عبد الكريم بن محمد الحسين آل حمود - 21/05/2008م - عدد القراءات: « 3142 » - العدد: « 49 »
هو زعيم القطيف الوحيد، ومخلصها الشعبي، وحامل لواء الإصلاح، وجُذيلها المحكَّك، وعذقها المرجَّب، الذي وقَف نفسه الغالية على خدمة البلاد جاهداً في سبيل تقدمها، زعيم توافرت فيه عناصر الشخصية، فكان حريًّا بأن يصبح قدوة ينتهج نهجه المصلحون.
الشيخ عبدالله الشيخ علي الخنيزي - 21/05/2008م - عدد القراءات: « 2754 » - العدد: « 49 »
ليست الزعامة الشعبية حلة تباع لمن شاء أن يتسربل بها، بسهولة ويسر... وإنما هي قمة، ليس يهون على كل فرد أن يسمو إليها، وهي المحاطة بالمخاوف والأخطار.
عبدالله بن منصور أبو السعود - 21/05/2008م - عدد القراءات: « 2552 » - العدد: « 49 »
يا لك من رزءٍ عظيم، وخطب جسيم، وفادحة كبيرة، ومصيبة عظيمة، وخسارة لا تعوض، ونكبة جديرة بالحزن والأسى. مهما بالغت الخطباء، ونعت الشعراء، وأطنب الفصحاء في وصف هذا الحادث العظيم؛ فليسوا بخارجين عن حدود الحقيقة، ففقيدنا الراحل هو من أكبر الزعماء الوطنيين وأشجعهم في هذه البلاد بل وخيرهم المخلص.
التحرير - 21/05/2008م - عدد القراءات: « 2598 » - العدد: « 49 »
ثمة حقيقة يدركها العاملون في الحقل الاجتماعي والثقافي والشأن العام، هي أن السجال والاختلاف في الرأي أصبح مفردة شائعة وكأنه ضرورة من ضرورات هذا الحقل، ولا شك في أنه سيبقى سنةً من سنن الاجتماع البشري. ذاك أن الاختلاف والسجال لدى المجتمعات في الفكر والأسلوب والاختيار هو انعكاس للتنوع والتعدد في الرأي، وبالتالي يمكن قراءته على أنه ركيزة وقوة وإثراء لدى المجتمعات الناهضة.
يوسف أحمد الحسن - 24/10/2007م - عدد القراءات: « 3809 » - العدد: « 45 »
جاءت فكرة إعداد ملف عن الأستاذ عبدالرحمن المريخي (رحمه الله) من الأخ الصديق الصحفي جعفر عمران الذي كنت أتجاذب معه أطراف الحديث حول شخصيات من المنطقة لم تنل حقها من الإهتمام والتكريم وتسليط الضوء عليها. حينها اقترح علي اسم المريخي ...
عبدالرحمن المريخي - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2614 » - العدد: « 45 »
حتما البداية تكون مثقلة بالصعوبات التي تحول دون تحقيق كل طموحاتنا وأحلامنا لإيجاد (مسرح طفل) يشكل مرحلة ضاربة في مسيرتنا الثقافية. ولكن هذا المسرح رغم كل المواجهات الصعبة أعلن عن حضوره القوي وتم تجاوز المعوقات بفضل الإعتقاد الراسخ بضرورة وجود ...
أحمد راضي السبت - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2765 » - العدد: « 45 »
عرفت عبدالرحمن المريخي رحمه الله عندما كان يدرس في المرحلة الابتدائية بمدرسة فلسطين الابتدائية في حي الصالحية بالهفوف. كنت حينها مدرسا في تلك المدرسة لمادة العلوم والصحة منذ عام 1385 هـ إلى حين تخرجه من المرحلة الابتدائية. وقد وجدت فيه ...
محمد الجلواح - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 3450 » - العدد: « 45 »
ذات مساء.. كان عبد الرحمن المريخي نجمنا في جمعية الثقافة والفنون بالأحساء: .. فهتفنا له معا بمشاعر واحدة ونحن ننتشي لحظات تكريمه: أيها الفَذّ الذي جئنا له نرفعُ التكريمَ: حقاً قد وجب وبه تُكرمُ (هجرٌ) كلَّها وله ما بيننا أعلى الرُّتَبْ يا (أبا ...
صالح أحمد الحربي - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 3078 » - العدد: « 45 »
الكتابة عن الاستاذ عبدالرحمن بن علي المريخي.. الانسان الجميل.. الفنان التشكيلي.. الشاعر.. الممثل.. المؤلف المسرحي.. المخرج المسرحي الإداري والمعلم.. جميلة جدا تشبه صيد الفراشات الملونة في حدائق الشعر واللون.. عاش عبد الرحمن المريخي يغني للمسرح.. ويلون القصائد.. ويكتب للمسرح وخاصة مسرح ...
محمد صندل الصندل - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2708 » - العدد: « 45 »
حقيقة أن الدنيا (ما تسوى زعل).. كم جمعت من أهل وأحبة وأصدقاء واليوم تفرق بينهم. منهم عزيز دربنا الأستاذ عبدالرحمن المريخي وافته المنية رحمة الله وأسكنه فسيح جناته قبل أن يتم ما تعاهدنا عليه في مسيرة المشوار. كم كانت لنا معه ...
جواد فارس الشيخ - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2675 » - العدد: « 45 »
المداد إسود من حزن اليراع والحداد لف المدينه بدفه وغطاها بقناع هذا الحزن المدبب إخترق شغاف قلبي فامتدت يدي وسط هذا الركام الهائل من الظلام تبحث عن قلمي لعلي أكتب إضاءة بسيطة تغمر روح صديقي الراحل، الكاتب المسرحي، الأستاذ التربوي الشاعر عبدالرحمن المريخي.. ...
عبدالعزيز السماعيل - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2664 » - العدد: « 45 »
يفجعني غياب عبد الرحمن المريخي كلما تذكرته. في الحقيقة ان ذلك الانسان والفنان لا يغيب عن بالي طويلا... لقد غادر عالمنا ونحن لم نتوقع غيابه بتلك السرعة الدرامية التي حدثت بسبب مرضه.. غياب كان اقرب للحلم، ربما لأننا لم نكن ...
زكريا مؤمني - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 3667 » - العدد: « 45 »
مسرح الطفل في المملكة العربية السعودية عموماً والأحساء بصفة خاصة نشا في نفس الظروف الموضوعية التي نشأت فيها مسارح في الدول العربية مع تفاوت في تاريخ تزامنها. بمعنى محدد أن مسرح الطفل وفد في الأصل عن طريق المسرح المدرسي حسب ...
علي عبدالرحمن الغوينم - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2658 » - العدد: « 45 »
أسس الاستاذ عبدالرحمن المريخي (يرحمه الله) مسرح الطفل في الممكلة العربية السعودية والخليج في عام 1397هـ من خلال مسرحية «ليلة النافلة» التي تمثل مناسبة شعبية يعرفها أهل الخليج وهي احتفالية خاصة بالأطفال تأتي في منتصف شهر شعبان. والسؤال لماذا اختار المريخي ...
محمد فهد الحمد - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 3119 » - العدد: « 45 »
يا رفاقي أذكركم وأنــا.. حاملاً كل هموم الأرض.. راقضاً كل دواعي البغض.. يا رفاقي أذكركم وأنـــا.. بين جرحي ألف نار عربية.. كل قلبي يقطر كلمات وطنية.. يا رفاقي أذكركم وأنــــا.. في دموع الغرباء.. أقرأ أغنيات الانتظار.. في عيون الأصدقاء.. أعشق أخبار الديار.. بهذه الكلمات الشاعرية التي كتبها عبدالرحمن المريخي (رحمه ...
محمد جاسم الرويشد - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2860 » - العدد: « 45 »
إلى من دون أن يدري وضع قدمايا الصغيرتين على طريق الصحافة، ليمارس هوايته المفضلة وهي اكتشاف المواهب وصقلها.. إلى روحه التي حلقت في سماء الإبداع فظللت المسرح بأجنحة من نور.. أنا ورفقاء مسيرتك لم نجد إلا الكلمات لنخاطب روحك الطاهرة ...
سمير الناصر - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2950 » - العدد: « 45 »
الأستاذ عبدالرحمن المريخي.. رجل علّم وتعلم ولم يبخل بعلمه وتعليمه. تفنن في رسالته حتى عُرف بفنه وهذا ما حدث معي. لقد سمعت عن إبداعاته وحبه للمسرح والطفل بالذات، شاهدت له بعض المسرحيات الجميلة ذات المواضيع الهادفة والمتميزة حتى أتت الفرصة ...
هيئة التحرير - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2864 » - العدد: « 45 »
الكاتب والمخرج المسرحي عبدالرحمن علي المريخي مدير جمعية الثقافة والفنون بالأحساء من مواليد 1372هـ تلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط في الأحساء ثم التحق بمعهد إعداد المعلمين وتخرج منه عام 1395هـ وبعد سنوات من التدريس عاد للدراسة في الكلية المتوسطة وتخرج منها ...
جعفر عمران - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 3064 » - العدد: « 45 »
شكّل عبدالرحمن المريخي ـ يرحمه الله ـ تجربة شعرية مع الشاعرين جواد الشيخ ومحمد المبيريك من خلال ديوان شعري ضم نتاجهم الشعري حمل عنوان “العشق يتوهج ثلاثيا” في إشارة إلى الشعراء الثلاثة. والديوان من إصدارات جمعية الثقافة والفنون ـ فرع ...
صالح بوحنية - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2697 » - العدد: « 45 »
تظل الحركة المسرحية في المملكة وخارجها شاهدا على ما قدمه الرواد. كون البدايات فيها الكثير من العوائق والتحديات والصعوبات التي تعطل الكثير من الطموحات. ولا يقف أمام تلك الظروف إلا من كان له هدف ورؤية مستقبلية لواقع ثقافة الحاال بأن ...
370314