الراحلون من الأكفِّ الى الشفاه
جاسم الصحيح * - 15 / 10 / 2007م - 6:24 ص - العدد (3)

كنَسوا مجَامِرهُمْ من الغَضَبِ المُعطّرِ

                              بالحنينِ الى السماءِ

وتَحَسَّسوها

فاسْتَشَاطَتْ ذكرياتُ النارِ بين أكفّهمْ دمَويّةً

فاستأصلوها

    مِنْ وشَائِجِها العميقةِ في خَواطرِهِمْ

        مخافَةَ أنْ تثورَ ثُمالةُ الأطيافِ

           من ذكْرى الدّماءِ

الآنَ يا شَجَرَ الصَنُوبَرِ

 لم يَعُدْ لكَ في محافلهمْ مكانٌ

 لم يَعُدْ لكَ في حدائقهمْ أمانُ

   فاتخذْ في القهرِ جِذْرَكَ صامداً

     حتى يَؤوبَ الى سليقتهِ الغديرُ المُستكينُ الى الوراءِ

لم يتركوا لجباههمْ معنىً..

 فقدْ خَلَعوا مراياهُمْ

   مخافةَ أن تعودَ بهمْ

      الى عهدِ الجباهِ المُشْرَئبّةِ بانتصابِ الكبرياءِ

خَلَعوا مَراياهمْ

   على أعتابِ ذاكرةٍ

      تَعرّتْ من جِيادِ حنينها

        وتبرّأتْ من كُلِّ ما حَمَلَتْهُ عن (حطِّينَ)

                                   منْ جَمرٍ وماءِ

لم يتْرُكُوا لوجوههمْ طقْساً

    تُراقبُهُ المراصدُ في هواجسنا..

            وتقرأُ فيه أحوالَ الشتاءِ

كُلُّ الوجوهِ..

     تسلّخَتْ منها عواصفُها القديمةُ

        كُلُّها .. انكسرتْ عليها ثورةُ الأمواجِ

              وانطفأتْ طيورُ الرَعْدِ من وَهَجِ الغناءِ

في أيِّ رملٍ نازِفٍ بِبَياضِ دَمْعَتِنا..

  سيَجترحونَ نَصْبَ لِوائِهمْ،

    كُلُّ الرمالِ هُنا

      تُصرّحُ عن بَرائَتِها على الأشهادِ

                           مِنْ ذاكَ اللواءِ

مِنْ أيِّ أُغنيةٍ

  سيقتطفونَ لَوْنَ حَمامِهمْ..

كُلُّ الأغاني..

   نحنُ لوّنّا مَنَابِتَها

          بألوانِ التمرُّدِ والفداءِ

هذي طريقُهُمُ إلى الأحلامِ بِكْرٌ

  لمْ يطَأْها موكبُ الأجدادِ

    يوم تسلّحوا بِثَباتِ ناقتهمْ وصَبْرَ نَخيلِهمْ

           ليُعمّدوا الصحراءَ في ماء الطفولةِ والنَقاءِ

هذي طريقُهُمُ التي رَحَلُوا على أحجارِها الخجلى..

  تكادُ تغوصُ بالأعناقِ في بحرِ الحياءِ

رَحَلوا من الوَطَنِ المُحَصَّنِ في الأكُفِّ

   الى المُشرّدِ في الشفاهِ

      يُنَقِّبونَ المُفْرداتِ ويحرثونَ بواطنَ الألفاظِ

                                  في منفى الرياءِ

رحلوا الى (بيتٍ) بديوانِ الظلامِ

وكانَ نصيـبُهُمْ في الشِعْرِ كلَّ الشِعْرِ..

كان نصيبُهُمْ في الشمسِ كلّ الشمسِ..

كانَ نصيبُهُمْ في الطيرِ كلّ الطيرِ..

لكِنْ أرخصُوا مِيراثَهُمْ

وتسلّلوا من ذاتهمْ

         وترابِهِمْ

         ودمائهمْ

         ونسائهمْ

حتى ومن أطيافهمْ ما بين أهدابِ النساءِ

رحلوا.. ولا منديلَ يقتاتُ الكآبةَ

  أو يلوِّحُ بالحنينِ على أكُفِّ وداعهمْ..

كُلُّ المناديلِ التي بأكُفّنا

            نَسِيَتْ مَرَاسِيمَ الوَدَاعِ..

                     من العِنَاقِ الى البُكاءِ

رَحَلوا ولكنّي بَقيتُ

  أصيحُ بالحَقْلِ المُسيّجِ في خِيانَةِ نَبْعِهِمْ..

    حذّرْ سياجَكَ

        لمْ يَزَلْ في الأرضِ نَبْعٌ للوَفاءِ

إنّي بقيتُ لأنقذَ الزيتونَ من شَهَوَاتهمْ..

   تلكَ التي انْفَلَتَتْ بَهائمُها

      وعاثَتْ في حدائقِ عُمرنا

               تُدمي البَكَارَةَ في اللحاءِ

إنّي بقيتُ لأحرسَ التاريخ من أسمائهمْ..

    تلكَ التي باعوا قوادمَها

            الى غيرِ الحقيقةِ والضياءِ

إنّي بقيتُ أُؤانِسُ الجُرحَ الذي تركوهُ

         إذْ طَعنوا السماءَ من الفضاءِ الى الفضاءِ

إنّي بقيتُ..

   ولايزالُ رحيلُهُمْ يَحْبُو

                ويعثرُ في بقائي

سرُّ الخميلةِ

       أنْ أظَلَّ هنا يُجذّرُني انتمائي

وَبِكُلّ لحْنٍ دافىءٍ..

     سرُّ الحمامةِ أنْ أجاهرَ

                     للخميلةِ بالولاءِ

بيني وبين حمائمي

     أنْ لا أخونَ بَيَاضَها

           في كلِّ أُغنيةٍ لهذي الأرضِ

                              ترشَحُ بالصفاءِ

بيني وبين خمائلي

     أنْ لا أهادنَ بُومةً

          تَرَكَتْ على الأغصانِ نَعْقَتَها

                            تُرفرِفُ بالشقاءِ

فَلْتَرْحلي يابُومُ

   حَسْبُكِ في المتاهةِ جِيفَة

           تُقْري شَهيّتكِ القديمةِ

                        بالتشرذُمِ والتَنَائي

إنّي سأنحتُ زغْرَداتيَ

      في ملامحِ كلِّ غُصنٍ

                 شاقَهُ الموتُ انتصاباً

                            في حُقُولِ الإنحناءِ

ولْتَرْحَليْ يا بَبّغاءُ

      فإنني أشعلتُ كلّ عواصفي

                لأطهّر الأغصانَ حوليَ

                              مِنْ رَمادِ الببّغاءِ

حَرّمتُ أشجاري على غيرِ البلابلِ..

     إنّ نغمةَ بُلْبُلٍ في الأرضِ

          أكبرُ مَوْطنٍ يمتدُّ في أبعادها..

                        يمتدُّ من دونِ انتهاءِ

أطلقتُ فيهِ قصائدي مَعْنىً

       يحاربُ إمبراطوريّةَ القاموسِ..

              يجرحُ زهوَها

                  وَيُهرّبُ الكلماتِ

                      نحو فضائهنَّ اللانهائي

وَيَصُوغُني من نغمةٍ

    تتوحّدُ الأشياءُ في أمشاجها

               فَترِفُّ (شيئاً) من إخاءِ

فلْيَرْحَلِ المُتحَللونَ من الدماءِ ويرحلونَ ويرحلونَ

    وحينَ ينهزمُ الرحيلُ

            سيرجعونَ

               ويعلمونَ بأنني من جَوْهرٍ

                       يأبى انحلاليَ من دمائي 
 

شاعر
363410