حافة الشوق
فاطمة محسن * - 13 / 10 / 2007م - 4:54 م - العدد (46)
كأني أراك من الشوق تغمز تفاحتين وتسكرني وتغزل سجادتين من القلب ترفع قامتنا نخلتين كأني على حافة الشوق أهوي يطوقني ساعدان وأغفو.. فتنبض في ورد روحي سماء كأن جدار هواك تعانقه نجمتان ويغفلُ، يغمرني الضوء تدخلني شفتان تعللت بالبوح وانسل من جسدي شرفتان وكان الجليد وشيكا وفي غرفتي سكن الخوف عربد في نفق من دخان رأيتك تبعث قلبي رسولا وتبحث عن آية قبلتين تصادر رائحة الشوق مني وتذبل في داخلي وردتان رأيتك تسقى السماء يماما تعلل أحزانها حين يشهق ماء السماء حزينا فاندس فيك وألثم عطرك لحنا يتيما أسافر فيك قطاراً من الرمل يملأ عيني حملت الجنين ورحت أجر الهواجس نحوك رحت أزف الأغاني قرأتك فنجان قلبي فكان لهيباً وكنت الصقيع تبعت هواك كمنذورة بالجنون يفاجئني البرد فاجأني البرد واحتار فيّ اللهيب 12/4 / 2006
شاعرة
323556