رسالة إلى القراء
التحرير - 23 / 2 / 2011م - 7:23 ص - العدد (17)

أخي القارئ العزيز:

حوت الواحة في عددها الذي بين يديك مواضيع ودراسات هامة وجادة تميزت بالإثارة الإيجابية إن كانت هناك إثارة سلبية وأخرى إيجابية. لم نتردد في نشر كل ما هو مفيد وجديد من الأخوة المشاركين، نحترم آراءهم وأفكارهم وإن اختلفنا معهم جزئياً أو كلياً، ولكن كما قلنا سابقاً وأكدنا ليس الغرض من هذه المجلة أن تزيد في قناعة أحد ما أو تضعف من قناعة آخر، بل يظل الغرض دائماً هو صناعة مناخ علمي رصين ينجذب إليه (كل) أصحاب الرأي المتحررين من عقدة الخوف من الآخر، وغير المنحبسين في نطاقات فكرية مغلقة موروثة، تلك النطاقات التي تريحهم عناء البحث وألم الحقيقة الأخرى.

ولأن غالب الدراسات تلتزم بقواعد البحث العلمي وكونها تستند في الأغلب الأعم على مصادر معتمدة ويمكن لمن شاء مناقشة أصحابها فقد اعتبرناها محركاً للساكن في مناخنا الثقافي والاجتماعي، ولا يفترض ذلك الاعتقاد بضده أي القول بإحالة هذه (الواحة) إلى مرتع للأفكار المثيرة، فهذا ما لن يجده طلاّب الإثارة.

وستبقى الواحة منبراً حراً شجاعاً يراعي الغير وخصوصياته. مرحبين على الدوام بالردود والاقتراحات والانتقادات البناءة.

393595