أكفان الذهول
عبدالله الجشي - 19 / 3 / 2011م - 4:34 ص - العدد (35)

أأعود ؟ كيف ؟ وتلكم الأشباح تعوي في طريقي

سأعود، لكن سوف تشمت بي إذا سمعت شهيقي

وحدي، لقد ودعت في الشاطي بآهاتي حبيبي

ورجعت أعثر بالأماني وهي دامية الندوب

ووقفت بين مواكب الأحزان والدمع الحفيل

أستعرض الذكرى وقد لفت بأكفان الذهول

ودعت في عرس الربيع شبيبة الحب الوديع

وخبا بقلبي كوكب الآمال أبان الطلوع

حيران أرسل نظرة محمومة عبر الظلام

وأكاد ألمح في ثناياه رماداً من غرامي

فوجمت مخطوف الخواطر خائر اللخط الذبيح

وكأنني أصغي لروحي وهي تشرق في جروحي

370314