في رثاء الحسين بن علي
الدكتور صالح بن عبد الرحمن العليَّان * - 21 / 5 / 2008م - 6:38 م - العدد (49)

بكيتُ  على  قتل الحسين وكم iiبكتْ
بكته   سماء   الله  والخلق  والثرى
فعاشوا   بكرب   والبلاء   iiيحيطهم
عجبتُ   لقلب   وحّد   الله  iiيعتدي
أتى   من  مقام  البيت  ينشد  وحدة
بأزكى   دم   سطرتَ  للكل  iiمنهجا
وأثبتَّ   أن   الحق   دون  iiظهوره
فبادت    رفات   الظالمين   وذنبهم
لقد  تركوا  في  الذهن أشنع iiصورة
عجبتُ  لسيف  كيف  يقتل  iiطاهرا
عجبتُ   لقوم   قد   أراقوا   iiدماءه
ويُعفى  عن الشهم الشجاع إذا iiهوى
وإن  ضاع  من نفس المحارب دينه
نرى  رحمة بين الوحوش ولا iiنرى
فألقوه   مقتولا   وقد   كان  iiعهدهم
فداسوا   على   ثغر   سقاه   iiنبيهم
ويُعذر  من  أقصى  الزمان iiولاءهم
رأوه    وقد    كان   الشبيه   iiبجده
ولو  قام  من  قبر  الطهارة  والتقى
عليك  صلاة  الله  ما  سبّح  iiالثرى



















عيون    لها    حبٌّ    لآل   محمدِ
فجادت بحزن نازف الجرح سرمدي
وجاءت    بثوب    كربلاء   iiمعبّدِ
على   روح   إنسان   فكيف  iiبسيدِ
فلبى    نداء    الحق   كل   iiموحّدِ
إلى  ركنه  من  ضل يأوي iiفيهتدي
دماء   تلاقت  في  التراب  iiالممجّدِ
يذكّر     أجيالا     بأبشع    iiمشهدِ
تؤرِّق      أقواما      ولم     تتبددِ
تجرَّد   من   كل   السلاح   iiالمُهدِّدِ
وذكراه   فرْضٌ  في  دعاء  iiالتشهدِ
فكيف    بإنسان    ضعيف    iiمقيَّدِ
فكيف  يضيع  العفوُ  من كفه iiالندي
بوادرها    عند    القريب   iiالمُعوَّدِ
قريبا     بعهدٍ     للنبي     iiالمجددِ
رحيق  الهدى  في يوم موتِِ iiومولدِ
وصاروا    تباعا    للفقيه    iiالمقلِّدِ
فما  ارتدعوا  عن  قتل  سبط محمدِ
بقاتله     يعفو     وبالجد    iiيقتدي
ولاحت  نجوم  في  الفضاء  iiالممدّدِ

طبيب، وشاعر، السعودية.
363415