النسيح الجميل
عصام الشماسي * - 2 / 2 / 2011م - 11:41 ص - العدد (52)

 هل هناك أيها الأكارم من شيء ذي قيمة في هذه الحياة التي نكابدها ونسعى من وراءها سوى ما يظفر به المرء من ذكر جميل وسيرة ناصعة تُسطره وتنقشه له الأيام بين روائع تلك الصور التي لا تسمح ليد المحو أن تنال من معالمها الوضاءة أو تأتي على جنباتها التي تزفر بالرواء والحيوية والجمال المعنوي.

وعل يتأتى للإنسان أن يدخل ضمن هذا النسيج الجميل الذي ينتسج بين أنامل الحياة فيما هي الحياة في حركتها التصاعدية نحو الكمال والعطاء والبناء دون أن يتملك تلك العناصر وهذه المقومات التي تؤهله للانسجام والتواؤم مع ما تنمنمه وتوشيه رؤى الإبداع الذي تكونه هذه الخيوط المختلفة من التكوينات الاجتماعية والثقافية والنفسية المتداخلة والمعقدة.

فقلة هم الذين يختزلون هذا الواقع ويستوعبون ذلك المشهد بمكوناته المختلفة وأقل منهم هم الذين يرسمون ملامح هذا الواقع ليكونوا عنواناً بارزاً ورمزاً ذا دلالة على عمق حضارة أو تاريخ.

من هذه القلة التي تختزل بداخلها تاريخاً ومعطيات ورؤى مجتمعة ومتباينة هو من نجتمع الليلة محتفين بذكرى رحيله المؤسف. الحاج الشيخ منصور بن الحاج حسن آل نصر الله.

فهو قد امتلك من المقومات والعوامل ما حمله على هذه الطبيعة ذات البساطة والثراء المعنوي في آن واحد من صفاء نفس ولياقة روح وطيب منبت وعراقة أسرة وطهارة سريرة ووضاء سيرة. ولعل البعيد عن معشر هذا الرجل لا يتصور ما يكتنزه هذا الهيكل ذو الملامح الأصيلة من ثروة تاريخ ودقة معرفة في الأنساب وسعة اطلاع في الشؤون الشرعية ومن أصالة كرم وتدين قويم.

وما يحمله بين جنباته من سكينة وهدوء واطمئنان وحب وإخلاص واعتزاز لهذا الوطن وتاريخه وما حفل به من الرجال المخلصين والذين لا تنفك سيرهم ومآثرهم وما طبعته في نفسه من رؤى ولا للحظة عن ترسم وتكريس هذه الأصالة وذلك التراث عن نفسه المشرقة بحب الصلاح والإصلاح.

إن أقول مثل هذه الشخصيات عن أفق الحياة ليس له من سلوة سوى ما تتركه هذه الشخصيات من مآثر طيبة وبصمات جميلة تنطبع في سيرة الأجيال التي ترث مثل هذا الركام من الإرث التليد يستحيل إلى طارف تتعهده أيدٍ عرفتها الكرام ولم يعدم فقيدنا ذلك ففي ذريته المباركة من هو آخذ بزمام هذا الإرث، ومن هو امتداد لهذه الأرومة الطيبة المثمرة ومن الأصل تستبين الفروع وعلى رأسهم ابنه الأكبر الأستاذ محمد رضا نسأل الله أن يأخذ بأيديهم وأن يسدد منهم الخطى وأن يعظم لهم الأجر ويعوضهم أحسن العوض.

كاتب - السعودية.
370314