الأمثال الشعبية في المنطقة(2)([1])
بنت المكارم - 27 / 2 / 2011م - 10:54 ص - العدد (20)

الأمثال جزء من تاريخ الإنسان وأبلغ ما يعبر عنه في جميع مجالات حياته، بل هي الحكمة المختزلة، وخلاصة التجربة الإنسانية ومرآة تعكس النظرة إلى واقع الحياة ومدى اختلاف وجهات النظر إلى هذا الواقع[2] .

والأمثال تزود الباحث في تاريخ الأمم وعادات الشعوب بصورة نابضة ومادة حية غنية يستخلص منها مبادئ أصحاب هذه الأمثال وأفكارهم ومعتقداتهم، وبيئتهم، وطبيعة معيشتهم، وعاداتهم وتقاليدهم[3] .

كتابة الأمثال

تكتب الأمثال العربية الفصيحة بطريقة تختلف عن طريقة كتابة الأمثال الشعبية، فالأمثال العربية الفصيحة ترسم كلماتها تبعاً للقواعد الإملائية في اللغة العربية. أما الأمثال الشعبية فلا يمكن أن نكتبها متقيدين بتلك القواعد.

فقواعد الإملاء أو قواعد الهجاء التي يكتب بها المثل العربي تقتضي رسم بعض الكلمات بشكل لا يتوافق ونطقها أحياناً بمعنى عدم التوافق بين اللغتين المنطوقة والمكتوبة، مثال ذلك: حذف الألف عند كتابة (الرحمن)، التي ننطقها (الرحمان)[4] ، وحذف الألف أيضاً عند كتابة اسم الإشارة (هذا)، التي تنطق (هاذا)، وحذف ألفين عند كتابة (طه)، التي تنطق (طاها)… وغير ذلك.

أما كلمات المثل الشعبي فيجب أن ترسم موافقة لنطقها سواء أوافق ذلك القواعد الإملائية أم لا، لأن التوافق في اللغتين المنطوقة والمكتوبة عند كتابة المثل الشعبي تحافظ على أصل المثل ومفردات وخصائص اللهجة[5] ، فعلى سبيل المثال:

(كل آفةٍ ايسلط الله عليها آفه)، تجد أن التاء المربوطة لا ترسم برسم واحد عند كتابة (آفةٍ، آفه) ففي الكلمة الأولى تكتب تاء مربوطة، وفي الثانية ترسم كضمير الغائب المتصل هاء.

تصنيف الأمثال وترتيبها

يمكن تصنيف الأمثال بطرق متعددة، تفضّل الواحدة منها على الأخرى تبعاً لحاجة الباحث أو الزاوية التي يريد من خلالها أن يتناول الموضوع، ثم ترتب الأمثال في كل تصنيف -إن أراد الباحث- تبعاً لتسلسل حروف الهجاء (طريقة المعجم)، ومن هذه الطرق:

تصنيف الأمثال تبعاً لحروف الهجاء (تصنيف حرفي). كترتيب كتاب فرائد الخرائد في الأمثال[6] ، كتاب مجمع الأمثال[7] ، وكتاب موسوعة الأمثال الشعبية في دول الخليج العربي[8] .

تصنيف الأمثال إلى طوائف تبعاً لمقصد المثل (ترتيب موضوعي). كترتيب كتاب فصل المقال[9] ، وكتاب مجمع الحكم والأمثال في الشعر العربي[10] ، وكتاب معجم الأمثال العربية[11] .

تصنيف الأمثال إلى مجموعات تبعاً لورود اللفظ مع تعدد المقاصد (ترتيب لفظي).

انظر الفصل الأول من كتاب التمثيل والمحاضرة[12] ، حيث جمع المؤلف في هذا الفصل -مع ما جمع- الأقوال التي ورد فيها ذكر الله وجرت على ألسن الناس مجرى المثل كقول الرسول : (من تواضع لله رفعه) وقوله : (إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه)، فالمقصد من استعمال القول الأول هو الحث على التواضع، أما المقصد من استعمال القول الثاني فهو الحث على التعاون، وهكذا سنجد القولين في بابين مختلفين حال استخدام الطريقة الثانية المذكورة لترتيب الأمثال، كذلك كتاب من أمثالنا الشعبية[13] .

وغير ذلك من الطرق التي يمكن أن تستخدم في تصنيف الأمثال كتصنيفها تبعاً لمصدرها، أو لتركيبها، أو لنوعها، أو لعصرها أو لمنشئها…الخ.

وللباحث أن يجمع في مصنفه بين طريقتين أو أكثر فيمكنه مثلاً دمج الطريقة الأولى مع الطريقة الثانية فيصنف الأمثال إلى مجموعات تبعاً لمقصد المثل ثم توزع هذه المجموعات إلى ثمانية وعشرين باباً، وترتب المجموعات في كل باب تبعاً لتسلسل الحروف الهجائية[14] .

من أمثال المنطقة

حرف الطاء

الطُوْلْ طُولْ نَخْلَه، وِالعَگِلْ عَگِلْ صَخْلَه

العگل: العقل.

صخله (سخلة): أنثى الماعز.

شكل الإنسان لا يدل على عقله، فربما كان الشخص وسيماً جسيماً لكنه صغير العقل، من باب: (ذهبت طولاً وعدمت عقلاً).

قال حسان بن ثابت:

لا عيب بالقوم من طول ولا عظم

جسم البغال وأحلام العصافير

يضرب للطويل صغير العقل.

طَارَتْ لُطْيُورْ بَرْزَاگَهَا

برزاگها: بأرزاقها.

أي أخذ كل حاجته ورحل، بمعنى آخر أنك أتيت بعد فوات الأوان.

قال الأعمى التطيلي:

يا وانياً يأسى على ما فاته

إن الونى طرف من التضييع

يضرب للمتأخر الذي فاته هدفه.

طَالَتْ اوْشَمَّخَتْ.

شمّخت:شمّخ،أخدش (أحدث جروحاً)، والتاء، تاء التأنيث الساكنة، تعود على الأظافر.

والمعنى أنّ الأظافر تركت دون تقليم فطالت؛ وأصبحت قادرة على الخدش، والمقصود من المثل أن كرم أخلاقنا معك جعلك تتمادى في تطاولك كقولهم: (سكتنا له دخل بحماره)، من باب:

قول المتنبي:

إذا أنت أكرمت الكريم ملكته

وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

قول يحي بن الطيب:

إن اللئيم إذا رأى ليناً تزايد في حرانه

لا تخدعن فصلاح من جهل الكرامة في هوانه

يضرب لمن يٌتغاضى عن سوء تصرفه فيتمادى.

طَبَّاخَتَه مَا ضَاگَتَه.

طبّاخته: من قامت بطهيه.

ماضاگته: لم تتذوقه والهاء في طبّاخته وضاگته تعود على الطعام.

والمعنى أنّه حتى أقرب النّاس لم ينلهم شيء منه، كقولهم: (الشيخ ما ضاگها والفقير ما شافها).

يضرب لقلة الشيء، كأن تقول ذلك لالتماس العذر ممن جاءك معاتباً لعدم صلته بشيء مما كان لديك كوليمة طعام كان يأمل أن ترسل له شيئاً منها.

الطَوِيْلَه مَاأَگْوَاهَا، وِالگَصِيْرَه كِلْهَا سِلَّه.

الطويله (الطويلة): كناية عن النخلة.

سلّه: شوك.

ما أگواها: لا أستطيع صعودها لجلب الثمر بسبب طولها الزائد.

الگصيره: القصيرة.

والمعنى أن النخلة الطويلة ليس لي القدرة على تسلُّقها وجلب ثمرها لطولها الشاهق، أما النخلة القصيرة فيحول بيني وبينها الشوك الذي تملكه.

يضرب لمن لا يعجبه شيء مختلقاً أعذاراً واهية.

كما يضرب لمن يختلق الأعذار الواهية تهرباً عن أداء دوره.

الطَيِّبْ مَيْكُوْلْ حَگَّه.

الطيِّب: ليِّن العريكة، دمث الأخلاق.

ميكول: مأكول.

والمعنى أنّ لِيْن العريكة، ودماثة الخلق تكون أحياناً سبباً في ضياع الحقوق، فعلى الإنسان أن يوازن بين التزامه بمكارم الأخلاق وعدم التفريط في حقوقه، و (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف).

قال زهير بن أبي سلمى:

ومن لا يذد عن حوضه بسلاحه

يهدم ومن لا يظلم الناس يظلم

وقال الجعدي:

ولا خير في حلم إذا لم يكن له

بوادر تحمي صفوه أن يكدرا

يضرب للتأكيد على أنّ المسالمة، ومداراة الناس مدعاة لاعتدائهم.

طَبْرَه فَوْگْ طَبْرَه تِشْعَبِ الرُوْحْ.

طبره: الضربة الخفيفة بواسطة آلة حادة.

تشعب: تشق أو تمزق.

فوگ: فوق.

والمعنى أنَّ تكرار المصائب تؤدِّي إلى إضعاف الشخص، حتى وإن كان قوي الشكيمة شديد البأس.

قال المتنبي:

رماني الدهر بالأرزاء حتى

فؤادي في غشاء من نبال

فصرت إذا أصابتني سهام

تكسرت النبال على النبال

وأصل المثل هو بيت من الشعر الشعبي لابن نصَّار في رثاء الحسين :

د گلي يا كثر خالي امن لجـروح

تحط سيفك يخايب والدم ايفـوح

طبره فوگ طبره تشعب الروح

يشوغ الگلب من عدها اويفغر

يضرب للتأكيد على أن تكرار المصائب يسبب الضعف.

الطِيْبْ غَلَبِ الطَبِيْبْ.

والمعنى أن للكلمة الطيبة الأثر الأفضل والأعمق في استقطاب القلوب، قال تعالى: ﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ، وقال الإمام علي: "من لانت كلمته وجبت محبته".

قال البستي:

أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم

فطالما استعبد الإنسان إحسان

وقال احمد الكيواني:

من يغرس الإحسان يجن محبة

دون المسيء المبعد المصروم

يضرب لتأكيد الأثر الإيجابي للكلمة الطيبة في النفوس.

حرف الظاء

ضِلْ فَقِيرْ وَلاَ ضِلْ فَاجُرْ.

الفاجر: مرتكب المعاصي.

ضل (ظل): الظل هو الفيء، والمقصود العزة والمنعة.

والمعنى أنَّ الفقير المؤمن مع قلة ماله، أقدر على إكرام المرأة وحمايتها من الفاجر، وإن كان ذو سعة من المال. وقد نهى الرسول عن تزويج مرتكبي المعاصي، فقال: "من زوَّج كريمته من شارب خمر فقد قطع رحمها". وقال : "من أراد شفاعتي فلا يزوِّج كريمته بفاسق".

يضرب للحث على معاملة المؤمن، والنهي عن معاملة الفاسق.

ضِلْ وِحْمَا.

ضل (ظل): الظل هو الفيء، المكان الذي يلجأ إليه هرباً من حرارة الشمس.

احْما (حمى): سور منيع يحمي اللاجئين إليه.

والمعنى أن فلاناً كالظل، بمعنى الملجأ الذي تلجأ إليه عندما تتعرض لضائقة، وتجده خير عوين، من باب (أخوك الذي إن تدعُهُ لملمّةٍ يجبك).

قال زياد الأعجم:

أخ لك ماتراه الدهر إلاّ

على العلاّت بساماً جوادا

سألناه الجزيل فما تلكا

وأعطى فوق منيتنا وزادا

فأحسن ثم أحسن ثم عدنا

فأحسن ثم عدنا له فعادا

مراراً لا أعود إليه إلاّ

تبسم ضاحكاً وثنى الوسادة

يضرب للصداقة الحقة.

كما يضرب لمن يكون في عون قاصديه أو من هم تحت رعايته؛ وأنَّه لا غنى عنه.

الضَالِمْ مَا يِرْبَحْ.

الضالم (الظالم): من يفعل الظلم، والظلم هو الجور.

ما يربح: يخسر.

والمعنى أنَّ الظالم خاسر لا محالة، عاجلاً أو آجلاً، من باب (الظلم مرتعه وخيم).

قال الإمام علي:

لا تظلمن إذا ما كنت مقتدراً

فالظلم مرتعه يفضي إلى الندم

تنام عينك والمظلوم منتبه

يدعو عليك وعين الله لم تنم

يضرب لبيان عاقبة الظالمين.

الضَالِم لَه ضَالِمْ.

ويقال: كِلْ ضَالِمْ لَه يَوْمْ.

ويقال: كل ضالم له ضالم.

الضالم (الظالم): من يفعل الظلم، والظلم هو الجور.

والمعنى أنَّ الظالم لا بد وأن ينتقم الله منه، من باب: (كما تدين تدان)، و (على الباغي تدور الدوائر).

قال الإمام الشافعي:

تحكموا فاستطالوا في تحكمهم

وعما قليل كأن الأمر لم يكن

لو أنصفوا أنصفوا لكن بغوا فبغى

عليهم الدهر بالأحزان والمحن

فأصبحو ولسان الحال ينشدهم

هذا بذاك ولا عتب على الزمن

يضرب لبيان عاقبة الظالمين لتحذيرهم من الاستمرار أو التمادي في ظلمهم.

كما يقال لمواساة المظلوم وحثه على الصبر والتأكيد له بأن الله لابد وأن ينتقم من ظالمه.

ضِلْمْ بِالسَوِيَّه عَدْلْ فِي الرَّعِيَّه.

ضلم (ظلم): الظلم هو الجور.

والمعنى الظاهر أنَّ الراعي إذا ساوى بين أفراد رعيته في الظلم عدل، والمقصود أن المظلوم قد لا يشعر أو لا يهتم بظلم الراعي إذا كان ظلمه عاماً، فما يجري على فرد يجري على الآخر وبالتالي تخف وطأة الظلم على المظلوم ويصبح الظلم وكأنه أمر عادي.

وهو المثل العربي (ظلم بالسوية عدل في الرعية) إلا أن للهجة الشعبية أثرها في طريقة نطقه.

يضرب للسخرية من الراعي الذي يعم ظلمه (أخذاً بظاهر المثل).

كما يضرب للتأكيد على أن المصيبة إذا عمّت خف وطأها.

ضِلْمِِْ العَدُو وَلاَ الگَرِيْبْ، ضِلْمِ العَدُو مَاهُوْ غَرِيْبْ.

ويقال: ضِلْمْ عَدُو وَلاَ ضِلْمْ گَرِيْبْ.

ضلم (ظلم): الظلم هو الجور.

العدو: ضد الصديق.

الغريب: ضد القريب.

والمعنى إذا كان ولا بد من وقوع الظلم، فوقوعه من الغريب أخفّ وطأة وأقلّ إيلاماً للنفس من وقوعه من القريب؛ الذي يتوقع منه المساندة والعون على نوائب الدهر.

قال طرفة بن العبد:

فظلم ذوي القربى أشد مضاضةً

على المرء من وقع الحسام المهند

قال زكي قنصل:

جور الغريب مصيبة لكنّما

جور القريب هو البلاء الأعظم

يضرب لتخفيف الوطأة على من يقع عليه ظلم من الآخرين، خصوصاً إذا صدر من أناس لا يستغرب وقوع الظلم منهم.

ضَالِمْ اوْفَاهِمْ.

ضالم (ظالم): من يفعل الظلم، والظلم هو الجور.

والمعنى أنه أقدم على الظلم متعمداً.

يضرب لمن يعتدي عن عمد.

الضِلْمْ ضُلُمَاتْ يَوْمِ القِيَامَه.

الضلم (الظلم): الظلم هو الجور.

ضلمات (ظلمات): مفردها ظلمة، وهي ذهاب النور.

والمعنى الويل الويل للظالمين يوم القيامة من عدل الله سبحانه وتعالى المطلع على دقائق الأمور، فلا تغرك أيها الظالم قدرتك أو أنصارك فغداً تموت وتجتمع مع خصمك عند الله ويقضي بينكما بالحق وهو أحكم الحاكمين.

وأصله قول الرسول : (الظلم ظلمات يوم القيامة).

قال أسامة بن منقذ:

أيها الظالم مهـلاً أنت بالحـاكم غرّ

كل ما استعذبت من جورك تعذيب وجمر

ليس يلقى دعوةَ المظلـومِ دون الله ستر

فخف الله فمـا يخفى عليه منه سر

يجمع الظالم والمظلوم بعد الموت جسر

حيث لا يمنع سلطان ولا يسمع عذر

أو ما ينهاك عن ظلمـك موت ثم قبر

بعض ما فيه من الأهـوال فيه لك زجر

 

وقال بن المقري:

يا ظالماً جار فيمن لا نصير له

إلاّ المهيمن لا تغتر بالمهـل

غداً تموت ويقضي الله بينكما

بحكمة الحق لا بالزيغ والحيل

يضرب للتحذير من سوء عاقبة الظالمين يوم القيامة.

ضُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضْ.

ضلمات (ظلمات): مفردها ظلمة، وهي ذهاب النور.

هذا المثل جزء من آية قرآنية قال تعالى: ﴿أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ، والمعنى أنّ فلاناً تعددت مساوئه من باب: (أحشفاً وسوء كيلة).

يضرب لمن تتعدد صفاته الذميمة.

حرف العين

عَلَى عَيْنُكْ يَتَاجُرْ.

والمعنى على مرأى ومسمع من الجميع عمل ما عمل دون حياء ولا خوف، من باب: (إذا لم تستحي اعمل ما تشتهي).

قال أبو تمام الطائي:

إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي

ولم تَسْتَحْيِ فاصنعْ ما تشاءُ

يضرب لمن يجاهر بمخالفة العرف أو الدين.

عِجْزَتِ الفُرْسَانْ عَنْهَا، وِالْتَگَاهَا أَبُو احْصَيْنْ.

الفرسان: جمع فارس، وهو الشجاع القوي.

عنها: عن الطريدة.

التگاها: تلقّاها، بمعنى تقدم لإنجاز العمل.

أبو احصين: كنية للثعلب.

والمعنى أنَّ الشجعان الأقوياء، ومن هم أهل لإنجاز الأعمال العظيمة عجزوا عن إدراك الطريدة (الهدف الذي يسعون لإنجازه)، وتقدم لإنجاز ذلك من هو أقل منهم قوة وشجاعة.

جاء في المثل العربي: أفرس من ملاعب الأسنة.

يقال للسخرية ممن يقدم على إنجاز عمل ليس أهلاً لإنجازه.

عُگْبْ رَكَّابِ الفَرَسْ وَيْه عَلَيْكْ يَا فَاري.

عگب (عقب): بعد.

ويه: آه.

فاري: ثأري.

والمعنى ذهب الرجال الأباة الغيارى؛ فذهب بذهابهم الثأر.

يضرب أسفاً لعدم القدرة على إدراك هدف ما؛ لذهاب أسباب الوصول إليه.

العَيْنْ بَصِيْرَه وْلِيْدْ گَصِيْرَه.

وهناك من يرويها: العَيْنْ بَصِيرَه ولإيدْ گَصِيْرَه.

بصيره: أي ترى وتقدر.

وليد، ولإيد: اليد.

گصيره: قصيرة.

والمعنى أنَّني أرى الحال وأقدِّر، ولكنَّني عاجز عن مد يد المساعدة.

يضرب لقلِّة الحيلة.

عَلَى حَاجَتِي وَطَّيْتْ نَفْسِي.

على حاجتي: من أجل حاجتي والياء ياء المتكلم.

وطَّيت: وطأت، ذلّلت وأخضعت.

والمعنى من أجل إدراك الهدف ونيل المبتغى أو بسبب الحاجة؛ تحمّلت الصعاب، من باب (الحمّى أضرعتني إليك).

يضرب لمن تضطره الحاجة للخضوع إلى غيره، لحثه على الصبر، أو لتبرير الخضوع والتذلل.

عَصْفُوْرْ كَفَلْ زَرْزُوْرْ وْلِفْنَيْنْ طَيَّارَه.

عصفور: نوع من أنواع الطيور.

زرزور: نوع من أنواع الطيور، وفي المنجد: هو طائر أكبر من العصفور، منه نوع لونه أسود وآخر أسود منقط ببياض.

كفل: ضمن أي تعهد بالسداد أو التنفيذ.

لفنين (الاثنين): يعني العصفور والزرزور.

طيّاره: يستطيعان الطيران.

والمعنى أن الكافل والمكفول غير مضمونين.

يضرب للتشابه في عدم قدرة أو عدم كفاءة شخصين أحدهما يؤدي عمل للآخر؛ كأن يكفل نصاب نصاباً آخر.

عَاشْ اَبُو تَمْرَه اوْ عَاشْ اَبُو گَلَّه.

ويقال: عَاشْ اَبُو گَلَّه، اوْ عَاشْ اَبُو چَنْدُودْ.

ابو: صاحب.

گلّه (قلة): ظرف (وعاء) مصنوع من خوص النخيل، يعبأ بحوالي 32كجم من التمر، وبعد الضغط عليه ( چنزه) وخروج الدبس منه؛ يقل وزنه.

والمعنى أن الفقر والغنى ليسا سبباً في العيش الهنيء، وإنما هي القناعة بما قسم الله للعبد "فالقناعة كنز لا يفنى".

قال الجرهمي:

العيش لا عيش إلاّ ما قنعت به

قد يكثر المال والإنسان مفتقر

يضرب للحث على القناعة بما قسم الله.

عِنْدِي دَوَا النَّاسْ مَا عِنْدِي دَوَا نَفْسِي.

دوا: دواء.

والمعنى أنني قادر على حل مشاكل الناس وأعجز عن حل مشاكلي.

قال بن الهرمة:

كساعية إلى أولاد أخرى

لتحضنهم وتعجز عن بنيها

يضرب لمن يقدِّم العون للآخرين ويعجز عن ذلك لنفسه أو لأقرب الناس إليه.

عَمَلْ بَلاَ إسْتَادْ مَصِيْرَه لَلْفَسَادْ.

استاد (أستاذ): من يقوم بالتعليم أو التوجيه.

والمعنى أنَّ العمل الّذي يتم من غير رويَّة وبيد غير متخصصة؛ عمل قليل الجودة.

قال الشاعر:

يا باري القوس برياً لست تحسنها

لا تفسدنها وأعط القوس باريها

يضرب لتأكيد أهميَّة إتمام العمل بيد المختصين، أو تحت إشرافهم.

العُوْدْ الجَابِسْ مَا يْرِدْ اَخْضَرْ.

الجابس: اليابس.

ما يرد: لا يرجع أو لا يعود.

والمعنى أنَّ الأمور لا ترجع إلى نقيضاتها.

يضرب لاستحالة وقوع أمر ما لمخالفته لقوانين الطبيعة أو لفوات الأوان.

حرف الغين

غَسَّلْ مَا ضَمَنْ جَنَّه.

ما ضمن: لم يضمن.

والمعنى أنَّ زيداً عمل ما عليه تجاه عمرو على أكمل وجه، والنتيجة الأخيرة مرتبطة بطبيعة وحسن عمل عمرو واستعداده للوصول إلى الهدف المنشود.

قال الشاعر:

على المرء أن يسعى إلى الخير جهده

وليس عليه أن يكون موفقا

يضرب دفاعاً أو تأكيداً على حسن عمل شخص ما، وأنَّ النتيجة لا تعتمد عليه وحده.

الغَالِيْ فَمَنَه فِيْه.

فمنه: ثمنه.

والمعنى اشتري الشيء الجيد وإن كان غالياً فإنَّه يعود عليك بالنفع عند استعماله أو عند رغبتك في بيعه.

يضرب للحث على بذل المال للحصول على الشيء عالي الجودة، أو الشيء النفيس.

غَيْرْ نَصِيْبُكْ مَا يْصِيْبُكْ.

ويقال: غَيْرْ نَصِيْبُكْ مَا يْجِيْكْ.

نصيبك: المقدَّر إليك.

ما يجيك، ما يصيبك: لا يصيبك.

والمعنى أنَّ ما أصابك مقدر لك من الله سبحانه وتعالى، ﴿قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا.

قال أبو نوّاس:

ليس للإنسان إلاّ ما قضى الله وقـدّر

ليس للمخلوق تدبير بل الله المدبر

يضرب للحث على الصبر وتسليم الأمر لله تعالى إيماناً بقضائه وقدره.

غَيْرْ اَحْبَابْنَا مَا يْدُگُوا بَابْنَا.

مَا يْدُگْ بَابْنَا اِلاَّ احْبَابْنَا.

ما يدگوا (ما يدقوا): لا يطرقون.

والمعنى أنَّه لا يسعى إلى زيارتنا وتفقد أحوالنا إلاّ من يحبنا، من باب: (إن المحب لمن يهواه زوّار).

يضرب للتأكيد على أنَّ الزيارة دليل المحبّة.

الغَرَايِبْ مَا هِمْ حَبَايِبْ، وَلاَهِمْ امْشِدَّاتِ المَصَايِبْ، الحَبَايِبْ هِمِ الگَرَايِبْ.

الگرايب: ذوي القربى.

الغرايب (الغرائب): الأغراب، جمع غريب، والغريب ضد القريب.

حبايب: الأحباب، جمع حبيب، والحبيب ضد العدو.

ما هم، لا هم: ليسوا.

امشدّات: جمع مشد، والمقصود من يدعمك ويشد من أزرك.

المصايب: جمع مصيبة ويقصد بها البلاء.

والمعنى لا تغتر بمصاحبة الغرباء ومحبتهم الظاهرة لك، فهم ليسوا أحباباً حقيقيون، فهم لا يدعموك، ولا يشدون من أزرك عندما تحل بك نائبة أو ينكبك الدهر، ولكن من يلزمك ويخفف عنك ويشد من أزرك هم أرحامك.

يضرب للحث على صلة الأرحام، و للتأكيد على أنهم الأحباب وأنهم المخلصون.

الغَايِبْ حِجَّتَه مَعَه.

ويقال:الغَايِبْ حِجَّتَه وِيَّاه.

ويقال: الغايب ما حد يعلم ابحجته.

الغايب: الغائب، ضد الحاضر.

حجّته: عُذره.

معه، وياه: لديه.

ما حد: لا أحد.

والمعنى أنَّ الشخص الغائب ربما يكون لديه عذر أخَّره عن الحضور.

قال صريع الغواني:

لعل له عُذْراً وأنتَ تلومُ

وربَّ امرئٍ قد لامَ وهو مَليم

يضرب لالتماس العذر لشخص طال غيابه ولم يبدي عذراً بعد.

اغْرَابِ البَيْنْ ضَيَّعِ المَشْيَتَيْنْ.

ضيّع: أضاع.

المشيتين: مثنى مشية.

يضرب لمن يترك ما هو عليه ليقلد الآخرين في أمور لا تناسبه، فيصبح تائهاً لا هنا ولا هناك.

وقصة المثل -فيما نقل- أنّ غراباً أعجبته مشية الطاووس فأراد تقليدها، وعندما اكتشف عجزه أراد الرجوع إلى مشيته الأولى فلم يستطع، فلم يدرك ما استحسنه (مشية الطاووس)، ولم يستطع الرجوع إلى ما أنكره وتكبّر عليه (أصله).

الغُرْبَه كُرْبَه.

الغربه (الغربة): الابتعاد عن الوطن.

كربه(كربة): حزن ومشقة.

إلى معنى المثل يشير خير الدين الزركلي بقوله:

إن الغريب معذب أبداً

إن حل لم ينعم وإن ظعنا

وقال علي بن النضر:

أرى غربة الإنسان أخت وفاته

ولو نال فيها منتهى طلباته

يضرب لبيان مساوئ الغربة وما تسببه من أثر مؤذٍ على المغتربين.

غَالِبَ اللهْ مَغْلُوْبْ، اوْ دِيْنَ اللهْ مَنْصُوْرْ.

غالب الله: المقصود من يحارب الله، بمحاربته لدينه أو عباده الصَالحين.

مغلوب: مخذول.

منصور: مؤيد.

والمعنى أنَّ من يحارب المؤمنين مخذول بإذن الله.

يضرب للتأكيد على أن الغلبة للحق.

غَالِي وُالطَلَبْ رَخِيْصْ.

والمعنى أنَّك ذو قدر كبير ومنزلة عالية عندي؛ وما تطلبه شيء رخيص جداً مقارنة بمقامك العالي.

يضرب لمن تعزه وتقدره حال طلبه شيئاً منك مؤكداً سرعة الموافقة.

حرف الفاء

فَوْگِ العَلاَمَه ابْشُبُرْ

فوگ (فوق): أعلى.

العلامه (العلامة): الإشارة.

الشبر: الشِبر، ما بين طرف الإبهام وطرف الخنصر ممتدين.

والمعنى أنَّ ما عملته فوق الحد الأعلى للجودة والحسن.

يقال للإعجاب بحسن العمل.

فِي أَحْزَانْهِمْ مَدْعِيَّه، اوْفِي أَفْرَاحِّمْ مَنْسِيَّه.

ويقال: فِي أَفْرَاحِّمْ مَنْسِيِّينْ، اوْفِي أَتْرَاحِّمْ مَدْعِيَّينْ.

أحزانهم: الأحزان جمع حزن، والحزن ضد الفرح، وهم ضمير يعود على المتحدث عنهم.

مدعيَّه (مدعوَّة): حاضرة مواقف الحزن بدعوتهم.

منسيَّه (منسيِّة): مهملة من قبلهم.

أفراحِّم: أفراحهم.

أتراحِّم (أتراحهم): الترح هو الحزن، والحزن ضد الفرح، هم ضمير يعود على المتحدث عنهم.

والمعنى أن أقربائي لا يتذكرونني إلاّ وقت الشدائد كقولهم: "خيرك لغيري او سوّك ناگلنّه أنا".

قال الشاعر:

ألا رب من يغشى الأباعد نفعـه

ويشقى به حتى الممات أقاربـه

فإن يك خيرٌ فالبعيد ينـاله

وإن يك شرٌ فابن عمك صاحبه

أمَّا إذا استغنيتم فعدوكـم

وأدعى إذا ما الدهر نابت نوائبه

يقال لمن يدعى وقت الشدائد، ويهمل في الأفراح.

افّادِي فِيْه مَا خَلِّيْه.

افّادي: فؤادي.

فيه: معه، والمعنى أنه امتلك عليّ نفسي.

ما خلِّيه: لن أتركه.

والمعنى أنَّني متعلق به غاية التعلق؛ لا أستطيع تركه أو مفارقته.

يضرب للتعلق الشديد بالشيء.

فِي لَسْفَارْ تُعْرَفْ لَخْيَارْ.

لسفار: الأسفار.

لخيار: الأخيار.

والمعنى أن معاشرة الناس أو معاملتهم أثناء السفر تكشف لك خفايا نفوسهم، فتتعرف على معادنهم وأخلاقهم من باب (السَفَر ميزانُ السَّفْرِ)

يضرب للتأكيد على أن الغربة سبب قوي جداً في الكشف عن طبائع الناس ومعادنهم.

الفَايِتْ مَا بَه نَصِيْبْ.

ويقال: الفَايِتْ مَا فِيْه نَصِيْبْ.

الفايت: الشيء الذي لم تدركه.

ما به(ما فيه) نصيب: غير مقدر لك من قبل الله تعالى.

والمعنى أنَّ ما فاتك لم يقدَّر إليك، فاجتهد وتوكل على الله لتدرك ما قدّره الله إليك.

يضرب للمواساة والحث على الصبر، و تحفيز الهمم للبدء من جديد.

فَرَجَه فِي سَاعَه، اوْ أَمْرَه فِي طَاعَه.

فرجه: الفرج، كشف البلاء والهاء في فرجه، وأمره تعود على الله سبحانه وتعالى.

والمعنى أنَّ الله سبحانه قادر على أن يزيح البلاء ويفرج الشدائد في طرفة عين أو أقل؛ فالوجود وما فيه ملك إليه سبحانه وتعالى وتحت تصرفه: ﴿إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ.

قال أسامة بن منقذ:

اصبر إذا ناب خطب وانتظر فرجاً

يأتي به الله بعد الريث واليأس

وقال آخر:

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها

فرجت وكنت أظنها لا تفرج

يضرب للحث على الصبر والتأكيد بأن كل شي مرهون بإرادة الله سبحانه، فهو القادر على تفّريج الهموم وكشف الغموم.

فَصِّلْ وِحْنَا نِلْبَسْ.

فصِّل: فصَّل الثوب،قطّعه بقصد خياطته.

وحنا: ونحن.

والمعنى أوكلنا أمرنا إليك؛ فتصرف كما شئت.

يضرب لمن تكل أمرك إليه ثقة بحسن تصرفه.

فَسْحُوا الطَرِيْگْ جَاكِمْ عَنْتَرْ.

فسحوا: أوسعو الطريق أوابتعدو.

جاكم (جاءكم): أتاكم.

عنتر: عنتر أو عنترة بن شدّاد رجل عربي الأب، من بني عبس، اشتهر بالشجاعة حتى أصبح مضرباً للمثل.

والمثل يحتمل معانٍ متعددة، كلها تؤدي إلى نتيجة واحدة هي إفساح الطريق أو تركه، إما مهابة وتقديراً للفارس الشجاع عنترة، أو خوفاً من منازلته، أو لكونه قادراً حال تقديمه أن يجعل نتيجة المعركة لصالح من يقاتل معهم أو لأجلهم، وربما يكون الاحتمال الثاني هو الأرجح لكونهم يطلقون المثل ليصفون من يمشي نافخاً صدره، رافعاً رأسه، وربما أطلق يديه ورجليه للهواء وكأنّه مقبل على منازلة غريم في ساحة القتال وبالتالي يرغمك كي تبتعد عن طريقه كي لا تصاب بأذى.

يضرب للتهكم والسخرية بمن يمشي مَرَحاً، وقد نهى الإسلام عن هذه المشية قال تعالى: ﴿وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً.

فَوْگَه فَوْگَه.

فوكَه (فوقه): يتبعه.

يضرب للعمل أو الإحسان المكافأ عليه حالاً أو سريعاً.

فَاحَتْ فُوْمَتْهِمْ.

فاحت: انتشرت رائحتها.

والمعنى أن أمرهم انكشف وعرفه الجميع، من باب (ما يوم حليمة بسر)، و (كشف الغطاء).

يضرب لذيوع الأمر، واشتهار الفضيحة.

حرف القاف

گُوْلَ اللهْ اوْ خَافَْ اللهْ.

گول: قل.

والمعنى يا فلان إذا أقسمت بالله لتشهد بالحق فالتزم بقول الحقيقة، خوفاً من عقاب الله سبحانه وتعالى، فإنه مطّلع على خفايا الأمور ولا بد أن ينتقم من الظالمين.

قال أحمد شوقي:

الحق سهم لا ترشه بباطل

ما كان سهم المبطلين سديدا

والعب بغير سلاحه فلربما

قتل الرجال سلاحه مردودا

يقال للحث على قول الحق وإنصاف الآخرين.

الگَرِيْبْ اِدَا عَضْ يُورِي.

الگريب: القريب.

ادا: إذا.

عض: عض الشيء أمسكه بأسنانه، والمعنى جار وظلم.

يوري: يسبب جرحاً عميقاً بيّن أثره، وقد لا يندمل.

والمعنى أنَّ ظلم ذوي القربى أعمق تأثيراً وأشد إيلاماً للنفس من ظلم غيرهم، لكونهم أرحاماً تتوقع منهم الرحمة والعون، فإذا بك تفاجأ بإساءتهم، من باب: (جور القريب هو البلاء الأعظم).

 كما أن المضرة تكون أكبر وأشد إذا صدرت منهم؛ لمعرفتهم بتفاصيل ودقائق أمورك.

قال السابوري:

واعلم بأن أقرب الأقارب

إذا جفاك أخبث العقارب

يضرب لعمق الأذيَّة التي يسببها ظلم ذوي القربة.

گِدْرَه مَا يِتْحَوَّلْ مِنْ عَلَى النَّارْ.

گدره: قدره.

ما يتحول:لا ينزل.

والمعنى أنَّ فلاناً لشدة كرمه وجوده فإنَّ قدره دائماً على النار لإعداد طعام ضيوفه، من باب: (أعطى عن ظهر يد)، و (فلان لا تنطفئ ناره)، و (فلان كثير الرماد).

يقال لشديد الكرم، كما يقال سخرية بالبخيل.

گَلْبِي عَلَى وَلَدِي انْفَطَرْ، اوْ گَلْبْ وَلَدِي مِفْلِ الصَّخَرْ.

گلبي: قلبي، والياء، ياء المتكلم تعود على الوالد (الأم أو الأب).

انفطر: تصدَّع أو انشق.

والمعنى أنَّ قلبي تفتَّت من شدة المحبة والشفقة والخوف على ولدي، أمَّا قلبه فهو كالصخر في قسوته.

قال الشاعر:

أغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً

بنقوده حتى ينال به الوطر

قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى

ولك الدراهم والجواهر والدرر

فمضى وأغمد خنجراً في صدرها

والقلب أخرجه وعاد على الأثر

لكنه من فرط دهشته هوى

فتدحرج القلب المعفر إذ عثر

ناداه قلب الأم وهو معفرٌ

ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر

فكأن هذا الصوت رغم حنوه

غضبُ السماء به على الولد انهمر

فاستل خنجره ليطعن نفسه

طعناً سيبقى عبرةً لمن اعتـبر

ناداه قلب الأم كفَّ يداً ولا

تطعن فؤادي مرتين على الأثر

يضرب لشفقة الآباء على الأبناء حتى وإن كانوا عاقين.

گُرْبَه مَقْضُوضَه.

گربه (قربة): وعاء مصنوع من الجلد يوضع فيه الماء، كما يمكن استخدامه لمخض الحليب الرائب بهدف استخراج الزبدة.

مگضوضه (مقضوضة): مثقوبة.

والمعنى أنَّ فلاناً كالقربة المثقوبة لا يحفظ سراً، قيل في المثل: قد ضاق عن شحمته الصفاق.

قال أعرابي:

ولا أكتم الأسرار لكن أنمها

ولا أدع الأسرار تغلي على قلبي

وإن قليل العقل من بات ليله

تقلبه الأسرار جنباً إلى جنب

يقال لمن لا يكتم السر.

گَعَدَوا خَوَاتِي ايْغِزْلُوا گَعَتْ اَنَا أَمِيرَه، گَعَدَوا اِيْعِدُّوا الدَرَاهِمْ گَعَتْ اَنَا حَسِيرَه.

گعدوا: قعدوا.

خواتي: أخواتي.

گعت: قعدت.

ايعدوا: يعدون.

حسيره: نادمة.

والمعنى: عندما كانت أخواتي يعملن في الغزل كنت جالسة أتفرج عليهن كالأميرة فلما بعن نتاجهن وجلسن يحسبن الدراهم التي حصلن عليها جلست متحسرة.

يضرب للتندم على التفريط في العمل وعدم القيام بالواجب في وقته.

گَضَّيْتْ عُمَرِي عَلَى اليَوْمْ اوْبَاچُر، لاَهُو امَوافِيْنِي وَلاَ هُو ابْنَاكُرْ.

گضّيت (قضّيت): أنهيت.

باچر: غداً.

لا هو: بمعنى لا يريد أو ممتنع عن.

اموافيني: مؤدياً حقي.

ابناكر:جاحد للحق أو الدين.

والمعنى يعدني ويخلف ثم يكرر الوعد ويخلف وهكذا، من باب: (مواعيد عرقوب أخاه بيثرب).

يضرب لمن يماطل في أداء الحقوق أو المواعيد.

گَضَّى انْهَارَه عَلَى حَشِيشِ احْمَارَه.

گضَّى (قضّى): أنهى.

والمعنى أنهى الوقت في عمل غير مجدٍ.

يضرب لمن يضيِّع الوقت بلا فائدة تذكر.

گَدَمْ ابْگَدَمْ.

گدم: قدم.

والمعنى يكافئك ويرد عليك صنعيك بالمثل.

قال الشاعر:

هو المرء يجزي بالكرامة أهلها

ويحذو بنعل المستشيب مثالها

يضرب للمماثلة في رد الجميل.

گَرْعَه وِدَّوُرْ عَچَّافَه.

گرعه (قرعة): من يخلو رأسها من الشعر.

ادَّور (تدور): تبحث.

عجَّافه: الماشطة التي تقوم بتظفير شعر العروس أو غيرها.

يضرب لمن يطلب ما لا يحتاجه.

حرف الكاف

چَنَّه خَيَّه.

چنه:كأنه.

خيّه: قطعة من الخشب أو الحديد تثبّت في الأرض ويربط فيها أحد طرفي الحچمه (حبل سميك يربط أحد طرفيه بعنق الحيوان، والطرف الآخر بالخيّه لمنع الحيوان من الهرب).

والمعنى أنّ فلاناً كالوتد المثبت في الأرض، ليس من السهل إزاحته أو قلعه من موضع تثبيته.

يضرب مثلاً للكسول.

كِلْمَنْ ايْجُّرْ النَّارِ الگُرْصَه.

كلمن: كل منهم، أي كل واحد أو كل شخص منهم.

الگرصه (القرصه): القرص، رغيف الخبز.

ايجُّر (يجر): يسحب.

يضرب لمن يبتغي الخير لنفسه ويقدم مصلحته على مصلحة غيره، وربما أوصله ذلك إلى الأنانية.

وقصة المثل هي: أن قافلة من القوافل نفد ما عندها من خبز في الطريق، فنزل أحدهم ليعجن ويخبز، فتبعه الآخرون ليحذوا حذوه، فتأخَّروا، فتسائل قائد القافلة عن سبب تأخُّرهم، فأجابه أحدهم: "كَلمن ايجُّر النَّار الگرصه" فذهب مثلاً.

كِلِ الفَمَرَه وِالجِدْعْ لَلنَّار.

الجدع: الجذع.

الفمره: الثمرة.

للنَّار: إلى النَّار.

والمعنى أنَّ فلاناً يأكل ثمر الشجرة ويتركها دون رعاية عن عمد غير مبال بما ستتعرض له من أذى، بمعنى يأخذ الفائدة ولا يبال بما سيحدث للمستفيد منه كقولهم: أنا ومن بعدي الطوفان.

يقال للأناني.

چِلْمَه تِسْتَحِي مِنْهَا گَدِّمْهَا.

چلمه: كلمة.

گدِّمها (قدمها): ابدأ بها.

والمعنى يا فلان لا تخجل من مصارحة الآخرين معتذراً لعدم مقدرتك على تلبية طلباتهم.

يضرب للحث على المصارحة تجنباً للضرر.

الكَثْرَه غَلَبْتِ الشَجَاعَه.

يضرب لبيان دور الكثرة والاتحاد في الغلبة.

كَدَّه اوْهَدَّه.

كدَّه: استفاد منه.

هدَّه: تركه.

المعنى: استفاد منه ولم يكافئه على عمله.

يضرب لمن يستفيد من الآخرين ولا يكافئهم.

كَرَمْ حَاتِمْ.

حاتم (حاتم الطائي): رجل عربي من قبيلة طيئ، كان شديد الكرم والجود، حتى أصبح مضرباً للمثل في الكرم والجود.

يضرب مثلاً لكرم الشخص وجوده، كما يقال للبخيل سخريةً وتهكماً.

اكْفُرْ لِنْوَاحْ ايْعَلِّمْ لِصْيَاحْ.

اكفر: كثرة.

لنواح (النواح): رفع الصوت بذكر محاسن الميت وتكرارها، وربما أضيف إليها سبب وصفة وفاته مع الجزع.

لصياح (الصياح): البكاء.

والمعنى أنَّ من يكثر نواحه يبكي.

يضرب للتأكيد على أن النتائج مرتبطة بالمقدمات.

كِلْمَا كَدَّتْ اغْطَاهَا خَصَفَه.

خصفه: مَقعدة مصنوعة من سعف النخيل، وأصلها ظرف (وعاء) مصنوع من خوص النخيل يعبأ بحوالي 32 كلجم من التمر، وعندما يستهلك التمر يغسل الظرف، ويمسك طرف فتحته ويقلب حتى يصل طرف الفتحة إلى القاعدة فيصبح شكله شبيه بنصف كرة، ثم يستخدم كمَقْعَدة.

والمعنى رغم الأموال الطائلة التي تحصل عليها فإن مظهرها ينبئ عن الحاجة والفقر.

يضرب مثلاً لمن يجني أموالاً كثيرة ويشكو من العوز.

كلما اكبر ادبر.

يقال للشخص الذي كلما زاد عمره زادت أخلاقه وأفعاله سوءاً.

حرف اللام

لَيْتِ الخِلاَّنْ ايْمُوتُوا مِفِلْمَا مَاتْ خِلِّي.

لَيْتِ الخِيلاَنْ ايْمُوتُوا مِفِلْمَا مَاتْ خَالِي.

ليت: حرف تمنٍ، ينصب الاسم ويرفع الخبر.

الخلاّن: جمع خل، والخل هو الصديق المقرب.

الخيلان: جمع خال والخال هو أخ الأم.

والمعنى ليت جميع الناس يفقدوا أصدقائهم والمقربين إليهم مثلي.

يضرب لشماتة شخص بآخر.

لا تْغُرُكِ الغُرْفَه تَبَارِيگَهَا، تَرَى رَاعْيَةِ الغُرْفَه گَاعْدَه عَلَى رِيْگَهَا.

لا تغرك: لا تخدعك.

تباريگها: بريقها وجمالها بسبب ما فيها من مرايات معلقة وستر منصوبة، وما هي عليه من حالة تنبأ عن الغنى.

ترى: فإنَّ.

راعية: صاحبة.

گاعده (قاعدة): مازالت.

ريگها: ريقها.

گاعدة على ريگها: أي لم تأكل شيئاً بعد لعدم وجود ما يمكنها أكله.

والمعنى لا تنخدع بالمظاهر، فإن البواطن يعلمها الله، فكم من أناس محتاجون ومظهرهم لا يدل على ذلك ﴿يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ، من باب (لا يعلم ما في الخف إلاّ الله والإسكاف)

يضرب للحث على عدم الانخداع بالمظاهر.

لاَ تْشُوفَه ايْسُبُكْ تَرَاهُو ايْحُبُّكْ.

لا تشوفه: إذا رأيته وسمعته.

ايسبك: يعيبك أو ينتقدك.

تراهو: فإنّه.

ايحبُّك: يكن لك المودة.

والمعنى لا تأخذ كلامه على محمل الجِد، فإنه يكن لك حباً كبيراً.

يضرب لإزالة الأثر النفسي الذي يخشى وجوده نتيجة المزاح، أو الكلام الذي يحدث بين الأصدقاء أو الأقرباء.

اللحْمَه اِدَا مَا حَبَّتْ غَارَتْ.

اللحمه: ذوي القربى.

غارت: لم ترضى، والتاء هي تاء التأنيث تعود على اللحمه (ذوي القربى).

والمعنى أنَّ الأقارب وإن كان بينهم خلاف أدّى إلى قطع حبل المودة، فإنَّ الواحد منهم يثور غاضبا، أو يهب مدافعاً عندما يسمع أو يرى ما يؤذيهم.

يضرب للأبي الذي لا يرضى أن تمس قرابته بسوء وإن لم تجمعه وإياهم مودة.

لِي حَاجَه فِي الدَارْ.

حاجة: غرض.

يضرب مثلاً لمن يتخذ حججاً واهية، أو أسباب غير منطقية، ذريعة لإزعاج الآخرين من باب: (مسمار جحا).

وقصة المثل هي:

أنَّ امرأة صالحة كانت تقيم مجلس ذكر أسبوعي للنساء في بيت إحداهن، في مكان منعزل عن الرجال، فكان صاحب البيت يكرر الدخول والخروج على النساء مخترقاً تجمعهن، بحجة أنّ له شيئاً في الدار يريد إحضاره قائلاً: "لي حاجه في الدار" فسار مثلاً.

لا تِشْتَرِي الضَلِيعْ افْلُوسُكْ اضِّيعْ.

الضليع: الغير جيد.

افلوسك: أموالك.

اضيع: تضيع.

المعنى لا تشتري الشيء الرديء حتى وإن كان بثمن قليل فإنك ستجني الخسارة.

يضرب لمن يجني الخسارة نتيجة شراءه مادون المستوى في مواصفاته بثمن قليل؛ اعتقاداً منه بالمكسب.

لا تُعْرُضِ البُر وِتْبِيعِ الشَعِير.

المعنى لا تُظهر ما لا تُبطن.

يضرب للنهي عن الغش.

لَوْ فِيهَا حَلِيبْ حَلَبَتْ.

ويقال: لَوْ فِيهَا دَرْ دَرَّتْ.

والمعنى أن محاولاتك غير مجدية من باب (هيهات تضرب في حديد باردٍ).

قال عمرو بن معد يكرب:

لقد أسمعت لو ناديت حياً

ولكن لا حياة لمن تنادي

ولو ناراً نفخت لها أضاءت

ولكن أنت تنفخ في رماد

يضرب لتأكيد استحالة وقوع أمر من شخص ما أو استحالة الوصول إلى نتيجة معه.

لا يْغُرُّكِ البُخْنُگ وِالوِجْهِ اللَّي يِلْمَعْ، مَادَامِ الگَلِبْ أَسْوَدْ يِشْبَهِ المِلْفَع.

لا يغرك: لا يخدعك.

البخنگ: غطاء من أغطية الرأس تلبسه الفتاة قبل الزواج، ذو ألوان، تختلف تسميته تبعاً للطريقة والمواد المستخدمة في تطريزه.

مادام: فإن.

الگلب: القلب.

الملفع: غطاء من أغطية الرأس تلبسه المرأة المتزوجة، ذو لون أسود.

والمعنى لا تنخدع بظاهر الشخص فإن باطنه مشين، من باب (ليس الفرس بجُلِّهِ وبرقعه)، و (ترى الفتيان كالنخل وما يدريك مالدخل).

يضرب للتحذير من الانخداع بالمظاهر.

لاخيره ولا اكفاية شره.

يقال لمن لايعينك ويكون يداً عليك بأقواله وأفعاله، كقولهم: (لا يرحم ولا ايخلي رحمة الله تنزل)

حرف الميم

مِن خَيْرْهِمْ مَا خَيَّرُونِي، اوْسُوهِمْ طَمَّا عَلَيَّه.

ما خيّروني: لم أنل نصيباً من خيرهم.

سوهم: ما يصيبهم من أذيّه.

طمّا عليّه: أصابني وأغرقني في الهموم والمصائب.

والمعنى: لم استفد من خيرهم، ويغرقني ما يؤذيهم هماً.

يضرب للأقارب الذين تتأذى لما يصيبهم، ولا تنتفع من خيرهم.

مَالُكْ عَلَى عَيْنُكْ دَوَا.

مالك: ما إلك، لن تجد، ليس لديك.

والمعنى أنت الأحرص على رعاية مالك وحفظه.

قال الإمام الشافعي:

ماحك جلدك مثل ظفرك

فتولى أنت جميع أمرك

يقال للتحذير من ترك الأموال بيد الآخرين دون رقابة فصاحب المال أحرص الناس جميعاً على مصلحته.

مَاحَدْ ايْگُولْ عَنْ لَبَنَتَه حَامْضَه.

ما حد: لا أحد.

لبنته: ما يملك من لبن، واللبن هو الحليب الرائب بعد المخض وإزالة الزبدة منه، والهاء تعود على صاحب اللبن.

والمعنى أن مدح فلان أو شهادته غير موثوق بها؛ لأن في المدح مصلحته، كمدح التاجر لبضاعته، كقولهم (من يشهد للعروس؟ گال: خاطبتها)، وقول العرب: (من يمدح العروس إلاّ أهلها).

يضرب لمن يمدح من تقتضي مصلحته مدحهم.

مِنْ يِشْهَدْ لِلْعَرُوسْ؟ گَالْ: خَاطْبَتْهَا.

العروس: الفتاة المطلوبة للزواج أو المعدة للزفاف أو حديثة الزواج.

خاطبتها: الخاطبة، هي المرأة التي تمتهن السعي للوفاق بين طرفين بهدف الزواج؛ فتكون مصلحتها في حدوث الوفاق، وعليه تبالغ في مدح الفتاة المراد خطبتها، والهاء تعود على العروس.

والمعنى أن من تكون مصلحته في إتمام أمر ما، يسعى في إتمامه بأساليب وطرق مختلفة، كقولهم: "ماحد ايگول عن لبنته حامضه"، وقول العرب: "من يمدح العروس إلاّ أهلها".

يضرب لمن يمدح من تقتضي المصلحة مدحهم، كمدح التاجر لبضاعته والخاطبة للعروس.

مَا تُرْتِفِعْ اِلاَّ السَمَادَه، اوْ مَاتِعْتَلِي الاَّ الدُخَّانَه.

ما ترتفع: لا ترتفع.

الاّ: إلاّ، أداة استثناء.

السماده: المزبلة وهي موضع إلقاء النفايات.

تعتلي: تعلو.

يقال لمن كان وضيعاً فارتفع.

المَدْكَرَه وَ لاَ المَحْگَرَه.

المحگره (المحقرة): الاحتقار أو التناسي.

المدكره: ضد المحقرة.

والمعنى أن بذل القليل خير من تركه، وهذا شبيه بقول الإمام علي : "لا تستح من إعطاء القليل فإن الحرمان أقل منه".

يقال لمن ليس في مقدوره إلاّ بذل القليل.

مِنْ گِلَّةِ الخَيْلْ شَدَّوا عَلَى لِچْلاَبْ اسْرُوجْ!

گلَّة: قلة.

لچلاب: الكلاب.

اسروج: جمع سرج، والسرج هو الرَحْل الذي يشد على الخيل.

يضرب لمن يُستخدم فيما ليس أهلاً له.

مَايْگُصِ الرَگَبَه الاَّ خَالِگْهَا.

ما يگص: لا يقطع.

الرگبه: الرقبة.

خالگها (خالقها): الخالق هو الله سبحانه وتعالى والهاء تعود على الرقبة.

والمعنى أن الحياة والموت بيد الله سبحانه وتعالى، فلا تجبن وكن مقداماً جسوراً.

يضرب للحث على الشجاعة والإقدام.

مَوتٌ لُكْ فَرجٌ لِي.

يضرب لمن يستفيد من مصائب الآخرين، من باب: ( مصائب قوم عند قوم فوائد).

مِنْ ضَرَبْ خَدِّي؛ هَمَلْ عَيْنِي.

همل: كان سبباً في تألم العين وإذرافها الدموع.

والمعنى من آذى قريبي آذاني.

يضرب لمن يغضب لاعتداء أحدٍ على قرابته.

حرف النون

النِيَّه اتْگُومْ مَگَامِ العَمَلْ.

اتگوم (تقوم): تكفي وتساوي.

المعنى أن من تحول الظروف بينه وبين مانوى عمله من خير مأجور وكأنَّه أدَّى العمل "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى"

يضرب لمن تحول الظروف بينه وبين ما نوى عمله من خير.

النَّاسْ مَگَامَاتْ.

مگامات (مقامات): مستويات متفاوتة في الفضل والعلم والشرف....

يضرب لتقدير ذو المكانة.

نَفْسَه فِي خَشْمَه.

نفسه: أي روحه.

خشمه: أنفه.

والمعنى أن فلاناً سريع الغضب.

يضرب لسريع الغضب.

النَخْلَه اِدَا مَا أَكَلْتْ فَمَرَتْهَا غَنَتْكْ ابْسَعَفْهَا اوْ كَرَبْهَا.

ما أكلت: لم تأكل.

غنتك: أغنتك.

ابسعفها: السعف هو جريد النخل، والهاء تعود على النخلة.

كربها: الكَرَب، الواحدة (كَرَبة)، وهي أصول السَعَف الغلاظ العِراض التي تُقطع معها، سُمّي بذلك لأنّه كَرَبَ أن يُقطع ودنا من ذلك، والهاء تعود على النخلة.

والمعنى الظاهر أنَّ النخلة كلّها خير، بمعنى لا تنظر إلى السلبيات فالإيجابيات كثيرة، من باب: (أي امرئ ينجو من العيب صاحبه؟!).

يضرب للتغاضي عن سلبيات الآخرين والنظر إلى إيجابياتهم؛ فالكمال لله وحده سبحانه وتعالى.

نَاسْ اضَّجِجْ عَلَى العَوَاگِبْ، اوْ نَاسْ عَلَى العَوَاگِبْ حَسِيرَه.

اضجج: تتدمر.

العواگب: العقب، الخَلَف أي الأولاد.

حسيره: تتمنى أن يكون لديها أولاد.

يقال للمتذمر من سلوك أولاده أو طلباتهم.

نَاسٍ امْرِيْحِينْ اُوْنَاسٍ يِشْتَكُونِ التَعَبْ، اوْنَاسٍ جَوَاعَى اوْنَاسٍ يِصْحَنُونِ الدَهَبْ.

مريحين: مرتاحين.

جواعى: جوعى

يصحنون الدهب: يطرقون الذهب بهدف إعادة صياغته.

يضرب للتعجب من اختلاف أحوال الناس وتفاوت طبقاتهم.

نَارْجِيلَه گَدَّرَتْ فُنْطَاسْ.

نارجيله (نارجيلة): آلة تدخين، من مكوناتها حوض صغير، عبارة عن الغلاف الخشبي لثمرة جوز الهند أو ما هو بحجمه، يوضع فيه الماء.

گدّرت: استهلكت.

فنطاس: وعاء كبير جداً يستخدم لتخزين الماء (خزان).

والمعنى أن تكرار الأخذ دون تعويض وإن كان قليلا جداً مقارنة بالمأخوذ منه؛ فإنه يؤدى إلى فقد المأخوذ منه.

يضرب للشيء الضخم الذي يفقد لتكرار الأخذ منه دون تعويض.

نَوَاخْدِيَّيْنْ فِي سَفِيْنَه طَبَّعَوهَا.

نواخديين (نواخذيين): مثنى نوخذة، وأصلها ناخذاةٌ معربة وجمعها النواخذة، وهم مُلاّك سفن البحر أو وكلاؤهم.

طبّعوها: تسببوا في غرقها.

والمعنى أن تعدد القيادات تؤدي إلى الفساد بسبب تضارب الآراء، وعليه لابد أن تكون القيادة فقط بيد واحد، من باب: (لايجمع سيفان في غمد).

 يضرب للفساد الناتج عن تعدد القيادات.

النَّاسْ بِالنَّاسْ وِالكِلْ بَالله.

والمعنى أن الإنسان ليس له غنى عن أخيه الإنسان وأن الجميع فقراء إلى الله تعالى، وهذا ما أشار إليه الإمام السجاد حينما قال رجل بحضرته:" اللهم أغنني عن خلقك، فقال : ليس هكذا، إنما الناس بالناس، ولكن قل: اللهم أغنني عن شرار خلقك".

قال أبو العلاء المعري:

والناس بالناس من حضر وبادية

بعض لبعض وإن لم يشعروا خدم

يضرب للحث على مساعدة الآخرين.

النَّاسْ فِي فَلَكْ عَضِيْمْ وِالعَجُوزْ تُبْغَى رَجِلْ.

فلك عضيم: ذهول شديد.

العجوز: المرأة المتقدمة في السن.

تبغى: تريد وتطلب.

رجل: زوج.

والمعنى أن الناس مذهولين لشدة انشغالهم، وهذه العجوز تطلب شيء لا يناسبها، وفي وقت لا يتناسب وما الناس فيه.

يضرب لمن يطلب طلب غير لائق وفي وقت غير مناسب.

ومنهم من يروي هذا المثل بقوله:

الناس في جنجله والعروس تبغى رجل.

جنجله: انشغال وحيرة شديدة.

والمعنى أن الظروف المحيطة غير مناسبة وما تطلب، كقولهم: "يوم شافت اهلها راحلون گالت عرسوني".

يقال للتعبير عن سوء التوقيت.

حرف الهاء

هَدِيَّةْ شَنْكَرَه لَگَمْبَرَه گَرْفُوصْ جَرَادَه.

شنكره: اسم علم.

گمبره: اسم علم.

گرفوص (قرفوص): أطراف الجرادة.

والمعنى أن هدية فلان لاقيمة لها فأطراف الجرادة لاتؤكل.

يضرب لاستحقار الهدية.

الأَهْلْ اِدَا گَامَوا ايْحِنُّو شَهْرَيْن وِالفَالِفْ ايْمِنُّوا.

گاموا (قاموا): قام بمعنى أصبح.

ايحنّوا: يحن، يقدم المساعدة.

ادا: إذا.

ايمنّوا: يمن، أو يتثاقل، والواو في گاموا، ويحنّوا، ويمنّوا هي واو الجماعة، تعود على الأهل.

والمعنى أنَّ أهل المحتاج حتى وإن هبّوا لمساعدته في بادئ الأمر؛ فإن طول المدة تؤدي إلى تثاقلهم فيقللون مساعداتهم وقد يقطعونها.

يضرب للحث على مساعدة المحتاج، وإن كان قرابته قادرين.

هَادَ دُعَا مَا يِسْتَجَابْ.

ويقال: اِيْرِدُكَ اللهْ يَاشَايِبْ شَبَابْ! گَالْ: هَادِي دَعْوَةٍ مَاتِسْتَجَابْ.

دعا: دعاء.

ما يستجاب: لا يستجاب.

ايردك: يُرجعك، والكاف هي كاف الخطاب.

شايب: الرجل المُسن.

شباب: فتىً صغير السن.

دعوة: دعاء.

والمعنى أن ما تطلبه محال تحقيقه من باب (إذا أردت أن تطاع فسل ما يستطاع).

يضرب لاستحالة وقوع أمر ما، لتعارضه مع نواميس الطبيعة مثلاً، مع العلم بأنَّ الله على كل شيء قدير.

وقصة المثل هي: أنَّ رجلاً مسناً سافر مع شاب في قافلة، فاعتنى الرجل المسن بالشاب واهتم به غاية الاهتمام؛ فلمّا عادت القافلة، ودّع الشاب الرجل المسن شاكراً له رعايته وإحسانه، فقال الرجل المسن للشاب: ادعُ لي يا ولدي، فقال: الله يردك شاب! فتبسم الرجل المسن مستنكراً وقال: "هَادَ دُعَا مَا يِسْتَجَابْ" فسار مثلاً.

هَوِّنْهَا وِتْهُونْ.

هوِّنها: اجعلها سهلة.

اتهون: تصبح سهلة.

والمعنى، هوّن الأمر يصبح الأمر هيناً.

يضرب للشخص يقع في مشكلة فيطلب منه تخفيف الأمر على نفسه، كي يستطيع التعايش مع هذه المشكلة، أو حلها.

الهَمِّ هَمَّيْنْ، هَمّ افَّادْ اوْهَمّ غُرْبَالْ، وِالهَمِّ إلَى مِنْ طَاحْ فِي فَوبِ الجَدِيدْ دَابْ، وِالهَمِّ إلَى مِنْ طَاحْ فِي البَصْرَه حَرَگ بَغْدَادْ.

الهم: الحزن الشديد.

همّين: همّان مثنى هم.

همّ افّاد: بمعنى ألم نفسي.

همّ غربال: بمعنى ألم جسدي.

إلى من: إذا.

طاح: وقع أو أصاب.

داب: ذاب.

والمعنى أنّ ما يحمله الإنسان من همّ نتيجة ضرر نفسي أو جسدي يؤدي به إلى عواقب وخيمة، ربما أودت بحياته وأضرّت الآخرين، " فالهمُّ نصف الهَرم"، كما يقول الإمام علي .

قال المتنبي:

والهم يخترم الجسيم نحافةً

ويشيب ناصية الصبي ويهرم

يضرب للهمّ وأثره السيئ على الإنسان.

هَادَا المَيْدَانْ يَحْمَيْدَانْ.

الميدان: الميدان في اللغة، فسحة منسقة معدة للمبارزة أو لسباق الخيل ولعبها.

والمعنى إن كنت شجاعاً فبارزني.

يضرب للتحدي.

هَلْوَرَگَه مِنْ هَشَّجَرَه.

ويقال: هَلْخُوصَه مِنْ هَسَّعَفَه.

هلورگه: هذه الورقة.

هشَّجره: هذه الشجرة.

هسّعفه: هذه السعفة، والسعفة مفرد سعف، وهو جريد النخل.

والمعنى أن فلاناً كأبيه في أصله الطيب وأخلاقه العالية، أو كأبيه في دناءة الأصل والطبع، من باب: (هذا الشبل من ذاك الأسد) و (من أشبه أباه فما ظلم).

يضرب للدلالة على الأصل.

هَادَا اللِّي خَبَگِ البُرْمَه.

اللِّي: الّذي.

خبگ (خبق): ثقب.

البرمه: قدر من الطين.

والمعنى هذا سبب الفساد.

يقال لتحميل شخص مسؤولية سوء تصرف شخص آخر.

هَادَا الجَمَلْ اوْمَا حَمَلْ، اوْحَمْلَتَه سَبْعِيْنْ مَنّ.

ما حمل:لم يستطع الحَمل.

منّ:حوالي 16 كحم.

والمعنى يا فلان إن هذا الجمل غير قادر على حمل أي شيء، فكانت الإجابة: حمِّله سبعين منّ، من باب: (كلفتني مخَّ البعوض).

يضرب لمن يكلف فوق طاقته، أو يحمّل فوق قدراته.

حرف الواو

وَيْشْ لُكْ بِلْبَحُرْ وَهْوَالَه اوْرِزْگَ اللهْ عَلَى السِيف.

ويش لك: ما الّذي يدعوك.

السِيف: ساحل البحر أوكل ساحل.

والمعنى ما الذي يدعوك لخوض المهالك للحصول على نتيجة يمكنك إدراكها بطرق غاية في الأمان والسهولة.

يضرب لمن يكلِّف نفسه عناءً شديداً في طلب أمر أو الوصول لغاية يمكنه الوصول إليها بأيسر الطرق وأسهلها.

الوِجْه وِجْه بِتِّي وِالگَفَا مَرْةْ وَلَدِي.

الوجه: المقصود عند مواجهتي أو في حضوري.

بتِّي: ابنتي.

الگفا: القفا والمعنى في غيابي.

مرة: زوجة.

والمعنى عندما أقابلها تتودد إليّ وتمتدحني، وفي غيابي تلقي عليَّ التهم وتكيل لي الشتائم. وقد ذم الرسول أصحاب هذه التصرفات بقوله : "بئس العبد له وجهان، يقبل بوجه ويدبر بوجه"، كما ذم الإمام العسكري ذو الوجهين فقال : "بئس العبد عبد يكون ذا وجهين وذا لسانين يطري أخاه شاهداً ويأكله غائباً إن أعطي حسده وإن ابتلي خذله".

يضرب لذي الوجهين.

وَيْنْ مَا رَاحْ رَاسَه حَرَامِي.

وين: أين.

راح: ذهب.

راسه (رأسه): والمعنى فكره وشعوره.

حرامي: سارق.

والمعنى أن فلاناً أين ما ذهب فإنّه لا يجد من يطمئن إليهم ويرتاح عندهم.

يضرب لمن تلاحقه المشاكل أو الهموم.

وَرِّفْهَا العَدُوكْ وَلاَ تِحْتَاجِ الْصَدِيْگُكْ.

ورِّفها: ورثها والهاء تعود على الأموال.

العدوك (إلى عدوك): العدو ضد الصديق والكاف كاف المخاطب.

الصديگك (إلى صديقك): الصديق ضد العدو والكاف كاف المخاطب.

والمقصود: يا فلان اقتصد، أو لا تسرف لئلاّ تحتاج لمساعدة الآخرين "فخير الأمور أوساطها". وقد دعا الإسلام إلى الاقتصاد في كل شيء، قال تعالى:﴿وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُورًا. وقال الإمام علي : "كن سمحاً ولا تكن مبذراً، وكن مقدّراً ولا تكن مقتّراً".

قال أبو سيحان الخطابي:

لا تغل في شيء من الأمر واقتصد

كلا طرفيْ قصد الأمور ذميم

يضرب للحث على الاقتصاد والتحذير من التبذير.

وَصَّه اوْ نَامْ.

وصّه: أوصه.

نام: ثق وطمئن.

والمعنى كلفه بالأمر وثق بأن ما تريده سيتم بإذن الله.

يضرب للثقة الذي يسعى بإخلاص في قضاء الحوائج والوفاء بالمواعيد.

وَيْشْ فِيكْ يِبْلاَلْ تِگْزِلْ؟ گَالْ: اشْفَتِي اتْعَّوُرْنِي.

ويش فيك: ماذا بك أو ما الّذي أصابك.

تگزل: يمشي مشية غير معتدلة.

اشفتي: شفة والياء ياء المتكلم تعود على بلال.

اتعوّرني: تؤلمني.

يضرب للحجج الواهية.

وِاحِدْ يِرْفَعْ رَايَةْ اَهْلَه، اوَّاحِدْ ايْنَكِّسْهَا.

ويقال: وَاحِدْ ايْبَيِّضْ رَايَةْ اَهْلَه، اوَّاحِدْ ايْلَطِّخْهَا ابْسَوَادْ.

راية: الراية هي العَلم.

اينكّسها: يميلها بعد استقامة.

ايلطخها: يلوثها.

والمعنى أن من الأشخاص من يكون سبباً لرفع ذكر أهله وذويه بعد أن كانوا خاملي الذكر، كأن يكون عالماً حاذقاً، أو خطيباً مفوهاً، أو أديباً بارعاً، أو فناناً مبدعاً.

العلم يرفع بيتاً لا عماد له

والجهل يهدم بيت العز والشرف

ومنهم من يجلب العار لأهله وهم أهل العلم والشرف…

قال المعري:

قد ينجب الولد النامي ووالده فسل، ويفسل والآباء أنجاب

يضرب للأولاد واختلافهم في سعادة أو شقاء أهلهم وذويهم.

وِيَّاهِمْ وِيَّاهِمْ، عَلَيْهِمْ عَلَيْهِمْ.

والمعنى أن فلاناً مع الناس في إقبالهم وفي إدبارهم دون تفكير.

يضرب للإمّعه.

اوْجُوه لَحِمْ، وُگْلُوبْ فَحِمْ.

اوجوه: جمع وجه.

وگلوب (قلوب): جمع قلب.

يضرب للحاقد.

وَاحِدْ يِبْنِي، اوَّاحِدْ يِهْدِمِ البِنْيَانْ.

يضرب للشخصين المتناقضين.

حرف الياء

يِبْلِيَ الله كِلْ ضَالِمْ ابْضَالِمْ.

ضالم: ظالم

والمعنى اللهم سلط على هذا الظالم ظالماً ينتقم منه.

يقال للدعاء على الظالمين بانتقام الله.

يَا لله ابْرِزْگْ اوَّاصْلَه، اوْ يَاللهْ ابْرِزْگْ اوْ گَاطْعَه.

واصله: سبباً في وصول الرزق.

گاطعه: سبباً في قطع الزرق، والهاء في واصله وگاطعه تعود على الرزق.

والمعنى أنَّ كل شي بيد الله سبحانه وتعالى ولكن الأمور تجري بمسبباتها.

يضرب لمن يكون سبباً في وصل رزق أحد أو قطعه.

الإيدْ مَا تْحُوشِْ إِلاَّ رُمَّانَه.

ما تحوش: لا تسع.

يضرب للتأكيد على عدم إمكانية إنجاز أعمال متعددة في وقت واحد.

يَا گَمْلَتِي حُوسِي ابْرَاسِي فَلاَّيَتِي رَاحَتْ اتْگَاسِي.

يا گملتي (يا قملتي): القملة دويّبة طفيلية عديمة الأجنحة من فصيلة القمليات تلسع الانسان وتغتدي بدمه.

حوسي: تحركي واعبثي كما تشائين.

فلاّيتي: الفلاّية من تقوم بتنظيف الرأس من القمل، والياء ياء المتكلم.

اتگاسي (اتقاسي): المقاساة مقدمات الولادة.

والمعنى إذا ذهب الرقيب كثر الإهمال.

يضرب للإهمال نتيجة غياب الرقيب وغياب الضمير.

يِعْمَلْ مِنْ الحَبَّه گِبَّه اوْمِنِِ البَيْضَه جَمَلْ.

ويقال: ايْسَوِّي امْنِ الحَبَّه گِبَّه اوْمِنِ البَيْضَه جَمَل.

يضرب لمن يضخم الأمور ويحّملها فوق طاقتها.

يَا مَنْ يِحْمِلْنِي اوْمِنَّتِي عَلَيْه.

يا من: من.

يضرب لمن يُحسن إليه فيتصرف وكأنه المتفضل.

يِطْلَعْ مِنْ چُمُكْ شَيٍ ايْهُمُّكْ.

چمك: كمك.

ايهمك: يسبب لك الأذى.

شي: شيء

يضرب للوضيع الذي يتطاول أو يظلم الشريف الرفيع.

يَا مَنِ إلسَانَه گَتَلَه.

يا من: كم واحد.

گتله (قتله): تسبب في إزهاق نفسه والهاء تعود على المرء.

والمعنى أن اللسان ربما يكون سبباً في أذيَّة صاحبه أو قتله، فـ "البلاء موكل بالمنطق" كما قال ، و"اللسان سبعٌ إن خلّي عنه عَقَر" كما قال الإمام علي ، وقال :"الكلام في وثاقك ما لم تتكلّم به، فإذا تكلّمت به صرت وثاقه، فاخزُن لسانك كما تخزُن ذهبك وَوَرِقَك، فرُبَّ كلِمةٍ سلبت نعمة وجلبت نِقمة" ومن أقوال العرب (إياك أن تضرب بلسانك عنقك) و (مقتل الرجل بين فكيه) و (رب رأس حصيد لسان) و (آفة الإنسان في اللسان).

قال الإمام علي:

فلا تكثرن القول في غير وقته

وأدمن على الصمت المزين للعقل

يموت الفتى من عثرة بلسانه

وليس يموت المرء من عثرة الرجل

يضرب للحث على حفظ اللسان، والتحذير من فلتاته.

يَا مَنْ وَلَدْهَا عَلَى چَتِفْهَا اوْهِيْه ادَّوُرْ عَلَيْه.

يا من: كم من، أي كم واحدة.

ادوّر عليه (تدور عليه): تبحث عنه.

يضرب مثلاً للذهول وعدم التركيز.

[1]  نشرت الحلقة الأولى في العدد التاسع، رمضان 1418هـ.

[2]  بنت المكارم، الأمثال الشعبية في المنطقة، الحلقة الأولى، الواحة (بيروت) العدد التاسع، (9/ 1418هـ)، ص 163.

[3]  المصدر السابق ص 163

[4]  خلال اطلاعي على بعض المخطوطات القديمة وجدت كلمة (الرحمن) ، فيها تكتب كالسابق مع وضع ألف صغيرة على الكلمة بعد الميم كما هو الحال في الرسم الإملائي لنسخ القرآن الكريم.

[5]  بنت المكارم، الأمثال الشعبية في المنطقة، الحلقة الأولى، الواحة (بيروت) العدد التاسع، (9/ 1418هـ)، ص 163.

[6]  الخويِّي، أبو يعقوب يوسف بن طاهر: فرائد الخرائد في الأمثال (تحقيق د. عبد الرزاق حسين)، نادي المنطقة الشرقية الأدبي، دار الإيمان، الدمام، 1415هـ.

[7]  النيسابوري، أبو الفضل أحمد بن محمد (الميداني): مجمع الأمثال، مصر،طبعة سنة 1352هـ، الجزء 1،2.

[8]  الناصري، محمد علي: موسوعة الأمثال الشعبية في دول الخليج العربي، دار المشرق العربي الكبير، بيروت، الجزء الأول، 1399هـ.

[9]  البكري، أبو عبيد: فصل المقال في شرح كتاب الأمثال (تحقيق وتقديم: د. إحسان عباس و د. عبد المجيد عابدين)، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط3، 1403هـ.

[10]  قبّش، أحمد: مجمع الحكم والأمثال في الشعر العربي، دار الجيل، بيروت، 1401هـ.

[11]  صيني، د.محمود اسماعيل وآخرون: معجم الأمثال العربية، مكتبة لبنان، بيروت، ط1، 1992م.

[12]  الثعالبي: أبو منصور عبد الله بن محمد: التمثيل والمحاضرة (تحقيق عبد الفتاح محمد الحلو)، الدار العربية للكتاب، ط2، 1983م.

[13]  العبد الله، جاسم محمد: من أمثالنا الشعبية، (الفصل الرابع، باب أمثال متصلة بلفظ الجلالة) البحرين، ط1، 1984م.

[14]  قبّش، أحمد: مجمع الحكم والأمثال في الشعر العربي، دار الجيل، بيروت، 1401هـ.
370312