إصدارات
التحرير - 5 / 3 / 2011م - 7:11 ص - العدد (25)

خطوات للسيطرة على الضغط النفسي

الكاتب: أسعد علي النمر

الناشر: مطبعة سيهات

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1422هـ 2002م

الصفحات: 53 صفحة من القطع الصغير

يقدم الكاتب في بحثه للسيطرة على الضغط النفسي عدة خطوات ينبغي التعايش معها لمواجهة هذا الضغط بشتى أشكاله فكما يقول الكاتب: (لا حياة دون ضغوط، فالضغوط جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية، وبالتالي علينا أن نتعامل مع هذه الضغوط بطريقة فعَّالة وإيجابية لذلك ليس الهدف من هذا الكتيب هو منع الضغوط بل التعايش معها بأقل تكلفة صحية ممكنة).

ويقترح الباحث عدة أساليب مقترحة لتطوير مهارات الإنسان السلوكية الذاتية المضادة للضغوط كما يمكن توظيف هذا المهارات بطريقة وقائية أيضاً كنوع من الحماية الذاتية ضد سلبيات هذه الضغوط مع ملاحظة أن الأساليب الذاتية للتحكم في الضغوط النفسية لا تغني عن استشارة المعالج النفسي أو طلب مساعدته في حالة بلوغ الضغوط النفسية حداً لا يستطيع المرء عنده التعامل معها بطريقة فعالة وإيجابية.

أ - الاعتماد على النفس في السيطرة على الضغوط:

1- شجع نفسك

2- حدد أسباب متاعبك

3- رتب أسباب ضغوطك

4- حدد النتائج السلبية والإيجابية

5- تصرف بإيجابية

ب- تأكيد الذات

ج- التوازن بين الذات والآخرين

د - ممارسة الرياضة

هـ- التنفس بعمق

و - التدرب على الاسترخاء

ز - النوم الجيد

ح- إيجاد ما يُستمتع به

منظومة حديث الكساء

الكاتب: سلطان علي الصابر التستري

الناشر: مؤسسة البلاغ - بيروت

الصفحات: 40 صفحة من القطع الصغير

سنة النشر: ط 1 -1422هـ - 2001م

لا يزال أسلوب النظم متبعاً في كثير من المجتمعات العربية والإسلامية حيث أن النظم من الأساليب التي درج عليها الكثير من العلماء والأدباء ونقلوها بدورهم إلى تلامذتهم عبر مؤلفاتهم، فنقرأ الكثير من هذه المنظومات في النحو والصرف والتجويد والفلسفة ومختلف العلوم، ومن المنظومات التي تناولها العلماء والشعراء المنظومات العقائدية التي تبين وتوضح أصول الدين بأسلوب سهل يفهمه الصغير والكبير، وبين أيدينا (منظومة حديث الكساء) لناظمها سلطان علي الصابر التستري، وحديث الكساء "إنه كلمات رويت عن فاطمة الزهراء (عليها السلام) في رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته الطاهرين علي وفاطمة والحسن والحسين (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) وكان أمين الوحي جبرائيل سادسهم"، ويقول الناظم: "قد وفقني الباري جل وعلا أن أنظم هذا الحديث الشريف في مقطوعات شعرية لأجل قراءتها بشكل أرجوزة حماسية، وبعد كل مقطع يكون ذكر الصلاة على محمد وآل محمد كي يؤثر في روح ونفسية القارئ والمستمعين، وقد جعل الناظم المنظومة الشعرية بعد المقدمة ثم أورد قصيدتين في مدح الخمسة الأطهار أصحاب الكساء (عليهم السلام) الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا" ثم أصل حديث الكساء.

الشورى في النظام الإسلامي ومقارنتها بالنظم الأخرى

الكاتب: الشيخ محمد بن إبراهيم بن جبير

الناشر: مجلة (المجلة العربية) الرياض - كتيب رقم 62

الصفحات: 32 صفحة من القطع الصغير

سنة النشر: صفر 1423هـ - يونيو 2002م

من الكتيبات التي تصدرها (المجلة العربية) الكتيب رقم 62 التابع لعدد شهر صفر 1423هـ يونيو 2002م بعنوان (الشورى في النظام الإسلامي ومقارنتها بالنظم الأخرى) للمرحوم الشيخ محمد بن إبراهيم بن جبير، رئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى أول العام الماضي 1422هـ، ويتناول الكاتب في موضوع هذا الكتيب كما يقول في مقدمته "تجربة المملكة الشورية المبنية على النهج الإسلامي" ويقدم مقارنة موضوعية مع تجارب الديموقراطية في البلدان الأخرى، وقد تناول الكاتب في هذا الكتيب الموضوعات التالية:

- الشورى في مفهومها اللغوي.

- حكم الشورى هل هي واجبة أم مندوبة، وقد طرح بعض آراء علماء الشريعة الإسلامية.

- الشورى في عهد الصحابة.

- نتيجة الشورى هل هي معلمة أم ملزمة.

- من هم أهل الشورى، حيث ذكر أن هذا الوصف ينطبق على ثلاث فئات في المجتمع وهم الفقهاء المجتهدين وأهل الخبرة في الشؤون العامة ومن لهم نوع من القيادة والرئاسة في الناس.

- شروط أهل الشورى، وذكر أنها الديانة والعلم والاختصاص والتجربة والبعد عن الغش والخيانة.

- مجال الشورى.

- مميزات الشورى الإسلامية.

والكتيب بشكل عام يعتبر مرجعاً في الرؤية الرسمية لنظام الشورى في المملكة العربية السعودية وهي خلاصة تجربة الكاتب باعتباره كان رئيساً لمجلس الشورى منذ تأسيسه عام 1412هـ حتى - 10/11/1422هـ حيث تم تعيينه بقرار رسمي رئيساً للمجلس لثلاث دورات متتالية الأولى عام 1414هـ، والثانية عام 1418هـ والثالثة عام 1422هـ.

صحبة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم[

الكاتب: صالح بن عبد الله الدرويش

الناشر: دار القاسم للنشر والتوزيع - الرياض

الطبعة: الأولى

الصفحات: 48 صفحة من القطع الصغير

سنة النشر: 1421هـ - 2000م

الكاتب الشيخ صالح بن عبد الله الدرويش القاضي بالمحكمة الكبرى بالقطيف، وفي كتيّبه هذا تناول موضوع طالما كتب فيه الكثير من العلماء من مختلف المذاهب الإسلامية، وكل عام وكاتب وباحث تطرق لهذا الموضوع يُدلي برأيه الذي يعتقد به، وقد يوافقه في هذا الرأي الآخرون وقد يختلفون معه في بعض النقاط أو يتحفظون على بعض النقاط الأخرى، إلا أنه بشكل عام لا يزال يحتاج إلى دراسات من نوع خاص يتوافق وعقلية الباحث الأكاديمي المواكب للتطور الحضاري خصوصاً ونحن في بدايات الألفية الثالثة، وبما أن الموضوع له حساسية كبيرة عند كثير من أبناء الأمة فإنني أخال أن البحث المشترك هو أجدى السبل في هذا الموضوع على أن يكون في إطار الوحدة الإسلامية والتضامن الإنساني الذي يهدف إلى التوصل للحقيقة، حيث يشترك المنهج المقارن في هذا البحث مع المناهج المنفردة لكل مذهب على حِدة ثم يبدأ الحوار في هذا البحث ومناقشته وطرح الآراء وأدلتها ومقارنة الاحتجاجات ومن ثم يتم الاستناد إلى أقوى الحجج لإثبات ما يراد إثباته وإسقاط ما يراد تبيينه للناس للأمانة العلمية وإخلاصاً لأجيالنا الجديدة والقادمة في المستقبل، خصوصاً وأن التاريخ يحتاج إلى قراءة حيادية غير منحازة وأن لا يشوبها أي شائبة ولا يخالطها أي هوى أو تفسير جزافي دون دليل أو برهان، وما كتبه الشيخ صالح بن عبد الله الدرويش محاولة سديدة إنشاء الله في هذا المضمار حيث أنه بطرحه هذا حول موضوع الصحابة يضع يده على بعض النقاط الهامة التي ينبغي الالتفات إليها لإعطاء الصحابة حقهم من القدر والنظر إليهم نظرة واقعية وفق المنهج العلمي للبحث والتقصي كما تقرّه أساليب الدراسة واستجلاء الحقائق التاريخية من مصادرها الصحيحة، يقول الكاتب في مقدمة هذا الكتيب: "كتبت هذه الرسالة للمسلمين عامة رجالاً ونساءً صغاراً وكباراً على اختلاف عقائدهم ومذاهبهم، مع الحرص على الأدلة العقلية والنقلية لا سيما من القرآن الكريم مع إثارة العواطف والإقناع العقلي لعل الله سبحانه وتعالى أن ينفع بذلك، والصواب من توفيق الله …"، وقد تطرق الكاتب في كتيّبه هذا إلى الموضوعات التالية:

الفصل الأول: المقدمة - من مهام الرسول صلى الله عليه وسلم - أخي الكريم تأمل وتدبر - تأملات - توجيه اللوم والتقصير للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كفر باتفاق الأمة - حقائق - خاتمة الفصل الأول.

الفصل الثاني: بعض المواقف التي عاشها الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) مع أصحابه الكرام - مطلب في ذكر الأدلة - غزوة بدر - غزوة أحد - غزوة الخندق - صلح الحديبية - استقبال الوفود - غزوة تبوك - تقسيمات المجتمع من خلال السورة - قبل الختام - الخاتمة.

ويختم الكاتب بحثه بقوله: "لقد ذكر الذين وفقهم الله للتوبة من سب أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) والطعن فيهم ما حصل لهم من طمأنينة ولذة عيش وانهم شعروا حقيقة لذة الإيمان، وكيف كانت حالهم قبل توبتهم وبعدها، عاشوا حقيقة قوله تعالى: ﴿ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ارتفع الغل من قلوبهم، أحبوا آل البيت الأطهار وسائر الصحابة الكرام، والجمع بين محبة آل البيت والصحابة عين الصواب وبه يجتمع شتات القلب ويشعر المؤمن بالسعادة والطمأنينة ويأتي بإذن الله - تعالى - يوم القيامة بقلب سليم، فاحرص على سلامة قلبك، وانزع ما فيه من غل " كراهية " للمؤمنين عامة، وللصحابة ومنهم آل اليت على وجه الخصوص الذين فازوا بفضل الصحبة وحق القرابة".

الجن في العقل الشعبي وتفسير الاضطراب النفسي

الكاتب: أسعد على النمر

الناشر: مطبعة سيهات

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1422هـ 2001م

الصفحات: 53 صفحة من القطع الصغير

في هذا الكتيب يتوقف الباحث ليحاول فهم ما يمكن فهمه من تراثنا القديم والمعاصر لنعرف من أين جيء بمنطق القوى الشريرة التي تخترق الجسد لتسكن فيه ثم يعرج الباحث بعد ذلك على بعض الأساليب العلاجية الشعبية لإخراج هذه القوى من الجسد، ثم يقدم أخيراً رؤية تربوية ونفسية موجزة حول تشكيل عقل قادر على خوض غمار الحياة دون اللجوء للخرافة أو لوسائل الدجل والشعوذة.

وقد تناول الباحث في بحثه هذا عدة موضوعات تصب في الفكرة العامة للبحث وهي كالتالي: (الجن في العقل الشعبي - ويستمر الماضي - الجانب المشرق في تراثنا الطبي - العلم مقابل الخرافة).

تعليم اللغة الإنجليزية في المملكة العربية السعودية

الكاتب: جاسم بن أحمد الجاسم

الناشر: مجلة (المجلة العربية) الكتيب رقم 65

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1423هـ 2002م

الصفحات: 32 صفحة من القطع المتوسط

يسلط الكاتب في هذا الكتيب الضوء على دور المملكة التعليمي فيما يختص وتعليم اللغة الإنجليزية في المدارس والمعاهد والجامعات، وهذا البحث بمثابة قراءة أولى لهذا الدور، وكما يقول معد المقدمة من الناشر لهذا الكتيب أن " هناك طروحات في مجتمعنا للدعوة لتعليم اللغة الإنجليزية في المرحلة الابتدائية، وهذا قبل قبوله أو رفضه لابد أن يدرس دراسة علمية من نفر من المتخصصين في اللغات العربية والإنجليزية والنفسية والتربوية، لبيان مدى تأثيره على أطفالنا وآثاره التي قد تنعكس على سلوكهم لا سيما وأن أي لغة لابد أن يكون لها خلفيات حضارية وبشرط ألا يكون على حساب علومنا الشرعية والعربية، وعلى ضوء هذه الدراسات وتحليلها يكون القرار حتى لا يكون مثل هذا الأمر مجرد رأي طرح وأخذ به بدون معرفة لآثاره السلبية والإيجابية.

وقد تناول الباحث في كتيبه عدة موضوعات وهي:

- تعدد اللغات - مرحلة التعريب - التعليم في المملكة العربية السعودية - الاهتمام باللغة الأجنبية (الإنجليزية) وتعليمها - مراكز ومعاهد تعليم اللغة الإنجليزية - البرامج والدورات الخاصة بالمؤسسات والكليات.

هل ننبذ نزعة التعصب الطائفي

الكاتب: أحمد علي الشمر

الناشر: المؤلف

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1423هـ 2002م

الصفحات: 63 صفحة من القطع المتوسط

يقدم الباحث في هذا الكتاب إشكالية التعصب الطائفي وبالخصوص الافتراءات التي تستهدف الشيعة عبر بعض المواقع في شبكة الإنترنت و "عبر هذا الركام وهذا الزحام المتدفق والمنطلق باتجاهاته ومجالاته المختلفة بوسائل الإعلام ووسائط الاتصال والمعلومات المتعددة والمتنوعة والتي آخرها وأحدثها شبكة الاتصال العالمية (الإنترنت) نشطت بعض الجماعات التي لم تجد من قضايا الساعة التي تنال منها الأمة الإسلامية في هذه المرحلة الحرجة من تاريخها التي تتعرض لها وأخطرها احتلال القدس وتدنيس المقدسات في أرض فلسطين وقتل نسائها وأطفالها وشبابها وشيوخها، لم تجد تلك الجماعات من مشاكل وقضايا غير التهجم على المسلمين الشيعة وشن الحملات وكيل أفضع التهم والافتراءات والأكاذيب والروايات الملفقة ضدهم دون مبرر أو مسوغ شرعي إلا من أجل التشويه، والتشويه فحسب.

وهذا الكتيب يسلط الضوء على هذه الحملات وأهدافها ويكشف صوراً من نمطية بشاعة هذا العبث غير المسؤول الذي لا يستفيد منه إلا أعداء الأمة، وبالتالي ما يؤدي ذلك إلى زرع بذور الكراهية والحقد وإشعال نار الفتن بين مختلف طوائف المسلمين،، والكاتب في هذا البحث يفند ذلك ويدعو في الوقت نفسه إلى وحدة الصف بين سائر الطوائف وإلى جمع كلمتهم ونبذ إثارة الفتن بين طوائف المسلمين".

فردوس التائبين: قراءة في مناجاة الإمام زين العابدين

الكاتب: السيد زهير السيد عبد العظيم العلوي

الناشر: دار الوفاق العربي

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1423هـ 2002م

الصفحات: 138 صفحة من القطع المتوسط

يقدم السيد زهير بن السيد عبد العظيم العلوي شرحاً مفصلاً لمناجاة التائبين للإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) وقد أهدى هذا الكتاب إلى روح المرحوم الشيخ أحمد بن سعيد المطرود (رحمه الله) مستهلاً الإهداء بقوله: "إلى من ذرف دموع التائبين في رحاب عرفات تأهّباً للقاء الله"، كما يقول في مقدمته لهذا الكتاب: "إن التوبة ممارسة روحانية إيمانية لكافة المؤمنين، وليست موضوعاً خاصاً بعصاة قد تسكعوا في الباطل وتمادوا في الغي في أغلب سِنِيّ عمرهم، ولذا الإمام زين العابدين (عليه السلام) في هذه المناجاة يناجي ربه بلسان حال العاصي، وهو في قمة الكمال الإنساني ولم يخطر في باله معصية مهما صغرت، وهذه المناجاة تخاطب صنفين من الناس، صنف بريء الساحة، نقي السريرة، قد تحلى بزينة الطاعة، وأصبح يُشار إليه بصفة التدين، وإن كان المرء لا يلهو من زلّة وسقطة، فلكل جواد كبوة ولكل صارم نبوة ولكل عالم هفوة، فتقول له: أعط لروحك فسحة تحلق بك بعيداً عن اهتمامات أرضية جسدية، عدُ إلى سابق عهدك في ممارسة برنامجك الإيماني بعد أن سرقت شاشة التلفاز وغيرها أوقات مناجاتك، والصنف الآخر أولئك الذين اقتحموا الهلكات وانغمسوا في المعاصي، وارتكبوا كل محذور، أولئك الذين ذاقوا مرارة المعصية، واكتشفوا إلى أي حائط مسدود وصلوا، فلا المعصية حققت اللذة المنشودة، والضمير يتلوى من ألم جراح الآثام، وعيون وألسن الناس توصمهم بالعار والشنار.

إن هذه المناجاة تأخذهم إلى ساحل رحمة الله، وتلقي في روعهم السكينة والأمل بحياة نظيفة طاهرة، عامرة بالإيمان، وتخاطبهم بلسان الرحمة: إذا ضاقت الأرض عليكم، ورفض من حولكم إعطائكم فرصة تصحيح أخطائكم، وبقيت العيون تتطلع إليكم بالريبة والاتهام، فإن رحمة الله تحتضنكم، بل وفردوس المحبة تظللكم، فبعد التوبة لا عار.. لا شنار.. لا وصمة.. ولا سوءة، بل صيت.. جمال.. ذُخر".

طريقك إلى النجاح

الكاتب: عائض القرني

الناشر: مطبعة العبيكان - الرياض

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1422هـ 2001م

الصفحات: 35 صفحة من القطع المتوسط

يقدم الشيخ الأديب عائض القرني في إصدارهِ هذا منظومة بعنوان (طريقك إلى النجاح) ويقول في مقدمة هذا الإصدار: "هذه قصيدة لكل موهوب، ومنظومة لكل طموح، تقول له هيا إلى المجد يا ابن المجد، وأقبل إلى المعالي، واهجر الكرى، وفارق الكسل، واصعد سلّم الإبداع، وترقّ في درج الكمال، واهتف بقلبك: ﴿انفروا خفافاً وثقالا"، يقول الناظم في مطلع هذه المنظومة:

الحمد لله الـذي ربّـاني

وأزال عن قلبي العمى وهداني

وأغاثني كرماً وثبت حجتي

وأنا رهين الذنب و النقصان

ثم يصلى الناظم على النبي وآل البيت والصحابة الكرام، وهكذا حتى يدخل في الموضوع الأساس للمنظومة، وقد جاءت على بحر الكامل، ويدعو فيها الناظم إلى الاقتداء بالرسول وصحابته والعلماء الأفذاذ في تاريخنا الإسلامي وكذلك الاستفادة من العلماء في عصرنا الحاضر الذين خدموا الإنسانية باختراعاتهم واكتشافاتهم العلمية، والمنظومة ظريفة في تكوينها وموضوعها وسهلة الاستيعاب لمن هم في مقتبل العمر وهي تندرج ضمن المنظومات التعليمية والتربوية ولا تخلو من فائدة في هذا المضمار.

مقاييس الجمال في تجربة العميان الشعرية

الكاتب: د. عبد الله بن أحمد الفيفي

الناشر: مجلة (المجلة العربية) الكتيب رقم 64

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1423هـ 2002م

الصفحات: 32 صفحة من القطع المتوسط

يقدم الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود بالرياض في كتيبه هذا بحثاً حول تجربة العميان الشعرية ونشر هذا البحث مستقلاً في كتيب خاص جاء من منطلق الاهتمام بهذه الفئة من المجتمع التي يجب الوقوف على إبداعاتها إكباراً فكم قرأنا صور بشار والأعمى والتطيلي والمعري والبردوني وكم قرأنا نتاج طه حسين وابن حسين وغيرهما، حيث أن المقياس هنا ليس بفقدان حاسية من الحواس، ولكن المقياس بما يخبئه العقل، وتختزنه الذاكرة، وبما ينبض به القلب من حياة وحيوية، وهذا الموضوع لهو موضوع فلسفي بحق لأن الإنسان في هذه الحياة لم يخلق عبثاً، والباحث في هذا الكتيب نحى منحى الدراسة الأدبية لمقاييس الجمال في تجربة بعض الشعراء العميان حيث بدأ بحثه بمقاييس الجمال في النظرية العامة ثم مقاييس الجمال بين الواقع الحسي والتمثل الثقافي ثم تطرق إلى مقاييس الجمال الفني بين العميان والمبصرين وتطرق إلى الواقع الحسي أولاً ثم الواقع الثقافي ثم ما يسمى بالإبداع الفني وبعد ذلك ختم بحثه بمقاييس الجمان لدى العميان تحت عنوان (البنية العميقة)، والبحث أخذ طابع الطرح الأكاديمي الدقيق ويعتبر إضافة جيدة ضمن الأبحاث التي بُحثت في هذا الموضوع من قبل عدة أدباء وكتاب آخرين سواء من أدباء المملكة أو غيرهم في الوطن العربي والإسلامي.

حياة الشيخ حبيب آل بن قرين الأحسائي (قدس سره)

الكاتب: صالح محمد الغانم

الناشر: المؤلف

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1420هـ

الصفحات: 100 صفحة من القطع المتوسط

يقدم الكاتب صالح محمد الغانم في كتابه (حياة الشيخ حبيب آل بن قرين الأحسائي (قدس سره)) ترجمة لحياة هذا العالم الجليل وهو أحد العلماء الأفاضل من منطقة الأحساء ويقول عنه الشيخ الدكتور الفضلي في مقدمته لهذا الكتاب: "المترجم له في هذا الكتاب الذي نلمس أثر أستاذه شيخ الشريعة في تربيته بما عُرف به من عمق في البحث فقهاً وأصولاً وحكمة، ومن أصالة رأي في ما ينتهي إليه من نتائج، وشمولية استوعبت في رحب إطارها معرفة وافية بالحديث والرجال، وإلى جانب هذا عُرف المترجَم - أيضاً - بهدي الزاهدين في حطام هذه الدنيا الفانية وتواضع العلماء الأكابر ونظرة الحكماء المدققين، كما رجع إليه في التقليد الأحسائيون الأصوليون في البصرة ونواحيها والكويت، وقبائل شط العرب في جزيرة الصقر وكرولان والتنومة والهارثة وغيرها، كما رجع إليه الأصوليون من أهالي الأحساء بعد وفاة أستاذه السيد ناصر الأحسائي، ودعوه للإقامة بين ظهرانيهم، فكان موضع التقدير والإجلال، ومنطلق التوجيه والإرشاد في المدن والقرى والأرياف، فقد حفلت السنوات القلائل بين رحلته من البصرة إلى الأحساء ورحلته من الدنيا إلى الآخرة.. بالعطاء الديني الجم الذي خلد ذكراه حية تشير إلى ذلك، رحمه الله تعالى رحمة العلماء العاملين وجزاه جزاء الحسنى يوم الدين".

أما عن خطة البحث التي اتّبعها الكاتب فقد قسّم الترجمة إلى بابين: الباب الأول حول عصر الشيخ وحياته في العراق ويقع هذا الباب في ثلاثة فصول: الفصل الأول: تحدث فيه الكاتب عن الحالة السياسية والاجتماعية والثقافية في عشر الشيخ حبيب آل بن قرين ومدى تأثر الشيخ بذلك العصر والانطباعات التي انعكست عليه، وصقلت شخصيته ومكانته في الأوساط الشيعية، وفي الفصل الثاني تحدث عن تعريف بشخصية الشيخ حبيب القريني من حيث النسب والمولد والنشأة والأسرة والملامح الشخصية والصفات الجسمية والنفسية والاجتماعية، وفي الفصل الثالث استعرض فيه حياته العلمية وتحصيله ونبذة مختصرة عن أساتذته ومشايخه في النجف ومدى تأثيرهم عليه والمقومات التي رآها فيهم فصقلت نفسه وأبرزت شخصيته، ثم عرج على حياته في الكويت كمرشد ديني والصراع العقائدي بينه وبين السيد مهدي القزويني الكاظمي (قد)، ثم حياته في البصرة والصلح الذي قام به العلامة الميرزا محسن الفضلي حيث توسيط بين العلمين آل بن قرين والقزويني وانتهى ذلك الصراع إلى حب وأخوّة، ثم هجرته إلى الأحساء والإقامة فيها، حتى وفاته، ثم سرد المؤلف بعض المؤلفات والآثار العلمية والإجازات الروائية وبعض آراءه الفقهية وملحق لتراجم العلماء المذكورين في الإجازات، أما الباب الثاني فقد أورد المراثي التي قيلت في الشيخ حبيب وقسّم المؤلف هذا الباب إلى فصلين. وتحدث في الفصل الأول عن آثار رحلته في نفوس الأحسائيين ومكانته العلمية في الأحساء، وفي الفصل الثاني نقل المؤلف مراثي الأدباء والشعراء له في الأحساء والقطيف بعد فقده (قدس سره)..

محاولات للتفقُّه في الدين: المسافة الشرعية للتقصير

الكاتب: السيد حسن خليفة

الناشر: دار الهادي - بيروت - عن سلسلة إسلامية معاصرة

سنة النشر: ط1، 1422هـ - 2001م

الصفحات: 126ص من القطع الكبير

يقدم الباحث السيد حسن خليفة قراءة فقهية جديدة لموضوع المسافة الشرعية؛ فيصِل إلى أنها لم تعد ثمانية فراسخ مقدرة بـ 22كلم ذهاباً ومثلها إياباً، وإنما هي في الواقع مسافة عبرت عنها النصوص بـ بياض يوم ملفقة بين (نصف نهار ذهاباً ومثله إياباً) أي بما يقارب ست ساعات تقريباً والتي إن قدرت في زمان النص بأربعة فراسخ (22كلم) بمسيرة الجمال والقوافل، فان تقديرها في زماننا يكون حوالي (600كلم) سفراً برياً بالحافلات المخصصة لنقل المسافرين، على تفصيل وتفريعات ترد في الكتاب.

يستند البحث على المنهج اللغوي الاجتماعي في تحليل الروايات الواردة في المجال منها على سبيل المثال صحيحة ابن يقطين (..سألت أبا الحسن (عليه السلام)، عن الرجل يخرج في سفره وهو مسيرة يوم، فقال: يجب عليه التقصير في مسيرة يوم..) ص24. ورواية بن شاذان الحاكمة بما فيها من تعليل، عن الإمام الرضا (عليه السلام): (إنما وجب التقصير في ثمانية فراسخ لا اقل من ذلك ولا اكثر، لأن ثمانية فراسخ مسيرة يوم للعامة والقوافل والأثقال، فوجب التقصير في مسيرة يوم، ولو لم يجب في مسيرة يوم لما وجب في مسيرة ألف سنة، وذلك لأن كل يوم يكون بعد هذا اليوم فإنما هو نظير هذا اليوم..) ص44.

وغير ذلك من أدلة الإثبات.

ومن أدلة النقض التي يطرحها الباحث أن ثمانية فراسخ: (22كلم + 22كلم) التي تقطع بنصف ساعة تقريباً بالسير المعتاد حالياً لم تعد تسمى سفراً عرفاً، والحكم منصبّ على موضوع السفر، وليس على موضوع المسافة (الفراسخ). فالقرآن الكريم يؤيد ذلك (..فمن كان منكم مريضاً أو على سفر..) البقرة 185. ولم يقل أو على (8فراسخ)، فالعبرة بكون السير سفراً، ثم تحدد مسافة السفر شرعاً، وحتى الأحاديث تذكر السفر كما في صحيحة ابن يقطين المتقدمة (يخرج في سفره) على انه موضوع الحكم، فإذا زال عنوان السفرية من الـ(8 فراسخ) زال موضوع الحكم (التقصير والإفطار) إذ لا حكم على لا موضوع، أو كما يقول المناطقة (سالبة بانتفاء الموضوع).

والباحث يعالج موضوعات الكتاب كالرخصة والعزيمة وحد الترخص وكثرة السفر والمشقة.. الخ، إضافة لتحديد المسافة، وموضوع الحكم معالجة استدلالية نَصِّية تحليلية تنطلق من القرآن الكريم إلى السنة الشريفة إلى المنتج الفقهي، مقدماً رؤية متكاملة في الموضوع يرى أنها تنسجم مع صلاحية التشريع لكل زمان ومكان، ناقداً الجمود والنزعة الإستصحابية، ولاسيما أننا نؤمن بانفتاح باب الاجتهاد.

أقدس الخطايا (شعر)

الكاتب: يحيى الراضي

الناشر: الشاعر نفسه - دمشق

الصفحات: 120 من القطع الوسط

سنة النشر: ط1-2000م

(وكم حاولت ترويض هذا المارد الشعري في محراب الدراسة، فانتقم مني إلى حد الاستنزاف على السطور والانكسار على خيبة كتابة ما هو دون المأمول.. حقاً إن العجز عن إقصائه يماثل العجز عن بلوغ ذروة إشعاعاته، حتى أبدو مثل راهب يظهر الممانعة ويخفي الرغبة، محاولاً الصعود دون تجاوز الدرجات الأولى.

بمثل هذه العبارة صدر الزميل يحيى الراضي مغامرته الشعرية، ضمن مجموعته الأولى (أقدس الخطايا) حيث فيها تتساكن عوالم مختلفة ونزوعات مغايرة.. وحيث الشعر آخر الفنون التي تحتضن التمرد وتصبح القداسة صنواً للمغارقة فالشعر وأن بدا خطاباً، فهو وجود حقيقي بواجهة مخاتلة. (أقدس الخطايا) فيوضات وجدانية تنطلق من ذات قلقة، وتتبنى كدح الشعراء في هتك أستار ما انغلق، ونهج المفارقة بفضح المعميات، ونشر العماء فيما اتضح.. وكان الوضوح والعماء في عالم الشعر، واجهة متنكرة تخفي نقيضها. فالشاعر يرى فيها غير ذلك، فالعالم مبعث دهشة لا نهائية. كانت تلك فيوضات نسجت خيوطها بقلق وحبور في آن معاً.. في ضواحي الشام ودهاليزها.. لكنها بعد كل ذلك هي معانات لفضح المستور.. ولعبة للبوح في مشهد يسكنه قمع الذات ومظاهر التحطيم الذاتي،

(ألا ترغبين ببعض الحوار الصريح على ضفة الانعتاق

المثير

بدون المساحيق والمعطف المستبد

لنفتض عند اللقاء بكارة ذاك العفاف الكذوب). ص46.

نقرأ في (أقدس الخطايا) مجموعة شعرية (31) قصيدة تفعيلة وعمودي - منها: الحنين بعد المعرفة - على صحاري الانتظار - انزلاق - إخفاق - ضباب - بغداد مع الاعتذار - ليال أحسائية - الحلاج أمام المشنقة - الوجه الأيسر - اصطياف إجباري - التقمص بشيخي الأوحد - الكتابة من لا شيء - إلى صاحب النكتة السمراء - احتلامات منفردة - مرثية العيد الثلاثين - سحابة طيف.

المفزع في عمل الجمع

الكاتب: العلامة الشيخ محمد صالح آل طعان.

الناشر: دار المصطفى لإحياء التراث - بيروت

الصفحات: 112 من الحجم الوسط

سنة النشر: ط1-1422هـ - 2001م

الدعاء هو مخ العبادة كما جاء في بعض الأحاديث، وهو التطبيق العملي للإيمان بالله تعالى، وقد حث القرآن على الدعاء ﴿ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ، وقوله عز وجل: ﴿قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَاؤُكُمْ وغيرهما من الآيات والأحاديث التي تؤكد أهمية الدعاء بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الأحاديث والروايات التي هي أدعية ومناجاة تحتضن جميع المطالب التي يحتاجها الإنسان المؤمن من استغفار وتوبة وتوحيد الله وتقديس وتسبيح له عز وجل وحمد وشكر وطلب للرزق أو دفع لمكروه. ولكثرة هذه الأدعية التي تشمل جميع الأوقات والمناسبات اتجه عدد من العلماء لتبويبها وجمعها في كتب خاصة بالأدعية كي تسهل الاستفادة منها، ويتيسر الوصول إليها للعامة والخاصة دون عناء البحث في المصادر والمطولات الكبيرة. فكان أن ظهرت كتب الأدعية الخاصة؛ منها ما اقتصر المؤلف فيه على أدعية مخصوصة بمناسبة معينة مثل دعاء كميل أو دعاء الصباح أو أدعية الصلاة، ومنها ما حاول أن يجمع عدداً كبيراً من الأدعية حسب المناسبات المختلفة، أدعية الصلاة والمناجاة وطلب الرزق ودفع الشرور والآلام.

أما كتاب المفزع في عمل الجمع للعلامة محمد صالح آل طعان فقد خصصه المؤلف لأعمال يوم الجمعة فقط، وقد رتبه على قسمين: القسم الأول ذكر فيه أدعية وأعمال ليلة الجمعة، وما يستحب فعله فيها.

القسم الثاني في عمل يوم الجمعة وما يستحب فيه من أعمال وقراءة لسور مخصوصة وصلوات مستحبة، ثم ذكر أدعية الصلاة على الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وآله، وختم كتابه بذكر جملة من آداب هذه اليوم المبارك.

وقد قامت دار المصطفى بتحقيقه وضبط نصه وإخراجه في حلة وطباعة جميلة وأنيقة.

الفوائد العلية في شرح التحفة الدمستانية

الكاتب: الشيخ محمد علي بن مسعود الجشي القطيفي

الناشر: شركة دار المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) لإحياء التراث - بيروت

الصفحات: 339 من الحجم الكبير

سنة النشر: ط1-2001م

قيل الكثير حول أسباب ظهور علم الكلام لكن من المؤكد أن ظهوره كان استجابة لحاجة ضرورية عرضت للمسلمين وهم يتعرضون لهجوم عقائدي من طرف أصحاب الملل والعقائد المنحرفة من ديانات سابقة عن الإسلام أو مذاهب فلسفية. وهذا يظهر بوضوح في التعاريف التي وضعت له.

فابن خلدون يعرفه بأنه (علم يتضمن الحجاج عن العقائد الإيمانية عن الأدلة اليقينية). ومن خلال هذه التعاريف يظهر كذلك تحديد موضوعه فهو يبحث في العقائد أي كما يقول القاضي الأرموي هو أن موضوعه ذات الله حيث انه يبحث فيه عن عوارضه الذاتية التي هي صفاته الثبوتية والسلبية).

وقد كتب في هذا العلم الكثير من الكتب والرسائل من بينها هذه الأرجوزة في علم الكلام تحت عنوان: (تحفة الباحثين في أصول الدين) لشاعر أهل البيت الشيخ حسن الدمستاني، ولأهميتها قام الشيخ محمد علي بن مسعود الجشي بشرحها متناولاً فيها بالبحث والمناقشة أمهات المسائل في هذا العلم وآراء المدارس الكلامية الإمامية والمعتزلة والأشاعرة، مستعرضاً الأدلة النقلية والعقلية لكل فريق مع ترجيح الكتاب والسنة. كما اهتم ببيان حد كل مصطلح وتعريفه تعريفاً وافياً، والإشارة إلى الاشتقاق اللغوي لكل مصطلح.

أما دار المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) لإحياء التراث التي قامت بتحقيق هذا الشرح وطبعه ونشره فقد اعتمد تحقيقها على معالجة مجموعة من النقاط منها ترتيب مواضيع البحث ترتيباً صحيحاً لأن المخطوطة اتسمت بتقديم أو تأخير بعض المطالب، وكذلك حذف بعض المطالب المكررة، كما تم شرح الرموز الواردة في المتن، وتخريج الآيات القرآنية وأحاديث الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، وروايات أهل البيت (عليهم السلام).

بالإضافة إلى تخريج الآراء الكلامية من مصادرها الأساسية، وشرح المفردات الغامضة، وإتمام بعض العبارات الناقصة، وبشكل عام كل ما يتطلبه التحقيق العلمي، مع عرض للنص الكامل للمنظومة الدمستانية في آخر الكتاب.

مجلة التراث: المجلد الثاني

إعداد: شركة دار المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) لإحياء التراث

الناشر: دار المصطفى - بيروت

الصفحات: 244 من الحجم الكبير

سنة النشر: ط1-2001

يحتضن الكتاب وهو المجلد الثاني من مجلة التراث التي تصدرها دار المصطفى لإحياء التراث الأعداد المزدوجة (5-6 و7-8) أما أهم المواضيع التي احتضنها العددان (5 و6) فنذكر: الشاعر الزهيري أوراق بعثرها الزمن بقلم الشيخ عبد الحميد الخطي، وفي باب الدراسات هناك دراسة حول الآثار القطيفية (قبر الآجام هل هو للنبي اليسع؟ بقلم عبد الخالق الجنبي. ودراسة حول مشروع تحقيق كتاب هدي العقول إلى أحاديث الأصول بقلم مصطفى المرهون وفي باب المخطوطات هناك عرض لعدد من المخطوطات هي: شرح دعاء التحميد للشيخ علي آل عبد الجبار القطيفي وزهرة المنازل في معرفة القمر للحاج محمد صالح الصفار، وطريقة الرياضة الشرعية للشيخ احمد الأحسائي، ورسالة النية للشيخ إبراهيم القطيفي وفي باب الأدب هناك موضوع فعالية الشعر وتأثيره للخطيب الشيخ عبد الحميد المرهون، بالإضافة إلى أبواب أخرى مثل منهج، ومكتبة المجلة وعرض لرسالة محققة من طرف الدار للعلامة الشيخ علي بن الشيخ حسن البحراني.

أما محتويات العددين السابع والثامن فهناك مجموعة من المواضيع نذكر منها في باب أعلام دراسة للشيخ حبيب آل جميع حول الشيخ أحمد المحسني عالماً وشاعراً، وفي باب الدراسات هناك دراسة حول إجازات أعلام القطيف للشيخ ضياء بدر آل سنبل، ودراسة بعنوان: مخطوط يبحث عن هوية مؤلفه، وفي باب مخطوطات هناك عرض لمخطوطات الأولى للعلامة الشيخ ميثم البحراني حول بطلان الترجيح بلا مرجح وبطلان الدور والتسلسل، والثانية السيد نظام الدين المدني حول الأصول الخمسة (التوحيد)، والثالثة حول المنارات الظاهرة في الاستخارة المأثورة عند العترة الطاهرة لأبي الحسن سليمان البحراني، الخ، وفي باب الأدب موضوع حول الشعر الحسيني الحديث تأسيس فن أم تأسيس رؤية للشيخ علي الفرج بالإضافة إلى مكتبة المجلة وتحقيق مخطوطة الفرقة الناجية للشيخ إبراهيم بن سليمان القطيفي.

في ميدان الكلمة حوارات في الفكر والثقافة

الكاتب: عقيل بن ناجي المسكين

الناشر: مؤسسة البلاغ - بيروت

الصفحات: 129 من الحجم الكبير

سنة النشر: ط1-2002م.

خلال نشاطه الصحافي أجرى الكاتب عدداً من الحوارات، نشرها تباعاً بين سنوات 1417هـ - 1421هـ، في مجلة المنهل السعودية.

ولأهمية المواضيع التي عالجتها هذه الحوارات والآراء التي احتضنتها، فقد قام الكاتب بإصدارها على شكل كتاب، لتتم الاستفادة منها على نطاق واسع.

المحاورون هم مجموعة متنوعة من المبدعين والكتاب في مجالات المعرفة متعددة، لذلك جاءت الحوارات كذلك متنوعة من حيث المواضيع المعالجة لكن خيطاً قوياً يجمع بينها، لأنها تشكل بمجموعها رؤية كاشفة للمشهد الثقافي داخل المملكة العربية السعودية.

شارك في الحوارات الدكتور سلطان سعيد القحطاني حول واقع الرواية والقصة في السعودية والعالم العربي، وعبد الرحمن شلش حول آفاق وتطلعات الرواية والقصة، وإبراهيم الناصر الحميدان حول تأثير الرواية في الوسط الاجتماعي وقضايا النقد الأدبي. ثم حوار مع القاص خالد اليوسف حول نشأة وأهداف نادي القصة السعودي وتطرق الحوار مع الفريق يحيى عبد الله المعلمي إلى أسئلة الأدب العربي المعاصر واشتغالاته. أما الحوار مع الشاعر محمد سعيد البريكي فتطرق لتجربة الشاعر مع النظم وكيف يستفيد من تجاربه وتحصيله الأكاديمي لإنضاج إبداعه الأدبي والفكري.

كما حاور الكاتب الدكتور حلمي طه الشاعر المستشار الثقافي في السفارة المصرية ومدير البعثة التعليمية، والأستاذ عبد الله بن محمد البسامي مدير عام دار أسبر للدراسات والبحوث والأعلام والفنان التشكيلي فهد الريبق. والشيخ عبد الله اليوسف من علماء القطيف في المنطقة الشرقية، وقد دارت الحوارات حول اهتمامات واختصاصات كل واحد من المحاورين.

خطباء العوامية من الماضين

الكاتب: عبد القادر أبو المكارم

الناشر: دار الخليج العربي - بيروت

الصفحات: 92 من الحجم الوسط

سنة النشر: ط1-2001م

هناك الكثير من المصلحين الاجتماعيين والخطباء والمفكرين إذا لم يكن لهم تراث فكري أو اثر مادي يذكر الناس بهم، سرعان ما يلفهم النسيان بعد وفاتهم بوقت قصير ولا تحتفظ ذاكرة المجتمع إلا بالنزر القليل من حياتهم وسيرتهم وما قدموه لمجتمعاتهم. في الوقت الذي يقتضي من المجتمع وممن يعرفونهم أو يرتبطون بهم بأواصر القرابة أن يسارعوا بعد وفاتهم إلى تخليد ذكرهم بالكتابة عنهم والحديث عن أخلاقهم وسلوكياتهم وثمار أعمالهم ونشاطاتهم كحق لهم في حوزة المجتمع الذي خدموه، وكاعترافه لهم بالفضل والإحسان، وتشجيعاً لغيرهم ممن يسلكون طريقهم للمضي في سبيلهم، وهم يرون أن مجتمعهم يحتفي بهم بعد وفاتهم ويكرمهم ويمجد ذكراهم.

هذا الاعتراف بالجميل إلى جانب أهداف أخرى مثل التاريخ، هي التي دفعت المؤلف الحاج عبد القادر أبو المكارم لأخذ المبادرة والشروع في كتابة سير مجموعة من خطباء بلاده العوامية (49 خطيباً) مع ما في ذلك من مشقة ومعاناة بسبب ندرة المعلومات المتعلقة بهؤلاء، وإحجام البعض عن الإدلاء بما يعرفونه عن بعض الخطباء، لكن ذلك لم يجعل الكاتب يتراجع عن مشروعه فكان هذا الكتاب بعد احتواه من معلومات قيمة عن حياة عدد من الخطباء لفهم النسيان أو يكاد.

358520