أغان للضجر
حسين المنجور - 27 / 2 / 2011م - 11:23 ص - العدد (20)

اقطعوا لسانه

أُعلّق الآن من صوتي.. ويصلُبني

جيش التوابيت في بئر مُعطّلة

أقصُّ رُؤيايَ إيماء فأعجِبُهم

ويندمون على تضييعِهِم شفتي

حصار

"إلى ج. الصحيح"

القيظ يحفر في وجهي ضراوتَهُ

ويُشعِلُ الصيّفَ في روحي وأوفيائي

ماذا سأكتب والدنيا تحاصرني

وتمنع الماء أن يرسو بمينائي

جواب

"إلى ع. الحرز"

ستظلُّ العجافُ تصفعُ وجهاً

لؤلؤيًّا فترتديه الثُّقوبُ

ستعريه عنوةٌ وعليه

سوفَ ينسى رداءَهُ أيوبُ

أبو نواس

يُطلُّ من قدحِ الماضي.. يلفُّ فمي

عشقاً.. فتتبعُهُ للصحو حاناتُ

يجوس في جسدي برقاً.. ويخبرني

قوافل الماء أمواتٌ.. وأمواتُ!!

صورة للغد المنتظر

كادت الأرض أن تميدَ فجاءت

غيمةٌ أمطرَت جبالاً رواسي

أمسكَت سُرَّةَ الزَّمانِ.. وحَلَّت

مئزراً قام خلعُهُ بالقُدَاسِ

طيف

لظِلّكَ في قيظي اختفاءٌ مُرَوّعٌ

تأكُلُ واحات.. وميلاد كُثبانِ

مزاميرُ عاجٍ رَقَّشتها جنائزٌ

وبحةُ غيماتٍ على نعشِ صوَّانِ

370311