إصــــــدارات
التحرير - 16 / 3 / 2011م - 1:20 م - العدد (32)

صناعة الرؤية

في التربية والمجتمع

الكاتب: منصور عبدالجليل القطري

الناشر: فراديس للنشر والتوزيع - مملكة البحرين

سنة النشر: ط1 2003م.

منصور القطري كاتب متمرد، يود دائماً أن يرفع صوته أمام ما هو سائد ومتعايش معه، مع ثبات عدم صحته.

مع أن ما يقدمه في صناعة الرؤية هي مجموعة مقالات نشرت في وسائل الإعلام المحلية إلا أنها تتفق على عدم السكون والهدنة مع جميع الإملاءات والتدخلات والخداعات التي يمارسها الكبار من الآباء الذين يبررون تدخلاتهم بالحرص على مستقبل الأولاد، حتى ولدنا جيلاً من الخائفين والمربكين المرتجفين المترددين في كل خطواتهم الحياتية.

وينطبق هذا القول على القائمين على شؤون التربية والتعليم، التي تفتقر إلى أساليب التشويق، وطرق الجذب مع امتلاء الساحة الإعلامية بها.

لا يعني ذلك أن القطري راضٍ عما يجري في الساحة الإعلامية من استنساخ النموذج، فهي محل نظر ونقد لدى الكاتب، فهذا الإعلام مسؤول عن كثير من التصرفات والتهورات العنيفة عند الجيل الشاب.

ألم أقل لكم: إن القطري كاتب متمرد؟

تقسيمات الكتاب:

يتكون الكتاب من مقدمة وواحد وعشرين عنواناً واقعة في مائتين وست وعشرين صفحة من القطع المتوسط.

نلمح أن هناك توزيعاً يرجح كفة الثقافي على الاجتماعي والسلوكي النفسي والسياسي.

فعلى الصعيد الثقافي يجد القارئ العناوين التالية: (المثقف الخليجي، المقاومة الثقافية وثقافة المقاومة، وصورة البطل الكرتوني، فن المكاشفة والرقص مع الذئاب، الاختراق الثقافي، وكيف تخرج مدارسنا مواطنين مبدعين، لا طلاب ناجحين. كما يجد القارئ مقالاً عن التربية المتناقضة داخل البيوت، وآخر عذراً.. الشعر لن يؤسس رؤية منهجية.

أما على الصعيد الاجتماعي فنقرأ (صمت العقلاء، التملق، اللباقة الاجتماعية، إدارة العمل التطوعي، على مقدار جودة المرئي، الاهتمام بالطفولة).

أما على الجانب السلوكي النفسي فنقرأ عن (ثقافة الطعام، تخفيف الضغوط واليأس المكتسب، الشعور بالأهمية).

أما على الصعيد السياسي فإننا نقرأ (حضور الرؤية في تجربة جمال الدين الأفغاني، خداع الرأسمالية، القدرات والمناصب).

مغني الخطباء

دروس ومواعظ من السيرة الحسينية

الكاتب: الخطيب السيد جعفر السيد هاشم آل مير

الناشر: دار المحجة البيضاء ودار الواحة - بيروت

الصفحات: 813 من الحجم الكبير.

سنة النشر: ط1 - 2003م

للخطابة منزلة كبيرة عند المسلمين، وكتب التاريخ والأدب مليئة بالشواهد على ذلك، وكذلك كثرة الخطباء والأدوار التي لعبوها في التاريخ الإسلامي، وقد تفرد خطباء أهل البيت عن غيره بما تميزوا به سلوك نهج البلاغة والفصاحة تقليداً لأئمتهم، وقد تطورت مراحل الخطابة لديهم ومرت بمراحل على يد خطباء المنبر الحسيني هذا المنبر الذي أصبح مدرسة فكرية وتوعوية، تنطلق من مواقف الإمام الحسين ( في كربلاء وبطولاته، وما وقع لأهل بيته وأصحابه وما قدموه من تضحيات، وتقدمهم باعتبارهم القدوة التي يجب الاقتداء بها.

والكتاب الذي بين أيدينا يحتوي على مجموعة من المجالس والخطب المنتخبة للمنبر الحسيني تساعد الخطباء وتفيدهم لأنها شاملة لمجموعة كبيرة من المواضيع في الفقه والتاريخ والأدب والفلسفة وطرائف الحكم والقصص، وقد اكثر المؤلف من الشواهد التاريخية والأدبية لإثراء مواضيع الخطابة، كل ذلك بأسلوب يجمع بين البلاغة والسلاسة والذوق اللغوي الجميل، الذي يحبب المستمع والقارئ في الموضوع ويرغبه في المتابعة والاستزادة دون أن يصيبه الملل أو الضجر وقد بلغت المجالس الخمسين مجلساً في كل مجلس تحدث المؤلف عن موضوع معين.

السيدة زينب بطولة ورسالة

الكاتب: حسن الشيخ.

الناشر: دار سحر - بيروت

الصفحات: 188 من الحجم الوسط.

سنة النشر: ط2 - 2004م

الحديث في هذا الكتاب عن سيرة بطلة كربلاء وعقيلة الطالبيين، ابنة الطهر والعفة متمثلة في فاطمة الزهراء (عليها السلام) وابنة الشجاعة والإقدام والدفاع عن الحق متمثلة في الإمام علي (عليه السلام)، إنها السيدة زينب بنت فاطمة الزهراء التي شاركت الإمام حسين مصيبته في كربلاء فوقفت شامخة تواجه الصعاب وترى أهل بيتها يقتلون الواحد تلو الآخر، فما لانت عزيمتها ولا انهزمت نفسياً بل ازدادت قوة وشجاعة في مواجهة الباطل وجبروته، ورغم الفجيعة فلم تسكت بل رفعت صوتها عالياً لفضح الظلم والطغيان فسجلت بذلك أروع الملاحم والبطولات التي تكشف عن قدرة امرأة على تحمل مسئوليتها ومواجهة الصعاب، وقدرتها على أن تكون القدوة للأجيال المقبلة.

في هذا الكتاب لمحة واستعراض للمحطات المهمة من سيرة هذه البطلة من أهل البيت كيف ولدت ونشأت في بيت النبوة، وكيف رضعت البلاغة والقيم من أبيها وأمها، وكيف تهيأت للقيام بدورها في كربلاء لمناصرة أخيها الحسين. وما هي العبر والدروس التي يمكن استفادتها من سيرة هذه البطلة الهاشمية التي كشفت عن قدرة المرأة المسلمة على القيام بأدوار مهمة في الحياة.

القيم والأعراف

قراءة في التحولات الاجتماعية

الكاتب: محمد العليوات

الناشر: دار المحجة البيضاء ودار الواحة - بيروت

الصفحات: 156 من الحجم الوسط.

سنة النشر: ط1- 2003م

هناك أسباب متعددة تؤدي تراكماتها إلى إحداث تغيرات وتحولات عميقة في حياة الأفراد والمجتمعات، وقد يكون لهذه المتغيرات تأثيرات إيجابية أو سلبية على قيم المجتمعات وأعرافها، لذلك فدراسة هذه التحولات ورصدها له أهميته العلمية والموضوعية لأنه يمكن من كشف حجم هذه التحديات التي يمكن أن تتعرض لها القيم والأعراف، كما يمكن من عملية الفرز والتمييز بين القيم المتعالية التي لا تخضع للتغيير أو التي يجب أن لا يطالها أي تغيير وبين القيم والأعراف التي يمكن قبول التغيير فيها وتطويرها نحو الأحسن أو التنازل عنها.

في هذا الكتاب يحاول المؤلف قراءة نتائج هذا التحول وآثاره وتداعياته من زاوية القيم والأعراف، من خلال سبعة فصول، تحدث في الفصل عن التحول الاجتماعي: الأصول والحكمة، وفي الفصل الثاني عن: مقدمات في فهم التحول ومشكلاته، أما الفصل الثالث فتحدث فيه عن: اتجاهات وقيم التحول، وعالج قضية المرأة والتحول الاجتماعي في الفصل الرابع، وفي الفصل الخامس تناول وظائف العرف والتحولات الاجتماعية، كما تحدث عن إدارة التحولات الاجتماعية في الفصل السادس، وأخيراً كشف عن فقه التحولات عند أهل البيت (عليهم السلام) في الفصل السابع.

العلاج بالقراءة

كيف نصنع مجتمعاً قارئاً؟

الكاتب: حسن آل حمادة

الناشر: دار المحجة البيضاء - بيروت

الصفحات: 144 من الحجم الوسط.

سنة النشر: ط1 - 2003م

يعالج هذا الكتاب ظاهرة خطيرة يعاني منها الواقع العربي وهي ظاهرة العزوف عن القراءة، فقد أثبتت إحصائيات توزيع الكتب في العالم العربي أن الإقبال على شراء الكتب واقتنائها ضعيف جداً وأن القراءة اضعف بكثير وهي في تراجع.

وهذا العزوف عن القراءة له أسبابه الخاصة كما له نتائجه وتأثيره على المجال المعرفي ومستوى الوعي الاجتماعي ومستقبل العلم والمعرفة والتحصيل العلمي في العالم العربي.

الكاتب ومن خلال ثلاثة فصول، يناقش هذه الإشكالية ويبحث في أسباب عزوف الشباب العربي عن القراءة وكيفية تجاوز هذا الواقع ومعالجة هذه الأسباب، كما تحدث بالتفصيل عن مجموعة من الطرائق لتشجيع القراءة وتحبيبها للناشئة مثل اهتمام الأسرة بتعليم أطفالها عادة القراءة، ودور وسائل الإعلام في التشجيع على القراءة بالإضافة إلى عدد من التوصيات والمقترحات التي تساهم في تشجيع الإقبال على القراءة، من خلال الأحاديث والروايات والوصايا الدينية.

شاهدون على أعمالكم

الكاتب: الشيخ حسن مكي الخويلدي.

الناشر: دار المحجة البيضاء - دار الواحة- بيروت

الصفحات: 215 من الحجم الوسط.

سنة النشر: ط1 - 2004م

من العقائد الإسلامية المتفق عليها أن الله سبحانه وتعالى قد جعل علينا رصداً من أنفسنا وعيوناً من جوارحنا يشهدون على أفعالنا يوم القيامة، فالعين واليد والرجل وكل الجوارح ستنطق يوم القيامة شاهدة على أعمال أصحابها إن خيراً فخير وإن شراً فشر، بالإضافة إلى الملائكة الكتبة الذين يسجلون أعمالنا ليل نهار، وبذلك تكون العدالة الإلهية مطلقة وكاملة لا ريب فيها.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل هناك من البشر من جعل الله لهم القدرة على رؤية أعمال الخلائق والشهادة عليها؟ وهل هناك ما يدل على هذا الأمر من كتاب الله المحكم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؟ وهل صحيح أن أحكام الأعمال في الآخرة تختلف صورتها عما عهده الناس في دار الدنيا؟

هذه الأسئلة يجيب عليها الكاتب من خلال ثلاثة فصول، في الفصل الأول أجاب عن سؤال من هم شهداء الأعمال، وشرح معنى الشهادة وحقيقتها، وتحدثت عن الشهداء في الروايات والأحاديث ثم تحدث عن رؤيته الأعمال في الدنيا قبل الآخرة، والشهداء المؤمنون في الروايات كما ناقش قضية علم أئمة أهل البيت (عليهم السلام) بالغيب.

في الفصل الثاني استعرض نماذج من إنباءات الرسول صلى اله عليه وآله وسلم وأهل بيته الغيبية، وفي الفصل الثالث تحدث عن أحكام الأعمال، مثل ولاية أهل البيت، وارتباط الأعمال بالحوادث الخارجية، ورفض الأعمال ومضاعفة الثواب والعقاب وغيرها من المواضيع.

358520