حـــيـرة
د صالح العليان * - 8 / 2 / 2011م - 3:06 م - العدد (56)

الجريُ في دربِ الهوى

كالشرب من ماءٍ أُجاجْ

ما رفَّ لونٌ ناصعٌ

إلا تلوَّثَ بالسِّنَاجْ

فالخير نزْرٌ في الدُّنى

والشرُّ دوماً في رواجْ

ما إن تطل طفولةٌ

فيها سرور وابتهاجْ

إلا ويخنقها الشقا

ء بألف قيدٍ أو رِتاج

ما هذه الدنيا سوى

داءٍ يعزُّ له العلاجْ

إن أقبلت لك ساعةٌ

ضاقت بلا أمل انفراجْ

والبحر إن سكنت هنا

أمواجه فلها اهتياجْ

والضوء يُحسَب عُمْره

بالزيت في بطن السِّراجْ

كم رأسِ شيخٍ قد هوى

يوماً علاه ضياءُ تاجْ

فإلى التراب مآلنا

ومن التراب لنا نتاجْ

 

***

 

الرياض 1999

طبيب وشاعر - السعودية
322880