هل ينفع البكاء؟
تقي محمد البحارنة * - 4 / 3 / 2011م - 2:15 م - العدد (24)

ما بكاء الحبيب من فوق قبر؟

وجفونٌ تسخو بوابل قطر؟

أترى ينفع الفقيد عويلٌ

ونُواحٌ أو لطم خدٍّ وصدر؟

ليس يدري بما يكون، وهل يز

داد نفعاً به إذا كان يدري؟

ربما أوهن العزيمة، في المو

تِ، مصابُ الأحياء منه بوتر

فاكتست بالظلام منه شموسٌ

وتغشَّى الخسوف طلعة بدر

وخلا البيت مقفراً، وتوارى

منه طيف الحبيب في يوم عسر

ولقد يستوي مع الموت حزنٌ

لفقيدٍ أو ابتسامة ثغر

إنما الموت يقظةٌ، ولها في

أوجه المحسنين، أفراح بشر

ليس تبقى للمرء غير سجاياه

إذا أسلمت إلى حسن ذكر

ودعاء من قلب كل محبٍّ

يترجى عفو القدير الأبر

ذاك شأن الذي تمرَّس بالدهـ

ـر وأعطى الورى حُشاشةَ عمر

عاش في جسم غيره، وتلظى

مثله، واكتوى بسقم وضرِّ

ليس من يسلب الحبور من الغيـ

ـرِ كمن يمنح الحبور لغير

يا فقيداً حوى كريم خصالٍ

ورؤى خاطر ويقظة فكر

و(عليًّا) بقدره وحجاه

هكذا سنة المقادير تجري

إن تمت ماجداً وحرًّا فللمو

تِ غرام بماجدٍ، وبحرٍّ

لك منا دعاء كل محب

ولنا الذكريات بالطيب تسري

نم قريراً. إن المحبين كثرٌ

ولهم في اصطبارهم خير أجر

وستبقى ذكراك في كل قلبٍ

زادُ تقوى للمحسنين، وبرِّ

طيب الله في الثرى لك مثوى

واستفاض الحيا عليه بوفر

جللته مهابةٌ والمروءا

تُ على جانبيه بستان زهر

أديب
375203