1 - الحب الأسود
روان زاهد * - 16 / 10 / 2007م - 5:08 ص - العدد (44)


1 - الحب الأسود
روان زاهد*
إلى متى، إلى متى سوف تستمرين في كذبتك هذه؟
إلى متى سوف تظلين تخدعين نفسكِ بأنك نسيتهِ؟
و بأنك نسيتِ حبه المزيف، قلبه الحاقد؟
عينيه الثائرتين، يده الباردة ؟

إلى متى سوف تخدعين نفسك يا نفسي؟
إلى متى سوف تقنعين نفسك بأنك نسيتِه؟

فأنت، يا نفسي، لا تنامين الليل.
فإلى متى وعينُك ناعسة؟
إلى متى ونفسك مُتعبه؟
إلى متى و قلبك محطم؟

إلى متى و أنت تحلمين بعودته؟
إلي متى و أنت تحلمين بأن هناك حياةً سوف تجمعكما؟
أتعتقدين أنه راجع؟؟
أتعتقدين انه سيرجع لكِ ؟؟
أتعتقدين أن أحد أحلامك سيتحقق؟؟
أتعتقدين أن حياتك ستتغير؟؟
أتعتقدين أنك، في يوم من الأيام، ستفرحين؟
أما زلتِ تعتقدين انه لا يزال يريدك؟؟

فإلى متى وأنت منتظرة عودته؟؟
إلى متى وأنت منتظرة عودته لك؟؟

ألم تعلمي، بعدُ، أن قلبه أسودُ كسواد الليل؟
ألم تعلمي، بعدُ، أن روحه سوداء كسواد الليل؟
ألم تعلمي، بعدُ، أن حبه أسود كسواد الليل؟

فلا تنتظريه أكثر من ذلك، فهو لن يرجع. وإن رجع فلأخرى وليس لك.
2 - أرجوك ابتعد
أرجوك، توقّف عن حبِّك لي.
فأنا لا أستحق كلَّ هذا الحب

توقف عن الاهتمام بي.
فأنا لا أستحق الاهتمام

أنا لا أستحق الحب. لا أستحق السعادة. لا أستحق الفرح.
أرجوك، ابتعد عني، فطريقي غير طريقك.

ابتعد
فمعي مصيرك سيكون الندم والألم.

ابتعد
فأنا لا أريد المزيد من الضحايا.
لا أريد أن أكون السبب في حزنك.
لا أريد أن أكون سبب كرهك للحياة.

فابتعد عني، أرجوك، ابتعد عني.
ابتعد، فأنا لا أستحقك، ولا أستحق غيرك.
فاغربْ عن وجهي، واذهب لحياتك واتركني لآلامي.

فكم من شخص أنا آذيت؟!
وكم من مشاعر أنا دفنت؟!
وكم من قلب أنا طعنت؟!

اذهب فأنا لا أريد أن أجرحك.
اذهب فأنا لا أستطيع رؤيتَك وأنت مكسور الخاطر.
اذهب ودعني أرتاح. اذهب ودعني ألملم أحزاني، وأُرتب مشاعري.

فأنا لا أعرف ماذا أريد.
لا أعرف ماذا احتاج.
لا أعرف من أنا. لا أعرف ماذا كنت. و لا أعرف ماذا أصبحت.
و لا اعرف ماذا سأكون.

فاذهَبْ ودعني وحيدة. وحيدة مع حزني.
وحيدة مع آهاتي. وحيدة مع آلامي.
وحيدة مع نفسي.

أديبة
365995