لا تجرحي كأسي
علي مكي الشيخ * - 6 / 2 / 2011م - 2:32 م - العدد (53)

عودي، فأنتِ لعينيَ النظرُ

يا حلوتي، هذا هو القدَرُ

الهجرُ يقتلني، وحقِّ أبي

عودي، فأنتِ لحقليَ المطرُ

حسبي بأني مذنبٌ خطأ

والذنبُ قد يُنسى ويُغتفرُ

لا تجرحي كأسي التي انسكبتْ

فالكأسُ يمحو عارَها السّكَرُ

لا تُهرقي ماءً بآنيتي

فإناؤنا بالهجر ينكسرُ

لا ترحلي، هذي شواطئنا

جفَّتْ؛ لأنك، وحدكِ، السَّفرُ

قولي متى تأتين؟ يومَ غدٍ؟

أو بعده؟ لا زلتُ أنتظرُ

كوني كـ(هندٍ)[1]  حينما سُئلتْ

ضحكتْ،وقالت: لست أفتكر

فلتضحكي زورًا، رضيتُ به

أنسيتِ أني في الهوى (عُمَرُ)؟

فرسائلي لا زلتُ أذكرها

لا زال فيها للهوى سطَرُ

لا زالت الأوراقُ تكتبني

إنّ الرسائل في الهوى بَشَرُ

وتأكدي أن الحروف بها

نبضي الذي قد كان يستترُ

لا تشطبي ما كان يجمعنا

الليل والضحْكاتُ والسَّهرُ

يا حلوتي، ما كلنا مَلَكٌ

الناس من طين الخطا فُطِروا

فترفقي، إنَّ المحبَّ أنا

وأنا فمٌ في الحبِّ مُختصرُ

الحبُّ إيمانٌ برقصتها

والناسُ لو لم يرقصوا؛ كفروا

عودي، فأنتِ لحبنا وطنٌ

لا تهجري، ما قلبنا حجرُ

عودي، فأنتِ لعيني النظرُ

ياحلوتي هذا هو القدرُ

الهجرُ يقتلني وحقِ أبي

عودي فأنتِ لحقلي المطرُ

حسبي بأني مذنبٌ خطأ

الذنبُ قد يُنسى ويُغتفرُ

لا تجرحي كأسي التي انسكبتْ

فالكأسُ يمحو عارها السّكرُ

لا تُهرقي ماءً بآنيتي

فإناؤنا بالهجر ينكسرُ

لا ترحلي هذي شواطئنا

جفَّتْ لأنك وحدكِ السَّفرُ

قولي متى تأتين يوم غدٍ؟

أوبعده؟..لازلتُ أنتظرُ

كوني كـ(هندٍ)[2]  حينما سُئلتْ

ضحكتْ وهذا الشيءُ مبتكرُ

فلتضحكي زورًا! رضيتُ بها

أنسيتِ أني في الهوى (عُمَرُ)

فرسائلي لازلتُ أذكرها

لازال فيها للهوى سطرُ

لازالت الأوراقُ تكتبني

إنّ الرسائل في الهوى بَشَرُ

وتأكدي أن الحروف بها

نبضي الذي قد كان يستترُ

لا تشطبي ماكان يجمعنا

الليل والضحْكاتُ والسَّهرُ

ياحلوتي ما كلنا مَلَكٌ

الناس من طين الخطا فطروا

فترفقي إنَّ المحبَّ أنا

وأنا فمٌ في الحبِّ مُختصرُ

الحبُّ إيمانٌ برقصتها

والناسُ لو لم يرقصوا كفروا

عودي فأنتِ لحبنا وطنٌ

لا تهجري ما قلبنا حجرُ!!

أبوالحسن

الخميس 10/4/1429هـ

[1]  إشارة إلى بيت (عمر ابن أبي ربيعة):
كلما قلتُ متى ميعادنا
ضحكت هندُ وقالت بعد غد

[2]  إشارة إلى بيت (عمر ابن أبي ربيعة) :
كلما قلتُ متى ميعادنا
ضحكت هندُ وقالت بعد غد
أديب
297984