اللَّيلُ وعينَاها
محمود قحطان * - 13 / 10 / 2007م - 4:55 م - العدد (46)
أطْفِئِي عَيْنَيْكِ حتَّى تُدْرِكيني
واعْذُريني
إنْ مَشَيْتُ اللَّيلَ وحْدي
بِجُنُوني
فَلِعَيْنَيْكِ ظَلامٌ يَعْتـَريني
مَاحِياً كُلَّ اتزَاني
فأرَاني
صامتاً أتلوْ صَلاتي
مَا لهذا الليلِ مِنْ كلِّ الجهاتِ
حَاملاً.. أشْلاءَ منِّي
كيفَ أرْغُوْ في الظَّلامِ؟
لسْتُ أدْري.. لسْتُ أدْري
إنْ أنَا أهْدَرْتُ وقْتي
كيْ أُغامر..
فيه وحْدي
فَاكْشُطي كَامِلَ جِلْدي
وارْتَوي منْ بعضِ نَبضي
فأنَا في ساحِ هُدْبِكْ
لا أعِي مِقْدَارَ ذُعْرِي
إنْ أنَا ألْقَيْتُني بَيْنَ جُفُونِكْ
سَامِحِيني..
وافْتَحِي أبْوابَ سِجْني
واسْجُنِيني !!
فأنَا المَصْلوُبُ نَفْسِي
بينَ جُدرانِ عُيونكْ.
شاعر
322878