إصدارات
التحرير - 1 / 3 / 2011م - 10:08 ص - العدد (22)

التعصب وتدمير الذات

الكاتب: حسن الغسرة الجمري البحراني

الناشر: مؤسسة البلاغ - بيروت

الصفحات: 111 صفحة من القطع الكبير

سنة النشر: الطبعة الأولى 1421هـ - 2000م

التعصب مرض خطير إذا فتك بمجتمعٍ ما فإن نتائجه وخيمة وويلاته أشد وأدهى من أي مرض اجتماعي آخر، وهذا الكتاب تناول موضوع التعصب لأهميته ضمن كثير من الموضوعات الهامة التي تصب في توعية مجتمعاتنا وبنائها بناءً رسالياً واعياً لمواجهة كثير من التحديات الحضارية التي تعيشها أمتنا بشكل عام في هذه المرحلة من تاريخنا، حيث أن إصلاح مجتمعاتنا والقضاء على الأمراض التي تعاني معنا لهو من أهم الواجبات التي ينبغي للدعاة والمصلحين القيام بها، ومن هؤلاء الذي أخذوا على عاتقهم المساهمة في العمل الإصلاحي بالكلمة المكتوبة الأستاذ حسن الغسرة الجمري البحراني، وهو من أهالي بلدة (بني جمرة) من البحرين، وقد تناول الكاتب موضوع التعصب في خمسة أبواب رئيسة:

الباب الأول: التعصب أسبابه وعوامله. وقد تطرق الكاتب تحت هذه العنوان إلى عدة أسباب وعوامل ومن أهمها: (1- المصالح الذاتية، 2- الأباطيل والخرافات، 3- الجهل، 4- المؤلفات ثغرة يتدرّع بها المتعصب. أي التشدّق بكثرة المؤلفات للمتعصب وهو خلاف العقلانية أو للمتعصب له وهو خلاف الموضوعية، 5- الأجانب شرر الطائفية والاتجاهات السياسية، 6- التقديس قاعدة التعصب.. أي التقديس الأعمى).

الباب الثاني: آثار التعصب ونتائجه. حيث أورد الكاتب الآثار السلبية للتعصب وهي: (1- النفاق. 2- الكذب ومنه الاعتياد على هذه العادة، والعداء والحسد والتعب والطمع وبث الإشاعات. 3- التهرب عن الحقيقة. 4- الجمع بين المتناقضات) ووضح الكاتب أربعة مناهج تكون بمثابة الحصانة الشرعية التي تقي وتحفظ المتعصب وترده إلى نفسه وهي (أولاً / التقوى.. ثانياً / الورع.. ثالثاً / الإصلاح.. رابعاً / العمل الصالح.. وذيّل النقطة الرابعة بمميزات النية الصادقة في أداء العمل الصالح وهي: أ- اختيار العمل الحسن، ب- التقوى في هذا العمل، ج- الكيف لا الكم، د- تدارك نقاط الضعف، هـ- إتقان العمل وإحكامه وبرمجته وتنظيمه، و- شرعية وسيلة العمل..

الفصل الثالث: نماذج التعصب والانحراف الفكري.. حيث مهّد لهذا الباب بذكر عاملين نفسيين يبعثان على التعصب وهما (الإحباط - استغلال الحريات) فالإحباط النفسي يسبب حالة من فقدان الثقة بالنفس وبالتالي التمرد كما حصل من تمرد فئة من المسلمين على أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، أما عن إساءة استغلال الحريات التي منحها الإسلام للمسلمين أفرز ذلك نوعاً من التوجهات ذات التعصب للأفكار أو الاجتهادات لما فيه مصالحهم الذاتية حتى لو كان على حساب الفئات الأخرى وهذا خلاف العدالة الاجتماعية، وقد استشهد الكاتب بحياة الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) وكيف واجه التعصب بالحكمة وموقفه من الناكثين والقاسطين والمارقين والمنافقين..

الباب الرابع: إنهاء التعصب حيث تطرق الكاتب إلى وسائل إنهاء التعصب وهي تندرج ضمن العناوين التالية 1- لا إكراه في الدين، 2- حقيقة حدود حرية الفكر 3- التعددية إلى مستقبل أفضل 4- لابد من الحوار 5- الإقرار بشرعية الاختلاف، وختم الكاتب بحثه القيِّم بقصص وعبر حول خطورة التعصب.

دليل المساجد

الكاتب: الزاهر

الناشر: بدون اسم ناشر

الصفحات: 27 صفحة من القطع الوسط

سنة النشر: الطبعة الأولى 1422هـ..

لصلاة الجماعة الدور الكبير في توحيد جميع فئات المجتمع وتلاحمهم في ظل أعظم فرع من فروع الدين وهي الصلاة التي هي بمثابة عمودٍ للدين إن قبلت قبل ما سواها وإن ردت رد ما سواها كما جاء في إحدى الروايات عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، وكان لابد من إعطاء هذه الشعيرة الدينية الاهتمام الأكبر من علماء الدين ومن سار على دربهم ولعل هذا الكتيب هو من ثمار هذا الاهتمام بصلاة الجماعة في منطقة القطيف وضواحيها حيث أن هذا الإصدار يوثق لأماكن عقد صلاة الجماعة في مساجد القطيف وما جاورها من القرى والبلدان من مدينة صفوى حتى مدينة سيهات وقد بدأ المعد لهذا الكتيب بمقدمة عن المساجد ومكانتها في الإسلام وعند المسلمين ثم تطرق إلى لمحات عن المساجد في منطوق الروايات عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وعن فضل المساجد، وثواب الأذان، واستحباب الطهارة لدخول المساجد، وثواب توقير المساجد، وثواب تنظيفها، وفضل الطهارة والوضوء، ثم عن فضل صلاة الجماعة وما تجلبه للمؤمن من الخير ومن كرم الله عزّ وجل، ثم تطرق المعد إلى فوائد صلاة الجماعة في المساجد..

وفي القسم الثاني من الدليل وضع جداول يبين فيها المساجد التي تقام فيها صلاة الجماعة بمدينة القطيف وضواحيها حسب الترتيب الهجائي وبدأ بمدينة القطيف جهة الجنوب ثم وسط المدينة ثم حي الحسين والناصرة ثم بلدة القديح إلى أن انتهى الجدول ببلدة صفوى، حيث ذكر في الجدول اسم المسجد واسم الحي واسم إمام الجماعة، ولا يخفى على أحد أن لهذا الدليل أهمية كبيرة في الحث على صلاة الجماعة والترغيب إليها والتعريف بالمساجد التي تقام فيها، وهذا الأسلوب يعتبر من الأساليب الجميلة التي تدعو إلى الخير بهذا الأسلوب الترغيبي الذي يجمع بين منهجي الدعوة إلى الخير والتوثيق للنشاط الديني في المنطقة وبالخصوص في موضوع الصلاة لأهميتها الكبرى ضمن مفردات الدين الإسلامي العظيم..

في ميدان الكلمة

حوارات في الفكر والثقافة

الكاتب: عقيل بن ناجي المسكين

الناشر: مؤسسة البلاغ - دار سلوني /بيروت

الصفحات: 131 صفحة من القطع الكبير

سنة النشر: الطبعة الأولى 1422هـ – 2001م..

الحوارات الصحفية في مجال الفكر والثقافة والأدب من الأهمية بمكان لأنها تنقل للمتلقي وجهات نظر عدّة، واجتهادات وُلِدت من خلال التجربة والممارسة العملية في ميدان الكلمة بمختلف مجالاتها، وكتاب (في ميدان الكلمة – حوارات في الثقافة والفكر) من إعداد / عقيل بن ناجي المسكين، يدور في هذا المضمار حيث يضم هذا الكتاب عشرة حوارات مع شخصيات فكرية وثقافية وأدبية نُشِرت في مجلة "المنهل" الصادرة في مدينة جدة غرب المملكة العربية السعودية في الفترة من شهر رمضان 1417هـ حتى شهر جمادى الأولى / جمادى الثانية 1421هـ، يقول المعد: "وقد رأيت أن أجمعها ضمن ملف على شكل كتاب بعنوان (في ميدان الكلمة) وهو الإصدار رقم (1) على أمل أن أنجز عشرة حوارات أخرى لتكون الإصدار الثاني ليستفيد منه قراء العربية في كل مكان وبالخصوص المتابعون للحركة الثقافية بمختلف أجناسها وأشكالها في المملكة والوطن العربي والإسلامي الكبير" ، أما موضوعات الحوارات مع ضيوف هذا الباب فهي كالتالي:

* الرواية والقصة في العالم العربي - حوار مع الدكتور سلطان القحطاني - جامعةالملك سعود بالرياض.

* الرواية والقصة تطلعات وآفاق - حوار مع عبد الرحمن شلش - مستشار في جمعية الثقافة والفنون بالرياض سابقاً - من مصر الشقيق.

* حوار مع الروائي إبراهيم الناصر الحميدان - من الرياض.

* نادي القصة السعودي طموح وإبداع - حوار مع القاص خالد اليوسف.

* المعلمي والواقع الأدبي المعاصر - حوار مع الفريق يحيي عبد الله المعلمي - عضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة..

* التجربة الإبداعية عند البريكي - حوار مع الأستاذ محمد سعيد البريكي.. شاعراً وكاتباً..

* حوار مع الأستاذ الدكتور حلمي طه الشاعر - رئيس المكتب التعليمي التابع للسفارة المصرية بالرياض..

* أسبار للدراسات والبحوث والإعلام ومشاريع الرصد الحضاري للمملكة - حوار مع الأستاذ عبد الله البسامي - الرياض

* حوار مع الفنان التشكيلي فهد الربيق - الرياض -

* ثقافة بناء الشخصية الإسلامية - حوار مع الشيخ عبد الله اليوسف - حلة محيش بالقطيف..

وختم المعد هذا الإعداد الصحفي بمقتطفات معرفية فيها خلاصة وأهم الأفكار والمفاهيم التي دارت في هذه الحوارات..

السنابل تحترق - مجموعة قصصية -

الكاتب: حمزة الشاخوري

الناشر: دار الصفوة - بيروت

الصفحات: 171 صفحة من القطع المتوسط

سنة النشر: الطبعة الأولى 1422هـ - 2001م

من قافلة كتاب القصة بمنطقة القطيف يطالعنا الكاتب حمزة الشاخوري بباكورة إبداعاته القصصية رغم غزارة إنتاجه وكثرة كتاباته القصصية التي لم تنشر بعد، وتتميز هذه المجموعة القصصية بكونها تجمع عوالم شتّى من الكائن القصصي بما يحتويه من المقوّمات والمكوّنات كالسرد الذاتي والمونولوج الداخلي والحوار، إضافة إلى انطلاقته في بعض القصص من مسرح المكان وبالتحديد منطقة الساحل الشرقي حيث الإنسان و البحر والنخيل و المدن والقرى..

احتوت المجموعة القصصية على تسعة عشر قصةً تراوحت بين القِصر والطول منها قصة(الرحيل) التي تحدث فيها الكاتب عن الاحتدام الداخلي في شخصية بطل القصة الذي رحل عن قريته إلى مدينة بعيدة ومكث فيها عقدين من الزمان فتغيرت حياته ولكنه يحن إلى تلك الغرفة الصغيرة في قريته.. يشتاق إلى الماضي.. يشتاق إلى وطنه وبدأ الاحتدام الداخلي يشتعل فيه مرة أخرى وقرر العودة ولكنه عندما عاد اصطدم بما لم يكن في الحسبان..

ومن القصص أيضاً قصة (الرقص فوق القطط) وهي قصة فيها من الغرابة ما فيها حيث أن الكاتب يصف حالة طفل عمره لم يتجاوز العاشرة يمارس اللهو القاسي مع القطط التي يحبسها في قفص ثم يبيدها بطريقة وحشية فهو إما أن يضع رقبة القطة تحت حافة القفص فيدهسها به وإما أن يخنقها بحبل ثم يرمي بها إلى الصخور المذببة بطريقة وحشية حتى تصطبغ الصخور بدمائها، إن هذه القصة مثال على الوحشية في التعامل مع الحيوانات وكيف تنمو صفة القسوة والتوحش عند البعض منذ صغرهم نظراً لإهمال عوائلهم وعدم ملاحظتهم الدقيقة لأبنائهم منذ صغرهم..ومن القصص أيضاً (أرجوحة السلالم) و (درب الآلام) و (شبح المنعطف) و (القن) وغيرها، وقد تميز الكاتب بحسن السبك وإتقان العقدة القصصية وأحسن التخلص من العقدة إلى الخاتمة، وربما كانت نهايات بعض قصصه مفاجئة إلا أنها مكتملة الفكرة وتوحي للمتلقي بمضمون ومحتوى فكري وإنساني، بحيث يترك الكاتب للمتلقي فرصة الحديث والتعليق.. إنه يتحاور مع القارئ ولكن بأسلوبه الخاص..

أحاديث في الدين والثقافة والاجتماع، ج 1

الكاتب: الشيخ حسن موسى الصفار

الناشر: مؤسسة البلاغ - بيروت

الصفحات: 476 صفحة من القطع الكبير

سنة النشر: الطبعة الأولى 1422هـ - 2001م

تواصلاً لقافلة إصداراته من الكتب الدينية التوعوية صدر لسماحة الشيخ حسن موسى الصفار كتابه الجديد (أحاديث) جنباً إلى جنب مع نشاطه المنبري، وهذا الكتاب هو أحد نتاجاته القيمة، وقد احتوى الكتاب على عدة موضوعات متنوعة في الدين والثقافة والاجتماع منها:

* نحو حياة عائلية سعيدة

* النجاح في العلاقات الاجتماعية.

* الإنسان بين الانشداد المادي والسمو الروحي.

* التعامل الإنساني في سيرة الإمام علي (عليه السلام).

* النهي عن المنكر شفقة وإصلاح.

* رسالات الأنبياء إيمان وتطبيق.

* البعد الاجتماعي في حياة الإمام الحسين (عليه السلام).

وموضوعات شتى حول الأئمة عليهم السلام، والمناسبات الإسلامية كعاشوراء وشهر رمضان، كما ضم الكتاب مقدمات كتبها سماحة الشيخ لمجموعة من الكتب منها:

* تقديم كتاب (الكساء في معارف الأمة الإسلامية)

* تقديم كتاب (الصديقة مريم العذراء معجزة الأجيال).

* تقديم كتاب (عقدة الحقارة)

* تقديم كتاب (أفغانستان تاريخها - رجالاتها).

وغيرها من الكتب الأخرى، كما ضم الكتاب بعض مشاركات سماحته في بعض المحاور الثقافية والفكرية ببعض المجلات والدوريات الإسلامية، وموضوعات الكتاب متنوعة يجمعها خيط واحد هو الثقافة الدينية في مختلف جوانب الحياة هدفاً للتغيير والإصلاح في المجتمع، وكما يقول الدكتور الشيخ عبد الهادي الفضلي عن أحاديث الشيخ حسن الصفار: "إنه في أحاديثه هذه يدفع الفكرة دفعاً لتمس واقع الناس، فتعمل على تغيره لما هو أفضل" ..

غروب زمن الشروق - ديوان شعر -

الكاتب: سعود بن سليمان اليوسف

الناشر: النادي الأدبي بالرياض

الصفحات: 154 صفحة من القطع الوسط

سنة النشر: الطبعة الأولى 1422هـ - 2001م

بإهداء الديوان إلى والده وإلى الأستاذ أحمد بن سليمان الدخيل والأستاذ الكاتب الدكتور عبد الله بن سليمان الرشيد قدّم الشاعر سعود بن سليمان اليوسف ديوانه (غروب زمن الشروق)، والديوان من الشعر العمودي ويحتوي على 46 قصيدة، وتزيد عدد أبيات الديوان على ألف وثلاثين بيتاً، وقد تناول الشاعر في هذا الديوان عدة موضوعات من مختلف أغراض الشعر العربي المتبعة في الشعر " الكلاسيكي "، وقد حرص الشاعر على الأمة الإسلامية ووحدتها والشعور بمآسيها، فواسى الشعب العراقي لما يقاسيه من ويلات الحكم البعثي، وللشاعر في هذا الديوان قصيدة في هذا المضمار بعنوان (بغداد) يقول في بعض أبياتها:

ألـمٌ ألـمّ بنا أقضّ المضجعا

فعيونكم حقٌّ لها أن تدمعا

أسفاً على بغداد مما أحدثت

طغم اليهود مكيدةً و تسرعا

لهفي عليكِ أبعد كأسٍ عذبةٍ

جُرّعتِ صاباً بالسموم مشعشعا

ومنها:

يا مسلمي بغداد، صبراً إننا

في نجدَ نبعثُ آهةً و توجعا

نبكيكمُ لو تنفع العبرات لم

نهتمَّ بالأجفانِ أن تتمزّعا

ويلاحظ في شعر الشاعر نزعته الذاتية أو ما يسمى بالغنائية في الشعر حيث أنه يفصح عمّا في مكنونات نفسه ووجدانه، ويتمثل ذلك في مجمل قصائد الديوان على اختلاف الأغراض التي مثلنا لها في هذه الوقفات القصيرة التي لا تلمّ إلا إلماماً مختصراً بشاعرية هذا الشاعر، وهي بمثابة تعريف ببعض جوانبه الشعرية والموضوعات التي تطرق إليها في الديوان.

العقاب البدني في التربية الإسلامية

الكاتب: رضي محمد آل مطر

الصفحات: 35 صفحة من القطع الصغير

سنة النشر: الطبعة الأولى 1420هـ

يطرح الكاتب رضي محمد آل مطر في كتابه هذا موضوعاً تربوياً هاماً يحتاج إليه الكثير من الناس حيث أن ظاهرة العقاب البدني - كما يقول الكاتب - أو الضرب تعد من أبرز القضايا التربوية وأكثرها دقة وحساسية، وهي بذلك جديرة بأن يفرد بالبحث والدراسة، وقد اعتمد الكاتب في دراسته هذه على المنهج الإسلامي للتربية والذي يبرز لنا النظرة السليمة تجاه هذه القضية الحساسة والجوهرية في العملية التربوية، ولا يخفى أن لفظ العقاب البدني أعم من الضرب لأن الضرب فرد من أفراده إلا أن الباحث في كتابه هذا يركز على العقاب البدني ويريد به الضرب بالذات لأنه مرتكز البحث.

بدأ الكاتب بحثه بالتطرق إلى العقاب البدني بين السلب والإيجاب، ثم أجاب عن تساؤله كيف يوجه الإسلام مسألة العقاب البدني ؟. وقسّم الكاتب هذا الموضوع إلى:

أولاً: مرحلة العقاب البدني.

ثانياً: الخلق الإسلامي أرضية صلبة.

ثالثاً: متى نلجأ للعقاب ؟.

رابعاً: الفقه الإسلامي يحمي ويضبط.

ويختم المؤلف دراسته بكلمة قال فيها " وحيث ابتعدنا عن الكثير من تعاليم الدين الحنيف ولاسيما التربوية منها، وتأثراً بالتيارات التربوية الغربية الفاسدة أسأنا فهم هذه الوسيلة في منظور التربية الدينية بحجة أنها مظهر سلبي يدل على الهمجية والعنف فأصبحنا نقلد الغرب في ذلك والذي عانى ولا يزال يعاني بدوره الكثير من مرارة النظرية السلبية للتربية مما أنتج تفاقم المشاكل التربوية وعدم القدرة على ضبط وتوجيه سلوكيات الأولاد والذين يعيشون بدورهم تحت ظل القانون المزيف الذي يمنع الموجه من ممارسة الوسائل المشروعة في التربية.

وإذا بنا اليوم نعمم الرفض لهذه العملية بدعوى السلبية فأصبحنا قسمين بين من ينكر على الدين إقراره للعقاب البدني وبين من لا يراعي الضوابط الدينية في توجيه عملية الضرب، وأخيراً: لا شك أن تمرير عملية التربية دون الحاجة إلى الضرب من أسمى ما يطمح إليه المربي بل سبقه الإسلام إلى ذلك حين جعله استثناء، ولكن السؤال هو: هل كلنا يقدر على ذلك ؟!

358523