الحصاد
عدنان السيد محمد العوامي * - 19 / 5 / 2008م - 5:07 م - العدد (12)
لون  عينيك  هل  يُوفِّيه  iiوصف؟
خلفَه    يرسب    الفتون   iiويطفو
نبِّئيني،   أفي   القواميس   iiدرسٌ
مسهبٌ  ليس  فيه  نحو iiوصرفُ؟
أتهجَّاهُ     حين    ينفِض    iiكُحل
سهرَ   الليل   في  المحاجر  iiيغفو
آه    لو   أودعت   بها   iiمفرداتٌ
ما   تغشَّى   عفافها  البكر  iiحرفُ
توجز  الوجدَ  حين  يشرع  iiسهواً
شرفات   الهوى   المبرِّح   iiطيفُ
حين   يستهدف   الحشاشة  iiرمشٌ
نسويٌّ   مزجَّجُ   الوخز،   iiوحْفُ
يتنزَّى     على     قرارةِ    iiوهمٍ
كلُّ     أنوائه    المريبة    iiوُطْفُ
أينما    أمطرت    رواياه   iiيهمي
من  دوالي  المنى  الموشَّاةِ  iiوَكْفُ
فالمدى    بين    ضفتيه    iiوبيني
سرمدٌ    أحورُ    الغلالات   يهفو

****

ويلُ     عينيك!تخفقان     iiفيروى
من   دمي  خنجرٌ،  وينهَل  iiسَيفُ
وتريشان    من    مشارف    ليلٍ
ألفَ   ويلٍ   وليت   يكفيكِ  iiألفُ
رحمةً    أيُّها    المحاجر   iiيرسُو
خلف    أهدابها   الوريفةِ   iiحَتْفُ
حسبنا    ضعفُك    المدجَّجُ   عنفاً
إنَّ   ما  يورث  الزلازل  iiضعف
وأشدَّ    النصال    بالروح   iiفتكاً
ما   تثنَّى   وشاب   حدَّيهِ   iiلطْفُ
ألفُ   حتفٍ   ولا  ارتفافة  iiهدبٍ
تنتضي   مولد   الوصال   iiفتجفو
فالرفيف   الذي  لا  يواريه  iiوهنٌ
يسكن   الأحورار   يوريه   عنفُ

****

قبلَ   أن   يهتِك   الفتونَ  iiبدربي
أحوراً   مترفَ   الغوايات  طرف
كان   في  أضلعي  البتولِ  iiصبيٌّ
وادعٌ   مغمضُ   الصبابات  iiعفُّ
في  دمي  زمزمٌ  يمور، iiوصدري
مسجدٌ    عامرٌ،   وعينايَ   iiوقفُ
فإذا    بي    أمام    عينيك   iiغيٌّ
في وريدي لظىً وفي الصدر نزفُ
أتردَّى     كما     تدهور    iiهدْيٌ
حزَّ    أوداجَه   المروعةَ   iiخوفُ
كيف     ألفيتُني    أُلقَّيكِ    iiطرفاً
لم   يكن   قبلُ   بالهوى  iiيُستَخفُّ
ما   انا   والهوى!   وزخَّاتُ  iiليلٍ
خلف    أسدافه    يدمدم   iiعصفُ
محنتي     أنَّ     غيمه    يتهامى
وحصادي   من   الغمائم   iiصيفُ
فاصرفي   سورة  الفتون  وحسبي
من  غِلال  الهوى  بعينيك iiوصفُ
مدير التحرير
363415