إصدارات
التحرير - 11 / 3 / 2011م - 9:49 ص - العدد (27)

السكان والمياه في إقليم مدينة الدمام

دراسة جغرافية

تأليف: د. حورية بنت صالح جمعة الدوسري

إشراف: د. محمد فريد أحمد فتحي

حاولت الباحثة من خلال هذه الدراسة التعرف على طبيعة النمو السكاني والعمراني والصناعي وعلاقة هذا النمو باستهلاك المياه في مدينة الدمام وقطبيها الخبر والظهران شرق المملكة. خصوصاً وقد شهدت المنطقة نمواً سريعاً على المستويين السكاني والصناعي بعد اكتشاف النفط وازدهار صناعته وما تبع ذلك من توسع عمراني. فقد ارتفع عدد السكان في مدينة الدمام من 212.3 ألف نسمة في إحصاء سنة 1394هـ - 1974م، ليصل إلى 823.3 ألف نسمة في إحصاء سنة 1413هـ - 1992م.

كما تهدف الدراسة من خلال الاعتماد على مجموعة من الإحصائيات والبيانات المستحصلة ميدانياً إلى التعرف على حجم النمو السكاني وتوزيعه جغرافياً، وحجم المياه المنتجة ومصادرها وقدرتها على تلبية الاستهلاك المتنامي، ودراسة حجم الاستهلاك الأسري واستهلاك المؤسسات الصناعية، والتعرف كذلك على المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع من حيث الكميات المتواجدة في مصادره الأساسية، وأسباب الهدر والاستهلاك المفرط ومن ثم اقتراح بعض الحلول لمعالجة هذه المشاكل.

تتكون الدراسة من أربعة أبواب واثني عشرة فصلاً وخاتمة بالإضافة إلى مجموعة من الملاحق.

يعالج الباب الأول قضية سكان إقليم الدمام من خلال ثلاثة فصول، يتحدث الفصل الأول عن النمو السكاني وأسبابه، ويتحدث الفصل الثاني عن توزيع السكان والعوامل التي تتحكم في هذا التوزيع أما الفصل الثالث فيرصد طبيعة التركيب السكاني من إقليم الدمام.

الباب الثاني خصصته الباحثة لدراسة مصادر إنتاج المياه وشبكات توزيعه من خلال فصلين، الرابع حول إنتاج المياه، والخامس حول شبكات التوزيع، أما الباب الثالث فخصصته لمعالجة المحور الأساسي للدراسة وهو استهلاك المياه وذلك من خلال أربعة فصول، الفصل السادس وتحدثت فيه عن المؤشرات العامة لاستهلاك المياه في المنطقة، أما الفصل السابع فعالجت فيه مشكلة الاستهلاك المنزلي للمياه، وفي الفصل الثامن تحدثت عن علاقة الجوانب السكانية بالاستهلاك المنزلي، وأخيراً خصصت الفصل التاسع للحديث عن استهلاك المياه في المؤسسات الصناعية والخدمية.

الباب الرابع خصصته الباحثة للحديث عن الآفاق المستقبلية، من خلال ثلاثة فصول، الفصل العاشر وتحدثت فيه عن علاقة النمو السكاني المطرد بمعدلات استهلاك المياه، وخصصت الفصل الحادي عشر لدراسة المياه والمتغيرات البيئية، وأخيراً تناول الفصل الثاني عشر بالدراسة أهمية تنمية الموارد المائية وطرقها.

خلصت الدراسة إلى مجموعة من النتائج من بينها:

1- تأثرت المنطقة بالتطور الصناعي بعد اكتشاف النفط، وقد اثر ذلك في النمو السكاني الذي ارتفع بسبب الهجرة وتحسن الخدمات الصحية، وقد قدر معدل النمو بنحو 7.13%.

2- بالنسبة لإنتاج المياه، كشفت الدراسة أن مصادر المياه الأساسية تتمثل في مياه الآبار والمياه المحلات، ومياه الصرف المعالجة إضافة إلى المياه المنتجة م طرف القطاع الخاص، وقد دلت الدراسة أن حصة الفرد من مياه الآبار تبلغ 310م3 سنوياً بمتوسط يومي قدره 849 لتر يومياً للفرد. وتبلغ حصة الفرد من المياه المحلاة 68.44م3 سنوياً بمتوسط يومي قدره 188 لتر يومياً للفرد. أما مياه الصرف المعالجة فيبلغ نصيب الفرد السنوي منها 20.6م3 سنوياً بمتوسط يومي وقدره 56 لتر للفرد.

3- ومن خلال دراستها للاستهلاك الحضري العام ظهرت مجموعة من النتائج مثل: تأثير النطاق الجغرافي الجاف على استهلاك المياه، وكما اتضح أنه خلال الفترة الممتدة بين عام 1974 و1993، قدرت نسبة الزيادة السنوية بعدد السكان بنحو 15.1%، بينما قدرت نسبة الزيادة في كميات المياه المستهلكة خلال نفس الفترة بحوالي 34.5%.

4- وبخصوص دراسة الأوضاع المتقبلية للمياه كشفت الدراسة مجموعة من الحقائق من بينها أن حجم المياه المطلوبة للاستهلاك المنزلي سنة 2003م ستصل إلى 136.2 مليون م3. أما الاستخدامات الصناعية والخدمية فإن حجم المياه المطلوبة سيبلغ 263.6 مليون م3 تقريباً. كما تعكس التقديرات للطلب على المياه الأوضاع الحرجة للمياه الجوفية التي تعاني من تدهور في النوعية والكمية.

كما قدمت الباحثة مجموعة من التوصيات والمقترحات لمعالجة بعض المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع.

أوقاف -دورية-

الناشر: الأمانة العامة للأوقاف - الكويت

العدد: رقم 2 ربيع الأول 1423هـ مايو 2002م

الصفحات: 157 صفحة من القطع الكبير

اشتملت هذه المجلة الفصلية التي تعنى بشؤون الوقف والعمل الخيري والتي تصدرها الأمانة العام للأوقاف بالكويت على عدة موضوعات منها: بين الوقف وأسباب تملك المنافع للأستاذ الدكتور محمد الدسوقي، و الأوقاف والمحتسب للدكتور عبد المجيد بكري معاذ، و أثر الوقف في دعم القيم الإسلامية للدكتور غانم عبد الله الشاهين، والجامعة الوقفية الإسلامية للدكتور عبد الستار إبراهيم الهيتي، والتجربة الوقفية في المملكة الأردنية الهاشمية للأستاذ عبد الفتاح صلاح، كما احتوى هذا العدد على ملف يختص بالتنسيق الدولي في مجال الوقف، كما احتوى العدد على مسابقة الكويت الدولية لأبحاث الوقف في دورتها الرابعة (1423هـ 1424 هـ)

معجم قبائل الخليج في مذكرات لوريمر - دليل الخليج

الكاتب: سعود الزيتون الخالدي

الناشر: دار الثقافة - الدوحة - قطر

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1422هـ 2001م

الصفحات: 511 صفحة من القطع الكبير

تناول معدّ الكتاب سعود الزيتون الخالدي عضو هيئة تحرير مجلة الواحة ما سجّله الرحالة والمؤرخ "ج. ج. لوريمر" صاحب كتاب (Gazzetter of The Persion Gulf) وهو ما يعرف بدليل الخليج،، وقد انتقى المعد من القسم الجغرافي بهذا الكتاب كل ما ورد به من حديث عن قبائل العرب في منطقة الخليج العربي، وجمعه في هذا الكتاب وأطلق عليه (معجم قبائل الخليج في مذكرات لوريمر) ليكون في متناول الباحثين والمهتمين بشؤون المنطقة، ويذكر المعد أن كتاب لوريمر ليس من السهل الحصول عليه فقد كُتِب في بداية الأمر باللغة الإنجليزية وذلك للاستخدام الرسمي من قبل السلطات البريطانية في الخليج العربي، وقام أحد رجال حكومة الهند البريطانية بكتابته في عدة أجزاء تحوي على قسمين، أحدهما تاريخي والآخر جغرافي، وقد ظهرت طبعته الأولى في مدينة كلكتا الهندية سنة 1915م، ولكنها كانت محجوبة عن أيدي الجمهور ولم يُسمح بالإطلاع عليها، ونظراً للمعلومات القيمة التي يحويها كتاب لوريمر فقد قامت حكومة قطر ممثلة في أميرها السابق الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني بترجمته إلى اللغة العربية في أربعة عشر مجلداً، موزعة بالمناصفة بين قسميه التاريخي والجغرافي، وذلك يعود إلى منتصف القرن العشرين تقريباً،- ويضيف المعد: أنه لما يتمتع به هذا الكتاب من قيمة علمية فقد قررت أن أساهم في إبراز هذا العمل، وذلك فيما يخص كل ما جاء به عن قبائل منطقة الخليج العربي من وجهة نظر المؤلف قبل قرن من الزمان، فأتيت بها في كتابي … وفقاً لما كتبه لوريمر عنها دون التدخل في النص الأصلي للترجمة الصادرة..، وقد رتّب المعد مواد الكتاب على أساس الحروف الهجائية العربية، وترك صفحة لكل حرف لم يرد اسم قبيلة عليه في كتاب لوريمر،، واستثنى المعد في ذلك الترتيب الهجائي عدة ألفاظ كـ (أل) التعريف وكلمات أخرى من قبيل: (آل، بن، بنو، بو) وقد أضاف المعد بعض التعليقات في هامش الصفحات لإيضاح بعض الشيء مما لم يرد في كتاب لوريمر، وذلك بالاستفادة من بعض المصادر التي خصص لها المعد قائمة في نهاية الكتاب.

التفاعل النصي: التناصية النظرية والمنهج

الكاتب: نهلة فيصل الأحمد

الناشر: كتاب الرياض رقم 104

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1423هـ 2002م

الصفحات: 336 صفحة من القطع المتوسط

"... (التفاعل النصي...) دراسة أدبية نقدية للأديبة نهلة فيصل أحمد، وقد توجهت هذه الدراسة إلى الثقافتين العربية والغربية تستنطق معاني كلمة (نص) وتسبر دلالاتها، وتوجهت من ثم إلى الحقول المعرفية التي اشتغلت على النص كحقل تجريبي: اللسانيات والشكلانية والبنيوية ومرحلة ما بعد البنيوية، والقصد من وراء ذلك هو التعرف على موقع التفاعل النصي بين هذه الحقول، وتنبّهت إلى ولادة هذا المفهوم في مرحلة ما بعد البنيوية وفي الحقل السيميائي على وجه التحديد، وتنبهت إلى كون التفاعل النصي مفهوماً تفكيكياً أيضاً، ولم تكتفِ الدراسة بالدلالة الأولية لهذا المفهوم بل اتجهت في الفصل الثاني إلى بناء نظرية التفاعل النصي عبر التفكّر بكل النتاج الذي وصلنا حتى الآن، وحاولت الاستفادة منه في طرح مفاتيح لدراسة التراث العربي، وبث اقتراحات بين زوايا هذه النظرية، وسعت إلى أن تكون مترابطة متكاملة، لم تأخذ الدراسة الأمور من منهج تاريخي بل طوال الفصلين الأول والثاني وهي تقوي البحث بمغازلات سيميائية وتفكيكية، استفادت من الأولى إحالة من الثانية تقليباً وكشفاً.

ولكن التفاعل النصي لاقى اشتباكاً في مناطق تقاطع المصطلحات العربية والغربية، الأمر الذي جعل الدراسة تأخذ على عاتقها فض هذا الاشتباك في فصلها الثالث فاتجهت الدراسة إلى النقد العربي القديم الذي وسم عملية الإبداع بالسرقة وسمّاها تجاوزاً بنظرية السرقات، فساءل واستنطق وفك دلالات محتجبة في النصوص النقدية القديمة التي وقف وراءها الأدب المقارن أيضاً فحصرت المصطلحات التي أشاعت تشابها بين مفهوماتها ومفهوم التفاعل النصي، وتوصلت إلى نتائج جد مهمة في المقارنتين.

أما الفصل الرابع فقد اختص بتأسيس جهاز مفهوماتي للتفاعل النصي يشتغل من خلاله في قراءة النصوص والبحث عن شعريتها إذ إن الشعرية خصيصة علائقية، فشعرية كل نص كامنة في تفاعلاته، ولاستنطاقها كان لابد من بناء هذا الجهاز وتوصيف علاقاته وتسمية آلياته، فابتدأ الفصل بكتابة مواد دستور التفاعل النصي هذه المواد هي التوصيف الذي خلصت إليه الدراسة من القسم النظري ثم وزعت الدراسة عمل التفاعل النصي على أقسام بغية تفعيل دور هذا المفهوم في القراءة أولاً والخروج من البحث بنتائج علمية صحيحة ثانياً، ورأت الدراسة أن التفاعل النصي ذاتي وعام أما الذاتي فيحدث بين نصوص الكاتب نفسه وأما العام فينقسم بدوره إلى تفاعل نصي جنسي أي أن النص يتحاور مع بنات جنسه من النصوص وإلى تفاعل نصي مع الأنواع الأخرى (من غير جنسه).

وقد تكون هذه النصوص (أسطورية، دينية، أدبية، فنية.. الخ، إذ يمكن لأي نص أن يدخل في عملية التفاعل ما دام حاز على دلالة قارة على اختلاف جنسه أو نوعه … أو … إلخ.

وقد اقترحت الدراسة علاقات تسع توصّف عملية التفاعل واستجمعت لها آليات عربية وغربية يمكن أن ترصد عملية التفاعل النصي..."

للشهداء - شعر -

الكاتب: د. غازي عبد الرحمن القصيبي

الناشر: المؤسسة العربية - بيروت

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1423هـ 2002م

الصفحات: 63 صفحة من القطع المتوسط

يقدم الشاعر الدكتور غازي القصيبي في ديوانه (للشهداء) مجموعة من القصائد ولعل أبرزها ما عنون به المجموعة وهي قصيدة (للشهداء) التي بدأها بقوله:

يشهد الله أنكمْ شهداءُ

يشهدُ الأنبياءُ والأولياءُ

متّم كي تعزّ كلمةُ ربي

في ربوعٍ أعزّها الإسراءُ

والقصيدة نشرتها عدة صحف ومجلات نظراً لأهمية موضوعها ولأنها تواكب احتدام المقاومة المشروعة والانتفاضة المقدسة للاحتلال الصهيوني لأراضي فلسطين السليبة، وقال البعض عنها "أن الدكتور غازي القصيبي ينتقد بقوة وبدون أي خوف من جميع الزعماء العرب نضراً لتقاعسهم عن نصرة الانتفاضة الفلسطينية أو الانتصار الحقيقي للقضية بشكل عام حيث، كما يركز على التقاعس العربي العام عن النهوض الصادق لنصرة القضية…".

انتحرتم؟.. نحن الذين انتحرنا

بحياة أمواتُها الأحياءُ

أيها القومُ ! نحنُ مِتنا … فهيا

نستمعْ ما يقولُ فينا الرّثاءُ

قد عجزنا.. حتى شكا العجزُ منّا

وبكينا.. حتى ازدرانا البكاءُ

ثم يعرّج على المجاهدة الاستشهادية (آيات) ويقول:

قل "لآيات":- يا عروس العلوالي

كلّ حسنٍ لمقتلتيكِ الفداءُ

حين يُخصى الفحولُ.. صفوةُ قومي

تتصدّى للمجرمِ الحسناءُ

تلثمُ الموتَ.. وهي تضحكُ بشراً

ومن الموتِ.. يهربُ الزعماءُ

فتحتْ بابها الجنانُ وهشّتْ

وتلقّتكِ فاطمُ الزهراءُ

وضم الديوان قصائد أخرى وهي: قصيدة (أم النخيل) وفيها حنين إلى بلد الشاعر "الهفوف"، وقصيدة مرحة كتبها لحفيده سلمان بعنوان (الإرهابي الصغير) وقصيدة حرة بعنوان (سعاد) وقصيدة حرة بعنوان (حكاية حزينة لمحمد صالح)، وفي قصيدة (نحن مع السلام) يستهزأ الشاعر بمسرحية السلام مع إسرائيل، كما يقدم قصيدة في رثاء الأمير فهد بن سلمان بن عبد العزيز بعنوان (فهد)، وختم الديوان بقصيدتين إحداها بعنوان (نسيم) والأخيرة في ذكرى الشاعر الراحل نزار قباني بعنوان (أزف إليك الخبر) يعلن الشاعر فيها وفاة العرب.

لا شيء أحسن - قصص قصيرة -

الكاتب: م. عبد الله عبد المحسن الشايب

الناشر: سليسل للطباعة والنشر - تنفيد دارة المحجة البيضاء

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1422هـ

الصفحات: 104 صفحة من القطع المتوسط

يقدم المهندس عبد الله عبد المحسن الشايب من مواليد قرية الجبيل بالاحساء؛ إحدى مدن المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية مجموعته القصصية التي عنونها بعنوان آخر قصة مثبتة في هذه المجموعة (لا شيء أحسن)، وتحتوي هذه المجموعة على أربعة عشر قصة قصيرة وهي (الراية) (عاشق الطيب) (البقاء للجمل) (عين الحسود ما تسود) (الحقيقة طايرة) (البقرة الضائعة) (قف.. من أنت) (بين السلة والذلة) (فقاعة) (التمرة قالت لا) (الاجتماع الأخير) (بدء وعود) (يا صابر لك الله) (لا شيء أحسن)، وتصب مجمل هذه القصص في النواحي الاجتماعية المختلفة وتعالج عدة موضوعات في هذا المنحى الإنساني بأسلوب قصصي مشوق.

تشريع الخمس: دراسة في القرآن والتاريخ والفقه

الكاتب: الشيخ حسين بو خمسين

الناشر: مؤسسة الفكر الإسلامي - هولندا

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1422هـ 2002م

الصفحات: 124 صفحة من القطع الكبير

في هذا الكتاب يتناول الشيخ حسين بو خمسين تشريع الخمس لأهمية هذا الموضوع حيث أن "موضوع فريضة الخمس ذو شأن خطير، فهو إضافة إلى كونه فريضة من الفرائض الكبرى الرئيسية في الشريعة المحمدية المباركة، يضم جانباً عقائدياً لارتباطه بحق الله والنبي ومن تولّى هذا الحق بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ثم إنه يشكل إحدى أهم المسائل التعبدية التي لها كبير الأثر في بناء النسيج الاجتماعي، وله إسهام ضخم، مشهود في إعلاء كلمة الله ونشر دعوة الحق، وبهذا فهو تشريع ماليٌّ هام يمثل مصداقاً من أجلى مصاديق قوله تبارك وتعالى: ﴿لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون - آل عمران /92، ثم قوله سبحانه الأخطر شأناً لتضمّنه تهديداً واضحاً لمن لا يستجيب للنداء القرآني في دعوته إلى الإنفاق ﴿أنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة البقرة /195" وقد قسم الباحث كتابه إلى ثلاثة فصول يحتوي كل منها عدة أبواب، "في الفصل الأول تناول البحث أصل تشريع الخمس في الإسلام والظروف التي شرع فيها، والهدف من تشريعه، ثم ما يتبوؤه الخمس من موقع هام في هيكل النظام الاقتصاد الإسلامي، وفي الفصل الثاني" تطرق الباحث إلى منابع التشريع المقدس بما يختص وهذا الموضوع كما ردّ الكاتب على الشبهات التي تشكك في مشروعية الخمس، أما في الفصل الأخير من الكتاب فقد تطرق الكاتب إلى تفصيلات مسائل الخمس من كتب الفقه.

الإسلام والغرب

الكاتب: مجموعة من الكتاب

الناشر: كتاب العربي - رقم 49 -

الطبعة: الأولى سنة النشر: 2002م

الصفحات: 256 صفحة من القطع الصغير

"عاصر وطننا العربي وعالمنا الإسلامي خلال القرنين الماضيين شتى صور الاستبداد التي مارسها عليه الغرب الأوربي والأمريكي، وابتداء من منتصف القرن الماضي بدأت المحاولات الغربية من أجل الهيمنة الثقافية، ومع بدايات هذا القرن فتحنا أعيننا - نحن العرب والمسلمين - لنرى أصابع الإدانة والاتهام تشير إلينا بجرائم ألصقت بنا لتلهب من جديد صراعاً بين الثقافتين الإسلامية والغربية، وصرنا نشعر بالذنب قبل أن نعرف حيثيات التهم الموجهة إلينا، ولعل المواضيع التي تناولتها أقلام نخبة من كتّب العربي في هذا الكتاب تحاول أن تصنع مساحة من الحوار مع الغرب بغية التعايش معه في هذا العالم دون هيمنة أو سيطرة طرف على الآخر".

هذا ما عرفت به مجلة العربي كتابها الصادر في 15 يوليو 2002م، والكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات لنخبة من الكتاب حيث تم تقسيم الكتاب إلى أربعة فصول، وكان الفصل الأول تحت عنوان (إرهاصات العولمة) والفصل الثاني تحت عنوان (زمن العولمة) والفصل الثالث تحت عنوان (صراع أم حوار) أما الفصل الرابع والأخير (العرب والغرب) ومن الكتاب الذين شاركوا في هذا الإصدار الدكتور سليمان العسكري رئيس تحرير مجلة العربي والدكتور فؤاد زكريا ومنح الصلح وعبد الواحد علواني وأمين هويدي والدكتور رفعت سيد أحمد والدكتور محمد دياب والدكتور تركي الحمد والدكتور طه عبد العليم والدكتور بعد الباقي الهرماسي والدكتور محمد جابر الأنصاري وغيرهم..

الآثار في الخليج العربي

الكاتب: مايكل رايس

الناشر: المجمع الثقافي - أبو ظبي

الطبعة: الأولى سنة النشر: 1423هـ 2002م

الصفحات: 465 صفحة من القطع الكبير

"هذا الكتاب نتاج سنين عديدة من الاهتمام بشؤون شبه الجزيرة العربية ودول الخليج، فهو كتاب يهتم بماضيها، خصوصاً دولة البحرين التي تقع في وسط الخليج - جغرافياً وتاريخياً - بقدر ما يهتم بالسياسات المعاصرة في المنطقة، وبصفة خاصة، ببعض المسائل الناتجة عن مدى اعتماد العالم الغربي على احتياطيها من النفط، ومن الناحية الأخرى، كشف قِدَمِها غير العادي، ولعله من الصعب تصور منظورين متباعدين بهذا القدر"... "إن علم الآثار في شبه الجزيرة العربية فرع جديد من فروع المعرفة إلى حد بعيد" ويقول مايكل رايس مؤلف الكتاب: "لقد سبق اهتمامي بآثار العالم القديم زيارتي الأولى للخليج في الستينات بأمد بعيد، وحين قدمت إلى البحرين اطلعت على العمل الرائع الذي قامت به البعثات الدنمركية التي رعاها متحف فورهستوريك بمويسجارد، الذي يقع في مكان رائع وهادئ في شبه جزيرة جوتلاند في شمال غربي أوروبا ويمتد شمالاً إلى حيث يكون جزءاً من الدنمرك، وكان الدنمركيون قد سبق لهم العمل داخل البحرين وحولها لبضع سنوات عندما وصلت، ولقد ذعرت كغيري من المستكشفين بسبب خطورة عدم فهم أهمية آثار البحرين، وكمية المشغولات الإنسانية التي استخرجت منها، وحثثت أصدقائي في الحكومة البحرينية على بناء متحف لاحتواء ما تكشفه الحفريات ووضعها في شكل ما من أشكال المضمون العلمي المتماسك"..

من هنا بدأ الكاتب اهتمامه بآثار الخليج مما دعاه لتأليف هذا الكتاب الذي يقول عنه الكاتب: "إن ما أعرضه هنا في معظمه من مكتشفات أناس آخرين، وقد قيل مراراً إن هناك نوعين من علماء الآثار (المنقبين) و (المصنفين) وأعتقد أني أنتمي إلى الصف الثاني، ولكني أرجو أن يقبل صنف ثالث وهو (العارضون)، ففي علم الآثار يبني العارضون هم حياة الذين عاشوا في القديم إلى من يعيشون اليوم".. وقسم الكاتب كتابه إلى العناوين التالية:

- الخليج في الزمن القديم.

- تقدم علم الآثار في الخليج.

- المناخ، مستويات البحر، الإنسان ورفاقه.

- دلمون، ثقافة الخليج القديمة.

- الدولة في الخليج القديم.

- أساطير سومر ودلمون.

- البحرين: الأرض المباركة.

- الأراضي المجاورة لدلمون.

- تجار دلمون.

- جلجامش، الخليج وأرض الأحياء.

- لغز دلمون.

- التسلسل التاريخي للخليج العربي.

إبراهيم العريض في ذاكرة الوطن

الكاتب: إعداد / منصور محمد سرحان

الناشر: نادي العروبة - البحرين

الطبعة: الأولى سنة النشر:1423هـ 2002م

الصفحات: 207 صفحة من القطع الكبير

يعرض هذا الكتاب كل ما قيل عن الأديب الكبير الفقيد إبراهيم العريض في الصحافة المحلية والعربية بمناسبة حفل تأبينه رحمه الله، وقد احتوى الكتاب على عدة فقرات وهي:

- كلمة ملك البحرين.

- كلمة نادي العروبة.

- كلمة أسرة الأدباء والكتّاب.

وبعد مقدمة المعد عُرضت رسائل النعي وبرقيات العزاء ورسائل الرثاء، ثم ما نشر عن فقيد البحرين الكبير في جريدة أخبار الخليج وجريدة الأيام والصحافة الخليجية والعربية، وختم المعد هذا الملف ببعض الملاحق وهي عبارة عن مقالات كتبها كل من محمد تقي البحارنة، كريم حسن، حسين راشد الصباغ، محمد جعفر العرب، وختم المعد الملاحق بقائمة ببليوغرافية بمؤلفات الأستاذ إبراهيم العريض حسب صدورها، ويكتسب هذا الإعداد أهميته لأنه يؤرخ لذكرى رحيل هذا الأديب الكبير الأستاذ إبراهيم العريض رحمه الله.

تراثنا - دورية -

الناشر: مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث - قم -

العدد: الرابع (68) السنة السابعة عشرة/ شوال 1422هـ

الصفحات: 272 صفحة من القطع الكبير

تصدر هذه الدورية عن مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث في قم المقدسة، وقد صدر منها حتى الآن 68 عدداً خلال سبعة عشر عاماً مضت، وفي هذا العدد تناولت عدة موضوعات منها الحلقة 21 من دراسة السيد علي الحسيني الميلاني والمعنونة (تشييد المراجَعات وتفنيد المكابرات) والحلقة السابعة من (عدالة الصحابة) للشيخ محمد السند، و (اللآلئ الخوارزمية) لكاتبهِ فارس حسّون كريم،، وفي باب (دليل المخطوطات) الحلقة الحادية عشر لكاتبه السيد أحمد الحسيني حيث تناول الكاتب مخطوطات مكتبة المرتضوي بمدينة مشهد المقدسة، أما السيد عبد العزيز الطبأطبائي -قدس سره - فقد تناول موضوع فهرس مخطوطات مكتبة أمير المؤمنين العامة بالنجف الأشرف في حلقته الحادية عشر، وتحت عنوان (مصطلحات نحوية) تناول السيد علي حسن مطر سبع وثلاثين مصطلحاً للجمع، وثمان وثلاثين مصطلحاً لجمع مذكر السالم، وفي باب من ذخائر التراث تم عرض لمقتل الإمام الحسين (عليه السلام) من كتاب تأريخ الخلفاء، القرن الثالث - الخامس الهجري، تحقيق الشيخ رسول جعفريان، كما احتوت هذه الدورية على باب بعنوان (من أنباء التراث) تناولت فيه عروض موجزة لكتب محققة صدرت، وتناولت أيضاً بعضاً من الطبعات الجديدة لمطبوعات سابقة، وعرضاً لبعض الكتب التي صدرت حديثاً، وأخبار موجزة لبعض الكتب قيد التحقيق.

بدايات

الكاتب: محمد القشعمي

الناشر: دار الكنوز الأدبية - بيروت

الطبعة: الأولى 2001م

الصفحات: 158 من القطع المتوسط

هذا الكتاب عبارة عن انطباعات ذاتية كتبها المؤلف من وحي الذاكرة و هي - كما جاء في التعريف بالكتاب - "ليست ذاكرة متعمقة، كما أنها ليست سرداً وتوثيقاً لمرحلة تاريخية بكل أحداثها وتحولاتها، بل هي أقرب ما تكون إلى الانطباعية العفوية لمواقف عاشها وشاهدها الفتى في أيام طفولته وفي فترة شبابه المبكر قبل أكثر من نصف قرن".

هذه الأحداث تجمعت في ذاكرة المؤلف من مسرح انطلاقتها في "شمال هضبة نجد حيث الزلفي، يحني جبل طويق هامته، لتطمره رمال الثويرات الذهبية، التي تمتد على مساحة شاسعة، حاضنة بين كثبانها العديد من القرى المتناثرة هنا وهناك، تلك التي اصطلح على تمسيتها بـ"العُقل" والنسبة غليها "عقلاوي"، والتي يطلق على مثيلاتها بالقصيم بـ"الخبوب" جمع "خب"، ويقول العلامة حمد الجاسر: "العُقل" هي أرض جلد بين حبال الرمل والماء فيها قريب من وجه الأرض، في آبار غير مطوية، تدعى عقلاً، الواحدة عقلة، ولعلها سُمّيت بهذا لأن الماء يستخرج بالعقال لقربه.. ويضيف المؤلف: "ولا تزال الذاكرة تحتفظ ببعض المواقف المختلفة من محطات متعددة في حياة أهل العُقل وخشية أن يكون الزمن قد تجاوزها، وأن تكون الرمال قد طمرتها، جاءت المحاولة هنا لتسجيل شيء من تلك المحطات، علّ الجيل الجديد أن يطلع على جوانب من الحياة الاجتماعية لفئة عاشت ردحاً من الزمن في جزء من الوطن ظل معزولاً داخل رمال الثويرات"

الأثبات في مخطوطات الأئمة شيخ الإسلام ابن تيمية والعلامة ابن القيم والحافظ ابن رجب.

الكاتب: علي بن عبد العزيز بن علي الشبل

الناشر: مكتبة الملك فهد - الرياض

الطبعة: الأولى 1423هـ /2002م

الصفحات: 400 من القطع الكبير

"يشتمل على أسماء التصانيف المخطوطة للأئمة: شيخ الإسلام ابن تيمية (ت 728هـ) والعلامة ابن القيم (ت 751 هـ)، والحافظ ابن رجب الحنبلي (ت 795)، مستقصياً أماكن وجودها في المكتبات والخزائن العالمية، ووصفها من ناحية عدد أوراقها، وأرقام حفظها، وسني نسخها وما يتعلق بذلك، مرتبة حسب كل عَلَم منهم، وفي كل عَلَم رُتبت أسماء الكتب والرسائل حسب حروف الهجاء تسلسلاً في الجملة، وألحق به ملحق يضم نماذج من مخطوطات هؤلاء المؤلفين".

نثر القلم في تاريخ مكتبة الحرم

الكاتب: محمد بن عبد الله باجودة

الناشر: مكتبة الملك فهد الوطنية - الرياض

الطبعة: الأولى 1423هـ / 2002م

الصفحات: 345 من القطع الكبير

هذا الكتاب خلاصة عمل المؤلف في مكتبة الحرم المكي الشريف لعقدين من الزمان، وقد قسم الكاتب كتابه إلى عدة فصول، وتناول في الفصل الأول مكة المكرمة ونشأتها وتاريخ المكتبات فيها، أما الفصل الثاني فتناول فيه نشأة مكتبة الحرم المكي الشريف ومراحل تطورها، وفي الفصل الثالث تناول فيه عود ازدهار المكتبة ومن تعاقب على إدارتها، وفي الفصل الرابع تناول أقسام المكتبة ونفائسها، كما ضم الكتاب على عشرة كشافات وملاحق منها كشاف مقتنيات المكتبة من المخطوطات، وبيان بسجلات الكتب الموجودة بالكتبة، وكشاف بأسماء الذين أسهموا في تكوين نواة المكتبة والمكتبات الخاصة التي ضمن إليها، وملحق بأسماء بعض الموقفين على مكتبة الحرم المكي الشريف.

أحكام الصوم

الكاتب: آية الله السيد محمد تقي المدرسي

الناشر: (الشيخ نمر باقر آل نمر)

الطبعة: الأولى

الصفحات: 55 صفحة من القطع الصغير

الكتيب عبارة عن خلاصة لأحكام الصوم وأهم المسائل الشرعية التي تكون محل ابتلاء المكلفين في باب الصوم وزكاة الفطرة وصلاة العيدين قام بإعدادها الشيخ نمر باقر آل نمر، من علماء الدين في مدينة العوامية بالمملكة العربية السعودية؛ وذلك على ضوء فتاوى المرجع الديني آية الله السيد محمد تقي المدرسي، وقد أضاف المعدّ فتاوى آية الله العظمى السيد محمد بن المهدي الشيرازي، وقد اشتمل الكتيّب بعد مقدمة المعدّ على الموضوعات التالية: الصيام في الكتاب والسنة، أحكام الصيام، نية الصيام، صيام يوم الشك، المفطرات، أحكام القضاء، آداب الصيام، لماذا الهلال؟، أحكام زكاة الفطرة، صلاة العيدين.

* * * *

358516