كيف السبيل إليكِ؟
عقيل بن ناجي المسكين * - 16 / 3 / 2011م - 9:12 ص - العدد (31)

كيف يرقى لكِ شعريْ

والسَّنا ليسَ يُجارىْ

تاهَ حرفي في دروبيْ

والهوى ضلَّ المسارا

أسألُ الخلاَّنَ عنه

أينَ ساحاتُ الحيارى؟

أينَ ديوانُ هنائيْ

أينَ مَنْ حاكى الهزارا؟

أينَ مَنْ يكشفُ همِّيْ؟

ليتهُ يأتيْ بدارا

علَّهُ يسمع شعريْ

والتهافي كالسكارى

أيها الساكنُ قلبي

لا تباريك العذارى

عضو هيئة التحرير
363649