في فَلَكِ الحسين
سلاف عدنان العوامي * - 21 / 5 / 2008م - 6:34 م - العدد (49)

دوماً  بخاطرتي وفي أشــعاري
هب  أنني  يوماً وهبت iiلغيركـم
ستظل أنت على الزمان iiقصيدتي
يا  ملهمي إني نذرت قريحــتي
ونذرت  إن  جاء البديع iiبمدحـةٍ
ألا  يراوح  خاطري  لسبيلكــم
فأنا  بذي  الدنيا  أتيه بغــربتي
في ظلك الحاني بسطت مُـلاءتي
هذا  قراري  إن قبلتَ iiهــديتي
وأعنت  قولي أن يوافق منهـجي
يا  نفس ذا درب الصواب iiونهجه










يا  مقصد  الطــلاب  iiوالزوار
شعري  وخاطرتي وبعض iiنثاري
فهم  الضيوف  وأنت  رب iiالدار
ونذرت  ما  نضحت  به iiأفكاري
ترقى  لمدحك  يا  أبا  iiالأحـرار
ويظل  في  فلك  الحسين iiمداري
لكن   وجدتك   جذوتي   وفناري
وجعلت   حبك   بردتي  iiودثاري
وأعنتني  فيما  حواه  iiقــراري
لا   قول  ليلٍ  يمَّحــي  iiبنهار
فحذارِ  من  هجر الصواب iiحذارِ

شاعرة
363661