العمر وحسابات الرضا
محمد منصور الشقحاء * - 4 / 9 / 2009م - 5:12 م - العدد (50)

ها أنا أتدرج في العقد السابع (العقد في الأعداد أولها العشرة فالعشرون والثلاثون وآخرها التسعون) حسب السنة الهجرية وفيه اكتشف أن عمر الإنسان وشحه ألوان ثلاثة أسود / رمادي / ابيض.. لا رابط بينها وبين المكان والزمان.

السواد وشح أربعة عقود، رسفت في اليتم والفقر والفشل الدراسي والأسري، ثم جاء اللون الرماد ي مع إطلالة العقد الخامس وتمدد إلى العقد السادس ومطلع العقد السابع ليكون السؤال / لمـاذا الصمـت..

كيـف تشـيخ الكلمـات

لمـاذا تزرع في أعماقي منـاجل العـدم

ويدوس كلكل الظـلام

براعم الرضا بصيص الضياء

لمـاذا كل ما وقفت بباب الرجاء

تطـوقني لحظة سـوداء

أفقـد معها إحساسي بالحياة

فينهار كل بناء ويتساقط الدمع في داخلي

حيرة.. ندم.. شقاء

لمـاذا ارتهن الزمن الجــديد بالخـواء

وقـد كنا نملأ الكون غنا وغناء

كنا نركض..

كـنا لا نلتفت للخلف..

لا يسرق لحظة وجودنا خـوف

لماذا..

الأشـياء الجميلة عمرها قصـير

ولماذا كلما تقدم بنا العمر نحتكم

للصـمت.. للفنــاء..

مترقبا اللون الأبيض الذي قد يكون الموت، وحلم فيه تزهر الأشياء بلون قوس قزح.

باحث - السعودية
232138