أبو تراب
الدكتور صالح بن عبد الرحمن العليَّان * - 20 / 5 / 2008م - 3:55 م - العدد (48)

أبا    ترابٍ،   ثرانا   اليومَ   ينتحبُ
فقد     بُلِينا    بقومٍ    قالَ    iiقائلهم:
أنا   الذي  أعرف  الأسرارَ،  أجمعَها
صاغوا    المزاعِمَ   آياتٍ   iiتعظِّمهم
والمستقيم    طريقًا    صار   iiمنتحيًا
فالدينُ  أضحى  شتاتًا  لا  أُصولَ  له
فالله   أنزل   ذكرًا   ما   أراد   iiبه،

***
يا   خير   من  حملَ  القرآنَ  iiقاطبةً
قد   ذبت   فيه   فأنت  الذكرُ  منبعثًا
قد  كنت  فيهم  كتابَ  الله  إن iiجهلوا
أنت  الذي  نستقي  من حوضه iiحِكَمًا
أنت  الذي  في  ثبات  القلب  iiقدوتُنا
وفي   فراش   نبيِّ   الله   قد  iiنبتت
قد  كنت  فيهم  صغير  السنِّ  iiيافعهم
وفي  الحروب  إذا ما صاح iiصائحُهم
ذا  ذو  الفقار  على  الأعداء منصلتٌ
لم تخشَ في الله مَن شقَّ العصا iiفرَطًا
هذا   الزبير  ذرفت  الدمع  من  كمدٍ
ألقيت، أرضًا، دواعي الغيظ وانطلقت
وزوج    خير    عباد   الله   iiعائشةٌ
عادت  إلى البيت يحمي جاهَها iiحسنٌ
ورّثتَ   علمًا   لآل   البيت   iiيتبعهم
فالعلم   يبقى   وإن  أصحابه  iiرحلوا

***
دارت   على   القوم   أيَّامٌ   لها  تبعٌ
بغداد    تسلخ    جلدَ    العز   iiدامية
في مرقد الطهر أوباش الصليب iiعثت
والحيدري   بكى   يوم  السقوط  iiدَمًا
يا   أمةً  تردع  الأعداء  إن  iiسقطت
يا   أمة  جُرِّدت  من  حقها،  iiفمشت
ضاع  اللجامُ،  وضاعت  ناقتي  iiمعه

































والأرضُ من قسوة الأهوال iiتضطربُ
أنَا  الصدوق،  وغيري  قولُه  iiالكذِبُ
قد  خصَّني  الله،  لا زيفٌ، ولا iiلعبُ
واستبدلوا   بكتاب   الله   ما   iiكتبوا
حيث   الطرائقُ   والأهواءُ  iiينسحبُ
والمدَّعون   على  التدليس  قد  iiدأبوا
في   ظنِّهم،  غيرَ  أقوامٍ  لهم  iiحسبُ


بعد   النبيِّ،   فذابت   دونه  iiالحجُبُ
والذكْر   أنت  فزال  الزَّيْغُ  iiوالرِّيَب
أمرًا  صدعت  به  فانزاحت iiالسحب
يرقى   بها   الفنُّ  والإبداع  iiوالأدب
هذي   قريشٌ   له   تهوي   iiوتنقلبُ
فيك  الشجاعة  يخشى  فعلَها  iiالعربُ
وكان  فيك  رعاف  الموت إن iiوثبوا
نحو   اللقاء   فأنت   السابق  iiالأرِبُ
إذا  تجلَّى  تهاوت  في الثرى iiالشهبُ
حتى  الذين  إلى  خير  الورى iiنُسبوا
في  قتله،  فتلاشى،  حينها،  iiالغضبُ
مِن   فيك  نجوى  له  بالعفو  iiتُرتقبُ
نالت  من العطف والإحسان ما iiيجبُ
وقد    أحاط    بها   أبناؤك   النُّجُبُ
كل   الذين   لعفو   الله   قد   iiطلبوا
والمال   يذهب   إن   أربابه  iiذهبوا


فاستأنس  الحزن  والأحداث  iiوالنُّوَبُ
صنعاء  لم  تبكِ  مما  حلّ  أو  iiحلبُ
فيه   فسادًا   وصالت  تثأر  iiالخطبُ
والجرم   فيه  على  الأشهاد  iiيُرتكبُ
بالرقص،  ليلاً،  إذا ما هزَّها iiالطربُ
مشي  الذي  في  ظلام الليل iiيَحتطِبُ
لم  يُغْن  في  ردها  ركض ولا iiخببُ

طبيب، وشاعر، السعودية.
363415