التوبة
عدنان السيد محمد العوامي * - 2 / 11 / 2007م - 2:52 م - العدد (37)
وذِدْتُ رؤاكِ عن خلدي
سَلَلتُ خطاك للأبدِ
أو أنَّ مشيئتي بيدي
ينير دماي في جسدي؟
وتحنانًا على جلدي
  نَزعتُ هواكِ من كَبدي
ومن خلجات أوردتي
لو أن مناي تسعفني
ولكن، كيف لي بهوىً
فحسبك في دمي هطلاً
مدير التحرير
370313