حسن مبارك - 02/11/2007م - عدد القراءات: « 2665 » - العدد: « 37 »
المنظر العام خلفية لأرض شبة قاحلة.. أنواع بسيطة من الأشجار تكون الإضاءة صفراء.. على يمين المسرح منظر لمنارة المسجد.. في منطقة وسط اليمين وفي أعلى وسط الوسط يوجد صخرة كبيرة يفوق حجمها المتر في الطول والعرض وهي عبارة عن خلفية لإختباء ...
عدنان السيد محمد العوامي - 02/11/2007م - عدد القراءات: « 2702 » - العدد: « 37 »
وذِدْتُ رؤاكِ عن خلدي سَلَلتُ خطاك للأبدِ أو أنَّ مشيئتي بيدي ينير دماي في جسدي؟ وتحنانًا على جلدي   نَزعتُ هواكِ من كَبدي ومن خلجات أوردتي لو أن مناي تسعفني ولكن، كيف لي بهوىً فحسبك في دمي هطلاً ...
هشام كمال الفارس - 02/11/2007م - عدد القراءات: « 2750 » - العدد: « 37 »
أعرفُ أن هذه الكلمات المتواضعة لا تفي الغالية ليلى حقها ، ولا تستطيعُ أن تصف مشاعرd نحوها، ولكن هل توجد كلمات تستطيع ذلك ؟      أخذتُ ضياءَ القلبِ، أودعتُ في الأرضِ فلستُ سـوى بعـضٍ ينوحُ على بعضِ إذا صـار نورُ العينِ  والقلبِ  في ...
محمد سعيد الشيخ علي الخنيزي - 02/11/2007م - عدد القراءات: « 2800 » - العدد: « 37 »
عيدٌ بأيَّةِ حالٍ عُدْتَ يا عيدُ بِما مضى أَمْ بأمرٍ فيكَ تجديدُ كان لهذا البيت أصداءٌ تتردد في آفاق نفسي يوم أطلت شمس يوم عيد الأضحى المبارك وأشرق ببهجته على سماء الدنيا وكانت شمسه تسكب الضوء مذاباً كالعسجد على رؤوس النخيل وعرائس ...
فؤاد درويش - 02/11/2007م - عدد القراءات: « 2540 » - العدد: « 37 »
نظر العرّافُ إلى كفي فتحَيّرَ في قدري المَخفي وأثارتْ شكّي دهشتُهُ وأراد لِشكي أن ينفي لكن مآربَهُ فشلتْ فالعيْنُ إجابتُها تكفي وأمام تعاظم إصراري والجِدّ الناطقُ من حَلْفي بدأ العرّافُ يطالعني بجوابٍ ينطقُ بالعطفِ أخبرني ما لم أتخيلْ ما حاصر نفسي بالخوفِ إنسانٌ أنت أيا ابني معروفٌ جرحُكَ بالنزفِ الحزنُ شعارٌ تحملُهُ وحياتكَ ملأى بالعصفِ تُهديكَ ...
علي مكي الشيخ - 02/11/2007م - عدد القراءات: « 4717 » - العدد: « 37 »
وقفة على أطلال خولة كان مشهدًا مرعبًا، ذلك الذي رآه ذات يوم حين بدأت الكاسحات برفع أبنية (القلعة)؛ الحاضرة القديمة للقطيف. لم تكن، في نظره، أبنيةًً من الطين تلك التي تطحنها الكاسحات أمام عينيه، بل هي تراكمات التاريخ، وذكريات الحضارة الإنسانية. سلامًا، ...
حسن خليفة - 02/11/2007م - عدد القراءات: « 2478 » - العدد: « 37 »
طفل أعزل، يطارده جندي صهيوني مثقل بالسلاح، فجأة، يقف الطفل ملتقطاً حجراً فيطارد به الجندي. إلى هذا الطفل الجميل المذهل هذه الأبيات. جنديُّ في حلْبةِ طفلٍ وعتاد الجنديِّ ثقيلْ وسلاحُ الطفل براءتُهُ وتمثّلُه إسماعيل * * * قد ركضَ الطفلُ يُطاردُهُ نذْلٌ من أصحابِ الفيلْ فإذا بالطفلِ وفي ...
عقيل بن ناجي المسكين - 02/11/2007م - عدد القراءات: « 2645 » - العدد: « 37 »
أكبرتُ فيكَ سَجيّةً بيضاءَا وعرفتُ فيكَ فضيلةً ونقاءا هوَ هكذا المعروفُ ينمو رائعاً إمّا أتانا روضةً غنَّاءا تُزجي المحبَّةَ والإخاءَ بعطرها وتُثيرُ حُبًّا في القلوبِ صفاءا >عبدالكريمِ< ونهرُ حبّك مُترعٌ سيهاتُ ترفلُ في نَداهُ رِواءا بوركتَ مِنْ رجلٍ يُوزّعُ قلبهُ للسائرينَ إلى البناءِ سناءا وتذوبُ في حبِّ الجميعِ كشمعةٍ اللـهُ أشعلها ...
عبدالله الجشي - 22/03/2011م - عدد القراءات: « 2414 » - العدد: « 36 »
ألآهةُ الحرَّى التي لم تصمتِ لغةٌ تعبِّرُ عن متاعب ميِّتِ هاتيكمُ الآهات ترثيني كمن سئم الحياة فكان أول منصتِ حيران يحمل نعشه في كفِّه ونعيُّه في أذنه لم يخفتِ إنَّ الرثاء يقال بعد وفاة من يُرثى فكيف رُثِيت قبل منيَّتي ...
عبدالله الجشي - 22/03/2011م - عدد القراءات: « 2228 » - العدد: « 36 »
ردِّدي، يا بتولُ، أحلى أغانـيـ ـكِ وأضفي على اللحون عبيرا وتثنَّي بصوتك الراقص الفـ ـتَّانِ حتى ترقِّصي الشحرورا جنَّةٌ أنت أم ربيع شبابٍ ينثر الحب والندى والعطورا كلَّما لامست شفاهيَ نهديـ ـك اشرأبَّا زنابقًا وحريرا ...
عبدالله الجشي - 22/03/2011م - عدد القراءات: « 2199 » - العدد: « 36 »
حرامٌ، وممنوعٌ، وعيبٌ وبدعة بأشباهها يؤذى الطموح بعقله متى تنطلقْ روح الطموحِ بأمَّةٍ ترى في جمود الفكر مصداق نبله إذا لم يكن في كلِّ جيل مجدِّدٌ فأيُّ حياةٍ سوف تسمو بأهله؟ ركدنا كماء موبئٍ وسط حفرةٍ فليس له طعمٌ يطيبُ لنهله ...
عبدالله الجشي - 22/03/2011م - عدد القراءات: « 2290 » - العدد: « 36 »
لا تخدعيني بأن الأمس من عمري فليس عمري فيما مات من زمني إنَّا نبدِّد أغلى ما يتاح لنا من الحياة بلا وعي ولا ثمنِ إنَّ التناقصَ في أعمارنا سمةٌ لكلِّ جيل بحبل الموت مرتهَن واضيعةَ العمر إن لم نتخذه لنا وسيلةً لاجتياز المأزق الأسن ...
سلمان العيد - 19/03/2011م - عدد القراءات: « 6448 » - العدد: « 35 »
حينما اختار الشاعر عدنان العوامي عنوان "العودة" لإحدى قصائده التي دبجها عن تاروت، كان يحكي قصة التناقض الرهيب بين الحياة في المدينة وما تعنيه من الصخب وللسرعة، وبين الحياة في القرية والريف بما تحمل من بساطة وطيبة. فالشاعر عاش ردحاً من ...
منير النمر - 19/03/2011م - عدد القراءات: « 2537 » - العدد: « 35 »
مساء ليلة العيد... "أنت عاشق عندما تشعر أن الذي ينقصك هو إنسان واحد دون البشر جميعا...". (لا مارتين) ... حين تتشكل الأنثى بقلب الرجل تتكسر الأغلال في قلبه. 14/11/2004     أمشي على وتر الزمان يقودني نفي الهوى، ومعابد الأسحارِ كشفاهِها الزرقاء تُزْهر قبلة وبسكرها شبق يهزُّ دواري ماذا أقول ...
عقيل بن ناجي المسكين - 19/03/2011م - عدد القراءات: « 6440 » - العدد: « 35 »
الخطيب الشاعر محمد جعفر العرب أحد كبار الخطباء الشعراء في دولة البحرين وهو نجل آية الله الشيخ جعفر العرب - رحمه الله - أحد أقطاب العلم، وقد أجريت معه هذا الحوار ليسلط الضوء على تجربته الذاتية ورؤاه في بعض القضايا ...
عبدالله الجشي - 19/03/2011م - عدد القراءات: « 2284 » - العدد: « 35 »
أأعود ؟ كيف ؟ وتلكم الأشباح تعوي في طريقي سأعود، لكن سوف تشمت بي إذا سمعت شهيقي وحدي، لقد ودعت في الشاطي بآهاتي حبيبي ورجعت أعثر بالأماني وهي دامية الندوب ووقفت بين مواكب الأحزان والدمع الحفيل أستعرض الذكرى وقد لفت بأكفان الذهول ودعت في عرس الربيع ...
سلمان العيد - 19/03/2011م - عدد القراءات: « 6412 » - العدد: « 34 »
- كيف تكون علاقة الإنسان بالأرض؟ - هل هي علاقة العشق ؟ أم الولاء؟ - وفي هذه الحالة بل وعلى كل حاله، من هو المتفضل ومن هو المقصر، إذا كان هناك ثمة تفضل أو تقصير في علاقة الإنسان بأرضه؟ - ومن الأساس ما ...
ياسر غريب - 19/03/2011م - عدد القراءات: « 2477 » - العدد: « 34 »
أشعلتُ في روحي رؤىً وطنيةً وكأنها وسط السماء شهابُ وطنيتي هي أن أكون مدافعاً عن مقلتيَّ إذا استُثير ضبابُ وطنيتي هي أن أخاف على دمي والمرء حين يخاف ليس يعابُ وطنيتي هي أن أظل كما أنا عقلٌ يسوح وخافقٌ جوّابُ وطنيتي عمل وكدح لا فمٌ متفلسفٌ ومقالةٌ وخطابُ وطنيتي قد ...
محمد منصور الشقحاء - 19/03/2011م - عدد القراءات: « 2400 » - العدد: « 34 »
في تحركي بين وقت وآخر بحثاً عن ابنتي وأختي الصغرى، أجدها أمامي تركز بصرها علي وإذا عرفت أني لمحتها حولت نظرها مبتسمة. سألت مرافقتي في الحفل عنها أنكرت معرفتها. فأخذتها إلى حيث تجلس فلم نعثر عليها، كان مقعدها فارغاً. انتهى حفل الزواج. ...
سلمان عبدالله الحبيب - 19/03/2011م - عدد القراءات: « 2236 » - العدد: « 34 »
قد صرتُ أسعى لاستعادةِ ضحكتي وبحثتُ وحدي مُقدماً بتفهُّمِ قد رحت أُنهي لوعتي وتجهمي فصبرتُ في شوقٍ نضيرٍ مُفعِمِ ولقد وجدتُ الصبرَ يحيي مُهجتي والصبرُ عندي جُنَّةٌ للمُعدِمِ والصبرُ مفتاحٌ لمن عاشَ الردى لا يبتغي الحيران غير الملهِمِ يا ربّ فاغسل حسرتي في رقةٍ يا ربّ فامسحْ دمعتي وتظلُّمي ...
365992