حماة إذا حلت النائبات
فؤاد نصر الله * - 8 / 2 / 2011م - 1:48 ص - العدد (54)

تهاوى على موعدٍ سؤددُ

وغاب إلى قدرٍ محتدُ

وأُسدل سترٌ على حقبةٍ

دروب الحياة بها ترعد

عهودٌ بها كل مجدٍ أثيل

يُواكبها الفارس الأصيد

تلاشت كمثل دخان السحاب

فليس لها بعد هذا غد

فواحسرتاه على راحلين

ثمار الأماني بهم تحصد

تحط المعالي بأبياتهم

ويسعى إليهم ندىً أجود

وشامخ مجدٍ بنوا صرحه

فشادوا البناء وما بدّدوا

حماةٌ إذا حلت النائبات

أباةٌ تؤازر بل تعضد

ذكرتهمُ حين عزّ المعين

وقلّ المناصر والمنجد

تهاووا كمثل تهاوي النخيل

إذا هزّها عاصفٌ مرعد

* * *

رحلت أبا صالحٍ للخلود

وذكراك ما بيننا تخلد

تجدد فينا عطاء السنين

ويحفزنا عزمك الأمجد

وتلهمنا من عظات الحياة

وقاراً جليلاً به نرشد

وتاريخك الخصب يا بن الكرام

على مجد تاريخنا يشهد

أبا صالحٍ كيف يسخو الزمان

علينا بمثلك إذ تبعد

جهلنا عطاياك حتى إذا

فقدناك شُلّت لدينا يد

خبرت السنين وآلامها

وذقت من الهم ما يُنكد

تجلدت في المرهبات الصعاب

وغالبت دهرك إذ يحقد

* * *

أتترك متحفك المستنير؟

ليبكيك إرثك إذ تُلحَد

وتبكيك آثار مجد القطيف

ويبكيك للمجد من شيدوا

وأنت أيا راحلاً للخلود

تراثك في غده أخلد

يظل مدى الدهر هذا التراث

يمجّد فيك ويستطرد

صحفي وأديب - السعودية.
203226