مرثية المولّه
ياسر الكاظم - 1 / 3 / 2011م - 6:20 ص - العدد (21)

ها أنا أترملّ

       على شاطئ عينيها

و وحيدةٌ هي الدموع

        تتسللّ إلى هشيم جسدكَ.

ها أنا أبحث عن لون الفجيعة

غير أننّي لا أرى

لا أرى غير غريبٍ

            بين الأسماء

يتجرع أنخابا صفراء

لا أرى غير جسدٍ

           يتلوّى على ضفاف الجسد

لكنني رأيتْ

رأيتُ بدايةً و نهايةً

لغريبٍ لم ترهْ ، أو لم يركْ

رأيتكَ تهيم

          على فم الزهرقبل السَحَر

رأيتكَ نهداً

          يمتصّ الغيمة من سمائي

و النور رأيتْ

( تلك أطرافُ المدينة الموحلةْ

بين طوفانٍ

        يخضّ المهزلةْ

و مطايا

        تنزوي نحو المغيبْ

في جموحٍ و لهيبْ

            من شظايا القافلةْ )

 

يا هذا الصوتُ

       المبحوحُ على سكرات العشق

يا هذا الصورةُ

         المذبوحةُ في وادي اللّيل

يا هذا الصاعقةُ

         الزاهية بالضوء

يا هذا الصدرُ

         المفتوحُ على منارة الحزن

يا هذا الصدّى

         المفجوعُ بركن البيت المهجور

يا صاد اللهيب،

         يا لهيب الصاد

 

آهٍ  يا صهيلَ الغيرة

       بين ركام الوجد بقلبي

كأنّك ترحلُ ، و تخلّف وراءكَ

بسمةً

      على شفتي جلاّد الطرق الموبوءةِ

بصقةً

      على وجه تاريخ مدنٍ لا وجهَ لها

مرآةً

      يتكسرّ في أعماقها وجهٌ لا ملامحَ له

و غسقاً

      في عيني عفراء

 

( إنّها البيد تناديني

          و أدعو القاتلةْ

أن تروّي و تملّي

          في دمائيْ السائلةْ

إنني أوديسُ

          يجري بغتةً ذاك الصباحْ

و يلاقي إيثَاكا

         بين أحضان النواحْ

                       و عيونٍ ذاهلةْ )

أراكَ تسقطُ ،

و تَوْسْكا تفرُّ

من باطن الفجيعة تفرُّ

و للمرة الأخيرة

تصرخُ صرختَها

و أنتَ تسقطُ ، و هي تسقطُ

للمرة الأخيرة تسقطُ

و أنا أسقطُ ... أسقطُ ... أسقطُ

ترقُبُ تَوْسْكا عينُ الذئب

و صرختَها ... و فجيعتَها

ها هي عينُ الذئب

         تلمعُ بمرثيتّك الأخيرة

و لم يبقَ شيءٌ ،

يا هذا المتعفرُّ

         في صحراء الفخذين

                إلا الأشلاء

( طمّست عيناي

          في كأس السّهاد المُسطِلةْ

إنّه المذبوحُ

         يلمعْ في جبين المقصلةْ

حين سمّوهُ و فرّوْا

         جمرةً للعاشقينْ

         و شموخَ المرسلينْ

              في أيادي القتلةْ )

 

هو ذا ماءُ جسدك

          المصلوبِ

يتجمّع في مرفدٍ ،

تحتضنُ مقبضه حمّى أصابعي

و أحملهُ لتويج زهرةٍ  ،

له لونانِ متلهفان

جسدٌ و جسدٌ

جسدانِ

تجرّعا منذ قرونٍ

            ماءَ الرُّقاد

و طال انتظاركَ

           يا هذا الذبيحْ

 

لم يبقَ شيءٌ ، 

          إلاّ مرفدٌ

أسقي به دودَ الحُبِّ الّلاهثِ

          في زهور الأجسادِ المنخورةِ

و شيءٌ

         من لحمِ جسدِك المصلوبِ

عدْلاً أفرّقه

        على بطونِ دودِ الحُبِّ الملهوفةِ

 

عينُ الذئب

        تغرِز رايتكَ في صدريْ ،

               و تمَضيْ

تَحملُ أحلامكَ ،

               و تمضيْ

و أنا أنظرُ

مدهوشاً أنظرُ ،

         و أقولْ

سأطفئ كلّ شموس الأرض

            بعينيْها

و سأَنزفُ ريقكَ

            في كلّ الأفواهِ المشدوهةِ

سأَسقي بدمكَ

           سماءً جفّت على ظهر غيمةٍ تائهةٍ

سأَسقي تلك الصحراءْ

 

( إنّني بِتْرُوشْكا اللّيالي الحافلةْ

في مهبِّ الريحِ

          أطلقْ جسديْ

          و ألوّنْ في يديْ

سلطةَ الأرضِ

         على كفِّ الرَّدَى

         و أُواسيْ في النَّدَى

سَوْرَةَ الدَّمعِ

         على خدِّ الغصونِ الكاحلةْ )

 

مدهوشاً أنظرُ

         و دمعاتُ الوجدِ تُؤانسني

و يفرُّ اللّيل ،

         يفرُّ إليَّ

و يدعوني لأصُدَّ نهاركَ الزاحف

         من بركانِ الوردة

و أفرُّ إليكَ

لكّنكَ كالزئبق

         تُفلتُ و تفرُّ

و لم يبقَ شيءٌ ،

يا هذا الشائخُ على كتفيّ

 

( دربُها الوضّاحُ قد مالَ

        إلى حور الظلام المائلةْ

يُكسرُ القيدُ

         فأعلوْ للسماءْ

        علّني أفقأُ شمساً

        علّني أشرخْ قمرْ

علّني أسدلُ نوريْ

        فوق غابات الشُّعور المُسدلَةْ )

 

ها أنا وحيداً

       ألهثُ بين نهديْها

أراها تموتُ

ثمّ تفيقُ

فأكابرُ أنكَ كنتَ هناكَ

       و أني نظرتُ بعينيها

نظرَتْ ،

فنظرْتُ

فما ألبثُ أن أراكْ

أراكَ جسداً

      متأملاً بطن السماء

أراني جسداً

      يُبعثُ من الدود السّارح على جسدكَ

و أرانا

      نسقطُ على خديها

لكنكَ تَغِيمُ ...

                 تَغِيمُ

أراكَ تسقطُ

         في قلبِ الوردِ

و أفرُّ إليكَ

لكني أغِيمُ ...

                 أغِيمُ

و وحيداً أسقطُ

        على شاطئ عينيها

 

( صخرةُ القلب

        على سفح الهوى مشتعلةْ )

370517