رسالة إلى القراء
التحرير - 27 / 2 / 2011م - 9:40 ص - العدد (20)

أخي القارئ العزيز:

مائة واثنان وتسعون صفحة تصافح أنامل القارئ العزيز في كل عدد لتصل إلى سبعمائة وثمانية وستين صفحة في العام الواحد، منشئة وشيجة من العطاء والوفاء والمحبة لا تنفصم عراها بين القارئ وواحته التي آلت على نفسها أن توفر له الظل والفيء والخضرة.. من عبق الماضي وإلى أجيال المستقبل المليء بالأمل بإذن اللَّه.

ليس من الصعب ملء هذه الصفحات بمادة تراثية أو تاريخية من هذه المنطقة التي أُشرِب فضاؤها وثراها بالتراث وضرب بجذوره في الأعماق أصالة وتفرعت غصونه تطاول عنان السماء شموخاً.

لكن لابد من التنوع، وإعطاء الطاقات المختلفة فرصة، ولابد من إعطاء القارئ الكريم متعة وفسحة بمواد أخرى شيقة تشكل مع التراث الصورة الحقيقية لماضي المنطقة وحاضرها بل ومستقبلها، تلك هي موضوعات الثقافة والأدب.

وفي هذا العدد نستقبل أقلاماً جديدة نرحب بها أجمل ترحيب وبانضمامها إلى قافلة بناة الثقافة في الواحة..

من منطلق إيجابي ونظرة تفاؤلية جاء الحديث حول الخلاف والسجال المذهبي الذي يُرجى للأمة بوعيها وسعة أفقها الخروج منه.

كما اهتمت مجموعة من المقالات بتراث وتاريخ الأحساء والقطيف وعدد من التعقيبات على مقالة سابقة للشيخ الخنيزي، وبعض المعزوفات الشعرية، والقصص القصيرة، وانتهاءً بتغطية ندوتين إحداهما في دمشق حول علامة الجزيرة الشيخ الجاسر، والأخرى في عاصمة الثقافة العربية الرياض حول الرحلات إلى شبه الجزيرة العربية، وانتهاءً بحلوى الملالة وبعرض شيق لعدد من الإصدارات من واحة العطاء وعنها.

وعهد على الواحة أن تحافظ على طابعها التاريخي والتراثي بما يخدم المنطقة والوطن الغالي، وتلك هي رسالة أسرة المجلة منذ يومها الأول.

آملين من القراء الأعزاء التواصل معنا باقتراحاتهم وآرائهم التي لا غنى لنا عنها ومن شأنها أن تأخذ بالمجلة إلى المزيد من التقدم وإرضاء القراء. والله من وراء القصد.

393593