة من الأسر لا يسع المجال لذكرها هنا وسنتطرق لها في بحث آخر إن شاء الله - كما يعود للجبور اليوم جبور عمان في منطقة الخليج والذي يعود نسبهم إلى هلال بن زامل بن حسين بن ناصر بن جبر بن نبهان الخالدي وكذلك جبور سواحل الخليج المحاذي لإيران المنخزل عنهم النصورين حكام لنجه سابقاً (22) والذي يعود نسبهم إلى مهنا بن ناصر بن ناصر بن قطن بن علي بن هلال بن زامل بن حسين بن ناصر بن جبر بن نبهان الخالدي .

2- المهاشير : 

بطن كبير من بني خالد تحضر أفراده اليوم وذكرهم صاحب اللمع وقال : (23) يبلغ عددهم سبعة آلاف رجل كلهم أغنياء - أهل أبل كثيرة ويسكنون ارض العرمة إلى أطراف الحسا والقطيف وقال: وقد جعل مشايخ بني خالد محاصيل القطيف لهم لما لهم من دور مؤثر في مشيخة القبيلة(24) ، ولما لهم صلة قربى واتصال نسب فآل حميد من المهاشير(25) وقد أكد ذلك ابن لعيون(26) وصاحب تاريخ عسير وذكرهم ابن بسام وقال(27) المهاشير من بني خالد ووصفهم قائلاً : المهاشير المعروفون والكمات الموصوفون ذي الوفاء في العهود والإنجاز للوعود والصبر للأهوال اصطلاء الحرب السجال والكرم الباهر والجود الوافر - كان يقيم بعض منهم  في (القرين) غرب سيهات مع بداية القرن العشر وكانت القرين آنذاك بلدة عامرة بالسكان وكان يحكمها من المهاشير الشيخ سليمان بن ناصر المهاشير(28) وتنتمي للمهاشير اليوم اسر كثيرة في دول منطقة الخليج العربي سنتطرق الى ذكرها في بحث لاحق إن شاء الله .

3- آل حميد : 

أحد فروع بني خالد الشهيرة - ومصدر شهرته انه مقر الزعامة الخالدية منذ أن ظهرت على مسرح الأحداث في شرق الجزيرة العربية حوالي منتصف القرن العاشر الهجري على اقرب تقدير(29) وقد استقرت الرئاسة في فترة متأخرة في سلالة عريعر بن دجين من آل حميد فأصبح يطلق عليهم (( آل عريعر )) ومن آل حميد (( السجبان )) الذي منهم آل عريعر(30) ، والسحبان وآل عريعر يتصل نسبهم بنسب الأمير عبد الرحمين بن خالد المسمى السحاب لجوده بن سليمان أبي المعالي بن محمد ابن الرئيس بن جعفر المعروف بالحاج أبي علي الرئيس المنيعي بن سعيد بن حسان بن محمد بن احمد بن عبد الله بن محمد منيع بن خالد بن عبد الرحمن بن خالد بن الوليد - الذي ذكر ترجمته صاحب الصحاح وقال انه صاحب نجد في القرن التاسع(31) ، وقد ذكر السحبان المانع وعدهم من رؤساء بني خالد وقال انهم يملكون الكويت قبل آل صباح (32)، وتنتمي إلى آل حميد اليوم اسر كثير في مختلف مناطق الجزيرة والخليج سنذكرها تبعاً في بحث آخر إن ساعدنا الله .

4- العماير : 

بطن من بطون قبيلة بني خالد من سلالة المهاجر بن خالد بن الوليد كانوا من أوائل فروع بني خالد التي أقامت بمنطقة القطيف(33) قضوا على حكم العيونيين في المنطقة وحكموا فيها وامتد حكمهم إلى البصرة وعمان وجزيرة جروان في الخليج وغالبية نجد واستمر حكمهم في المنطقة  لأكثر من قرنين من الزمن يتناوب عليه شخصيات منهم كان من أشهرهم الشيخ راشد بن عمير بن عقيلة بن نباته بن عامر .

وقد ذكر البسام العماير وقال فيهم(34) يصفهم (العماير الذين لهم المجد صاير والمثل بهم ساير أنهم جرثومة المجد وأكرم الناس خالاً وجد وأيمنهم في الهبات وركوب المكرمات وأقدم للقراع وأكرم في الطباع) ، وذكرهم صاحب اللمع وقال(35) : يبلغ عدهم أربعة آلاف منهم قدر الف يداه حضرهم يسكنون جنة وأبو علي وبقية ارض العدان الى بلبول ايام الصيف ومن هؤلاء من له سفن يستعملها في الغوص ايام الصيف وأرضهم البحرية كثيرة اللؤلؤ ومنهم من له سفن يسافر بها إلى البحرين والزبارة والكويت فاذا جاء وقت الشتاء جروا خشبهم على البر واخذوا مواشيهم فأيدوا وهكذا عادتهم على مرور السنين ، وهم اليوم ايضاً كذلك ويسكنون جنة وابو علي ، وبعض منهم له أملاك نخل في القطيف وتاروت ، ولهم فروع من اشهرها آل حسن وآل خالد وآل رزين وآل شاهين والذوادوه وينتمي لهذه الفروع اليوم اسر كثيرة لا يسع المجال لذكرها هنا وسنذكرها في بحث اخر ان شاء الله مع بقية اسر فروع بني خالد الاخرى.

5- العمور : 

بطن صغير من بني خالد وصفة البسام(36) وقال :" العمور ذي الهبات الغمور والطعن المشهور البحر الزاخر في الحرب وفخر المفاخر لهم عند الطعن والضرب اقرب للجميل من عين إلى جفن وابعد عن اللوم من مصر إلى عدن تحل لهم المكرمات وهم اهلها ويفعلون الطيبات ويحمدوا أنفسهم على فعلها).

وذكرهم الهزاع وقال (37) : العمور يعتبر آخر فخذ تكون في بني خالد موطنهم المنطقة الوسطى والشرقية والمنديل من اسر هذا الفخذ فيهم المشيخه وهي بيد ليل بن حربي بن سلمان بن هتيمي المنديل وينقسمون إلى السلمان والغصاب والعبدالله وهم من ذرية هتيمي بن نهار بن سلمان بن فغران بن منديل ، وينتمي إلى العمور مجموعة من الاسر لا يسع المجال لذكرها هنا وسنذكرها في بحث لا حق انشاء الله مع اسر بني خالد من الفروع الاخرى .

6- الصبيح : 

بطن من اكبر بطون قبيلة بني خالد تعود جذوره إلى عبدالرحمن بن خالد بن الوليد المخزومي القرشي(38) كانوا يقيمون  في القرن الخامس للهجرة في الحجاز - انضم جزء منهم مع اسر اخرى من فروع مختلفة من بني خالد لقوات عسير التي توجهت إلى بيت المقدس - لدعم صلاح الدين الأيوبي لاخراج الصليبيين عام 583 هـ وكان هذا الدعم مكوناً من عدد يبلغ اربعة عشر الف من قبائل مختلفة منها عنزه(39) ، وقد دخل الصبيح الذي من بني خالد فيما بعد في عنزه - الا ان بعضاً منهم ابتعد عن عنزه وانضم إلى اسر بني خالد في الشام والتي دخل بعض منها في قبيلة شمر ، وقرأت في صورة مخطوطة تنسب إلى جبرين تقول(40) ان غالبية شمر تعود جذورها إلى بني خالد ماعدا (( عبدة )) وقد جاء جزء من الصبيح وبعض من اسر بني خالد الاخرى من الشام في العقد الرابع من القرن التاسع ودخلوا نجد وذلك عندما استنجد بهم اخوانهم الجبور ضد القبائل المناوئه لهم(41) كما وصل جزء آخر من الصبيح وبعض من بني خالد من الشام ايضاً برفقة القوات التركية عند احتلالها لمناطق البصرة والقطيف والاحساء(42) ويتكون بطن من مجموعة من الفروع من اشهرها المخاصم (مخزوم) و(آل كتب) المعروفين سابقاً بالضبيبات ومياس الذي منهم آل بوعينين في الجبيل وقطر والبحرين وبني كتب في الذيد وكذلك بني كتب في عمان(43) و ((الظهيرات)) الذي منهم فرع ((ال حية)) و (ال زبن) و(الحميدات) وكانوا يقيمون في السابق في الجعيمة ورامس تنوره بمنطقة القطيف ثم انتقلوا إلى قطر وفي عام 1092هـ انتقل غالبيتهم إلى سواحل الخليج المحاذي لايران واستقروا في مكان يدعى الان (كجوه) وتفرقوا فيه إلى قرية (كمشك) و (بزمند) و (داربست)(44) أما ما تبقى منهم اليوم فيقيم في قرية الوسيل والضعاين في قطر(45) . واسر قليلة منهم في البحرين ، كما ان كل فرع من الفروع الصبيح التي ذكرناه يتكون من مجموعة اسر سنذكرها ان شاء الله في بحث آخر.

7- آل جناح : 

بطن رئيس من بطون قبيلة بني خالد - من الجبور جاء قسم منهم من الحجاز إلى نجد في العقد الاخير من القرن السادس للهجرة وأنشأوا مدينة عنيزه ولا تزال بالمنطقة قرية تعرف باسمهم شمال البلد واهلها من آل جناح من الجبور من بني خالد(46) ، وهم اليوم في عنيزه ونواحيها وفي القويعية وبريدة وغيرها ويتفرع بطن الجناح إلى فخوذ منها المطرودي والتركي والخويطر وغيرهم ونخوتهم ((ضناهبس )) ووسمهم ((الحية)) وانتمي اليوم إلى الجناح اسر كثيرة سنأتي على ذكرها مع اسر الفخوذ الآخر من قبيلة بني خالد في بحث آخر ان شاء الله يخصص لاسر بني خالد وجذور غالبيتها .

8- الدعوم : 

احد البطون الرئيسه من بني خالد جاءوا من الحجاز إلى نجد مع بداية القرن السابع واقاموا في منطقة القصيم ومنها تفرقوا(47) واشهر الفخوذ التي تنتمي لهذا البطن ((البليهد)) وتنتشر اسر البليهد في القراين والقصيم فيهم علماء وأدباء ومؤرخون منهم المؤرخ المعروف محمد بن عبدالله البليهد ، و ((السيايره)) وفيهم إمارة الدعوم ومن ابرز أمرائهم أمير القصب الشاعر الشجاع المشهور جبر بن سيار بن حزمي الخالدي المتوفي سنة 1120هـ ، ويقال انه خلف ثلاثة عشر ولداً(48) وتنسب إليه مخطوطة في الانساب اطلعت عليها وأحتفظ بصورة عنها في مكتبتي واظنها منسوب اليه بالخطاء لانه لم يتطرق فيها إلى نسبه وعشيرته هذا وينتمي إلى الدعوم اسر كثيرة سنتطرق لها في بحث آخر مع اسر بطون بني خالد الاخرى انشاء الله رب العالمين . هذا وهناك بعض الاسر تنتمي إلى بني خالد ولا تعرف لمن بطون خالد تعود جذورها اللهم انها تعرف نسبها انه يعود لبني خالد وذلك بسبب الاستقرار في المدن والتحضر وترك البداوة والانحلال عن العادات والتقاليد ويقول الاستاذ حمزة الحسن ان هناك اعدادا غير قليلة من الشيعة تقيم في الاحساء والقطيف وكذلك البحرين تعود جذورها في النسب إلى قبيلة بني خالد.

المصادر:
1 ـ ابو تمام هو الشاعر حبيب بن اوس الطائي. أنظر: الشعر والشعراء في العصر العباسي ص 631

2 ـ الصفائح السيوف العريضة والصحائف هي الكتب. أنظر المصدر السابق.

3 ـ مهنا ابو عنقاء من شعراء بني خالد عاش خلال القرن الثالث عشر هجري، وكان مخلصاً لآل عريعر. والقصيدة نقلناها من كتاب:(من أدبنا الشعبي في الجزيرة العربية) قصص وأشعار ج1 ص 236، 237، 238، لمنديل بن محمد آل فهيد.

4 ـ هباس يعني الخادلي. وسعدون بن عريعر زعيم بني خالد.

5 ـ أي تفاقم الخلاف بين البدو والحضر بعد ان ابتعدتم عن الاحساء.

6 ـ سعدون ودجين وداحس وزيد من حكام بني خالد.

7 ـ محمد وأخوه ماجد يعني محمد أخو داحس وأخوه ماجد يعني أبناء العريعر الآخرين

8 ـ حمد الجاسر جمهرة انساب العرب المختصرى في نجد، ج1 ص 206

9 ـ حافظ وهبة ـ جزيرة العرب في القرن العشرين، ص 47، 71

10 ـ فؤاد حمزة ـ قلب جزيرة العرب، ص 154

11 ـ حمد ابراهيم الحقيل ـ كنز الانساب ومجمع الاداب ص 139

12 ـ سمير عبد الرزاق قطب ـ انساب العرب ص 221

13 ـ محمد البتنوني ـ الرحلة الحجازية ص 54

14 ـ مجلة الواحة العدد الثاني، ربيع الثاني عام 1416 ص 76، 77

15 ـ ج.ج. لوريمر ـ دليل الخليج، القسم الجغرافي، ج3 ص 1252 ـ 1253

16 ـ حصلنا على هذه القصيدة من الاستاذ خالد بن فهد الشويش الخالدي، رئيس ديوانية الادب الشعبي والتراث في مدينة عنك بالمنطقة الشرقية وكانت مهداة له من الشاعر بمناسبة المهرجان الاول لنشاط الديوانية عام 1413هــ

17 ـ مجلة الواحة العدد الثالث رجب 1416هـ، ص 122 الى 128

18 ـ عبد الكريم الوهبي ـ بنو خالد وعلاقتهم بنجد ص 76

19 ـ الشيخ محمد البسام ـ الدرر المفاخر في اخبار العرب الاواخر ص 118

20 ـ مجلة الواحة ـ العدد الثالث رجب 1416هــ ص 125

21 ـ عبد الرحمن آل كريع ـ هدية الاصحاب في جواهر أنساب منطقة الجوف، ج2 ص 71

22 ـ عبد الرزاق صديق ـ صهوة الفارس في تاريخ عرب فارس ص 139

23 ـ مؤلف مجهول ـ لمع الشهاب في سيرة محمد بن عبد الوهاب ص 165

24 ـ عبد الكريم الوهبي ـ بنو خالد وعلاقتهم بنجد ص 87

25 ـ ابراهيم بن علي بن زين الدين الحفظي، تاريخ عسير ص 42

26 ـ ابن لعيون ـ تاريخ بن لعيون ص 31

27 ـ الشيخ محمد البسام ـ الدرر المفاخر في أخبار العرب الاواخر ص 113

28 ـ مجلة الواحة ـ العدد الثاني، ربيع الثاني 1416هــ ص 17

29 ـ عبد الكريم الوهبي ـ بنو خالد وعلاقتهم بنجد ص 89

30 ـ المحامي ـ عباس الغراوي ـ عشائر العراق ج4 ص 199

31 ـ عبيد الله سراج الدين المخزومي ـ صحاح الاخبار في نسب السادة الفاطمية الاخيار ص 5

32 ـ جابر جليل المانع ـ مسيرة الى قبائل الاحواز ص 74

33 ـ مجلة الواحة، العدد الثالث رجب 1416هــ ص 123، 124

34 ـ الشيخ محمد البسام ـ الدرر المفاخر في أخبار العرب الاواخر ص 113

35 ـ مؤلف مجهول ـ لمع الشهاب في سيرة محمد بن عبد الوهاب ص 165

36 ـ الشيخ محمد البسام، مصدر سابق ص117

37 ـ محمد ناصر الهزاع ـ مجلة العرب، س 27، ص 100، 246

38 ـ محمد ابو الهدى الصيادي ـ الروض البسام في اشهر البطون القرشية بالشام ص 16

39 ـ شعيب عبد الحميد الدوسري ـ أمتاع السامر بتكملة متعة الناظر، ص 22

40 ـ المخطوطة توجد عندي، منها صورة ومكتوب على الصفحة الاولى من جانب الدوسري وليس لجبر بن سيار المنسوبة اليه عند بعض المؤلفين.

41 ـ ابراهيم بن علي بن زين الدين الحفظي ـ تاريخ عسير ص 5

42 ـ مصطفى الدباغ ـ قطر ماضيها وحاضرها ص 168

43 ـ مجلة الواحة، العدد الثالث رجب 1416هـ ص 127

44 ـ عبد الرزاق محمد صديق ـ صهوة الفارس في تاريخ عرب فارس ص 19

45 ـ عبد الكريم الوهبي ـ بنو خالد وعلاقتهم بنجد ص 83

46 ـ نفس المصدر السابق ص 96

47 ـ شعيب بن عبد الحميد الدوسري ـ امتاع السامر بتكلمة متعة الناظر ص 160

48 ـ محمد بن ناصر الهزاع ـ مجلة العرب س 27 ص 795
عضو هيئة التحرير
319914