من نساخي الكتب في الأحساء
أحمد عبدالهادي المحمد صالح * - 2 / 11 / 2007م - 2:37 م - العدد (37)

منطقة الأحساء شرق المملكة العربية السعودية، الغنية بالتراث، لا تبخل على المهتم والباحث في تراثها بإعطائه فرصه لإحياء ما أنتجه ألآباء والأجداد قديماً، ووصل للأبناء والأحفاد. والذي غالباً ما تعرض لتشويش إثر عوامل طبيعية أو أيادي عابثة... حتى أن بعض تراثها أقبر، وذهب في طي النسيان، إلا أنه لا يزال الكثير من هذا التراث يحتاج أن يحيا ويقدم كما يليق بمسماه... والمهتم في التراث يجد العناية تتجه نحو المخطوطات سواء في حفظها أو فهرستها أو تحقيقها ودراستها... وتلك العناية ناتجة عن إدراك قيمة ذلك التراث الذي يمثل أحد عناصر الحضارة في المنطقة عبر العصور.
ونساخو الكتب من الشخصيات المغيبة، التي لا يمكن نسيان ما قدمته من مشاركة في نشر الكتاب، بتكرار النسخ إلى أن إمتد عمره الزمني إلى هذا الوقت.
وساهم نساخو الكتب في بروز الحركة الثقافية بالمنطقة وبالتالي إنتشار الكتاب وإعداد جيل استطاع أن يحافظ قدر الإمكانية على بعض الكتب التي اشتراها أو حصل عليها عن طريق الإرث، والتي لازال البعض يمتلكها في مكتبته الخاصة.
ودوافع عديدة دفعت البعض في تلك العصور، أن يمتهن نسخ الكتب أو خط الكتاب بيده، منها:
1- عدم وجود الطباعة في تلك الفترة، مع وجود من يطلب الكتاب.
2- الحاجة للمادة، فيمتهن النسخ من أجل الحصول على قوته.
3- الرغبة في كتابة الكتاب بخط خال من الأخطاء الإملائية والنحوية والتصحيفات المخلة بالمعنى.
4- هواية تجميع الكتب، وعمل مكتبة خاصة به.
5- نسخ الكتاب بهدف إهدائه إلى عالم أو صديق.
وأكثر العلوم التي ألف فيها رجال الأحساء، والكتب التي استنسخوها دينية، وذلك راجع للطابع الذي غلب على أهل المنطقة؛ فجاءت على النحو التالي: في الفلسفة وعلم الكلام والفقه والحديث والتفسير والنحو والصرف والمنطق، وشيء من علم الفلك والأدب والطب وغيرها. ولم تكتب هذه الكتب داخل حدود الأحساء فقط، بل كتبت في أماكن متفرقة على وجه المعمورة مثل مكة المكرمة والطائف وإيران والعراق والهند.
ومن العسر جمع أسماء كل النساخين، وذلك عائد إلى إن البعض ممن يكتب لا يدون اسمه في نهاية المخطوطة، ونسخ مزقت نهايتها بسبب سوء الحفظ أو أكلت منها عثة الأرض، أو بسوء التجليد لما أخذ من نهاية أوراقها...
وما هذا البحث إلا ببليغرافية أولى أعددتها من كتب التراجم والمخطوطات التي شاهدتها حسب المقدرة، سجلت فيها اسم الناسخ، والقرن الذي عاش فيه، وما كتب بقلمه من مخطوط وتاريخ انتهائه منه إن أمكن، مع ذكر المصدر الذي استقيت منه المعلومات.
1- الشيخ إبراهيم الحرز:
خط بيده مجموعة من المصاحف الشريفة والكتب العلمية. ووصف خطه بأنه في غاية الإتقان والروعة، ومخطوطاته منتشرة في الأحساء، والبحرين والعراق. وفي الذريعة أن المترجم له نسخ (كتاب جواهر الكلمات في العقود والإيقاعات) للعلامة مفلح بن الشيخ حسين بن راشد ابن صلاح الصيمري البحراني... كتبها عام 1094هـ(1).
2- الشيخ إبراهيم بن عبد الوهاب:
إبراهيم بن عبد الوهاب. من أعلام القرن الحادي عشر.
كتب بأمر الحسين العيناثي بن جمال الدين بن يوسف الخاتوني نسخة من (تلخيص الأقوال)(2)، كتبه في مشهد خراسان عام 1085هـ معبراً عن نفسه بـ (تراب أقدام أولي الألباب). وهو من تلاميذ الحر كما عبر عن ذلك في آخر تلك النسخة بقوله: شيخنا ومولانا، فإنه أمر بنسخ تلك النسخة أولاً(3).
3- الشيخ إبراهيم الجبلي:
إبراهيم بن علي بن عبد الله الجبلي الأحسائي، سكن شيراز ثم بمكة المكرمة... نسخ لنفسه (تفسير فرات بن إبراهيم)(4)، في أيام مجاورته لمكة المكرمة، وفرغ منه ظهر يوم الثلاثاء 22/4/1083هـ، ونقل في أخره أحاديث من كتاب (دلائل النبوة) لأبي نعيم(5) وغيره، ثم قابله مع الشريف عبد الله بن أحمد الأنصاري في مكة المكرمة عام 1085هـ وكتب نسخة ثانية... من دون تاريخ، ولكن نقش خاتمة ثلاث وثمانين وألف(6).
4- الشيخ أبو بكر الأنصاري:
أبو بكر بن محمد بن أحمد بن النجار الأنصاري الشافعي.
عالم جليل، من القرن الثاني عشر.
نسخ بعض الكتب العلمية والأدبية، منها ديوان شعر لأحد شعراء القرن العاشر الهجري، ختمه بقوله: (قدتم الديوان المبارك بعون الله الكريم، صبيحة يوم الأثنين نهار ثالث عشر من شهر جمادى الأولى سنة 1193هـ من هجرة النبي محمد K، على يد الفقير الحقير المعترف بالذنب والتقصير أبو بكر بن محمد بن أحمد بن النجار، كان الله له حيث كان وغفر الله له ولوالديه ولصاحبه ولأهله ولأموات المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات Yنه غفور كريم)، والنسخة موجودة في الأحساء(7).
5- الشيخ أحمد البوعلي:
أحمد بن إبراهيم ابن الشيخ علي البوعلي الأحسائي... المتوفى عام 1397هـ عن عمر تجاوز 80 عاماً.
امتهن في شبابه نسخ الكتب العلمية والدينية، وكان خطاطاً ماهراً.
رأيت بخط المترجم له نسخة من كتاب (دليل المتحيرين)، للسيد كاظم الرشتي، وخطه في غاية الجمال، والحاج جواد الرمضان لديه مجموعة من الكتب المخطوطة بيد المترجم له(8).
6- الشيخ أحمد بن عبد الإمام:
أحمد بن الشيخ عبد الإمام بن صالح السيف الأحسائي البحراني.
عالم فاضل... نسخ (الرسالة المحمدية) في الميراث، للمحدث الشيخ يوسف بن الشيخ أحمد العصفور الدرازي البحراني، صاحب الحدائق، المتوفى عام 1186هـ، كتبها لنفسه. وكتب أيضاً (من لا يحضره التقويم) للفيض الكاشاني، كتبه عام 1233هـ، وبخطه فوائد أخرى. رأى جميع ما ذكر العلامة الشيخ آغا بزرك الطهراني في مجموعة كتب الشيخ طاهر الحجامي النجفي المتوفى عام 1279هـ(9).
7- ملا أحمد المرزوق:
أحمد بن علي بن حسن بن علي بن حسن بن مرزوق المرزوق الأحسائي. المتوفى في حدود عام 1373هـ عن عمر تجاوز الثمانين عاماً.
كان ( أديباً فاضلاً خطاطاً ماهراً... وهو أحد نساخي الكتب المعروفين في عصره(10).
8- أحمد حسين:
أحمد بن حسين بن محمد بن علي بن خليفة بن عمار الأحسائي. نسخ بقلمه كتاب (دليل الحيارى في الرد على النصارى، أو الرد على الباكورة) للشيخ محمد بن الشيخ عبد الله بن علي بن أحمد العيثان الهجري الأحسائي... فرغ منه في 7 جمادى الأولى عام 1322هـ، وهو مرتب على عدة مقدمات، يقرب من ثلاثة آلاف بيت. وفرغ من نسخه الناسخ المذكور في 7/ جمادى الثانية/1332هـ. وكتب في أخره: وقد وقع الفراغ من تسويده يوم الأحد سابع جمادى الثانية من سنة 1332هـ الثانية والثلاثين من المائة الرابعة من الألف الثاني في هجرة سيد الخلق أجمعين K، على يد أقل الناس علماً أحمد بن حسين بن محمد بن علي بن خليفة بن عمار الأحسائي. اللهم اغفر له وللمؤمنين أجمعين، وصلى الله على محمد وآله(11).
9- الشيخ أحمد الحرز:
أحمد بن حسين بن أحمد بن محمد بن حرز البحراني أصلا الأحسائي مولداً ومنشأً المتوفى بعد عام 1208هـ.
كتاب بخطه شرح ألفية أبن مالك في النحو. ختمها بقوله: وقع الفراغ من تسويد هذه الأوراق يوم السابع والعشرين من الشهر المحرم شهر عاشور سنة 1208هـ الثامنة بعد المائتين والألف من الهجرة على يد الأقل المفتقر إلى رحمة ربه الأمجد أحمد بن حسين بن أحمد بن محمد بن حرز البحراني أصلاً الأحسائي مولداً غفر الله له ولوالديه، ولجميع المؤمنين، والمؤمنات... وفي آخر النسخة أرجوزة في مدح العلم وخاصة علم النحو العربي، وأرجوزة أخرى لغز نحوي(12).
10- الشيخ أحمد الرمضان:
أحمد بن الشيخ علي بن الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله بن الشيخ حسن الرمضان الخزاعي الأحسائي.
عالم جليل... نسخ بعض الكتب والرسائل العلمية. ووصف خطه بالجيد، وأنه في غاية الإتقان، ولازالت بعض نسخه موجودة في الأحساء(13).
11- الشيخ أحمد العيد:
أحمد بن علي العيد الهفوفي الأحسائي.
عالم فاضل، ورع تقي، من فضلاء عصره، كان حياً عام 1322هـ.
نسخ (الرسالة العملية) للعلامة الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله العيثان المتوفى عام 1331هـ. قال في أخرها: (وقع الفراغ من كتابة هذه الرسالة الشريفة أمد الله في بقاء مصنفها يوم الجمعة سابع جمادى الثانية عام 1322هـ الثانية والعشرين بعد الثلاث المائة والألف من الهجرة النبوية على مهاجرها آلاف الثناء والتحية، بقلم الأقل المفتقر إلى ربه المجيد أحمد بن علي العيد، رحم الله والديه والمؤمنين، ورحم الله من دعا له بالمغفرة مع المؤمنين(14).
12- الشيخ أحمد الصحاف:
أحمد بن الشيخ علي بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين بن الشيخ ناصر الصحاف الربعي الأحسائي نزيل “الكويت” المتوفى بعد عام 1318هـ.
كان عالماً تقياً صالحاً...
ذكره شقيقه في >تذكرة الأشراف في تراجم آل الصحاف< وقال في حقه: مع ارتقائه في العلم كان تقياً عابداً، وزاهداً مجتهداً، وكاتباً ماهراً، وشاعراً باهراً... نسخ كتاب (مفاتيح الأنوار ومصابيح الأسرار) لأستاذه الشيخ محمد أبو خمسين(15).
13- الشيخ أحمد البغلي:
أحمد بن الشيخ محمد بن علي البغلي الهفوفي.
عالم فاضل، تقي صالح، أديب شاعر.
توفى عام 1278هـ... امتهن نسخ الكتب، في بدايات تحصيله العلمي... كتب نسخاً عديدة من المصاحف، والكتب العلمية، والدينية واللغوية. وهو خطاط ماهر متمرس، يمتاز خطه بالضبط والإتقان(16).
14- الشيخ أحمد السبعي:
أحمد بن الشيخ محمد بن عبد الله بن علي بن حسن بن علي بن محمد بن سبُع بن سالم بن رفاعة الرفاعي السبعي الأحسائي.
فقيه مجتهد وشاعر كبير...
نسخ كتاب (نضد القواعد الفقهية)، للمقداد السيوري، الذي فرغ من نسخه وتصحيحه في النجف الأشرف عام 16/10/840هـ(17).
15- الشيخ أحمد الشافعي:
أحمد بن الشيخ محمد بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد بن عثمان الشافعي.
عالم فاضل... من مؤلفاته حاشية على متممة الأجرومية، وشرحها، ولخصها شيخه أبو بكر. ومن آثاره بعض المخطوطات منها: رسالة نسخها بيده عام 1245هـ (تحفة الحنفاء بمعراج المصطفى)، توجد في دار المخطوطات في البحرين(18).
16- الشيخ احمد الصائغ:
أحمد بن محمد الصائغ الأحسائي، عاش في القرن الثاني عشر الهجري. كتب لنفسه بنفسه عام 1196هـ كشكول فيه مجموعة لطيفة(19).
17- الشيخ أحمد الصفار:
أحمد بن محمد بن مال الله الصفار الأحسائي.
علامة فقيه، وأديب شاعر...
في 27/7/1240هـ فرغ من نسخ كتاب من مؤلفات العلامة الشيخ عبد المحسن اللويمي المتوفى عام 1245هـ في علم الرجال. والنسخة المخطوطة في مكتبة الشيخ عيسى بن عبد الله الشواف. هذا ما ذكره السيد الشخص في “أعلام هجر” ولدينا ملاحظة على تاريخ نسخ الكتاب خصوصاً إذا عرفنا أن المؤلف فرغ من تأليفه في 24/7/1240هـ؛ فهذا تاريخ لا يتناسب مع تاريخ فراغ الناسخ من نسخه، فالمدة الزمنية قصيرة جداً، وعدد صفحات الكتاب 317صفحه!(20).
18- الشيخ أحمد العثمان:
أحمد بن الشيخ محمد بن عثمان الشافعي الأحسائي.
عالم فاضل، من العلماء الأجلاء في النصف الثاني من القرن الثاني عشر.
نسخ حاشية الشيخ علي الشبراملسي على (نهاية المحتاج بشرح المنهاج) أربعة أجزاء كبار، و(فتح الجواد بشرح الإرشاد للإمام أحمد بن حجر الهيثمي)، الجميع في فقه الشافعية. ذكر صاحب تحفه المستفيد أن النسخة موجودة لديه(21).
19- الشيخ أحمد المحارى:
أحمد بن محمد بن علي بن سيار بن إبراهيم بن حسن بن أحمد بن سيار المحارى منزلاً البحراني مولداً الأحسائي أصلاً. من القرن التاسع الهجري... كتب (الأقوال في الرجال) للعلامة الشيخ محمد علي الأسترابادي وذلك عام 991هـ. ختمه بقوله بعد ذكر نسبه بهذه الأبيات:
تم بعون الله واهب النعم
تنميق ذا الكتاب بالقلم
على يد الأقل أحقر الأمم
فتى محمد أحمد الذي لزم
حباً لآل البيت حقا واعتصم
به الكفاية يوم أحياء العدم(22)
20- الشيخ جعفر النجار:
جعفر بن محمد بن علي بن محمد بن علي ابن إبراهيم بن داوود الشهير بـ(النجار).
عالم فاضل جليل، من علماء عصره في الأحساء. عاش في القرن الحادي عشر الهجري.
كتب نسخة من (تهذيب الأصول للعلامة الحلي) عام 1013هـ، وسرد نسبه في أخرها بما ذكر سابقاً(23).
21- الشيخ جوهر الجوهر:
جوهر بن محمد الجوهر.
أديب شاعر. من أواخر القرن الثاني عشر الهجري وربما أدرك أول القرن الثالث عشر.
نسخ كتاب (حادي القلوب إلى حضرة علام الغيوب) في التصوف للشاذلي، ودون فيه شعراً في مدح الرسول K، وأوراقاً في مواضع مختلفة(24).
22- الشيخ حاج منصور :
حاج منصور الأحسائي البصري، سكن أصفهان. توفى بعد 1059هـ. عالم فقيه...
نسخ كتاب (دستور السالكين) و(علم اليقين)، من تأليف اُستاذه المولى محمد بن فرج الحميري النجفي، قال في آخر الرسالة الثانية من الكتاب المذكور: (كتبه بنفسه لنفسه مخلصه (الضمير يعود لاستاذ الناسخ مؤلف الرسالة)(25) القارئ عليه شطراً من الرسالة الأولى، حاج بن منصور الأحسائي الأصل، البصري المولد، الإصفهاني المسكن في بلدة إصفهان سنة 1059هـ، في مرحلة الثلاث والستين من العمر). ودون أيضاً بخطه مجموعة، فيها عدة كتب ورسائل، مثل: (درة الغوص في أوهام الخواص)، و (الهداية)، ومنظومة للجزري في التجويد، والرد على الظاهرية والمجسمة، ورسالة (السلوك) لنجم الدين الكبرا، ومطالب متفرقة أخرى فرغ من بعضها عام 1050هـ(26).
23- الشيخ حسن أبو خضر:
حسن بن أحمد بن محمد أبو خضر...
أديب فاضل، وشاعر مجيد، كان حياً عام 1286هـ...
امتهن نسخ الكتب؛ فقد نسخ كتاب (مفاتيح الشرائع) في الفقه للمحدث الكاشاني... وقال بعد أن استكمل فهرست الكتاب ما نصه: تم الفهرست بعون الله وحسن توفيقه في اليوم الرابع من ذي القعدة سنة 1286هـ بقلم مالكه حسن بن أحمد بن محمد آل أبي خضر تجاوز الله عن سيآته(27).
24- السيد حسن الحداد:
الخطيب الملا السيد حسن بن السيد حسين الحداد. من أهالي قرية العمران الشمالية، فرغ من نسخ (الرسالة المنجية من الهلكة) في أصول الدين، في يوم واحد وعشرين في شعبان عام 1342هـ، للعلامة الشيخ عمران بن حسن بن سليم بن علي آل علي الفضلي الأحسائي العمراني المتوفى عام 1360هـ.
والعلامة المذكور اختص بكاتب له، يكتب له ما يريد تدوينه؛ فيحتمل أن يكون السيد حسن مختصاً بكتابات الشيخ عمران وأن لم نعثر إلا على هذه الرسالة..
وعدد صفحات المخطوطة 59 صفحة. كل صفحة 19 سطراً. ووصف خط الناسخ بأنه واضح جداً ومقروء، إلا أن يوجد عليه بعض الأخطاء الإملائية البسيطة.
والرسالة المذكورة طبعت الطبعة الأولى في محرم الحرام عام 1421هـ بتحقيق حسين العبد الله(28).
25- الشيخ حسن الزيد:
حسن بن حمد الزيد القحطاني.
عالم فاضل...
كان حياً عام 1148هـ وهو تاريخ نسخه كتاب (القول المبرم الذي ليس لإبرامه نقض في عدمه) للشيخ محمد بن الشيخ عمر الملا الحنفي(29).
26- الشيخ حسن سلطان:
حسن بن سلطان بن علي بن محمد بن خليفة الأحسائي.
خطاط مشهور، من نساخ الكتب العلمية في عصره، وكان حياً عام 1248هـ. وهو من المعاصرين للعلامة الشيخ محمد بن الشيخ عبد علي العبد الجبار القطيفي المتوفى عام 1353هـ بالعراق، وقد نسخ المترجم له عدة كتب ورسائل علمية للعلامة المذكور، منها: شرح رسالة في أصول الدين، قال في آخرها: (وقع الفراغ من كتابته الراجي عفو ربه المنان حسن بن سلطان، كتبه لنفسه عصر يوم الخميس الحادي عشر من ذي الحجة سنة 1248هـ من الهجرة النبوية على مهاجرها أفضل الصلاة والسلام). ولعله هو ناسخ كتاب (نجاة الهالكين في بيان حصر العلل الأربع في الحقيقة المحمدية) للشيخ محمد حسين أبو خمسين، الذي فرغ من نسخه 21/11/1263هـ(30).
27- حسن الرمضان:
حسن بن علي الشيخ علي الرمضان، المتوفى عام 1404هـ.
كتب مجموعة قصائد لشعراء أحسائيين في عام 1363هـ، منها قصيده شعرية رثاء قالها الشيخ أحمد بن الحاج محمد بن مال الله القطيفي يرثي بها الشيخ الشهيد علي بن الشيخ محمد الرمضان الأحسائي(31).
28- الشيخ حسين الهجري:
حسين بن كمال الدين بن علي بن عيسى بن محمد...
كتب (خلاصة الأقوال في الرجال) للعلامة الحلي، فرغ من كتابته عام 983هـ(32).
29- الشيخ حسين أبو خمسين:
حسين بن الشيخ علي بن الحاج محمد بن الحاج أحمد أبو خمسين الهجري الأحسائي الهفوفي. من علماء القرن الثالث عشر الهجري.
وكان فخور بعلميّة ابنه العلامة الشيخ محمد، فاهتم بتصانيفه، وأشرف على إخراجها ونشرها، بل قام بنفسه بكتابة مؤلّفاته، مثل رسالة (هداية المسترشدين)، و(المنهاج بدرة الإبتهاج في بيان معرفة المعراج)، و(النور المضي في معرفة الكنز الخفي)(33).
30- الشيخ حسين بن علي:
حسين بن علي بن حسين الأحسائي.
خطاط مجيد...
 كتب رسالة (شرح حديث النفسي) للشيخ علي بن أحمد آل عبد الجبار القطيفي... فرغ من نسخها في 15/3/1263هـ(34).
31- السيد خليفة الأحسائي:
خليفة بن السيد علي بن السيد أحمد بن محمد الموسوي الأحسائي النجفي.
من الفقهاء الأفاضل والعلماء الأعلام، ولد حدود عام 1195هـ، وتوفى بعد 1256هـ.
كتب كثيراً من الكتب من أوائل بلوغه إلى أواخر عمره، وقد كانت كل تلك المخطوطات في مكتبته، منها: (شرح الشمسية) كتبه عند قراءته له على السيد عبد القادر بن حسين التوبلي البحراني وتاريخ كتابته عام 1210هـ... كما كتب على نسخة أخرى من (الشمسية) تاريخ كتابتها 1229هـ.. ومنها (القوانين) في الأصول فرغ منه في كربلاء عام 1227هـ. ومنها (منية اللبيب) في شرح (التهذيب) للأعرجي فرغ منه عام 1228هـ. وكتب أجوبه المسائل لصاحب (الرياض) في حياته عام 1218هـ، وكتب معظم (المسالك) في مجلد كبير من أول العتق إلى آخر اللقطة، وكتب أيضاً شرح ابن الناظم على (الألفية) عام 1221هـ، ونسخ (فروع الكافي)، ومجلد من (التذكرة)، ومنها (القلائد السنية) على (القواعد الشهيدية)، وكتب (زبدة الأصول) عام 1216هـ، وبخطه أيضاً (شرح الزبدة) للفاضل الجواد كتبه عام 1213هـ، ودون مجموعة من الرسائل الفقهية كلها من تآليف الشيخ محمد بن أحمد ابن إبراهيم الدرازي أخ الشيخ يوسف البحراني صاحب (الحدائق)، وهي أربع عشرة رسالة فرغ من كتابتها عام 1221هـ(35).
32- السيد رضي الدين الحسيني:
رضي الدين بن السيد أحمد بن السيد علي بن السيد محمد بن السيد إبراهيم الحسيني الأحسائي القاري الندِيدي.
كتب الجزء الأول من (الإيضاح) لفخر المحققين بن العلاّمة الحلي، ذكر في أخره أنه كتبه لنفسه متعه الله بحضرة شيخه الأجل الشيخ علي بن محي الدين الجامعي العاملي في بلد (تونين) وفرغ من الكتابة في ربيع الثاني سنة 1035هـ... فهو من أعلام القرن الحادي عشر(36).
33- الشيخ سلمان المحسني:
سلمان بن الشيخ محمد بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد المحسني الأحسائي الفلاحي.
فقيه مجتهد وأديب شاعر. توفى في الفلاحية في 15 جمادى الأولى عام 1341هـ.
نسخ كتاب (شرح شواهد القطر)، ونقش خاتمه (عتيق محمد سلمان)، وصف خطه بالجيد(37).
34- سليمان بن عيد:
سليمان بن حمد بن عيد الأحسائي المكنى (بالمعارضي).
عام 1272هـ نسخ (كتاب في الطب في أسماء الأدوية)... جاء في آخره تم بحمد الله بقلم الفقير سليمان بن حمد(38).
35- الشيخ صالح اللويمي:
صالح بن راشد بن محمد بن إبراهيم بن مسلم اللُّويمي.
نسخ (رسالة في الطهارة والصلاة)، للعلامة الشيخ عبد المحسن اللويمي المتوفى عام 1245هـ، فرغ الناسخ من كتابتها عن نسخة الأصل عصر الجمعة 19/11/1234هـ(39).
36- الشيخ صدقة الجيلي:
صدقة بن ناصر بن سلطان راشد بن راجح بن أحمد بن محمد بن علي بن رومي بن أبي منصور الجيلي(40) البحراني الأحسائي.
خطاط بارع...
له شرح منظومة النحو لأبن عصفور النحوي المشهور. وكتب لمحمد ويحي بن محمد الشهير بالمطوع الجيلي الأحسائي في عام 1014هـ، ونسخ (شرح اللمعة) للشهيد الثاني، وفرغ من نسخها عام 989هـ، وكتب في أخرها نسبه... وعلى النسخة فوائد بخطه؛ فيظهر منها فضله وتبحره(41).
37- الشيخ صدقة الجبيلي:
صدقة بن محمد الجبيلي، نسبة إلى قرية الجبيل من قرى الأحساء الشرقية.
خطاط مجيد. وخطه في غاية الروعة والإتقان.
نسخ ألفية أبن معط، قال في أخرها: تمت الألفية بعون الله وحسن توفيقه على مالكها العبد الفقير إلى رحمة ربه الرحمن قنه العبد صدقة بن محمد بن سلطان بن صدقة بن راشد بن أبي منصور الجبيلي أصلاً ومنشأ ومولداً غفر الله له ولوالديه ولجميع المؤمنين والمؤمنات، إنه غفور رحيم، والحمد لله رب العالمين. والنسخة من دون تاريخ(42).
38- السيد عبد الحسين الحاجي:
عبد الحسين بن السيد علي خان بن السيد إبراهيم بن عبد الحسين الحاجي الموسوي الأحسائي المدني.
عالم فاضل. من علماء القرن الثالث عشر...
سكن (مُهر) من توابع شيراز، وفيها كان ينسخ الكتب ويصحح بعض الكتب العلمية.
وفي “أعلام هجر” أن السيد عبد الرزاق كمُّونة في (مشجّرة المهري) قال: (وجدت مجموعة بخط (عبد الحسين الحاجي) في آخرها كتب هكذا: (تمَّت وبالخير عمَّت بخط الفقير قليل البضاعة كثير التقصير العبد الخاطئ الجاني عبد الحسين بن علي بن إبراهيم بن عبد الحسين بن عبد النبي الحسيني اللَّحسائي المدني، نزيل قرية مُهر... وأسير بلدة من فارس، في يوم الخامس عشر من شهر شوَّال كثير الخير والإقبال سنة 1206هـ، ونلتمس من القارئين والمستمعين أعني بهم الإخوان إن صدر في الخط سهو أو غلط في الكتابة، فإني في طريق مكة، ونسخته كثير الغلط مع والدتي في بلدة تُسمَّى التويثير قرية من قرايا اللحسا، وكنا على رحيل والخرجيَّة قليل، وحصل لنا بعض تألمٍ من هذا السبب، فإن صدر في الخط زلل أو خطأ نلتمس منكم المسامحة والإحسان، نرجو من الله الغفران أن يغفر لنا ولجميع إخواننا المؤمنين والمؤمنات ويجعلنا وإيّاكم من العائدين إلى بيت الله الحرام.. السنة السادسة بعد المائتين والألف من الهجرة النبوية...)(43).
39- الشيخ عبد الوهاب محمد:
عبد الوهاب بن محمد بن عبد الوهاب الأحسائي.
من أعلام القرن الحادي عشر. أقام في المدينة المنورة سنين، وبها نسخ كتاب (الذريعة إلى أُصول الشريعة) للسيد المرتضى عام 1068هـ وله عليها تعاليق قليلة جداً تدل على فضله(44).
40- الشيخ عبد علي الرمضان:
عبد علي بن الشيخ محمد صالح الرمضان.. عالم ورع. امتهن العطارة ونسخ الكتب... وذكر بأنه من أبرز نساخ الكتب في عصره بلا منازع، ولقب في زمانه بكاتب الأحساء... وتتميز كتابة الشيخ المترجم له عن غيره من الكتّاب، انه ينهي جميع كتاباته ببيتين من الشعر.. ونسخ معظم كتب ومؤلفات الشيخ محمد سعيد العمير.. ومن كتاباته القصيدة المشهورة “الحديقة” وشرحها، وصفها الدكتور عبد الفتاح الحلو في كتابه شعراء “هجر” بأن النسخ تعتبر قطعة من الكتابة العربية الرائعة، جودة خط وحسن تنسيق. وكتب أيضاً “ألفية ابن مالك في علم النحو” وختم نسخها بقوله:
تم الكتاب ولست احصي حمد من
أولاتي التمكين والإمهالا
وأمدني بلطائف من عنده
واعانني سبحانه وتعالى
كان الفراغ من كتابة هذه الأوراق في اليوم الثالث عشر من شهر شعبان المبارك من سنة 1181هـ من الهجرة بقلم الفقير إلى الله تعالى الملك الجبار عبد علي بن محمد بن حسن بن رمضان العطار، غفر الله له ولصاحبه وللمسلمين والحمد لله أولاً وآخراً وباطناً وظاهراً.
 وختم نسخ قصيدة للشيخ العمير المذكور سالفاً نظمها في وعظ أمير الأحساء في ذلك الحين داحس بن عريعر الخالدي ببيتين من الشعر قال فيهما:
راسم الخط بالبهاء
عبد العلي كاتب الأحساء
أثناء شهر المولد المقدس
في عامه من غير ما تلبس
وكان ذلك في شهر ربيع الأول من عام 1200هـ(45).
41- السيد علي أحمد:
علي بن السيد أحمد الحسني الحسيني الأحسائي.
كتب نسخة من كتاب (جوامع الجامع) للطبرسي في القرن الحادي عشر، وله في هوامش النسخة تعاليق جيدة تدل على فضله في التفسير والحديث(46).
42- علي الأزهري:
علي بن إبراهيم بن محمد الأحسائي الأزهري.
نسخ عام 1255هـ كتاب (الحاشية اللطيفة على متن السلم) لإبراهيم الباجوري بن محمد الجيزاوي... جاء في آخره: وكان الفراغ من كتابة هذه الحاشية اللطيفة الشريفة إن شاء الله تعالى يوم الاثنين المبارك الخامس شهر شعبان المكرم 1255هـ(47).
43- الشيخ علي بن زين الدين:
زين الدين علي بن الشيخ صالح بن الشيخ زين الدين بن الشيخ إبراهيم بن صقر بن إبراهيم بن داغر آل صقر القرشي الأحسائي المطيرفي.
وهو بن أخ العلامة الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي.
كان مع عمه الشيخ أحمد الأحسائي في بعض سفراته، إلى أن أقام في (كرمانشاه) بصحبة والده... وأسس فيها مكتبة نفيسة دَوَّن بعض مجاميعها بخطه، ذكر العلامة بزرك الطهراني مجموعة نفيسة من نسخ المترجم له بتاريخ 1243هـ(48).
44- السيد محمد الموسوي:
محمد بن إبراهيم بن عبد النبي الموسوي القاري الأحسائي.
نسخ مجموعة من الرسائل وأجوبة بعض المسائل، والأراجيز الفقهية، لأستاذه الشيخ أحمد بن محمد بن مال الله الصفار المتوفى حدود عام 1270هـ، وهي:
1- الإفاضة الرحمانية في جواب المسائل الأرجانية.
2- أربع أراجيز فقهية: اثنتان منها في الخمس والثالثة في الاجتهاد والرابعة في صلاة الجماعة.
3- البرهان على وجوب وجود المجتهد في كل الأوقات والأزمان، فرغ من نسخها في 7/7/1250هـ.
4- رسالة في القبلة.
5- شرح حديث: (من عرف نفسه فقد عرف ربه) وفرغ من نسخها في يوم الثلاثاء 3/3/1256هـ.
كلها مجموعة في مجلد كبير، بحوزة العلامة المعاصر الشيخ حسين بن الشيخ محمد الخليفة(49).
45- محمد الجعفري الطيار:
محمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن محمد الجعفري الطيار الأحسائي.
نسخ كتاب (شواهد القطر) لصادق بن علي بن الحسين الأعرجي (ت:855هـ) فرغ من نسخه عام 1357هـ... كتب في آخر النسخة: نجز بقلم جامعه الفقير الحقير الراجي عفو الله وكرمه العام عبد العزيز بن مبارك بن غنام(50)....
46- الشيخ محمد تقي الأحسائي:
محمد تقي بن الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي.
المتوفى عام 1237هـ، له من المؤلفات: جواهر العقول في تقرير قواعد الأصول، ورسالة شاه زاده.
وله مجموع مخطوط بيده يحوي جملة قصائد في مدح ورثاء أهل البيت D(51).
47- الشيخ محمد الجلواح:
محمد بن الشيخ حسن بن الشيخ علي الجلواح القاري الأحسائي.
خطاط مشهور في زمانه. توفى في حدود عام 1330هـ. نسخ أجوبة مسائل الشيخ حسن الصحاف التي أجاب عليها العلامة الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله العيثان الأحسائي المتوفى عام 1331هـ، نسخها المترجم له في نفس العام الذي فرغ العلامة منها وهو محرم عام 1329هـ، ونسخ كتاب (دليل الحيارى في الرد على النصارى، أو الرد على الباكورة) نسخها في 13 رجب عام 1323هـ، للشيخ محمد بن الشيخ عبد الله بن علي بن أحمد العيثان الهجري القاري الأحسائي(52).
48- الشيخ محمد خليل:
من أعلام القرن الحادي عشر، له ترجمة في “سلافة العصر” وذكره بأوصاف تليق بأهل العلم والأدب النوادر، وجاء فيها... وهو من أبدع الناس، وأتقنهم للكتب نقلاً وضبطاً، كتب ما ينوف على الألوف، وخطه بالحجاز معروف ومألوف، وله شعر أجاد فيه وأبدع..
توفى عام أربع وأربعين وألف(53)...
49- الشيخ الحريصي:
محمد بن علي بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن علي الحريصي الأحسائي.
كتب نسخة من كتاب (إرشاد الأذهان) للعلامة الحلي وأتمها عام 1059هـ في المدرسة الإسماعيلية بشيراز وقرأ بعضه لدى الشيخ جعفر بن كمال الدين البحراني فأجازه في آخرها في العام المذكور(54).
50- الشيخ محمد المحسني:
محمد علي بن الشيخ حسين بن الشيخ موسى المحسني الفلاحي.
كتب عدة قصائد وتواريخ ومراسلات في مجموع خطي(55).
51- محمد النجار:
محمد بن علي النجار الأحسائي.
من آثاره نسخة خطية من ديوان ابن المقرب، موجودة بالمكتبة الرضوية في مدينة مشهد الإيرانية، ورقمها التسلسلي (4833)، قال في أخرها: (تمّ والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد النبي، وآله الطيبين الطاهرين. فرغ من تسويد بياض...؟ الديوان، ديوان الفاضل الكامل، التقي النقي، ابن المقرب تغمده الله بالرحمة، على يد أقل عباد الله، الفقير الحقير، الراجي من الله أن يغفر له الوزر الكبير محمد بن علي بن محمد بن علي بن محمد بن علي بن إبراهيم بن محمد علي بن داوود النجار الحساوي محتده، غفر الله له ولوالديه، ولجميع المؤمنين والمؤمنات، آمين. وكان ذلك في تاريخ الثالث من شهر ربيع الأول سنة ثلاث وستين وتسعماية لخزانة المؤدي الفرض والسنن، الطايع لربه في السر والعلن، أمنه الله في الوطن سبحان ذو... الفضل والمنن، الفقير إبراهيم بن حسن بن زهير أيده الله بعنايته، أنه على كل شيء قدير، إنه غفور رحيم)(56).
52- المولى محمد بن حنظلة:
محمد بن الحسين بن يحي بن حنظلة.
كان يقيم بمكة المكرمة، وكتب بها (المسالك الجامعية في شرح الرسالة الألفية) لأبن جمهور الأحسائي، وفرغ منه في عاشر رجب عام 1003هـ، واحتمل السيد أحمد الحسيني أن المترجم له من طلبة العلم، وكان ونسخ الكتب للاستفادة(57).
53- الحاج منصور الأحسائي:
منصور الأحسائي
نسخ نسخة من كتاب (مشارق أنوار اليقين) للحافظ رجب البرسي على نسخة المصنف في عام 1051هـ(58).
54- الشيخ موسى الفلاحي:
موسى بن حسن بن أحمد الفلاحي الأحسائي. نسخ ديوان شعر صغير للشيخ أحمد السبعي المتوفى بعد 854هـ، ونسخ (ملتقطات الدرر من لج دأماء هجر) وهو كتاب في الحكمة، تاريخ كتابته 1264هـ، وعدد صفحاته 81 صفحة من القطع الصغير، لوالده العلامة الشيخ حسن بن الشيخ أحمد المحسني الأحسائي الفلاحي المتوفى عام 1272هـ(59).
55- السيد هاشم النحوي:
هاشم بن السيد خليفة بن السيد حسن بن السيد علي بن السيد محمد النحوي الموسوي.
خطاط مشهور... نسخ كتاب (مختصر منار العباد) وانتهى من نسخه في 3/ رجب/1303هـ، ونسخ كتاب (مقرح القلوب ومهيج الدموع المسكوب) وفرغ منه في أول رجب عام 1265هـ، والكتابان من تأليف الشيخ محمد أبو خمسين(60).
الهوامش:
(1) الذريعة ج5 ص279، ومطلع البدرين ج1 ص56، وأعلام الأحساء ج1 ص19.
(2) كتاب في علم الرجال للعلامة السيد محمد بن علي بن إبراهيم الحسيني الأستربادي المتوفى عام 1028هـ.
(3) أعلام هجر ج1 ص108، ومطلع البدرين ج1 ص64، وأعلام الأحساء ص29. نقلاً عن طبقات أعلام الشيعة في القرن الحادي عشر ص2.
(4) هو المحدث المفسر فرات بن إبراهيم بن فرات الكوفي.
(5) أبو نعيم مصغراً هو الحافظ أحمد بن عبد الله الأصفهاني من أعلام المحدثين وكبار الحفاظ الثقات، صاحب كتاب (حلية الأولياء) توفى عام 430هـ.
(6) أعلام هجر ج1 ص109، ومطلع البدرين ج1 ص66، وأعلام الأحساء ج1 ص30، نقلاً عن أعلام القرن الثاني عشر الهجري من طبقاته ص2.
(7) مطلع البدرين ج2 ص368، وأعلام الأحساء ج1 ص160.
(8) مطلع البدرين ص97، وأعلام الأحساء ص42.
(9) الكرام البررة ج1 ص94، وأعلام هجر ج1 ص298، وأعلام الأحساء ج1 ص75.
(10) مطلع البدرين ص218، وأعلام الأحساء ج1 ص102.
(11) صورة من النسخة المخطوطة. وطبع المؤلف المذكور بتقديم السيد هاشم السيد محمد الشخص. تحقيق ونشر مؤسسة أم القرى. الطبعة الأولى ربيع الثاني 1424هـ - 2003م.
(12) أعلام الأحساء ج1 ص57.
(13) مطلع البدرين ج1 ص210، وأعلام الأحساء ج1 ص96.
(14) مطلع البدرين ص222، وأعلام الأحساء ج1 ص105.
(15) تذكرة الأشراف في تراجم آل الصحاف، وأعلام هجر ج1 ص301-304، وأعلام الأحساء ج1 ص103، وفي محراب الشيخ محمد بن الشيخ حسين آل أبي خمسين ص170، والنسخة المخطوطة من كتاب مفاتيح الأنوار ومصابيح الأسرار.
(16) مطلع البدرين ص266، وأعلام الأحساء ج1 ص126.
(17) مطلع البدرين ص255، وأعلام هجر ج1 ص317-339.
(18) فهرس مخطوطات البحرين ج1 ص128، ومطلع البدرين ص249، وأعلام الأحساء ج1 ص120.
(19) أعلام هجر ج2 ص478. أعلام الأحساء ج1 ص129.
(20) أعلام هجر ج2 ص277.
(21) تحفة المستفيد ج2 ص366. وأعلام الأحساء ج1 ص120.
(22) مطلع البدرين ص265.
(23) مطلع البدرين ص415، وأعلام الأحساء ج1 ص172.
(24) أعلام الأحساء ج1 ص178.
(25) أعلام هجر ج1 ص421.
(26) أعلام هجر ج1 ص420، ومطلع البدرين ص444، وأعلام الأحساء ج1 ص179. نقلاً عن طبقات الشيعة في القرن الحادي عشر ص129.
(27) مطلع البدرين ص475.
(28) الرسالة المنجية من الهلكة.
(29) أعلام الأحساء ص203.
(30) مطلع البدرين ص499، وأعلام الأحساء ج1 ص203، وص201 هامش ق(1)، وفي محراب الشيخ محمد بن الشيخ حسين آل أبي خمسين ص174.
(31) أعلام الأحساء ج1 ص135، الهامش ق(1).
(32) مطلع البدرين ص610.
(33) مطلع البدرين ص632، وفي محراب الشيخ محمد بن الشيخ حسين آل أبي خمسين ص46، وص186 وص188، وص189.
(34) مطلع البدرين ص610، نقلاً عن مجلة الموسم العدد السابع 1990 ص168.
(35) طبقات أعلام الشيعة: القرن الثالث عشر ص503.
(36) الذريعة ج1 ص447، وطبقات أعلام الشيعة في القرن الحادي عشر ص225، وأعلام هجر ج2 ص44، وأعلام الأحساء ج1 ص287.
(37) طبقات الشيعة في القرن الثالث عشر ص610، وأعيان الشيعةج7 ص309، ومعارف الرجال ج1 ص339، ودائرة المعارف الشيعية مادة أحساء، وأعلام هجر ج2 ص104-110.
(38) فهرس مخطوطات البحرين ج1 ص243.
(39) الذريعة ج26 ص158 و ج15 ص191، وطبقات أعلام الشيعة ص794، وأعلام هجر ج2 ص278.
(40) الجيلي: بفتح الجيم نسبة إلى جَيلان، وهم قوم من أبناء فارس من نواحي اصطخر سكنوا البحرين؛ فغرسوا وزرعوا وحفروا -كما ذكر في (معجم البلدان -جيلان. طبقات أعلام الشيعة في القرن الحادي عشر ص293).
(41) أعلام هجر ج2 ص123، وأعلام الأحساء ج1 ص331، نقلاً عن طبقات أعلام الشيعة في القرن الثاني عشر ص293.
(42) أعلام الأحساء ج1 ص330.
(43) أعلام هجر ج2 ص189-191.
(44) تراجم الرجال ج2 ص135، وأعلام هجر ج2 ص285.
(45) الشيخ حسن بن أحمد آل رمضان بين العلم والعمل ص4.
(46) تراجم الرجال ج2 ص155، وأعلام هجر ج2 ص309.
(47) فهرس مخطوطات البحرين ج1 ص165.
(48) طبقات أعلام الشيعة: الكرام البررة في القرن الثالث عشر ص656، ومستدركات أعيان الشيعة ج3 ص105، وأعلام هجر ج2 ص318.
(49) أعلام هجر ج1 ص358، ومطلع البدرين ج1 ص276، وأعلام الأحساء ج1 ص134.
(50) فهرس مخطوطات البحرين ج1 ص215.
(51) مطلع البدرين ص379، وأعلام الأحساء ج1 ص169.
(52) الذريعة ج10 ص189-190، وأعلام الأحساء ج1 ص191 هامش ق(1)، وص244 هامش ق(1).
(53) تحفة المستفيد ج2 ص336-338.
(54) تراجم الرجال ج2 ص438.
(55) أعلام الأحساء ج1 ص196.
(56) أعلام الأحساء ج1 هامش ق(1) ص172. نقلاً من مقال للأستاذ عبد الخالق بن عبد الجليل الجنبي نشر في جريدة الجزيرة العدد (1120) يوم الثلاثاء الموافق 11/3/1421هـ.
(57) تراجم الرجال ج2 ص393.
(58) تراجم الرجال ج3 ص478.
(59) أعلام هجر ج1 ص326 و450.
(60) أعلام الأحساء ج1 ص140، هامش ق(2)، وفي محراب الشيخ محمد بن الشيخ حسين آل أبي خمسين ص176 وص177.

 

 

كاتب
365986