أعرني بعض طيف
جلال العلي * - 16 / 10 / 2007م - 5:10 ص - العدد (44)

على شفتيَّ ينقدح السؤال
صدود في غيابك أم دلال؟
وصمتك عن مناجاتي طويلاً
نشاز في الطبيعة أم ملال؟
فما يقوى على الهجران قلبي
وكل خطاه داء واعتلال
ويعثر ليس ثمة من مقيل
وقد نفضت مروءتها الرجال

أغالب بؤس أيامي وشوقي
إلى لقياك يُنضجه اشتعال
وغير مؤمل تلقاك عيني
إذا عجز التوهم والخيال

أعرني في غيابك بعض طيف
فبرء المقلة الرمدا اكتحال
إذا أوريت- رغم النأي- ذكري
فهجرك في هوى قلبي وصال
وإن يكن التململ في وصال
فوصل الواصلين هو انتقال

محضناك المودة والتصافي
فصارت دون رفعتنا الجبال
وصادرْنا الحياة إلى أناس
يُسيل لعابها ذهب ومال
 نبذناها مشوَّهة تُعلَي
 بها السفلى وتنخفض التلال
نبذناها وما أبقت ضميراً
بصدر ليس يملؤه انحلال
نبذناها فما يُرجى شفاها
وقد ملأ المقاييس اختلال

دعوها تمنح الأنصاف مجداً
ويُقصى في مجاهلها الكمال
دعوها للقرود تعيث فيها
ليطوى في زواياها الجمال

 

شاعر
365989