تُسَائِلُني
زكي ابراهيم السالم * - 23 / 2 / 2011م - 9:14 ص - العدد (17)

تسائلني بفم حائر

وقلب لأوجاعه ساتر

ودمع ترقرق مثل الجمان

تنضد في خدها الساحر

وتنهيدة إثر تنهيدة

تدافع في نطقها العاثر

تسائلني: أين منك الغرام

وأين الأحبة يا آسري؟

وأين الوجوه التي أشرقت

بمجلس أحلامنا الزاهر؟

وأين المروج وما أذهلت

بروعتها أعين الناظر؟

تلاقى الجمال بها والمنى

فعادا بحلم الهوى الناضر؟

فقلت لها: قد أذيب الفؤاد

فرحماك يا مهجة الخاطر

تصبين نارا على مكتو

وتلقين جمرا على ساعر

وتمشين في نازفات القلوب

تزيدين من جرحها الغائر

تقولين: أين الغرام مضى

وأين رفاق الهوى العاطر؟!

…لقد بدد البعد أحلامهم

فذابت بتنوره الفائر…

شاعر
370516