الأسلحة التقليدية في الشعر الشعبي السعودي
عبدالجبار محمود السامرائي * - 6 / 2 / 2011م - 1:46 م - العدد (53)

المعروف عن أهلنا في البلاد السعودية أنهم أهل سلاح وأهل فروسية على مرّ العصور، وكان السلاح رفيقهم في حلّهم وترحالهم، وصديقهم في النوازل والملمات. ولقد انعكس ذلك على شعرهم، ولا سيما النبطي منه، إذ يجد القارئ الكثير من الإشارات إلى السلاح بأنواعه؛ مما يدل على القيمة المعنوية والمادية الكبيرة التي حظيَ بها في الوجدان الشعبي.

وفي هذا البحث المتواضع، رصدنا الإشارات والشواهد الشعرية المتعلقة بالأسلحة التقليدية، ولا نزعم أننا وقفنا على كل مفردات تلك الأسلحة التي كانت منتشرة في هذه البلاد التي حفلت بالأحداث والمشاهد التاريخية، وحسبنا أننا قدمنا هنا مفتاحاً، وتركنا الباب مفتوحاً لمن يريد التوسع والشمول.

1- أبو بكْرَة:

نوع من البنادق، والبكرة: خشبة مستديرة في وسطها محزّ، وفي جوفها محور تدور عليه[1] . قال الشاعر البداحي:

خلت براقا على شامي العسيلة

هل مطارة (أبو بكرة) و (سيله)[2] 

2- أبو حَشْرة:

نوع من البنادق، ذات الخمس طلقات. وبندقية حَشْرَة: صغيرة لطيفة مستديرة، دقيقة الطرف، سميت بذلك لأنها حُشرت حشراً، أي صُغِّرت وألطفت، كأنها حُشرت حشراً، أي بُريت وصُدِّرت[3] . قال الشاعر علي بن يحيى مخزوم يرثي الشيخ سيبان بن حريصي الشراحيلي:

عظّم الله الأجر في (سيبان) يا (علي)

راعي (أبو حشرة)، وله كرسي مهندلي[4] 

3- أبو عايشه:

نوع من البنادق الثمينة. قال الشاعر عبدالله جوشان:

ليت صنّاع البنادق في أمزريبه

لا يفوت عنّا، ولا تلهّيه مغيبه

يشتغل (بو عايشه) عزّ الضريبه

يكتب الغالي لنا[5] 

4- افرنجيات:

نعت للبنادق القديمة[6] . والإفرنجيات، من الفرنْجَة أو الإفرنج، سكان أوربا ما عدا الأروام والأتراك[7] . وهذا محمد بن هادي، شيخ قحطان وفارسها، يثور لأمرٍ ما، فيرسل قصيدة تتدفق كلماتها تهديداً ووعيداً لقبيلة (يام)[8]  أو العُجمان[9]  يقول:

لي لابةٍ حَدَّرْتَها من تُهامه

وسلاحِها صُنعِ (الفرنجي) والأروام

يا ذا البِهِمْ والله اِنِ تباري الجهامة

حتّاك تنزل بين صفوى والوجام[10] 

لابدْ من يومٍ يتوِّرْ كِتامه

أمّا على المطران وإلَّا على يام[11] 

5- أمرَّت:

نوع من البنادق ذات الطلقة الواحدة، كانت معروفة في البلاد السعودية. قال أحد الشعراء:

وبكى به (امرت) بُو حَبَّه وسيله

و (الدواسر)[12]  تبتكي به كلّ ليله

وتنّوح به (جَدْره)

وتقول (دربان) ما رى له لجوحي

حين يشل (أمرت) ونقل السروحي

في سنوح رادي (ليه)

نمر يرعى كل وادي[13] 

6- امعنقليز:

اسم للبارود، وهي المادة المعروفة التي تدخل في صناعة ذخيرة البنادق والمفرقعات وما شابهها[14] . قال الشاعر عبدالله امسلامي

وذرعاته مقويه كا مضبع شاجع

يشربون (امعنقليز)[15] 

ويسمي البدو في البلاد السعودية، البارودَ بـ(القهر)، وسيأتي شرح ذلك لاحقاً، ولكنهم يسمونه في الحجاز (الملح)! و (الدخن).

7- البسلان:

البسلان هي الخناجر المسلولة. قال الشاعر الحجازي عيسى العبد العريشي، مُشيراً إلى وقعة الحفائر التي انتصر فيها محمد علي الإدريسي على الأتراك في سبخة جازان عام 1329هـ:

في جانب امسباخ

يوم التقيناهم (بسلان) امصقّله[16] 

8- البشلي:

صنف من البنادق، شاع استعمالها في البلاد السعودية، وتسمى (أم طيارة) لأنها ضد الطائرات.

قال الشاعر بو حشر امجابر:

وقبل (البشلي) دها في غارته عسيف

إذا تنظم تحسبنه راعد كصيف[17] 

9- البوش:

نعت للبنادق القديمة. قال شاعر:

بمفتول (البوش) وافرنجيات[18] 

10- التُّفگه:

البندقية، وتعرف في بعض الأقطار العربية بـ(البارودة) وجمع (تفگه) (تُفگ)، وحامل التُّفگه يسمى (التفاگ).

وللشاعر (ابن لعبون) قصيدة في وصف السحاب، ذكر فيها حامل البندقية (التفّاك). قال:

يفتل نداف الطها من طبُوقُه

مثل النعامِ إن نارها زُول تفّاق[19] 

وجاء في أغنية شعبية شائعة في الجزيرة العربية:

محمد وزينته الخاتم في يمناه

يا زين شيله للتفگ لو عدمناه

11- الجُرْدَة:

السيف القصير، وتسميه العرب (المشمل)، الذي يشتمل عليه الرجلِ بثوبه[20] . قال الشاعر المسرحي عبده بن خديش:

ابن صبحان في زمانه

جرّ (جَرْدَه) في يمانه

نعم ذاك السبع شاجع

وقال شاعر آخر:

في هذه الليلة ترون ما بو معاوده

تمشي مية (جرده) وخمسين (المعودة)[21] 

وتسمى الجردة (نمتشه). قال الشاعر جماح الغامدي:

وِشْ (مراتين) أعجبت فينا العشاير وِشْ (نماشنا)

وقال شاعر آخر:

[وفي الحروب يروي سنين الرمح واروي (نمتشه)]

يطعن على مكتاف وعلى مضلع كالبرق له صهدان[22] 

12- الجنبية:

الجنبية: نوع من الخناجر. والخَنَجر هو السكين، بل هو العظيم من السكين[23] ، وهو سلاح معروف في الحجاز، واستعمل في الدفاع عن النفس حين اشتداد القتال والالتحام باليدين بين المقاتلين... ويبدو أنّ الخناجر كانت تصنع في الحجاز؛ نظراً لوجود حدادين في مكة كانوا يعملون السيوف. ولا تزال الخناجر تستعمل في بلاد الحجاز للزينة حتى هذه الأيام، ولا سيما في قبائل الطائف وما حولها[24] .

قال الشاعر محمد جبران، يمدح (حوطان):

(حوطان) ما حوطان نمر امضاحيه

تسمع زهيمو في الاجيال وموديه

يفضْ من هوشٍ ويخلي مرِعَيه

ما تخلفو إلّا امصاعقه وامرائيه

ومقصّب امنبوت فوق(امجنبيه)[25] 

وقال الشاعر الحُرّث الحضرمي:

(حوّاس) لو كان سيرته (الزيود)

وقت املاوَه والمعاصره

قتل وحرم (حيدر امحمود)

(بجنبيّه) حنفا[26]  محشّره[27] 

وتُجمع الجنبيه على (جنابي). قال الشاعر عبدالله امسلامي:

من شريقِ الشمس قد له رعد غابي

من شرار النار ينزع له سحابي

يصطفق كالبحر من نطو (الجنابي)

يشرب الكافر علق[28] 

13- الجوفي:

نوع من الخناجر، يغرز نصابه في مئزر الرجل، في جوفه، أي تحت البطن. قال الشاعر عبدالله امسلامي في (دلع) له في معركة (الحفائر) بين الأتراك والإدريسي عام 1329هـ:

يوم لثنين في لزيمه

وقعته وقعه عظيمه

في امسباخ ظلوا صفوف

من طبع (قرواش)[29]  وافعال (امجوافي)[30] 

14- الرشاش:

نوع متطور من البنادق، يأخذ خمس إطلاقات في الأقل، ويعدّ هذا النوع في الماضي نادراً بسبب ارتفاع ثمنه[31] ، وعادة ما يسمون هذا السلاح بـ(المدفع الرشاش).

قال الشاعر حسين الأعمى، مُلغزاً، وهو يخاطب زميله الشاعر إبراهيم بن دلاك.

بالله افتني يا شاعر مَقام

عن كَهُلةٍ دايم تُحَكمْ تاكل اعيالها

ثلاث ميه وأربع ميه تحبل بهم سَوَى

وإذا حصل ولادها؛ بنات؟

فأجابه الشاعر إبراهيم بن دلاك؛ بأنه (المدفع الرشاش):

فتيتها يا شاعر مَقامْ

هذي المكينة بندق النظامْ

يعوّضنها ثلاثْ مِيهْ مَعبَرْ

وربعميه ذكران

وبعد تخلِّي رصاصها (فشگ)[32] 

15- الرمح:

سلاح قديم، عرف في الجزيرة العربية، وقد استعمل في الحروب بصورة واسعة. وهو عبارة عن عصا طويله، برأسها أداة جارحة. وقد تفنن القدماء في تشكيل هذا السلاح، وجعلوا له مختلف الأشكال، وكان لكل رجال القبائل أشكال خاصة لحراب رماحهم[33]  وطريقتهم في حملها.

وشبّه أحد شعراء البدو قَدَّ حبيبته بالرمح والقنا، قال:

هيفا تجمُّر بالضمير إلى اقبلت

مثل القنا المهتز رُمحْ حامي

حَسْنا القوامُ وقدّها مثل القنا

يهتزّ لدنٍ وغُصُن نهدُه رامي[34] 

وللشاعر البدوي محسن الهزاني فخر بنسبه الذي يرجع إلى وائل، فمن يطاول (هزّان) قومه نسباً وعراقة محتدّ؟ ويفخر ببطولات قومه وكرمهم، ويذكر الرمح، فيقول:

دِيرةِ شيوخٍ من عرانين (وايل)

لها القنا يوم الملاقا وقايع[35] 

16- السلّة الحضرمية:

نوع من الخناجر الثمينة، توضع في مناطق يتمنطق بها الرجال هناك. قال الشاعر عواد أبو سرحان من أهل الحسيني:

مرحباً بك يا بن منحوت

يا مروي كل (سلّه حضرمي)

بالذي سميت ناصر

في عيال مبخوت[36]  بني لحمر[37] 

17- السيف:

أشهر الأسلحة المعروفة في التاريخ الحربي العربي، وكان السيف منتشراً عند عرب الحجاز باعتباره سلاحاً رئيساً لا يُستغنى عنه. ولم تكن الحجاز تخلو من صناعة السيوف، فقد اشتهر عن «خباب بن الأرت» أنه كان قيناً بمكة يصنع السيوف[38] . وقد كان كثير من السيوف المستعملة لدى كبار القوم مرصعة بالفضة أو بالذهب أحياناً، زيادة في إكرامها، وكان سيف أبي جهل الذي أخذه المسلمون بعد قتله بأنه سيف قصير عريض، وقد حُلِّيَ بِحُلِقِ الفضة[39] .

وكان سيف الرسول (صلى الله عليه وسلم) الذي دخل به مكة، مُحلّى بالفضة والذهب[40] . وكان لدى الرسول (صلى الله عليه وسلم) مجموعة من السيوف، من أشهرها (ذو الفقار)، وقد غنمه من قريش، بعد معركة بدر... وقد كان أهل الحجاز يعرفون صقل السيوف ويراعونها في ذلك، وكان بعضهم يشحذ سيفه ويحدّه في الحجارة في أثناء القتال، فقد كان أبو دُجانة في معركة أُحد يقاتل، فكلّما كَلَّ سيفه، شحذه بالحجارة[41] .

أما في عصرنا الحاضر، فإن للسيف مكانة خاصة لدى أهلنا في الجزيرة العربية، وقد ذكر جُلّ الشعراء الذين أنجبتهم هذه الديار، السيوف المجلوة، وشبّهوا ألحاظ حبيباتهم بالسهام والسيوف.

هذا الشاعر النجدي محمد العبدالله العوني، شاعر الحماسة المشهور[42] ، يصف ناقته (الخلوج) ويذكر فيها السيوف والخناجر المجرّدة من أغمادها، ويسميها (السِّلال)، يقول:

خَلُوج تجدِّالقلْبْ بتلا عوالها

تكَسِّر بعبراتٍ تحطم سلالها[43] 

ويذكر السيوف الهندوانية[44]  المجلوة، فيقول:

و(مصقلات الهند) تدعي له البقا

لو كان إصدت بغمدة سلالها[45] 

18- الشاكري:

نوع من الرماح. وربما جاءت التسمية من قبيلة شاكر، من همدان باليمن[46] ، قد تكون اشتهرت بصنعة الرماح الشاكرية.

قال الشاعر ناصر بن محمد بن ناصر خيرات القحل، ذاكراً الرمح الشاكري:

رماني ود من ضيّع لعقلي

مقامه (شاكري) ملدون محلي[47] 

19- الشَّلفة:

نوع من الرماح. قال الشاعر الخديش:

لا بتي شترك المعروف والجميل

ونحضر (الشلفة) مع السنبول[48]  وامصميل

مال الحسن نصيب[49] 

20- الشيشخان:

نوع من البنادق القديمة، وهي عبارة عن قضيب حديدي مجوّف، مثبّت على خشبة... ويتم إملاء البندقية بالبارود وقطعة قماش ثم رصاص فقطعة قماش أخرى. يُعبّأ البارود في فوهة النبدقية من ا لأعلى بعد أن تنفخ لتنظف من بقايا البارود والأتربة، ويضغط بقضيب حديدي يسمى (المدك)... وبعد الضغط على المدك بقوة على (الكبسولة) تنفجر، ويتصل الانفجار عن طريق الأنبوب فينفجر هو الآخر، دافعاً ما عليه من رصاص وقطع قماش[50] .

ويأتي (الشيشخان) بمعنى العتاد.

قال الشاعر عبدالله امسلامي:

جهّز السلطان (يشأ) برّا ميماني

بالعساكر وصحيح (الشيشخاني)[51] 

21- الصبرة:

وعاء من قصب اليراع تُلأ بمقدار من البارود، يكفي عبوة واحدة من البندق العربي القديم. فالشخص كان يعبئ عدداً من القصب ويضعه في حزامه، أشبه ما يكون الآن بوضع (الفشگ). قال الشاعر (حضرمي) في رجلٍ من جماعته اسمه (محه بن شعره)، نكص عن جماعته في معركة:

(محه بن شعره) صُبْرتُه انكَفَت

وقت الملاقه والمقالبه[52] 

22- العُرُبي:

نوع من البنادق. كان أهل البادية يحاولون أن يضعوا نوعاً من السم على الرصاص، بعد أن يقتلوا أفعى، ثم يشقون بطنها، ويضعوه في شقٍّ من الأرض، ويبذرون به بذرة. وعندما تتحول البذرة إلى نبتة وتبلغ مقدار أربعة أصابع، تؤخذ وتجفف ثم تستحق. وبعد ذلك يُذاب الرصاص، ثم يذرّ فيه المسحوق، فيكون بزعمهم رصاصاً مسموماً. قال الشاعر:

دايم من (المونه) يرزّن عدَّته

بارود سحق والرصاصْ مَزرع[53] 

والمونة: هي الذخيرة.

23- العود:

جمعه عيدان. كانوا يستعملونه كسلاح. قال الشاعر: تخرَّبوا (العيدان) يا ذلّال

وتكسبوا حُنْفَ الجنابي النصال[54] 

والجنابي جمع جنبية، نوع من السيوف، يسمى في الحجاز (حواشي). وقد تقدم ذكر الجنبية على أنها نوع من الخناجر.

24- الغوالي:

نعت للبنادق القديمة. قال الشاعر:

صبر فيها تنيغام (الغوالي)[55] 

25- الفتيل - المفتل:

من أقدم أنواع البنادق التي عرفتها الجزيرة العربية والخليج العربي، وهي على عدة أشكال، بعضها طويلة، وبعضها قصيرة، وأغلبها صنع في القرن السابع عشر الميلادي. والتسمية محلية، جاءت من كون هذه البندقية ذات فتيلة خلف زنادها، تُشعلُ بالكبريت، بعد أن يوضع البارود في فوهتها؛ فتنطلق الرصاصة منها إلى الهدف[56] .

وكانت البنادق ذات الفتيلة مبعث فخر لمن يستعملها في الحرب. هذا محمد بن رشيد، أمير حايل، يفاخر بأنه ما أحلى ريح البنادق (ذات الفتايل) في الحرب، وأنه لم يبقَ له بعدها في حياته غير فرسه (سُعدى)، وسيفه؛ يشفي بهما غليله. يقول يوم هاجمته قبائل الصمان وعنزة:

جونا يا بونا وديارنا والبساتين

ويبغون منازلهم قفار وحايل

وانا أحمد اللّي هبهب الريح يا حسين

كون على القصمان وأولاد وايل

ثار الدويّ منّا ومنهم بصبيان

ويا ما حلا بالكُوْن (ريح الفتايل)

أصبحت منهم خال غير تنتين:

(سعدى) ومسنون يداوي الغلايل[57] 

وقال الشاعر السُّلمي:

ولا شاف (الفتيل) اللّي مع الظفران له بَنّه

كما بَنّه عطاير تاجرٍ ساق الذهب فيها[58] 

وقال الشاعر مشل العواجي:

قلطتها في نحورهم تقل قهّار

لما اعطبوها موشعين (الفتيلة)[59] 

26- الفيضة:

هي الطلقة أو الرصاصة. ومن عادات القبائل في الجزيرة العربية، إطلاق طلق ناري واحد يسمى (فَيْضَة) عند الدعوة السريعة للحرب، وجرى العمل بهذه العادة بعد شيوع استعمال البنادق النارية. قال أحد الشعراء:

لا بتي كونوا على الداعي و(فيضه)

حتى نقتل من يقاتلنا حميضه[60] 

وقال شاعر المسارحة ابن دوشه:

اعطاه (فيضة) تقطع امكبود

وطاح مثل النسر لجناحه مكسره[61] 

وقال أحد الشعراء واصفاً بندقيته (المفيضة) أي الغنية بالرصاص، بأنها لم تغالط يوماً في رميها، فهي دائماً تصيب ولا تخطئ، وأن ذخيرتها تنطلق بصوتٍ يرعب القلب:

كانت (مفيضه) ولا تغالط بيدي

ثار الذخير؛ القلب في ثورته خاف[62] 

27- قرواش:

اسم للخناجر التي يطلق عليها (جَنبيّة) و (حَوّاشي). وقد يكون (قرواش) هو اسم صانعها، أو أول من استعملها فأطلقوا اسمه عليها من باب التغليب. قال الشاعر محمد حسين حلوي:

يا شريف، يا قديم الدولتين

زر (قراشيه) بيد اليماني

واحذرك لا يقع في الحمل ميل[63] 

28- القلل:

هي القنابل. وتسمى في الإمارات، وفي الكويت (الگلل) -بالكاف الأعجمية- ومفردها (الگُلّة)، ويقال لها (الگلولة) أيضاً. وهي قُلّة المدفع، عبارة عن كرة من الحديد على مقاييس متعددة من الصغر والكبر، كانت تستعمل لقذف العدو في الحروف القديمة. جمعها (گِلْ) بتفخيم اللام[64] .

قال الشاعر عبدالله امسلامي ذاكراً القلل:

يوم لثنين كالقيامه هول يفزع

و(القلل) متخالفة من كل مدفع

سكّت آلامه ولا مخلوق يسمع

والزغّت كالبَرَد[65] 

29- القَهَر:

يسمي البدو البارود بـ(القَهَر). قال الشاعر راكان بن حثلين، يصف مسيرة قومه إلى القتال بسحابة حمراء مخيفة؛ تزلزل الأرض بدويّ رعودها وتسكاب مطرها، فيا لها من سحابة مريعة، رعودها مثل قصف البارود (القهر) وانفجاراته، ومطرها مثل الرصاص، ينصبُّ على الأعداء، وبرقها مثل لمعان السيوف وبريق الأسنة. يقول:

رعدها (القهر)، ومصبب الدَرْج[66]  وبلِها

وحدبٍ مقاييس البلى في حدودها

ومواصيل[67]  بارقاب القنا[68]  كن وصُفها

الآسين سلقٍ مِتعبتها طرُودها[69] 

30- كچك باشي:

نوع من البنادق السعودية، ذات نيشان كبير[70] .

31- الكيل:

جمع كيلة، وهي القدر الذي يوضع في البندق العربي، من البارود. قال شاعر الحرث المسمى (حضرمي):

جرى ذا الحرب بالوادي مشايم

ترى زرق (الكيل) من كلّ قايم[71] 

32- لصادني:

نوع من البنادق ذات الخمس طلقات. قال الشاعر ابن حشر امجابر:

وقال له (النبّوت)[72]  لي همه ولي نيّه

(لصادني) القوّاس لا يدِّور لجنبيّه[73] 

33- المارتيني:

نوع من البنادق، وتجمع (مراتين)، تسمى في العراق (ماطليّة) وفي فلسطين (مارتين). والمارتيني ضرب من البنادق الإيطالية القديمة والمستخدمة في الحرب العالمية الأولى (1914 - 1918). وهي إمّا أن تكون اسماً لشخصٍ ساهم في تصنيع هذا الصنف من البنادق، ويدعى (مارتينلي)، أو للمصنع أو الشركة التي تولت إنتاجها وتسويقها[74] .

قال الشاعر جمّاح الغامدي، ذاكراً المراتين:

وِشْ (مَراتين) أعجبت فينا العشاير وشْ نماشنا[75] 

غير هذي حكمة الباري علينا، هَمَّجت بِنا[76] 

وقال شاعر العداية، علي امطاعن أبو طيرة:

قمت نصف الليل متباشر ونائم

قالوا قيف[77]  الجعفري يبغي الغنايم

بالمخمّس[78]  والمروت[79] 

34- المجلز:

نوع من البنادق، وجمعها المجالز. قال الشاعر البداحي:

و(المجالز) كالمروت

ظل فيه العمر داجي[80] 

وقال الشاعر الحجازي حسن أبو دفاش الضمدي في حركة العصيان عام 1351هـ:

حزبنا (نبّوت) ومونتنا (مجالز)

والمجلز بندقية فرنسية قديمة ذات الطلقة الواحدة[81] .

35- المدفع:

سلاح ثقيل يستخدم لقذف القنابل إلى مديات بعيدة. وقد هال البادية يوم شهدت أول مدفع، جلبه الأمير محمد الرشيد من الأتراك العثمانيين، واستعمله في المعارك. والبدو لا يخشون الموت، لكنّ قنابل المدافع كانت تذهل عقولهم؛ لأنهم لا يرون مصدرها. وفي ذلك يقول الشاعر عبدالله بن الفرج في وصف المدفع:

يسهل بعارض ما له حدود

ممطرٍ بالموت، يرمي من بعيد

تشتعل نيران حربه بالوقود

كالحشر تأتيك في يوم الوعيد[82] 

وللشاعر محسن الهزاني في وصف السحاب،تشبيه بضرب المدافع:

وزلزل وعزَّلْ به رُبابٍ ونَزّل

سَبْحَر وزَجر مثل ضرب (المدافع)[83] 

وللشاعر عبدالله امسلامي:

(المدافع) في عجاجه والمكينه

و(الموازر) و(المروت) الي رزينه[84] 

36- المزغّت:

رصاص البنادق. قال الشاعر عبدالله امسلامي:

سكتت آلامه ولا مخلوق يسمع

و(المزَّغت)[85]  كالبَرَد[86] 

37- المزهرة:

نوع من الخناجر. قال الشاعر شعران بن حسين:

والبقبقي هبوان راعى (امّزْهره)

ظل تخعاره مع كل خايع[87] 

38- المسلبخ:

هي البندقية (أم فتيلة) نفسها. والمسلبخ: نوع من البنادق كان يُثار به البارود. قال مشل العواجي:

قلطتها في نحورهم تقل (قهار)

لما اعطبوها موشعين الفتيلة[88] 

39- المظلع:

نوع من البنادق كانت من أسلحة الجيش السعودي. قال الشاعر بن حشر امجابر عام 1352هـ:

وشاغل (المظلع) يقول عقبى على البوش[89] 

بره القوّاس يضربه من الغبوش[90] 

40- مغربية خماسية:

نوع من البنادق العربية القديمة ذات الفتيل، وهي على أنواع وأصناف كان يعرفها المعمّرون في السعودية، ولها مسمّيات، مثل: مغربية خماسية، وافرنجية ورومي، وغير ذلك. قال الشاعر شعران بن حسين:

تقدموا لثنين في أول الحرب راسيه

كلٍ بكفّه (مغربية خماسيه)[91] 

41- المقصب:

هو حزان العتاد (الفشگ). جمعها مقاصب. قال الشاعر عبدالله امسلامي:

حين ترى حمر الطرابيش والمقاصب

كالجراد المنتشر[92] 

42- المقمّع:

نوع من البنادق، يوضع البارود فيه من فوهته. له رصاص على شكل كرات صغيرة يسمى (الدرْج)، يصبّه البوادي بأنفسهم في قالب خاص، لا زال معروفاً في الحجاز[93] .

قال الشاعر راكان بن حثلين:

رعدها (القهر) ومصبب (الدَّرْج) وبلِها

وحدبٍ مقاييس البلى في حدودها[94] 

43- المكبل:

البندق أبو فتيل. وقد تقدم ذكره. قال الشاعر علي فارس النعيمي ذاكراً المكبل:

ورابع حرب في المخلاف قبّل

ترامينا الصفوف زرق (المكبل)

وكم من شاجعٍ يضرب وسبَّل

يسيم الروح يعطيها مناها[95] 

44- الملح:

هو البارود كما يُسمّى في الحجاز. قال شاعر المنافرة:

عينيك يا تذرع كدنك تصيحين

جيناك في (ملحٍ) يصب الضرايب[96] 

45- منقوش الحروف:

في الحجاز يسمّون ظرف الرصاص منقوش الحروف، قال الشاعر الشعبي:

ترى المصرم قادم بين الصفوف

والمعتذر ما ينتظر عينه تشوف

إلَّا وملكوه بـ(منقوش الحروف)

كم من صبي منفذ عمره تسوف[97] 

46- الموزر - الميزر:

نوع من البنادق الألمانية أو النمساوية التي استعملت في الحرب العالمية الأولى (1914 - 1918). قيل: إن التسمية تنسب إلى مخترعها الألماني (وليم موزر)[98] . أما الشيخ جلال الحنفي البغدادي فقد عَدَّ (الموزر) mauser ضرب من المسدسات والوراور[99]  القديمة.

والميزر: بندقية خفيفة الوزن، مداها قصير، وعيارها صغير الحجم، ومنها ميزر تركية الصنع، صنعت في بداية القرن الماضي[100] ، وهي من نوع البنادق ذات العشر طلقات، استخدمها الجيش التركي[101]  في حروبه:

قال الشاعر ابن حشر امجابر:

وقبل (الميزر) وها متكلف يغير

يفرح بيوم الديوله حيث يسمع الدهير

حيث يدخل المحراب دفع الطير والنفير

وتكسع الجيوش[102] 

وقال الشاعر عبدالله امسلامي:

غالي امنبوت و(اميزر) سلابه

كسب خبلٍ والبغال[103] 

وقال أيضاً: المدافع في عجاجه والمكينه

و(الموازر) والمروت الى رزينه[104] 

وفي ريف العراق، ولاسيما في المنطقة الغربية والشمالية أغنية من وزن (الجوبي)؛ يرحب المحب بمحبوبته واصفاً ألحاظ عينها بأنها تقدح كقدح الموزر:

هلا بالعين التِلمَح

جَدحَ (الموزر) من تجدح

وجاء ذكر الموزر في قصيدة، من الهجيني، للشيخ نوري الشعلان، شيخ الرولة، يقول:

بـ(موزر) ضربها شيني

وبارض البساتين يرمنّك[105] 

47- النبايل:

هي فتائل البنادق القديمة التي تسمى (أبو فتيل) قال الشاعر الشعبي الزويكي:

ودقت الغطروف كل تهاميه

وتنزعوا الصبيان كل قديميه

وترى (النبايل) في الذخاير طايمه

شيء بدلوها، وشيء على الزنود[106] 

48- النَبّوت:

بنادق ذات الخمس إطلاقات، استخدمها الجيش التركي في حركة الفتنة التي وقعت عام 1351هـ. قال الشاعر عبدالله امسلامي عن المعركة التي دارت بين الإدريسي والأتراك:

كان ريت الترك يوم ظلّوا هرابه

والعرب متقفيه فيهم ضرابه

غالي (امنبوت) و(اميرز) سلابه[107] 

وقال الشاعر نفسه:

بيدي (نبُّوت) ما ترمش عيوني

كل (فيضه) بأربعه[108] 

وقال أيضاً:

حزبنا (النبّوت) مخدومه كباله

حرثنا العدة و(مزغوت المغابر)[109] 

وقال أيضاً:

خلت براقا على اصطنبول خاطفه

تسمع تناطيق (النبابيت) من عواصفه[110] 

وقال شاعر الدهنا يحرّض قبيلته على الاستعداد لحرب أهل (بيش)، ذاكراً السيوف والخناجر والنبّوت:

يا قبيلة، اشتروا خضر السلايل[111] 

واعتبوا (النبّوت) في الميزان دايل[112] 

وقال الشاعر محمد بن سلمان السلامي الخالدي المالكي:

حزبنا (النبوت) يا غالي الصناعه

مخزنه موجودة في صبيا الجديدة[113] 

 

49- أم النعلة:

بندقية سعودية، يعتقد أنها من السلاح الملكي، وتُسمى (زات كْرَيم)، مكتوب عليها: «النعلة[114]  على من باعها أو اشتراها»[115] . ويبدو أنها كانت من الأسلحة الخطيرة المؤثرة.

50- الهفطا:

صنف من البنادق ذات الطلق الواحد. قال الشاعر ابن حشر امجابر:

وقالت (الهطفا) وناغي مخيّره

وصرفتي فنين ذوبٍ والمحززه

كمها مقاتيل من افعالي مقبره[116] 

51- الودِيدي:

ضرب من الخناجر السعودية[117] .

[1]  لسان العرب: (بكر).

[2]  العقيلي، محمد بن أحمد: (الأدب الشعبي في الجنوب)، دار اليمامة 1042هـ، الرياض، ج1، ص125.

[3]  لسان العرب: (حشر).

[4]  العقيلي: مرجع سابق، ج2، ص23.

[5]  المرجع نفسه، ج1، ص107.

[6]  المرجع نفسه، ج1، ص107.

[7]  لويس معلوف: (المنجد)، المطبعة الكاثوليكية، بيروت، الطبعة (13) 1953، ص12.

[8]  قبيلة يام: إحدى القبائل المهمة في نجران والجوف. وعندما يقال في نجد: (قبيلة يام) يقصد بها (العجمان) و (آل مُرّة).

فؤاد حمزة: (قلب جزيرة العرب)، مكتبة النصر الحديثة، الرياض، 1388هـ - 1968م، الطبعة الثانية، ص211 – 212.

[9]  العُجمان: عشيرة هي في الأصل من همدان، من قحطان، وينتسب قادتها ورؤساؤها إلى مذكر بن يام بن بن همدان، وقد كانت مساكنهم قبلاً في نجران ثم ساروا إلى نجد.صلاح الدين المختار: (تاريخ المملكة العربية السعودية)، منشورات دار مكتبة الحياة، الطبعة الأولى، بيروت، 1376هـ - 1957م، ج1، ص348.

[10]  صفوى والوجام: موضعان قرب القطيف.

[11]  شفيق الكمالي: (الشعر عند البدو)، مطبعة الإرشاد، بغداد، 1964، ص244.

[12]  الدواسر: من القبائل النجدية، تمتد منازلها من وادي الدواسر إلى الحوطة جنوبيّ الرياض، وهم حضر وبدو.

[13]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص239.

[14]  رفعت رؤوف البزركان: (معجم الألفاظ الدخيلة في اللهجة العراقية الدارجة)، الأمراء للطباعة والتصميم، بغداد، الطبعة الأولى، 1421هـ - 2000م، ص19.

[15]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص185.

[16]  المرجع نفسه، ج1، ص170.

[17]  المرجع نفسه، ج2، ص250.

[18]  المرجع نفسه، ج1، ص107.

[19]  الكمالي: مرجع سابق، ص276.

[20]  ابن سيدة: (المخصص)، المكتب التجاري بولاق، القاهرة، 1321هـ، ج6 م 1، ص16.

[21]  المعودة: هم الذين يتسلحون بالعصي المعدودة كالرماح.

[22]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص145 و 125.

[23]  الزبيدي: (تاج العروس)، مادة (خنجر).

[24]  عبدالعزيز إبراهيم العمري: (الحرف والصناعات في الحجاز في عصر الرسول، صلى الله عليه وسلم، مركز التراث الشعبي، الدوحة، الطبعة الأولى، 1985، ص223.

[25]  العقيلي: مرجع سابق، ج2، ص271.

[26]  حنفا محشّرة: أي جنبية محتوفة. ومحشرة: ذات خطوط.

[27]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص127.

[28]  المرجع نفسه، ج1، ص164.

[29]  قرواش: اسم يطلق على الخناجر الجنبية.

[30]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص187.

[31]  شاكر هادي غضب: (الأسلحة التقليدية)، مجلة (التراث الشعبي)، بغداد، العددان (2 و 3)، السنة الخامسة 1974، ص90.

[32]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص265.

[33]  شاكر هادي غضب: مرجع سابق، ج1، ص265.

[34]  الكمالي: مرجع سابق، ص192.

[35]  المرجع نفسه، 233.

[36]  عيال مبخوت من بني الأحمر: المقصود بها قبيلة (بالأحمر) التي تقع ديارها في وادي صُبح إلى شمالي أبها، على بُعد بضعة عشر ميلاً منها.فؤاد حمزة: (قلب جزيرة العرب)، ط2، ص138.

[37]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص153.

[38]  السهيلي، أبو القاسم الخثعمي: (الروض الآنف في تفسير السيرة النبوية لابن هشام)، ضبط وتعليق طه عبدالرؤوف سعد، دار المعرفة، بيروت، 1398هـ - 1978م، 2/ 105.

[39]  المصدر نفسه، ج3، ص49.

[40]  الترمذي، أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة: (الجامع الصحيح)، وهو (سنن الترمذي)، تحقيق أحمد محمد شاكر، دار إحياء التراث العربي، بيروت، د. ت، 4/ 201.

[41]  الصالحي الشامي: (سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد)، تحقيق إبراهيم الترزتي وعبدالكريم العرباوي، القاهرة 1399هـ، 4/ 286.

[42]  سنخصّه بدراسة وافية بإذن الله.

[43]  الكمالي: مرجع سابق، ص242.

[44]  السيوف الهندوانية: نسبة إلى الهند، مكان صنعتها. قال طرفة بن العبد:وظلم ذوي القربى أشدُّ مضاضةً

على المرءِ من وقع الحسام المهنّدِ

[45]  الكمالي: مرجع سابق، ص333.

[46]  لسان العرب: (شكر).

[47]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص92.

[48]  السنبول: نوع من حجر المرو.

[49]  العقيلي: مرجع سابق، ج2، ص86.

[50]  جبريل حمد: (من الأسلحة النارية القديمة)، مجلة التراث الشعبي، بغداد، العدد (12) السنة الخامسة، 1974، ص114 - 115 (بتصرف).

[51]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص182.

[52]  المرجع نفسه، ج1، ص147.

[53]  المرجع نفسه، ج1، ص125.

[54]  المرجع نفسه، ج1، ص130.

[55]  المرجع نفسه، ج1، ص107.

[56]  علي محمد راشد: (الحصون والقلاع في دولة الإمارات العربية المتحدة)، وزارة الإعلام والثقافة، دبي 1993، ص119.

[57]  ضياء شكارة: (الفروسية في المجتمعات العربية)، مجلة (التراث الشعبي)، بغداد، العددان الخامس والسادس، السنة الثالثة 1972، ص15.

[58]  عاتق بن غيث البلادي: (الأدب الشعبي في الحجاز، دار مكة 1402هـ - 1982م، الطبعة الثانية، ص11.

[59]  المرجع نفسه، ص67.

[60]  العقيلي: مرجع سابق، ج2، ص110.

[61]  المرجع نفسه، ج1، ص128.

[62]  الكمالي: مرجع سابق، ص355.

[63]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص155، ص187.

[64]  الشيخ جلال الحنفي البغدادي: (معجم الألفاظ الكويتية)، مطبعة أسعد، بغداد 1383هـ - 1964م، ص318.

[65]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص186.

[66]  الدرْج: هي البندقية التي تسمى في الإمارات (أم قمعة)، وفي الكويت (الدِّرْجة)، ويقال لها أيضاً (رْباعي)، وكان الرجل يضع فيها البارود، وتثبت قمعة الرصاص على الفوهة، ثم يضغط على الزناد.- علي محمد راشد: مرجع سابق، ص120.

أما في الحجاز، فإنهم يصبون الرصاص على شكل كرات صغيرة يسمى (الدرْج)، يصبّونه في قالب خاص.- البلادي: مرجع سابق، ج1، ص401.

[67]  المواصيل: سِنان الرمح.

[68]  القنا: الرماح.

[69]  الكمالي: مرجع سابق، ص282.

[70]  شاكر هادي غضب: مرجع سابق، ص91.

[71]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص109.

[72]  النبّوت: نوع من البنادق، سنذكرها في موضعها.

[73]  العقيلي: مرجع سابق،ج2، ص250.

[74]  رفعت رؤوف البزركان: مرجع سابق، ص164.

[75]  النماشي: السيوف، جمع نمشه.

[76]  حمد الجاسر: (في سراة غامد وزهران)، دار اليمامة، الرياض 1391هـ - 1971م، ص103.

[77]  القيف: الجماعة أو القوم.

[78]  المخمّس: البندق أم خمس.

[79]  العقيلي: مرجع سابق، ج2، ص124.

[80]  العقيلي: المرجع نفسه، ج2، ص125.

[81]  المرجع نفسه: ج1، ص220.

[82]  ضياء شكارة: مرجع سابق، ص15.

[83]  الكمالي: مرجع سابق، ص275.

[84]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص239.

[85]  المزغّت كالبرد: أي كالحالوب في هطوله.

[86]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص186.

[87]  المرجع نفسه: ج1، ص134.

[88]  البلادي: مرجع سابق، ص11 و 67.

[89]  البوش: نعت للبنادق القديمة، كما قدّمنا.

[90]  العقيلي: مرجع سابق، ج2، ص251.

[91]  المرجع نفسه، ج1، ص133.

[92]  المرجع نفسه، ج1، ص184.

[93]  المرجع نفسه، ج1، ص401.

[94]  علي محمد راشد: مرجع سابق، ص120.

[95]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص57.

[96]  البلادي: مرجع سابق، ط2، ص62.

[97]  العقيلي: مرجع سابق، ج2، ص276 و 277.

[98]  رفعت رؤوف البزركان: مرجع سابق، ص169.

[99] 

[100]  علي محمد راشد: مرجع سابق، ص124.

[101]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص186.

[102]  المرجع نفسه، ج1، ص250.

[103]  المرجع نفسه، ج1، ص186.

[104]  المرجع نفسه، ج1، ص164.

[105]  شفيق الكمالي: مرجع سابق، ص102.

[106]  العقيلي: مرجع سابق، ج1، ص69.

[107]  المرجع نفسه: ج1، 186.

[108]  المرجع نفسه، ج1، ص183.

[109]  المرجع نفسه، ج1، ص165.

[110]  المرجع نفسه، ج1، ص163.

[111]  خضر السلايل: الخناجر والسيوف.

[112]  العقيلي: مرجع سابق، ج2، ص95.

[113]  المرجع نفسه، ج2، ص245.

[114]  النعلة: بمعنى اللعنة.

[115]  شاكر هادي غضب: مرجع سابق، ص91.

[116]  العقيلي: مرجع سابق، ج2، ص250.

[117]  فالح حنظل: (معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة)، وزارة الإعلام والثقافة، 1977، ص658.
باحث في شؤون الخليج العربي - العراق
319914