لك العتبى
جعفر بن كمال الدين الرويسي البحراني * - 17 / 10 / 2007م - 10:31 ص - العدد (39)

لك العتبى، ومنك الصفح يرجى
إذا لم تستبن منهم وقارا
وإن هم قد جَنَوا، عَمدًا وجهلاً،
وما راعَوا، وما طلبوا اعتذارا
فإنَّ البدر لا يَثنِيه شيء
من العجما ضباحًا، أو جؤارا
وأنت على أذاهم ذو اقتدار
علِيٌّ أن تُسامى، أو تُبارَى
فطب نفسًا فكلُّهم ذليلٌ
لعزتك، اختيارًا، واضطرارا

 

عالم دين
370314