إصدار بمناسبة رحيل الأديب محمد صالح بن السيد عدنان الموسوي
نيل الأماني في رحيل الخطيب العدناني
التحرير - 4 / 9 / 2009م - 5:11 م - العدد (50)

الكاتب: السيد جمال الدين الموسوي.

الناشر: دار الغدير للنشر والتوزيع - المنامة.

الطبعة: الأولى.

الصحفات: 119 من القطع المتوسط.

الكتاب من ضمن أدبيات توثيق تأبين العلماء والأدباء والوجهاء في المجتمع، وقد خُصص هذا الكتاب لتوثيق تأبين وفاة الخطيب والأديب المعروف محمد صالح بن السيد عدنان علوي الموسوي، وقد عرض المعد موضوعات الكتاب بأسلوب يكاد يكون جديداً من نوعه، إلا أنه استقى منهجه من سائر الكتب السابقة التي تطرقت إلى توثيق حياة العلماء والأدباء الراحلين ولكن بإضافة بعض اللمسات الفنية التجديدية في طريقة الطرح، وأول ما يلفت نظرنا الطبعة الفاخرة للإصدار الملون والمتميّز بإخراجه الراقي والمزيّن بالصور والورق الملون الصقيل، وقد قسم المعد هذا الإصدار إلى عدة أقسام وهي: السيرة الذاتية.. والد الخطيب العدناني، الأسرة الصالحة.. شهادات العلماء في حقه أبّان حياته.. كلمات الأبناء في حقه..كلمات العلماء في تأبينه.. ما نشرته الصحافة البحرينية في رحيله.. قصائده الأخيرة.. مؤلفات الخطيب العدناني.. ألبوم صور.

الإمام علي وقضايا الأمة

الكاتب: الشيخ حسن الصفار

الناشر: دار أطياف للنشر والتوزيع بالقطيف

الطبعة: الأولى.

عدد الصفحات: 80 صفحة من القطع المتوسط.

يحتوي هذا الإصدار على مقدمة وعدة محاور، تناول الكاتب في المحور الأول الإمام علي ووحدة الأمة، حيث تطرق الكاتب في هذا المحور إلى عدة موضوعات وقد ركّز فيها على مفهوم الوحدة ومساراتها الثلاثة: الوحدة الاجتماعية، والوحدة الوطنية، ووحدة الأمة، أما المحور الثاني فقد تناول فيه الإصلاح وفلسفته وعوامل الإصلاح والتغيير التي تحتاج إلى ثلاثة أمور وهي: مبادرة القيادات، وثقافة الإصلاح، وتفاعل الجمهور، ثم ضرب أمثلة من سيرة أمير المؤمنين الإمام علي وسياسته الإصلاحية، ومبادراته في سبيل إصلاح الأمة وما قدمه من البرامج لإنجاح عملية الإصلاح، أما المحور الثالث فكان بعنوان التنمية الإنسانية في عهد الإمام علي، حيث تطرق إلى اتجاهات التنمية من حيث استنهاض الإنسان ليمارس دوره الفاعل في الحياة، ودعوة الناس للتعاون فيما بينهم، ووضع سياسة الدولة في خدمة التنمية، وتعرض الكاتب إلى موضوعات أخرى متعلقة بالمحاور المذكورة.

ساحل القرامطة.

الكاتب: حسين بن حسن آل سلهام.

الناشر: دار كيوان، (سوريا).

الطبعة الأولى، 2008م، في ( 519 صفحة).

بعد عدة إصدارات للكاتب في شؤون التاريخ والتراث صدر كتابه «ساحل القرامطة»، وهو دراسة تاريخية لقرامطة هجر 281-378هـ.

ويعتبر تاريخ القرامطة مشوهًا ومجهولًا، ولم يعط حقه في البحث والتنقيب، ولقد كان الجناح العسكري للقرامطة ذا قوة وقساوة؛ فقد كان يهدد الدولة العباسية في عقر عاصمتها بغداد، وكان يشن الهجمات على الدولة الفاطمية بمصر، كما كان يغير على الشام واليمن.

ولكن يظل تاريخه شبه مجهول وهذا ما دعا الباحث إلى القيام بهمة البحث في ذلك التاريخ، وشمل جميع جوانبه، تقريباً، وكل ما يتعلق به، وقد قسم الكتاب إلى عشرة فصول.

اليقظانيات.

إعداد وتعليق: أبي اليقظان عامر عباس.

الناشر: دار المحجة البيضاء (بيروت)، عن الواحة للخدمات الثقافية.

الطبعة الأولى 1428هـ، 2007م في200 صفحة.

في فجر الثاني من أغسطس عام 1990م 11/1/1411هـ، احتل صدام حسين دولة الكويت، فكان من تداعياتها المفجعة غزو أمريكا للعراق، وبعد خفوت ضجيج المعارك الدامية وجد العراقيون الفرصة مناسبة للتخلص مما حاق بهم من ظلم وعسف من نظام صدام المنهك، فكانت انتفاضة شعبان، وهي حركة لم ترق للأمريكان، فرفعوا كل حضر فرضوه على الطاغية، كيما يمكنوه من سحق الحركة بما تبقى لديه من قسوة ووحشية، ففر من نجا من المجزرة إلى خارج العراق، وكان من بين الفارين ابنة السيد مصطفى جمال الدين الشاعر الشهير (رحمه الله)، هذه لجأت مع اللاجئين إلى رفحا، شمال المملكة العربية السعودية، وفيها وضعت وليدها الأول: يقظان، ويقظان من أسماء الذئب، ساكن القفار، فنظم جده السيد مصطفى قصيدته (يقظان - أنشودة لوليد الصحراء)، وكان للقصيدة دوي عال في المحافل الأدبية، فتجاوب معها عدد من الشعراء، ثم كانت هذه المبادرة الطبية بجمعها في ديوان يحمل عنوان (اليقظانيَّات).

اليقظانيَّات مجموعة قصائد شعرية متنوعة نظماً متحدة غرضاً ومعنىً، أو كما وصفها جامعها: باقة من رياحين الشعر العربي الأصيل، ورماح مثقفة في صدور الطغاة، وتعبير صادق عن انتكاسة الوجدان العربي، نقشها شعراء مبدعون، إسكاناً لحشرجة بكاء اليقظان، وشدًّا لأوتار شاعرها – السيد مصطفى جمال الدين – المتقطعة ألماً وحزناً تصور مدى الترابط الروحي والفكري بين بني العمومة والدين الواحد.

شارك جمال الدين عشرة شعراء هم على التوالي:

1-  محمد العلي.

2-  السيد عدنان العوامي

3-  السيد منير الخباز.

4-  محمد رضي الشماسي

5-  جعفر الهلالي.

6-  مهند جمال الدين.

7-  جاسم الصحيح.

8-  أحمد سليمان درويش.

9-  يحيى الراضي.

10-  عامر عباس.

218066