أبو السعود
عبد الرسول الجشي * - 21 / 5 / 2008م - 5:16 م - العدد (49)

مضى  الربيع  iiومضى
وما   يزال   في  iiالقلو
والكرم  يُجنى  iiويطيب
فتى   النضال  iiوالنضا
في  معشر  لم يك iiيعـ
ما  مات  من مات iiوعا

كنت   لشعبك   iiالفقيـ
وكان   في   رأيك   قا
وكنت في الحيرة iiنجـ
يا   أثبت   الناس  iiإذا
وانجد   الإخوان  iiحيـ
لأنت   في  هذا  iiالظلا

كنت ترى في كل قطـ
وكنت  في لبنان iiصُلـ
وكنت    دوماً    iiبالبيا
وكنت ترعى من iiقريـ
وكنت     حُرَّ    iiالفكر
لم   تعبد   الجاه   iiولم

أبو   السعود   ما  iiيزا
وشملنا    على    iiيدي
فخلف     كل    iiناعق
وحول     كل    iiناهق
تسير   لا  تدري  iiإلى
تقدم    الناس   iiونحـ

أبا     السعود     iiهذه
وهذه      الدمام     iiبا
وتبتني   المجد  iiبجهـ
والخبر    الجديد   iiفي
ويغرس    الحياة   iiفي
ونحن   سادرون   iiفي

أبا   السعود  نحن  iiفي
ويستريح    مِن   iiشقاه
وأطهر    الناس    iiبه
وأخلص   القوم   iiالذي
فاهنأ   بأن   مت  iiوذا
ولم   يمت  من  iiشعبك








































مع    الربيع    iiزهره
ب    سحره   iiوعطره
في    الخوابي   iiخمره
ل    بك   لاح   iiفجره
ـرف   الرشاد   iiأمره
ش  في  القلوب  iiذكره

ـرِ   ثروةً   لا   iiتنفد
ئدٌ       له      iiومسند
ـمَه     الذي     iiيتَّقد
ناضل    وهو    iiمفرد
ـث   لا   إخاء  iiيُنجِد
م      بدرنا     المفتقد

ـر    عربي    iiوطنا
ـباً   مثلما  كنت  iiهنا
ن    واليراع    iiمؤمنا
ـبٍ    وبعيد    iiشملنا
تنشد    السلام    iiبيننا
تُعطِ    الضمير    ثمنا

ل     جرحنا     يتَّسع
أهوائنا         iiينصدع
منا      قطيع     iiيتبع
فينا    رعاع    iiضُرَّع
أين    المسير    iiيُزمَع
ـن    للوراء   iiنرجع

جاراتنا         iiتزدهر
تحادها          iiتفتخر
ـد     أهلها    iiوتعمر
بُرد    النظار   iiيخطر
شطانها          iiفتثمر
خلافنا           iiننتحر

جيل    يموت   أفضله
مَن      يُوفَّى     أجله
من  لم  يصبك  iiزللـه
يرضيك   منه   iiمِقوَله
روحك    حي    iiعمله
الحائر     فيك    iiأمله

القطيف 3/6/1374
القطيف
358095