إصدارات
التحرير - 1 / 3 / 2011م - 6:25 ص - العدد (21)

تلك التفاصيل (مجموعة قصصية)

الكاتب: حسن حجاب الحازمي

الناشر: مطبعة النرجس – دار إشبيليا

الصفحات: 113 من القطع الوسط

سنة النشر: 1421هـ – 2000م

والكتاب عبارة عن تسع قصص قصيرة، لكل قصة عنوانها وموضوعها المستقل، ولقد عنون المؤلف مجموعته بعنوان قصته التاسعة (تلك التفاصيل) التي جاء فيها: تملكني إحساس مفاجئ بالموت. كل شيء حولي بدا متكئاً على أحظانه ويبكيني: مكتبتي المتربة، الكتب التي قرأتها، الكتب لم أقرأها، أوراقي المبعثرة على المكتب، الصحف المتراكمة التي أرجأت قراءتها، سرب الكلمات المحلقة في سماء تنتظر لحظة استمطاري، الرواية التي كنت أقرؤها قبل أن أخرج لأموت، طفلي المشاكس الذي سينهض من نومه ولا يجدني، وسينطلق مباشرة إلى المكتبة، يجلس كعادته أمام الباب، يركله بقدميه وينادي " بابا… بابا افتح لبي " " بابا جاوبني " بابا هب لي لبان " وفي آخر ركلة سينفتح الباب، وسيدخل فرحاً، ولن يقرأ لوحة الحزن المرسومة على كل الجدران، وسينظر خلف الباب -حيث أختبئ له دوماً- وحين لا يجدني سيسحب الكرسي إلى جوار أرفف المكتبة، وسيحاول جاهداً أن يصل إلى علبة اللبان في أعلى رف فلا يستطيع، وسيخرج منادياً في كل أرجاء المنزل: "بابا… بابا… هب لي لبان" "بابا… بابا جاوبني" فلا يجيبه سوى الصمت الجليل، وحزن الأشياء من حوله وبحيرة دمع تتسرب رويداً من حجرة نومنا لتغرق الصالة وكل أرجاء المنزل..

وقوفاً على باب عاد (مجموعة شعرية)

الكاتب: آمال حسن بيومي

الناشر: دار الكنوز الأدبية بيروت

الصفحات: 58 من القطع الوسط

سنة النشر 2000م

والكتاب عبارة عن نصوص شعرية، كتبت في أوقات وأزمنة مختلفة.. ونختار اللقطة الشعرية الأخيرة من القصيدة المعنونة بـ(السأم المر)..

تأتي وترحل

يندس في جسدي الموت

تنمو الطيور على راحتي

فأعلمها روعة الحزن

والسأم المرجع: خذ طقوس الرحيل

دعني أزيل غبارك عن كفني..

عدد جديد من (الآطام)

صدر العدد التاسع من دورية (الآطام) وهي دورية تعنى بالإبداع والدراسات الأدبية. تصدر عن النادي الأدبي بالمدينة المنورة.

ولقد تضمن هذا العدد، العديد من النصوص الإبداعية والدراسات الأدبية.. فالدكتور عبدالله أو هيف، كتب دراسة بعنوان (نقد الموروث السردي المتأثر بالاتجاهات الجديدة)، والأستاذ البشير بن عمر عن (موضوعات الأدب ووظائفه لدى بعض النقاد العرب في النصف الأول من القرن العشرين)، أما الدكتور جبار عباس اللامي، فكانت دراسته بعنوان (في اليوتوبيا العربية).

وتضمن العدد حواراً مع الأديب والروائي إبراهيم الناصر الحميدان.

ومما جاء في الكلمة الافتتاحية للعدد: نتمنى ومن خلال إصدارة (الآطام) أن تكون هناك مؤتمرات وملتقيات وندوات تناقش فيها إشكالية مسألة الأدب وتأثره وتأثيره في الإنتاج الثقافي والمعرفي الذي نشاهده اليوم شحيحاً ومشوهاً وتحاول جهات عدة استدراجه إلى طاولة الاستهلاك ورفوف الدعاية والتنويه غير المنطقي.

شعر قبيلة مذحج

في الجاهلية والإسلام حتى آخر العصر الأموي سنة 132هـ

الكاتب: محمد بن عبدالله منور آل مبارك

الناشر: نادي جازان الأدبي

الصفحات: ثلاثة مجلدات (1520) من القطع الكبير

سنة النشر: 1420هـ – 2000م

هذا الكتاب حلقة في سلسلة الرسائل الجامعية التي عقد النادي الأدبي في جازان العزم على إصدارها.

وهو رسالة علمية اجتهد الباحث في جمع مادتها وعرضها للقارئ بأسلوب شيق وفي حلة قشيبة.

ويشر الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عبدالله الفيصل عميد كلية الدراسات العليا فجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، في مقدمته إلى بعض المناحي الفنية التي أبرزها الباحث في بحثه. إذ يقول: ومن المواضع التي تبرز مهارة المؤلف في الدراسة تناول الصورة الفنية في شعر مذحج، فقد استطاع المؤلف عرض الصور على القارئ، كما  أشار إلى مصادر الصور، وأنواعها، وأن الشعر المذحجي يشتمل على الصورة الجزئية كما يشتمل على الصورة الكلية. وإشارتي إلى مواضع بعينها لا تنفي الجودة عن سائر مادة الكتاب، ولكنني أحببت الإشارة إلى مواضع معينة كأنموذج لما طرح في الكتاب من مادة علمية هي جديرة بالقراءة.

مسيرة الفن التشكيلي السعودي

الكاتب: عبدالرحمن بن إبراهيم السليمان

الناشر: الرئاسة العامة لرعاية الشباب

الصفحات: 302 من القطع الكبير

سنة النشر: 1421هـ

هذا الإصدار يتناول مسيرة الحركة التشكيلية السعودية، مع رصد أهم الأسماء المشاركة في بناء وتطوير هذه الحركة.

ويأتي الجزء الأكبر من الكتاب (على حد تعبير المؤلف) عن الفنانين التشكيليين السعوديين الذين يتنامى عددهم ويزداد للتشجيع الذي يلقونه والفرص الممنوحة لهم. وحاول المؤلف التركيز في هذا الجز الهام على الأسماء التي جاء بعضها على نحو التوسع، وذلك بناءً على أمرين، كما حددهما المؤلف في مقدمته، وهما:

1- دور الفنان في الحركة التشكيلية المحلية وما قام أو يقوم به من نشاط، وما حققه من تميّز.

مدى استجابته للرد على بعض الأسئلة التي وجهتها له -كالعديد من الفنانين- للحديث عن تجربته الخاصة، وما يتعلق بمسيرته الفنية.

عدد جديد من (مرافئ)

صدر العدد الثالث من (مرافئ) وهو الملف الدوري الذي يصدره نادي جازان الأدبي، وهو ملف يعنى بشؤون الثقافة والإبداع.

ولقد تضمن العدد الثالث، العديد من الدراسات والأبحاث وقصائد الشعر ونصوص نقدية متميّزة.. ولعل ما يميّز هذا العدد، وجود ملف متكامل بمناسبة اختيار الرياض عاصمة للثقافة العربية بعنوان (درّة العوصم).. شارك فيه الأستاذ خالد بن أ؛مد اليوسف، بدراسة ببلوغرافية عن (حركة التأليف والنشر الأدبي في المملكة لعام 1999 – 2000م / 1420 – 1421هـ)، وافتتح العدد الأستاذ أحمد بن يحيى البهلكي نائب رئيس نادي جازان الأدبي ورئيس تحرير (مرافئ)، جاء فيها: إن حرية المبدع بشروطها الموضوعية مطلب ملح وثقافتنا الإسلامية العربية تزخر بنماذج فكرية وفنية متألقة، لكن الحرية شيء والفوضى شيء آخر. وحين يعي المبدعون الفاصل الدقيق بين الحرية والفوضى يكونون قد خطوا خطوة في طريق البناء الذي يليق بهم.

البطل في الرواية السعودية دراسة نقدية

الكاتب: حسن حجاز الحازمي

الناشر: نادي جازان الأدبي

الصفحات: 717 من القطع الكبير

سنة النشر: 1421هـ

والكتاب هو أول دراسة علمية – أكاديمية، تعنى بشخصية البطل في الرواية السعودية. ولقد تناولت الدراسة شخصية البطل وفق خطة تنظر إليه على أنه جزء أساس في البناء الروائي يرتبط بجمعي عناصره الفنية مؤثراً ومتأثراً. وفي الوقت نفسه لم تغفل علاقته المهمة بالمضمون على حد تعبير الناشر..

وقد جاءت الدراسة في سبعة فصول، وشملت جميع عناصر البناء الروائي من خلال علاقة البطل بها، وتناولت أكثر من مائة عمل روائي، وقدمت تصوراً شاملاً للحركة الروائية في المملكة العربية السعودية.

وحدي في البيت (مجموعة قصصية)

الكاتب: أمل ناصر الفاران

الناشر: مطابع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

الصفحات: 97 من القطع الصغير

سنة النشر: 1420هـ

يتضمن الكتاب مجموعة من القصص القصيرة، ذات الموضوعات المتعددة والمختلفة، ولقد تعنون الكتاب باسم إحدى القصص التي يتضمنها الكتاب.. ولقد جاء فيها: نصف ساعة مرة وأنا أكرر لي أن فكرة الحرامي فكرة غبية وأن من العجب أن تخطر لفتاة شجاعة مثلي، لتأكيد النتيجة بداخلي ضحكت ضحكة بلعها الفراغ بعد أن اصطكت بالجدار وارتدت لأذني كأبشع ما تكون ضحكة كان أثرها عليّ سيئاً (روعتني) تجاهلت ذا العارض وأخذت أنفاساً عميقة ثم شددت قامتي وتحاملت على نفسي لأمشي بشكل طبيعي.. قلت: لا تلهي، فأعد لي ما آكله حيث أني منذ الواحدة ظهراً ما وضعت في فمي شيئاَ.

أنثى العنكبوت (رواية)

الكاتب: قماشة عبدالرحمن العليان

الناشر: شركة رشاد برس – بيروت

الصفحات: 187 من القطع الوسط

سنة النشر: 1421هـ – 2000م

ومما جاء في مقدمة الناشر: الأدبية قماشة العليان تحضّ المرأة على تحصين شخصيتها، على الوقوف ف يوجه الظلم والظالمين، تحضّها على التمسك بالفضيلة وهي تجاهد لتعلم الآخرين أن المرأة إنسان قبل أن تكون تحفة أو محط شهوة.. إنسان سويّ وهبه الله العقل النيّر والنفس السمحة الرقيقة، ولكنه إنسان ذو حقوق ليس عليه إلا الاعتماد على نفسه لتحقيقها، بعيداً عن عصا الانتقام.

ومن فضاء الرواية: ثم مضيت أحكي لسعد ووالدته وشقيقته ما حدث لي بعد زيارتهم الأخيرة، وكيف قرر أبي زواجي وسعى إليه.. ثم أجهشت في البكاء.. احتضنتني أم سعد بحنان وهي تهمس: لا عليك يا ابنتي سنحاول أن نوسط الجميع لدى أبيك كيلا يزوجك بهذه الطريقة.

تكوين البلاغة: قراءة جديدة.. ومنهج مقترح

الكاتب: علي الفرج

الناشر: دار المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) لإحياء التراث

الصفحات: 366 من الحجم الكبير

سنة النشر: ط1 - 2000م

هذا الكتاب هو محاولة ـ كما يقول الكاتب ـ تطمح لأن تكون مساهمة تجديدية في الحقل البلاغي ولها نزوع لأن تكون إضافة حقيقية في قراءة التراث البلاغي من جديد.. وخطوة تأسيسية لقراءة جديدة لبعض هذا الكم الهائل من التراث البلاغي، الذي أصبح من الضروري إعادة النظر فيه وتقويمه، خصوصاً وأن الكتابات البلاغية المعتمدة في تدريس هذا العلم قد مر عليها قرون دون أن تستفيد من التراكمات الحاصلة، خصوصاً على المستوى المنهجي الذي كان أميل ما يكون للمنهج العقلي، بالإضافة إلى كثرة التعاليق والتحشيات التي أبرزت نتوءات علمية أثرت سلباً على الطبيعة الدرسية لعلم البلاغة.. لذلك اقترح الكاتب تخليص علم البلاغة من نتوءات العلوم الأخرى وتسهيل اللغة وتأديبها بدلاً من لغة المعميات.

من جهة أخرى هناك تطور تعرفه العلوم اللغوية والألسنية المعاصرة ومن الضرورة الاستفادة منه في تطوير علم البلاغة العربية أو الإضافة إليه بما يفيد تطويره وتحسين الدرس البلاغي بصفة أساسية، كما أن الاستفادة من التطورات المعاصرة ودمجها في البلاغة القديمة يعطي لهذه البلاغة الشرعية لدخول ساحات النصوص القديمة والحديثة معاً، كما يفتح المجال أمام مقارنات جديدة بين النظريات البلاغية القديمة والحديثة.

إعراب المستوقفات من الآيات القرآنية

الكاتب: رضي محمد آل مطر

الناشر: المؤلف نفسه ـ السعودية

الصفحات: 103 من الحجم الكبير

سنة النشر: ط1 ـ 2000م

القرآن الكريم هو الرسالة الربانية التي أوحى بها الله سبحانه وتعالى لرسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) لهداية البشرية جمعاء، فهي رسالة خالدة وخاتمة نزلت بلسان عربي مبين، وقد احتضن القرآن الأصول العامة للتشريع ومقاصده وقيم الحق والعدالة ومبادئ العقيدة الإسلامية الحقة والناسخة لكل ما جاء في الكتب السماوية السابقة، لذلك فقد اعتنى المسلمون به عناية فائقة جمعاً وكتابة وشرحاً لآياته واستنباطاً للأحكام والقيم منه، وهذا ما جعلهم يكتشفون علوماً كثيرة أطلق عليها علوم القرآن، ارتبطت بشكل وثيق باللغة العربية، لأن القرآن نزل بلسان عربي، فبدون فهم البينة اللغوية للسان العربي لا يمكن فهم القرآن أو معرفة مقاصده أو استنباط الأحكام منه، وهكذا ظهرت علوم خاصة تبحث في لغة القرآن من حيث تركيب جمله وبلاغته، لأن ذلك جزء من معجزته (صلى الله عليه وآله وسلم) فالقرآن ليس معجزاً فقط في مضمونه ولكن لغته كذلك إعجازية لا يمكن مجاراتها، وهذا ما جعل بعض التعابير والتراكيب يصعب فهم دلالتها إلا بإمعان النظر والتعمق في فهم تركيب اللغة القرآنية وموقع الكلمة من الجملة وبالتالي استدعى ذلك معرفة لابد منها بالنحو وهكذا ظهر علم إعراب القرآن.

كتاب رضي المطر يعالج موضوعاً مهماً يدخل في هذا الإطار، أي إعراب ما يستوقفه من سياق الكلمات القرآنية والتي جاءت على غير سياق المرتقب مثل: وجه استعمال لفظ (ذلك) وهي مما يشار به إلى البعيد للإشارة إلى (ألم) في قوله تعالى: [ألم ذلك الكتاب لا ريب فيه]. فقد استخدمت كما يقول المؤلف هنا للتعظيم، وهكذا لكل استخدام غير مألوف علة أو غرض وقد تتبع المؤلف عدداً كبيراً من هذه المستوقفات وانتهى إلى أن ذلك جزء  من بلاغة القرآن الإعجازية.

زين العابدين حوار مع يزيد

الكاتب: عبد الله الشروقاتي

الناشر: مدبولي الصير ـ القاهرة

الصفحات: 27 من الحجم لوسط

سنة النشر: ط1 ـ 2000م

لابد من إعادة قراءة التاريخ الإسلامي، قراءة نقدية تعتمد على المناهج العلمية لتصحيح الكثير من المغالطات. واكتشاف سنن التغيير التاريخية للاعتبار وإعادة النظر في الكثير من القناعات التي أصبحت عقائدية ومنشؤها وقائع التاريخ الإسلامي وتجارب المسلمين في مجالات السياسة والفقه والاقتصاد والاجتماع.

ومن بين القضايا الشائكة والتي تحتاج فعلاً لإعادة النظر والقراءة تاريخ الدولة الأموية وسيرة ملوكها وعلاقتهم بالإسلام والدولة الإسلامية وموقفهم من الحركات السياسية المعارضة وخصوصاً أهل بيت النبوة الذين تعرضوا على يد ملوك هذه الأسرة للقتل والتنكيل واغتصاب حقهم في الخلافة، وقد وقعت في عهد مؤسس دولتهم الثاني يزيد بن معاوية فاجعة كربلاء حيث قتل الجيش الأموي الإمام الحسين بن علي وأكثر من 70 من أهل بيته وساق البقية وأغلبهم من النساء والأطفال سبايا على أقتاب الإبل إلى دمشق فاستقبلهم يزيد مستبشراً فرحاً بانتصاره على أصحاب الحق الشرعيين غير آبه بما حل بأهل بيت النبوة من قتل وإهانة وتشريد، مع أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كما جاء في القرآن طلب من الأمة مودتهم واحترامهم وعدم الاعتداء عليهم أو اغتصاب حقوقهم. في هذا الكتيب محاولة لإعادة قراءة فصول من لقاء يزيد بالإمام زين العابدين(عليه السلام)، وعمته السيدة زينب بعد رجوعهم من كربلاء، لاكتشاف كيف حاول هذا الملك الأموي أن يزين الحقائق أمام أعين الشام وتصوير حركة خروج الإمام على أنها حركة خارجية تهدف المس بدولة الإسلام والخلافة الشرعية لبني أمية.

فمن خلال الحوار بين يزيد والإمام والسيدة زينب انكشفت أمام أهل الشام الحقائق فانقلب عدد منهم على يزيد والحكم الأموي، وكذلك الأمر، فقراءة التاريخ الإسلامي اليوم بمنهج نقدي سيكشف الكثير من الحقائق.

ضد الذاكرة: شعرية قصيدة النثر

الكاتب: محمد  العباس

الناشر: المركز الثقافي العربي ـ بيروت

الصفحات: 140 حجم وسط

سنة النشر: ط1ـ 2000

الحداثة الشعرية لم تأت اعتباطاً وإنما استجابة للتحول الدراماتيكي للذائقة في الغرب حيث بدأ الشعر يتحرر شيئاً فشيئاً من صرامة البعد الأخلاقي وينفلت كما يرى المؤلف بسرعة من وثنية الجنس الإبداعي، ومن عقال الضغوطات الكنيسة وأوثوذكية البلاغة ليندفع في الهلوسات واللاوعي واللاشكل..

هواجس هذه الحداثة انتقلت بعد ذلك إلى الساحة الشعرية العربية لتنجز سجالاً لم ينته بعد مع توالي الظواهر الحداثية التي أجهزت على القصيدة التقليدية لحساب القصيدة الحرة ثم النثرية موضوع الكتاب والتي أثارت موجات متتالية من النقد لأنها لا تلتزم بالدلالة الصوتية والإيقاعية وتنفلت من قيود الذاكرة الشعرية العربية. في المقابل يرى بعض المدافعين عن القصيدة النثرية بأنها ليست بدعة وإنما من أبرز تجليات الحداثة الشعرية العربية انسجاماً مع التطور ومواكبة العصر بكل معطياته ولكون الشعر اليوم ينحى للشفوية وينابذ المنبرية والوعظية ويتجه لأن يكون نشاطاً ذهنياً يختلس بصرياً، فهو يقترب أكثر إلى الروح النثرية.. إن شرعية هذا الجنس الشعري الحداثي تثير الكثير من التساؤلات فرغم الكم الذي استطاع أن يفرض اختباراً لحيوية الذائقة الشعرية المعاصرة إلا أن ردود الفعل النقدية لا تزال مهادنة لكل ما هو قديم، غارقة في الارتباك والحيرة أمام هذه الظاهرة الحداثية.

أسئلة كثيرة حول هذا الموضوع يعالجها محمد العباس بانحياز، ويقدم رؤية نقدية ذاتية تتقاطع حيناً مع ما يشاكلها أو يماثلها في الساحة النقدية، لكن السؤال هل المستقبل لقصيدة النثر؟ يظل مشروعاً ومعلقاً إلى حين؟!

حتى لا يكون الحلم حطاماً

الكاتب: صباح عباس

الناشر: المؤلفة نفسها ـ السعودية

الصفحات: 176 من الحجم الكبير

سنة النشر: ط1 ـ 2000م

تحاول الكاتبة ومن خلال سردها لتجربتها الخاصة في العمل الاجتماعي أن تكتشف طبيعة العلاقات الاجتماعية والأسرية خصوصاً وما يكتنفها من هموم التربية للجيل الجديد، هذه التجربة القريبة نوعاً ما إلى السيرة الذاتية حولتها المؤلفة إلى يوميات تربوية يستفيد منها الآباء والأبناء، لأنها تجربة حية واقعية ومفعمة بالملاحظات الذكية التي تكشف الأمراض والعلل الاجتماعية والتي تسعى بقوة الإيمان والحرص على تقديم شيء ما نافع لمحيطها ولمجتمعها إلى عرض برنامج تربوي شبه متكامل، يستعرض الواقع بعلاته ويقدم وصفات لعلاجه من وحي التجربة والممارسة واهتداء بآراء وقيم تربوية إسلامية.

إن هذا الجيل كما اكتشفت المؤلفة، كثير الطلبات والاحتجاجات والاعتراضات على أمور تافهة، يثير الاختلافات ويسعى لتفجيرها دون مبررات حقيقية، جيل يختزن طاقة تدميرية ويفتعل المعارك ويخوضها دون أهداف، لكن الأجمل في هذه التجربة تضيف المؤلفة ـ هو الثقة التي بدأت تكبر لتمد جذورها  في أعماق نفسي بأن الحقيقة التي يجب أن نعترف بها هي أن كل السلوكيات التي أشاهدها ويشاهدها الآخرون في تقليد الجيل الجديد المنهج الخاطئ لا تلامس سوى السطح، وأنا على يقين كامل بأنهم قادرون كذلك على تجاوز واقعهم الحالي لأن نهاية مطافهم الديني والفكري ستعود إلى الجذع المنيع الذي يربطهم بتاريخهم وأصالتهم..

دلائل الأحكام في شرح شرائع الإسلام

الكاتب: الإمام أبو الحسن الخنيزي

الناشر: مؤسسة البلاغ ـ بيروت

الصفحات: 287 من القطع الكبير

سنة النشر: ط1 ـ 2000م

كتاب آخر من تراث الإمام الخنيزي حققه ابنه الشيخ عبد الله الخنيزي، وهو الجزء الحادي عشر في السلسلة التي بدأ في تحقيقها ونشرها منذ زمن، بالرغم من العقبات والموانع التي تطرأ بين الحين والآخر فتؤخر صدور الأجزاء تباعاً وفي فترات متقاربة.

أما مواضيع الجزء الحادي عشر هذا فهي فقهية بمجملها تتعلق بأحكام صلاة المسافر حيث عالج الإمام المواضيع والمسائل المتعلقة بهذا الموضوع بأسلوب فقهي يعرض الأدلة ويناقشها ويقدم رأيه ويستدل عليه، ومن المسائل المعروضة في الكتاب: محل الترخص في صلاة المسافر، حكم المتردد، النوافل في مواطن التخيير، الصلاة خلاف الفرض، الصلاة مع دخول الوقت سفراً أو حضراً لواحق بصلاة المسافر، وفوائد وغيرها من المواضيع ذات العلاقة.

البناء النفسي للطفل في الإسلام في إطاره العام

الكاتب: خليل آل حمادة

الناشر: دار الخليج العربي

الصفحات: 456 من الحجم الكبير

سنة النشر: ط1 ـ 2000م

ينقسم الكتاب إلى ستة أبواب، الباب الأول تحدث المؤلف عن مجموعة من المصطلحات رأى أن لها علاقة بالموضوع مثل مصطلح الغزو الاستعماري وأثره في البناء النفسي للطفل، وفي الباب الثاني شرح فيه المقصود من البناء النفسي ولماذا اختار الحديث عن الطفل، وماذا  يعني الإطار العام؟ وأي إسلام يحقق البناء النفسي السليم؟.

أما في الباب الثالث فقد خصصه للحديث عن أهمية امتلاك رؤية كونية شاملة وصحيحة منسجمة مع الفطرة والحقيقية، لأن ذلك يعتبر القاعدة الأساسية لأي بناء نفسي سليم، وفي الباب الرابع أوضح فيه أهمية وجود  المثل الأعلى في التربية لأن عنصر الاقتداء له دور أساسي في التربية، وهذا ما يظهر في عدد كبير من التجارب عبر التاريخ الإنساني، وشرح في الباب الخامس كيف أن النظرية التربوية المتكاملة لها أبعادها وشموليتها ومنابعها الأساسية، ظهر ذلك بوضوح من خلال التعاليم الإسلامية المتجلية في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، وأخيراً خصص الباب السادس للحديث عن مسؤوليات الآباء في مجال تربية الأبناء هذه المسؤوليات التي تتوزع على مجالات متنوعة: عقائدية وجسدية وأخلاقية ونفسية وعقلية واجتماعية وتربوية بشكل عام.

الكتاب في فكر الإمام الشيرازي

الكاتب : حسن آل حمادة

الناشر : دار الخليج العربي ـ بيروت

الصفحات 264 من القطيع الوسط

سنة النشر : ط1 ـ 2001م

تظهر أهمية الكتاب لدى الإمام الشيرازي ليس فقط في حثه على التعليم والمعرفة وحرصه على نشر الفكر الإسلامي الأصيل بكل الوسائل التقليدية والعصرية المتاحة، ولكن في حجم ما كتبه وخطه بقلمه الغزير حيث صدر له إلى حد الآن قرابة الألف كتاب بين موسوعة وكتاب وكتيب وكراس، كلها تدور حول النهوض بالمجتمع الإسلامي وإصلاحه ومعالجة مشاكله وأزماته، بحيث لا نجد موضوعاً يهم العالم الإسلامي في مجالات الاقتصاد أو السياسة أو التربية أو الثقافة أو الدين إلا وقد عالجه الإمام الشيرازي في كتاب منفصل أو ضمن مجموعة كتب بالإضافة إلى شعوره بأهمية الكتابة كوسيلة لإيصال المعرفة والوعي، وهذا ما لم يكتف بالحديث عنه لزوار وطلبته بل كتب حوله كتابين مهمين هم:

1ـ ثلاثة مليارات من الكتب

2ـ الكتاب من لوازم الحياة.

من خلال هذين الكتابين وغيرهما يقوم مؤلف الكتاب برصد مكانة الكتاب وأهميته في فكر الإمام الشيرازي، فيبدأ باستعراض ملامح من سيرته وإبداعاته الكتابية وجهوده في تشجيع الكتابة والتأليف واقتناء الكتب ونشرها وتوزيعها، ليصل إلى تحديد طبيعية وموقع الكتاب والمكتبة والكتابة في فكره وإنتاجه وتوجيهاته ووصاياه، ثم يقدم الدليل على أن توصياته وتعاليمه ليست حبراً على الورق أو كلاماً يصعب تحقيقه وذلك من خلال استعراض ببلوغرافيا شاملة لكل ما كتبه هذا المرجع الديني الكبير.

358517