طماح ورياح
جلال العلي * - 15 / 10 / 2007م - 6:29 ص - العدد (3)

مجلة الواحة

العدد 3

 

 

يرومون ياشقراء كبح جماحي

ومن كل علجٍ مخلب يستفزّني

يرومون نسج الليل فوق نواظري

ويطفو على موج الضغائن مركبي

يرومونني غصناً كسيراً فأنثني

فأختطّ من جمر الضلوع مسيرتي

وأسعى الى ما ينبت العزّ وارفاً

همُ الزارعون الشوك في غصن دوحتي

ومن كل مشبوب الضغينة آفة

أبى العزّ إلا أن يخالط تربتي

يرومون أن يعشوشب القيد في يدي

ولكن إذا ما أضرموا نار كيدهم

وإن قطعوا منّي جناح عزيمتي

وهيهات أن تعيا بذور طماحي

لينكأ في قلبي ربيض جراحي

ويأنف إلاّ أن ينير صباحي

فيختنق الإعصار بين رياحي

على رغم أعدائي عبير أقاحي

لأشعل فيهم ثورتي وكفاحي

ويستنزل العيش الكريم بساحي

فتدمى مساعيهم وتسلم راحي

تطارد إبداعي لخنق صداحي

وينهلّ مزن الفخر فوق بطاحي

ليبزغ فجري وهو رهن كساح

غدت نار إبراهيم بين وشاحي

قفزت الى العليا بألف جناح

شاعر
363415